محاكمة تاريخية لتوفيق وطرطاق والسعيد وحنون    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    أسعار النفط تنتعش    تنظيم تظاهرة "ستارت أب ويكند" لترقية المقاولاتية النسوية بمستغانم    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    وضع حد لعصابة تسرق المنازل بالجلفة    "كاسنوس" يدعو لتسديد الاشتراكات تجنبا للغرامات    الجزائر تجدد عقودها الغازية طويلة المدى مع عدة دول    بوجمعة طلعي يمثل أمام المستشار المحقق لدى المحكمة العليا    تعليمات لإعادة جميع التلاميذ المطرودين دون ال 16 سنة    تسمم غذائي بوهران: استقبال 94 حالة جديدة    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    بطولة افريقيا للكرة الطائرة جلوس : المنتخب الجزائري يفتك البرونزية    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    "توماس كوك": إفلاس أقدم مجموعة أسفار في أوروبا    هيئة شرفي تدعو المشككين في نزاهة الرئاسيات التسجيل في القوائم الانتخابية    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    تيسمسيلت: انطلاق حملة تحسيسية ولائية للوقاية من أخطار الفيضانات    خلال استقباله لممثلين عن الاتحادية الوطنية للسك ،الطيب بوزيد    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    الموالاة و المعارضة، متعاملان باستثمار واحد    الجسم السليم في العقل المهلوس !    أول معبد يهودي في الإمارات    التّحذير من عودة أسباب "الحرڤة"..    المهرجان الوطني‮ ‬للشعر الملحون    من جهة باب المغاربة    بقرار من مجلس الأمن الدولي    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    أولمبي المدية ينفرد بالريادة وجمعية الخروب تفاجئ أمل الأربعاء    فضيحة ملعب تشاكر تعري‮ ‬المسؤولين    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    منح الجائزة السنوية لكفاح الشعب الصحراوي    الخارجية الفلسطينية تدين الانحياز الأمريكي اللامحدود للاحتلال    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    "عكاظية الدبلوماسية العالمية" تتكرر من دون أمل في حل مشاكل البشرية    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    العمال يطالبون برحيل المدير    الجمال ضرورة فطرية    شجيرة "عرق السوس" النادرة بحاجة إلى تثمين    نحو استبدال القمح اللين المستورد بالمحلي الصلب    الشركة الجزائرية الفنلندية «صامبو» ببلعباس تنتج آلة حصاد من آخر جيل    مناورة لإسعاف عمال أصيبوا بصعقة كهربائية في الفرن    الزرقا مصممة على العودة للمحترف الأول    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    الرابيد يسترجع قواه    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ربع الملفات التي استقبلها صندوق التأمينات الاجتماعية مغشوشة
نشر في النصر يوم 02 - 10 - 2015

موظفون يستغلون العطل المرضية للهروب من العمل وممارسة التجارة الحرة
في القطاع العمومي كما في القطاع الخاص، تحولت العطل المرضية إلى طريقة للتملص المشروع من العمل بالنسبة للعديد من الموظفين الجزائريين، و بشكل متساو بين الجنسين، و السبب هو أن غالبية الموظفين يستغلون العطل المرضية كحجج للسفر أو ممارسة التجارة الحرة، تاركين مصالح إدارية و مؤسسات اقتصادية و صحية و تربوية تعاني ضغطا كبيرا و نزيفا في الموظفين يعود بالسلب على المردودية و مستوى الخدمة المقدمة للمواطن.
خلال شهر أوت من السنة الماضية، استقبل الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بقسنطينة 600 طلب عطلة مرضية من قبل موظفين مؤمنين اجتماعيا، قصد الحصول على إجازات مرضية، شكلت الإناث نسبة 50 بالمائة منهم، و تم قبول 75 بالمائة من الطلبات ورفض ربعها أي حوالي 25 بالمائة، بعدما صنفها "الرأي الطبي"، بأنها مغشوشة، بالمقابل تم رفض 18 بالمائة من الطلبات التي تقدم بها موظفون ذكور، مع العلم أن شهري جويلية و أوت، بالإضافة إلى المناسبات الدينية كالأعياد تعد الفترة التي تشهد أكبر طلب على العطل.
مدير " كناس" قسنطينة الدكتور سعيد علامي، أكد بأن العديد من المؤسسات، سواء في القطاعين العمومي أو الخاص، أصبحت تشتكي من مشكل العطل المتكررة للموظفين، إذ عادة ما يتقدم مسؤولوها للتأكد من مصداقية ملفات العطل المرضية على مستوى صندوق التأمين، مشيرا إلى أن الظاهرة لا تنحصر في قطاع معين بل زحفت لتمس كافة المجالات المهنية بما في ذلك القطاعات الحساسة كالتعليم، و الصحة و العدالة بمختلف أجهزتها و بالأخص المؤسسات العقابية.
