وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكبار ينافسون الأطفال عليها
نشر في النصر يوم 22 - 11 - 2015

فضاءات اللّعب بعدة أحياء تتعرض إلى عمليات تخريب وإهمال بقسنطينة
تحولت فضاءات اللعب المخصصة للأطفال إلى ما يشبه المقاهي، بعدما صار الشباب يزاحمون الأطفال عليها بعدد من الأحياء بقسنطينة، كما دفع تخريب العديد منها إلى العودة للألعاب التقليدية، فيما لا يزال المراهقون يضطرون لدفع مبالغ مالية تصل إلى ألف دينار، مقابل استغلال الملاعب الجوارية لتنظيم مقابلة كرة قدم واحدة .
وخلال جولة قمنا بها على مستوى عمارات الوحدة الجوارية 16، لاحظنا بأن عددا من الشباب حوّلوا فضاءات لعب الأطفال إلى أماكن للجلوس وكأن الأمر يتعلق بمقهى، فعلى مستوى فضاء اللعب الواقع بمدخل الوحدة 16، وجدنا 5 شباب ملتفين تحت ظل أحد الألعاب المخصصة للأطفال من أجل تبادل أطراف الحديث، غير مبالين بالأطفال الذين كانوا يلهون بالقرب منهم، حتى أن أحدهم كان يزاحم طفلا صغيرا في التأرجح فوق حصان بلاستيكي، فيما اختارت مجموعة أخرى من المراهقين يصل عددهم إلى العشرة بعمارات الشطر الثالث من الوحدة الجوارية 19، وضع طاولة للعب «البابي فوت» على مستوى الساحة التي تضم ألعابا خاصة بالأطفال، حيث رمقونا بنظرات حادة أثناء مرورنا بالقرب منهم، كما أخبرنا سكان بأن مراهقي الحي يمضون ساعات في اللعب بطاولتهم يوميا، خصوصا المتمدرسين في الطورين الثانوي والمتوسط، مشيرين إلى نشوب بعض الشجارات فيما بينهم أحيانا، إلا أنها لا تصل إلى درجة خطيرة على حد تعبيرهم.
وأثناء تواجدنا بالوحدة الجوارية 19 حوالي منتصف النهار، على مقربة من مجموعة أطفال كانوا يلعبون كرة القدم على مستوى فضاء للألعاب لم يبق منه إلا الرمل، قام شيخ بطرد الأطفال ومطاردتهم لمسافة قصيرة متفوها بشتائم، ما دفعهم للهروب وترك المكان، حيث علل فعله بكون الأطفال يتسببون في إزعاج كبير للسكان أثناء لعبهم بالقرب من منازلهم، كما أوضح لنا بأنه في كر وفر دائمين مع الأطفال، الذين يعودون إلى اللعب بالفضاء المخصص لهم بين العمارات، بالرغم من طرده المتواصل لهم، فيما اعتبر ساكن آخر من نفس العمارة أن تواجد الأطفال بالقرب من منازلهم أكثر أمنا لهم، وأشار إلى أن الأولياء يمكنهم حراسة أبنائهم بسهولة من شرفات المنازل أثناء لعبهم بالمساحة المخصصة لهم دون غيرهم.
شباب يحولون فضاءات اللعب إلى ما يشبه المقاهي
و على مستوى وسط المدينة، رصدنا بحي عواطي مصطفى تعرض الألعاب إلى التخريب، بالرغم من أنه لم تمض سوى أشهر على وضعها بالموقع، الذي تفقده والي قسنطينة في وقت سابق، حيث لاحظنا أن الأراجيح الأربعة الموجودة بها لم تعد صالحة للاستخدام بسبب انتزاع الأسلاك الخاصة بها، فضلا عن أن ألعاب أخرى تحطمت ولم تبق منها إلا هياكلها موضوعة على الأرض، فيما تمت إزالة أجزاء من السياج المعدني الخاص بالحديقة الصغيرة التي أنشئت على جانب من الرصيف وافترشت بعشب اصطناعي، كما تم نزع الباب الحديدي للحديقة ووضعه جانبا، ما جعل المارة يستغلونها للجلوس خلال النهار، فيما كانت خالية من الأطفال أثناء تواجدنا بالمكان حوالي الساعة الواحدة زوالا.
