شنڨريحة يقف على الإجراءات المتخذة للتكفل الصحي بالأفراد العسكريين المصابين بكورونا    ارتفاع أسعار النفط مدفوعة بآمال تخفيض الإنتاج    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    الرابطة المحترفة لكرة القدم ترفع مساهمتها الى 30 مليون دينار    الأيام الافتراضية للفيلم القصير: تجربة أولى موفقة كبداية    اللواء شنقريحة يؤكد على الإستعداد التام والجاهزية للصحة العسكرية لإسناد الصحة الوطنية لمواجهة كورونا    غرداية : عمليات تعقيم يومية للهياكل الصحية بدائرة متليلي    وزارة الدفاع: توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة ضد عناصر الدرك بالبليدة    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغاني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    أزيد من 3.5 مليون مشترك في الأنترنت الثابت خلال الثلاثي الرابع من 2019    وزارة الشباب و الرياضة تضع 09 هياكل تحت خدمة وزارة الصحة لمجابهة كورونا    شرطة بومرداس تحجز 1710 كلغ من مادة السميد تباع بأسعار خيالية لإستنزاف جيب المواطن    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    رئيس الجمهورية يعيين العميد عبد الغاني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي بصلاحيات واسعة    الأمن الوطني يتلقى أكثر من 500.000 مكالمة هاتفية    إطارات المجلس الاسلامي الاعلى يتبرعون بشهر من راتبهم لصندوق مواجهة كورونا    بالفيديو: رونالدينيو يغادر السجن ويبقى قيد الإقامة الجبرية    بريد الجزائر بالأغوط يتخذ تدابير خدماتية لتسهيل دفع رواتب مستخدمي الوظيف العمومي    وزير الصناعة: صيدال ستشرع في إنتاج 320 ألف وحدة علاج كلوكورين .    تحصين الجيش الأبيض    الشلف : توزيع 100 طرد غذائي الى سكان مناطق النائية…    الدرك الوطني يوقف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة .    تحويل 20 مركبة إلى المحشر بقالمة    مراكز بحثية انتجت نماذج مقصورات للتطهير والتعميق    لجنة الفتوى تدعو إلى "التمسّك بالوحدة الدّينية الّتي تجمع الكلمة"    تقوى الأنبياء عليهم السلام    مقتل 5 مدنيين بتركيا بعد انفجار عبوة ناسفة    محمد عرقاب: لن يكون هناك إنقطاع في الكهرباء.    الدكتور يوسف مجقان: نجاح عرض”جي بي أس” نتيجة لاعتماده على قدرات الممثل الإبداعية    الدبلوماسية والحرب    أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    إيداع 04 تجار السجن بتهم المضاربة بالبليدة    فيروس كورونا: اقتراح دخل لفائدة عمال القطاع الخاص المتأثرين بالأزمة    اليوم العالمي للصحة:الرئيس تبون يوجه تحية تقدير و امتنان للأطباء و أسرة قطاع الصحة    سلطان عمان يصدر عفوا عن 599 سجينا بينهم 336 أجنبيا    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    وزير النفط الإيراني: لا نوافق على عقد اجتماع “أوبك+” في ظل غياب إقتراح واضح    ملتزمون مع السلطات العمومية للتغلب على الأزمة    إجراءات استثنائية لفائدة المؤسسات المالية المتضررة    تخص المتعلمين عن بعد    تدمير ثلاث قنابل وكشف مسدس رشاش ببومرداس والجلفة    مصر تعلّق صلاة التراويح    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    مسابقة وطنية في ظل الحجر الصحي بالبيض    «الاهتمام بالتاريخ القديم والحديث للمدينة من أولى اهتماماتنا»    مسابقات افتراضية للعائلات    لا نستطيع تعديل موعد نهائيات كأس إفريقيا 2021    بلحاج يقر بصعوبة متابعة لاعبيه ويشدد على الوقاية    الأسعار مرتفعة لقلة العرض والوفرة ابتداء من ماي    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    حجز مواد استهلاكية و مواد تنظيف منتهية الصلاحية    «سلامتنا أهم من أي بطولة والجزائريون معروفون بالتضامن»    «تأجيل ألعاب وهران فرصة لإدراج التجديف في البرنامج»    ملال ينتظر أموال "كوسيدار" و"الكاف"    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدر عن مجلة الدوحة ترجمه وقدمه للعربية الكاتب والمترجم بوداود عميّر
نشر في النصر يوم 13 - 10 - 2015

"ياسمينة وقصص أخرى"، كتاب جديد عن حياة وآثار الكاتبة والرّحالة إيزابيل إيبرهارت
صدر هذه الأيام، عن مجلة الدوحة لشهر أكتوبر 2015، كتاب «ياسمينة وقصص أخرى»، للكاتب والمترجم بوداود عميّر، الكتاب الذي يقع في140 صفحة، يتضمّن ترجمة لمجموعة من النصوص التي كتبتها إيزابيل إيبرهارت، وهي: «ياسمينة»، «الرائد»، «لمتورني»، «أزهار اللوز»، «منافسة»، «مجرم».