حسب المسؤول ،فإن الصندوق الذي يحصي ما تعداده 566 ألف عامل مؤمن، بينهم 264 ألف ناشطين، و 720 ألف مؤمن من ذوي الحقوق، يحقق نسبة تغطية اجتماعية تتعدى 120 بالمائة، لأزيد من مليون و مئتي ألف مؤمن، أي ما يتعدى عدد سكان الولاية، على اعتبار أن عددا معتبرا منهم يعملون فيها ،لكنهم يعيشون خارج إقليمها، مع ذلك تبقى ظاهرة العطل المرضية من بين خدمات التأمين المكلفة، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أنها كلفت خزينة الصندوق 60 مليار سنتيم العام الماضي، بالرغم من أن الصندوق لا يغطي سوى العطل التي تصادق عليها اللجنة الطبية التابعة له، التي تعمل على برمجة زيارات فجائية للمؤمنين للتأكد من أوضاعهم الصحية ،و بالتالي التأكد من أحقيتهم للتغطية الاجتماعية، لفترة العطلة مدفوعة الأجر، كونهم يعدون في هذه المرحلة موظفين لدى صندوق الضمان الاجتماعي.
أما بالنسبة للموظفين الذين يتم رفض شهاداتهم فيحق لهم ،كما أوضح المسؤول، طلب الخبرة الطبية، وهو الإجراء الذي يعد نادرا، كما أشار ، وذلك على اعتبار أن غالبية المرضى يفضلون أخذ عطل مرضية غير مدفوعة، إلا أن هدفهم الأساسي لا يكون التعويض بقدر ما هو التغيب المبرر عن العمل، وهنا الحديث ،كما قال، يخص أصحاب العطل المرضية غير المصادقة من قبل صندوق التأمين.
ذات المصدر أضاف بأن الصندوق، ومنذ سنوات عديدة من النشاط وقف على العديد من الحالات، لمتمارضين، يستغلون هذا الإجراء للهروب من العمل، إما لممارسة أنشطة تجارية حرة، أو لأسباب أخرى، فبعضهم يمارس وظائف موازية، أما آخرون فيواصلون دراساتهم العليا في الخارج في تونس و مصر و دول أخرى، من بينهم أساتذة و موظفين إداريين وموظفين لدى مؤسسات اقتصادية خاصة، وما إلى ذلك.
واقع الحال هو أن العطل مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر ، تحولت إلى غطاء للتهرب من العمل بغرض السياحة خارج الوطن أو داخله أو مزاولة عمل آخر، أو التفرغ لتربية الأبناء، وحتى زيارة الأهل، وبالأخص التهرب من المناوبة في المناسبات و الأعياد، ولعل السبب وراء تصاعد منحنى الظاهرة، هو أن بعض الأطباء حولو ا الشهادات المرضية بدورهم إلى تجارة، و قد أظهر استطلاع قامت به النصر بأن هناك عدد من الأطباء في قسنطينة معروفون جيدا لدى الموظفين بمختلف القطاعات لاستعدادهم لتقديم شهادات مرضية مقابل قيمة الكشف الطبي المقدرة عادة ب 1500دج أو أكثر بقليل، و غالبيتهم ،كما أسر إلينا بعض الموظفين المعنيين ،من فئة الأطباء العامين الذين يعوضون نقص عدد المرضى الذين يقصدون عياداتهم من أجل الكشف، بتحرير شهادات مرضية ،مقابل نفس ثمن الفحص . و لعل السبب الأول وراء تفشي الظاهرة بين أوساط الموظفين، خصوصا في الوظيف العمومي، حسب آراء بعض الموظفين الذين تحدثنا إليهم لدى قيامنا بهذا الاستطلاع ، هو أن الموظف في الجزائر مقتنع تماما بفكرة واحدة و بالأحرى لديه ثقافة راسخة لدى أفراد المجتمع،و يعبر عنها بمصطلح "تاع البايلك" في إشارة إلى " المؤسسة الرسمية" و هو تعبير يلغي الشعور بالمسؤولية ،تجاه المؤسسة التي ينتمي إليها الموظفون و يسترزقون منها ، وهو ما يشجعهم على استغلال التأمين على العطل المرضية كباب للنزيف من المكاتب، متحججين بقلة المردود المادي للوظيفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.