تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أصبحت محل تهافت الكثيرين
جزائريون يجهلون مخاطر المكملات الغذائية
نشر في المشوار السياسي يوم 02 - 03 - 2017


- تومي: 95 بالمائة من المكملات الغذائية غير مراقبة
- حريز: إنشاء لجنة قطاعية مشتركة لتنظيم السوق.. ضروري
تعرف المكملات الغذائية استهلاكا كبيرا من طرف الأغلبية، غير ان استعمالها العشوائي ودون وعي قد يسبب أضرارا جسيمة على مستهلكيها، وهو الأمر السائد، إذ أن أغلب الأشخاص يستهلكون هذه الأخيرة دون وعي ودون استشارة المختصين، وهو ما حذر منه العديد من خبراء الصحة.
المكملات الغذائية.. سموم قاتلة تهدد صحة المواطنين .
تشكّل المكملات الغذائية خطرا يهدد سلامة الأشخاص الذين يستهلكونها بطرق عشوائية ودون استشارة المختصين في هذا الشأن ما يضاعف إصابتهم بأعراض تعقد الوضع الصحي لديهم وذلك للاستعمال غير العقلاني لها، إذ أن الأغلبية، وخاصة في أوساط الشباب الذين يتناولونها بغية تحسين القوام أو الحصول على اللياقة البدنية، يفرطون في تناول هذه الأخيرة دون وعي ما يعرض صحتهم للخطر، على غرار إصابتهم بالسمنة المفرطة أو اختلال الهرمونات جراء التناول العشوائي لهذه الأخيرة دون التقيّد بالجرعات أو الكمية المحدودة والتي عادة ما تكون سببا في إصابة الأشخاص بأعراض غير مرغوبة تكلف أصحابها حياتهم، وقد انتشر استهلاك المكملات الغذائية على نطاق واسع من طرف الأشخاص والشباب دون وعي بآثارها السلبية خاصة أن هذه أغلب المكملات الغذائية تصنع بمكونات مجهولة المصدر وبطريقة غير آمنة وطرق غير صحية ما يضاعف الخطورة على المستهلكين والتسبب في عواقب وخيمة على صحتهم وحياتهم.
هذه هي مخاطر الاستهلاك العشوائي للمكملات الغذائية
يسود الاعتقاد لدى الغالبية منّا أن استهلاك المكملات الغذائية لا يحتاج إلى استشارة طبيب، لكن خبراء الصحة يؤكدون عكس ذلك، بل ويحذرون من المخاطر والمضاعفات الصحية التي قد تنجر عن استهلاك هذه المكملات دون العودة إلى الطبيب قد تصل إلى حد الإصابة بأمراض خطيرة كالسرطان. وفي هذا الجانب، أوضح المختص في الطب الداخلي، الدكتور فتحي شريف، انه من ضمن المخاطر التي يتسبب فيها الاستهلاك العشوائي للمكملات الغذائية، التأثير على نسبة الحديد الموجودة في جسم الإنسان، خاصة بالنسبة للمرأة التي هي في سن الإنجاب، فتناولها للمكملات الغذائية قد ينفعها ولكن إذا ارتفعت نسبة الحديد عن مستواها، قد يؤدي ذلك إلى نتائج عكسية وحدوث أمراض. وأكد الدكتور فتحي شريف على أن استهلاك هذه المكملات بدون مراقبة طبية يتسبب في حدوث مشاكل صحية.