وتتميّز كتاباتها في أنها تجمع بين القصة التوثيقية والكتابة الصحفية، وهو نوع من الكتابة السردية التي تتناسب والسياق الثقافي والتاريخي السائد خلال تلك الفترة، التي شهدت أيضا تواجد بعض الكتابات الإيكزوتيكية الأقرب إلى التمييز العنصري، على غرار كتابات موباسان واندريه جيد وآخرين. من بين أعمالها المنشورة بعد وفاتها: «تحت الظل الدافئ للإسلام»، «ياسمينة»، «ملاحظات على الطريق»، «صفحات إسلامية»، «المتشرد»... وغيرها من الأعمال.
وللتذكير، فإن إيزابيل ايبرهارت (1877-1904)، كاتبة ورحّالة من أصول روسية، ولدت في جنيف السويسرية في 17 فبراير1877، وانتقلت مغامرة تجوب الصحراء الجزائرية، من شرقها إلى غربها، بزيّ رجل عربي وعلى متن فرس، سخّرت قلمها ووهبت حياتها للدفاع عن قضايا السكان الجزائريين وهمومهم خلال الحقبة الاستعمارية، من خلال العديد من القصص والمقالات التي نشرتها في الصحافة الجزائرية والفرنسية آنذاك، مما جعلها تعتنق الدين الإسلامي وتتزوّج من رجل مسلم يدعى سليمان أهني، وتسجّل نصوصها بأسماء مستعارة عربية أحيانا مثل «سي محمود».
وقد توفيت إيزابيل إيبرهارد في 21 أكتوبر 1904، إثر فيضان وادي العين الصفراء، في الجنوب الغربي الجزائري، ولا زال قبرها قائمًا هناك إلى الآن في مقبرة المسلمين، تحت اسم سي محمود الذي كانت توقّع به بعض نصوصها.
في بعض قصصها تصوّر معاناة الفلاحين الجزائريين، الذين قررت الإدارة الاستعمارية مصادرة أراضيهم،
حيث تصف وضعهم، وهم يترقبون عن مضض، منحهم بضعة قروش، لتعويض أراضي أجدادهم المغتصبة، مثل ما جاء في أحداث قصة «مجرم». وفي قصص أخرى تخوض في السياسة وفي النقاشات السياسية الساخنة، مثل «الرائد». التي تدور أحداثها على وتيرة نقاشات سياسية متوترة وحادة، بين بطل قصتها «جاك» الأوروبي القادم من جبل الألب للعمل في الجزائر كطبيب، وبين النقيب «مالين» الرجل الصلب والفاتر، والذي يتميّز بخضوعه الأعمى إلى الأوامر القادمة من قادته. كان كل شيء في الجزائر يمثل اكتشافا جديدا له، الآراء المسبقة التي تجمعت لجاك حول الشعب الجزائري، دفعته في البدء لأخذ الحيطة والحذر منهم، ولكن عندما أتيحت له فرصة التعرف عليهم، والاحتكاك بينهم، اكتشف وجها آخر للسكان الأصليين فيه الكثير من الطيبة والتسامح، ومن ثمّ اختار الوقوف إلى جانبهم، مدافعا عنهم أمام غطرسة النقيب مالين والبيرو آراب، الجهاز الإداري الاستعماري.
وقصص أخرى ضمها الكتاب الصادر حديثا عن منشورات مجلة الدوحة، والتي اختلفت وتنوعت في موضوعاتها ومستوياتها الفنية والسردية.
وعن هذا الإصدار الجديد، يقول الكاتب والمترجم بوداود عميّر: «ترجمتي لمختارات من قصص إيزابيل إيبرهاردت بعنوان: (ياسمينة وقصص أخرى)، يتضمّن إلى جانب تقديم وافٍ لحياة وآثار الكاتبة والرّحالة، ترجمة لبعض قصصها، تتصدّرها قصة (ياسمينة). ولعلّ ترجمتي لمختارات من نصوص إيزابيل إيبرهاردت، تعتبر من بين أولى الترجمات إلى اللغة العربية، قبل أن تبرز تراجم أخرى في الجزائر وفي خارج الجزائر، وقد سبق أن تجسّدت قبل جمعها، نصوصًا منشورة عبر عدد من الصّحف الجزائرية على غرار: النصر، جزائر نيوز، الخبر...».
وسيسمح هذا الإصدار، الذي جاء في طبعة عربية، بتوفّره في جميع مكتبات البلدان العربية تقريبا، بالإضافة إلى هيئات ثقافية عالمية مشتركة، ككليّات الأدب العربي في بريطانيا، والهند، واستراليا، وباريس، وسيتواجد في رفوف مكتبات وطنية، في كل من قطر ولبنان والإسكندرية.
الكتاب الذي جاء في طبعة عربية منقّحة ومزيّدة، اعتبره المترجم بوداود، هديّة ترفع إلى روحها الطاهرة، بمناسبة ذكرى وفاتها111، هذا الشهر، وبالتحديد في 21 أكتوبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.