مناقشة مشروع المالية التكميلي 2020    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    197 إصابة، 169 شفاء و9 وفيات في 24 ساعة الماضية    حلول لا تحتمل الإنتظار    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نسبة الاستجابة للمداومة يومي العيد فاقت ال99 بالمائة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    قسنطينة: حجز 51 سيارة وتوقيف 118 مخالفا للحجز    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    قرار إجبارية إرتداء الكمامة يدخل حيز التطبيق    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    الرئيس النمساوي يعتذر بعد خرقه لتدابير الحجر    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم يتم الفصل في قضية التلاميذ الغشاشين
امتحان الفلسفة في البكالوريا لايزال يصنع الحدث
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 06 - 2013

لا تزال قضية الغش في مادة الفلسفة في البكالوريا تصنع الحدث في ظل غياب صدور أي قرار نهائي لمعاقبة المتسببين في الغش، حيث لا يوجد أي مصدر رسمي يؤكد معاقبة هذه الفئة، فيما أكدت جمعية أولياء التلاميذ بأن عملية الإقصاء للمتسببين في مادة الفلسفة يجب أن يكون لها تحقيق معمق باعتبار وجود تلاميذ مغلوط فيهم، وفي هذا السياق انتقدت «كنابست» رفض بعض مدراء مراكز التصحيح الخاصة بشهادة البكالوريا بمعية رؤساء اللجان إعداد تقارير حول حالات الغش الثابتة، مؤكدة أنه لا يحق لهم ذلك ومسؤوليتهم تنتهي بمجرد إرسال التقارير المعدة إلى وزارة التربية الوطنية وهؤلاء تصرفوا بمحض إرادتهم وبصورة شخصية.
وكشف مسعود بوديبة المكلف بالإعلام بالمجلس الوطني الموسع لأساتذة التعليم الثانوي والتقني «كنابست» في اتصال ل«السياسي» بأنه إلى يومنا هذا لم يصدر شيء رسمي يقصي أو يعاقب التلاميذ الذين قاموا بالغش في مادة الفلسفة لأن التحقيق لايزال جاريا، موضحا بأنه من رغم رفض العديد من الأساتذة تصحيح الأوراق في ما يتعلق الأمر بمركز سيدي بلعباس.
جمعية أولياء التلاميذ تحذر من توريط تلاميذ الضحايا في فخ الغش
وفي سياق آخر اعتبر «الكناباست» أن لجوء الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لتحويل أوراق امتحان شهادة البكالوريا من مركز التصحيح بولاية الشلف نحو مراكز أخرى، مثلما جرى الأمر مع الأوراق التي ثبتت فيها حالات الغش «زاد الأمر أكثر تعقيدا وهذا بسبب قرارات ارتجالية لم يفكر حينها مسؤولو الديوان لما قرروها»، مضيفا بأن حالات الغش التي تم إثباتها رفض بعض مدراء مراكز تصحيح شهادة البكالوريا رفقة رؤساء اللجان إعداد تقارير حول الظاهرة، ومنعوا الأساتذة من القيام بذلك مبررين القرار بحجج واهية، أو بطريقة أو أخرى حتى لا يقوم الأساتذة المشرفون على التصحيح بذلك، وهو ما حدث في ولاية باتنة في مركز التصحيح بثانوية عائشة، واستدعى الأمر تدخل السلطات لإعداد التقارير ولولا ذلك كان الأساتذة يحضرون للاحتجاج خلال عملية التصحيح.
جمعية أولياء التلاميذ تحذر
ومن جهة أخرى أكد أحمد خالد رئيس جمعية أولياء التلاميذ في اتصال ل«السياسي» بأن هناك العديد من التلاميذ المغلوطين في حقهم إن كانت هناك عملية إقصاء لان ليس كلهم قاموا بغش فهناك نوعان من قام بالغش قوة وهناك من كانت بطريقة سلمية، مشيرا بأنه يجب معاقبة الذين أحدقوا فوضى لكي يكونوا عبرة أما المجموعة الثانية فيجب أن تنزع منهم امتحان الفلسفة الخاص البكالوريا وتغييره بامتحان الذي أجراه في السنة الدراسية وهكذا لمنع حدوث أشياء من شانها أن تعصف بمستقبل التلاميذ الذين كانوا ضحايا ولم يغشوا أما من قام الغش فيجب معاقبته. وأضاف خالد أحمد بان عقوبة الغش في امتحان البكالوريا هي الحرمان لمدة 10 سنوات من الدراسة لهذا يجب أن يكون التحقيق معمق وكبير جد ودقيق لأن هنالك الكثير من التلاميذ سيذهبون ضحايا.
انتهاء عملية التصحيح بعد غد
انطلقت أول أمس عبر جميع مراكز التصحيح عملية التصحيح الثالثة على أن تنتهي بعد غد، وابتداء من يوم غد تنقل نقاط علامات الطلبة إلى مراكز التجميع أين توضع في الحاسوب من أجل احتساب النتائج وغيرها وبعد انتهاء عملية التصحيح، يتم إرسال الأوراق إلى خلية المراقبة التي تضم 12 كاتبا، وتعمل تحت إشراف نائب الرئيس المكلف بالخلية، أين تتم على مستوى الخلية المراقبة الأولية لوريقات التنقيط على الأقل 3 مرات، وعند اكتشاف خطإ، فإنه يتم تسليم الورقة مجددا للمصحح الذي يعيد كتابة النقطة بالحروف مع توقيعه. بعدها ترسل النقاط إلى خلية الحجز، حيث تتم عملية مطابقة قائمة ترميز المترشحين مع وريقات التنقيط لترسل بعدها إلى الأمانة الرئيسية فإن عملية ظهور نتائج البكالوريا ستكون متاحة بداية شهر جويلية القادم.
في الوقت الذي تتسارع فيه عملية تصحيح أوراق أجوبة مترشحي شهادة البكالوريا، وتوشك على نهايتها لهذه الدورة، لاتزال أجوبة المترشحين في مادة الفلسفة تثير جدلا واسعا، فإن عددا كبيرا من الأوراق لم تُصحح هذه اللحظات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.