بعض السكان الذين تحدثنا إليهم، انتقدوا موقع الحديقة، واعتبروه غير مناسب لكونه يقع بنقطة تشهد حركية كبيرة من المارة خلال ساعات النهار، أما خلال المساء فلاحظنا عددا قليلا من الأطفال القاطنين بالحي يلهون بها، فيما لا يزال الآخرون يفضلون لعب كرة القدم بالرصيف بدل التوجه إليها.
حالة التدهور التي يشهدها فضاء الألعاب الخاص بأطفال حي عواطي مصطفى بوسط المدينة، تنطبق أيضا على الفضاءات الموجودة بأحياء أخرى، فعلى مستوى علي منجلي، تعرف مختلف الفضاءات تدهورا شبه تام، حتى أن بعضها تم انتزاعه بشكل تام، ففي الشطر الثالث من الوحدة الجوارية 16، التي رحل إليها السكان منذ أشهر فقط، صادفتنا طفلة صغيرة تلهو وحدها بفضاء تسلية خصص للأطفال، لكن دون أثر للألعاب به، باستثناء بقايا قطع معدنية ظلت مغروسة بالأرض بعد انتزاع الألعاب التي كانت تحملها، حيث قال أحد السكان بأن تدهور حالتها دفع القاطنين بالحي إلى نزعها من مكانها، فيما تملأ الحجارة الساحة الرملية المخصصة لها. وهو الوضع الذي وجدنا عليه العديد من فضاءات اللعب المنتشرة بأحياء المدينة الجديدة الأخرى، حتى أننا لاحظنا تواجد بعض الألعاب الخشبية مرمية بالقمامة على مستوى الوحدتين الجوارية 16 و14 وكانت محطمة بشكل كلي، فيما لم يجد أطفال الأحياء المذكورة غير العودة إلى ممارسة الألعاب التقليدية، على غرار مجموعة من الأطفال كانوا يلهون برمي الحجارة باستعمال أداة المقلاع.
وأوضح لنا سكان من بعض الأحياء التي تضم مساحات خاصة بألعاب الأطفال، بأنها تتحول إلى ما يشبه البرك المائية الكبيرة عند هطول الأمطار، حيث يصبح الدخول إليها أمرا مستحيلا بسبب امتزاج أرضياتها الرملية بالمياه، فضلا عن أنها تتطلب وقتا طويلا لتجف بعد تحسن الجو، فيما طالب سكان من حي «سوناتيبا» بزواغي بإحاطة الحديقة المخصصة للعب الأطفال بسياج بسبب وقوعها بمحاذاة الطريق الخاص بالمركبات، في وقت يميل أحد الألعاب إلى السقوط بعمارات 1100 مسكن من الحي مشكلا خطرا يوميا على الأطفال.
ألف دينار مقابل ساعة واحدة بالملاعب الجوارية
الملاعب الجوارية الواقعة بمختلف الأحياء تشهد إقبالا كبيرا من الشباب والمراهقين الذين يستغلونها لممارسة رياضة كرة القدم، وهي أكثر تنظيما وصيانة مقارنة بفضاءات التسلية الخاصة بالأطفال، حيث لاحظنا على مستوى عدد من الوحدات الجوارية بالمدينة الجديدة أن الملاعب الجوارية مغلقة بإحكام ومحاطة بسياج معدني خلال الساعات التي لا يتواجد فيها مستغلوها، فيما أخبرنا بعض المتعودين على ارتيادها بأنهم يضطرون إلى دفع مبالغ مالية تصل إلى ألف دينار للمشرفين عليها من جمعيات الأحياء مقابل استغلالها لساعة واحدة، حيث أوضح لنا مصدر من البلدية بأن جمعيات الأحياء تقوم بتسيير فضاءات التسلية واللعب والملاعب الجوارية الموجهة لشباب وأطفال الأحياء باعتبارها ملكا للمواطنين، كما أوضحت مصادر أخرى بأن جمعيات الأحياء هي المسؤولة عن صيانتها وحمايتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.