دعوة لإنشاء لجنة قطاعية مشتركة لتنظيم السوق
وفي ظل هذا الواقع، دعا خبراء إلى إنشاء لجنة قطاعية مشتركة بهدف تنظيم السوق المحلية للمكملات الغذائية، لاسيما من خلال وضع إطار قانوني وإضفاء طابع الاحترافية على هذا المجال. ومن المفروض ان تضم هذه اللجنة عدة مؤسسات عمومية تابعة لقطاعات الصحة والتجارة والفلاحة والصناعة وكذا جمعيات بائعي الأعشاب الطبية وتجار ومنتجين وجمعيات حماية المستهلكين. وفي ذات السياق، أوضح زكي حريز، رئيس الفدرالية الوطنية لحماية المستهلك في اتصال ل السياسي ، بأن المكملات الغذائية هي مكملات غير مطابقة تماما، مضيفا بقوله: نحن الفيدرالية الوطنية لحماية المستهلك نزلنا إلى الميدان وقمنا بالتحريات اللازمة وتأكدنا ان المكملات الغذائية غير صحية وغير مطابقة وتصنع بطرق مشبوهة وطرق غير آمنة، ما يشكّل خطورة على صحة المستهلك حيث يمكن لهذه الأخيرة التسبب في الجلطات والتسممات ومضاعفات صحية معقدة قد لا تشفى مطلقا كما ان التحاليل التي أجرتها الفيدرالية كانت على مكملات مصنعة محليا ، وأضاف المتحدث بأن الفيدرالية تلقت حوالي 5 شكاوى بخصوص المكملات الغذائية غير المطابقة والتي تشكّل خطرا على الصحة ونحن نظمنا يوما دراسيا حول المكملات الغذائية غير المطابقة ووجهنا خلالها نداء للسلطات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنظيم القطاع ، واضاف المتحدث أن اليوم تتجلى ضرورة تنصيب لجنة قطاعية مشتركة لتظيم السوق المحلية للمكملات الغذائية. وسيتمثل دورها في تقييم وضعية المكملات المنتجة محليا أو المستوردة ثم إعداد قوانين لتنظيم هذه السوق التي تشهد توسعا كبيرا، ولكنها تفتقد لإطار قانوني . ويعتبر أن اللجنة ستقوم أيضا بإعداد دفتر شروط لتحديد شروط ممارسة هذا النشاط سواء تعلق الأمر بمستوردي المكملات الغذائية أو بمنتجيها، قصد وضع معايير لهذا النشاط وحماية مستهلك المنتجات غير المطابقة التي قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة. وبعد أن اعتبر أن سوق المكملات الغذائية تفلت تماما من المراقبة، رغم ان أزيد من 50 بالمائة من الاشخاص البالغين يلجؤون إلى هذا النوع من المنتجات، أضاف حريز أن إعداد دفتر شروط سيسمح أيضا للسلطات بالاستفادة من هذه النشاطات بتنظيم السوق من خلال استحداث نشاط قانوني ومربح. وتمت الإشارة خلال اللقاء إلى أن السوق الوطنية للمكملات الغذائية تعاني من نقص ثقافة الاستهلاك ومنتجات مستوردة فقط ومجال توزيع وبيع غير معروفين ونقص المهنيين.
تومي: 95 بالمائة من المكملات الغذائية غير مراقبة
وحسب مدير الاتحادية الوطنية للمستهلكين، محمد تومي، فإن 95 بالمائة من المكملات الغذائية، من بينها الأعشاب الطبية، المسوقة في السوق الوطنية تأتي من الصين والهند ولا تخضع هذه المنتوجات لأي مراقبة في مخبر مختص، مضيفا أن المنتوجات القليلة التي تعرض للتحليل إتضح أنها منتوجات كيميائية في الوقت الذي يفترض فيه أنها أعشاب طبية، داعيا في هذا الصدد إلى إعلام وتحسيس المستهلكين. وترى ممثلة وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، سامية زاغ، مستندة إلى دراسة انجزت بين 2000 و2014، أن المركز الوطني لمكافحة التسمم سجل 1.856 حالة تسمم بالأعشاب، موضحة أن الأمر يتعلق برقم نسبي لان آلاف الحالات لا يصرح بها لكن يسمح لنا بتكوين فكرة عن خطورة الأمر . وأكدت انه على غرار الأدوية، يجب أن تخضع المكملات الغذائية لتنظيم صارم حيث أن الطبيب والصيدلي أو بائع الأعشاب الطبية الحامل لشهادة يمكنهم وصف استعمال هذه المواد ومتابعة تسويقها واستعمالها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.