علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف
نشر في النصر يوم 18 - 03 - 2019

يتوقع أن تعرف المساحات الفلاحية المخصصة لإنتاج الطماطم الصناعية بولاية الطارف ، توسعا وزيادة في المساحة المغروسة هذه السنة ، مع عودة عشرات المزارعين لمزاولة هذه الشعبة بفعل الظروف المناخية الملائمة والتساقط المعتبر الذي رفع مخزون المياه ، وخاصة السدود التي ستوجه حصة معتبرة منها للسقي ، خاصة بسهول بلديات الجهة الغربية لدوائر الذرعان ، البسباس وابن مهيدي الرائدة في إنتاج الطماطم الصناعية .
و ذكرت جمعية المنتجين، أن قرار الوالي بالترخيص للفلاحين لإنجاز الآبار لتجاوز مشكلة السقي الفلاحي و الظروف المناخية الحسنة التي طبعت الموسم الفلاحي، خاصة ارتفاع منسوب مياه سد الشافية الذي تخصص منه سنويا 20مليون متر مكعب للسقي الفلاحي عبر سهل بوناموسة الممتد على مساحة تقارب 10 آلاف هكتار، حفزت المزارعين مع تحسن الظروف المناخية ، على العودة للفلاحة ، بعد هجرة أراضيهم بسبب المتاعب التي واجهوها مع مشكلة الجفاف ، وما سببه من إتلاف لمحاصيلهم .
علاوة على جملة من المشاكل المهنية التي تتخبط فيها الشعبة التي دفعت عشرات الفلاحين للعزوف على حملة غرس الطماطم الصناعية في السنوات الأخيرة، حيث تقلصت المساحة المغروسة إلى ما بين 2000هكتار و3000هكتار، بعد أن كانت تتجاوز في السنوات الفارطة 10 آلاف هكتار، بالشكل الذي انعكس سلبا على محصول الطماطم وأدى إلى تقهقر الشعبة إلى أكثر من 60بالمائة، بعد أن كانت الولاية رائدة وطنيا في إنتاج الطماطم الصناعية بما يفوق 5ملايين قنطار، ما يمثل 35بالمائة من احتياجات السوق الوطنية .
و ذكر بعض المنتجين، أن تكفل السلطات المحلية و الوصاية بالمشاكل المهنية التي تعاني منها الشعبة، شجع المزارعين على العودة لنشاطهم مع تحسن الظروف المناخية التي طبعت الموسم الفلاحي، و معها تبددت المخاوف، بعد الإجراءات العملية المتخذة من مصالح الفلاحة، وذلك من خلال المرافقة ومساعدتهم على الانخراط في برنامج المكننة، لتجاوز مشكلة نقص العمالة و كذا توفير مياه السقي و الدعم الموجه لهذه الشعبة و حل مشكلة التسويق، و حث المحولين على تسوية مشكلة مستحقات الفلاحين العالقة، و غيرها من الإجراءات التي حفزت المزارعين على العودة بعزم لنشاطهم، مع انطلاق حملة الغرس بداية الشهر الجاري.
من جهتها قالت غرفة الفلاحة، بأنها تعمل على تحفيز المزارعين المتخلفين على مباشرة حملة الغرس، أمام تخوف هؤلاء من مغبة تكبد الخسارة، بسبب نقص الري الفلاحي المطروح ببعض المناطق، إلى جانب ارتفاع أعباء حملة الغرس و نقص اليد العاملة و غلاء و ندرة البذور ، خاصة الأصناف الهجينة ذات المردودية الكثيفة، و تكاليف الأدوية المعالجة، و إغراق جهات للأسواق بمعجون الطماطم المصبرة المستوردة، و غيرها من المشاكل التي تبقى وراء تعليق العديد من المنتجين لنشاطهم .
وقد عرفت الشعبة تقهقرا في السنوات الماضية، قبل أن تسترجع مكانتها تدريجيا بفضل رزمة الإجراءات التي تحاول وضعها الجهات المعنية في الميدان، لتحفيز المزارعين على العودة لمزاولة نشاطهم و المساهمة في دعم الاقتصاد الوطني بهذه المادة.
في الوقت الذي يتمسك فيه المهنيون بضرورة وقف استيراد الطماطم ثنائي و ثلاثي التركيز من الخارج حفاظا على المنتوج الوطني و تجنب المنافسة غير الشريفة، إلى جانب إيجاد الحلول لمشكلة التسويق وصرف مستحقات الدعم و التسويق التي تطفو للسطح في كل مرة عند انطلاق حملة الجني و التحويل.
في حين حرص ممثلون عن المنتجين، على التأكيد على أن دعم الدولة الموجه لمنتجي الطماطم يستفيد منه دخلاء من مافيا الطماطم التي اقتحمت هذا النشاط ، من منطلق البحث عن الربح السريع و الاستفادة من مزايا دعم الدولة الموجه لهذه الشعبة، داعين الجهات المختصة التدخل لفتح تحقيق في دعم الدولة و تطهير الشعبة من الطفيليين على حد تعبيرهم.
فيما أفادت مصالح الفلاحة، بأنها تراهن على مضاعفة المساحة المغروسة هذه السنة، لتقفز من 4 آلاف هكتار إلى 8 آلاف هكتار، مع توقع تحقيق إنتاج قياسي من محصول الطماطم الصناعية يفوق 4.5مليون قنطار، منها 60بالمائة تذهب للتحويل و هذا مقابل 3مليون قنطار العام الماضي، بمعدل يتراوح بين 600 و ألف قنطار في الهكتار، جلها من الأصناف الهجينة، بعد لجوء المزارعين لانتهاج الطرق العصرية في الغرس و نظام السقي بالتقطير و استعمال الأدوية لمحاربة الأمراض الطفيلية، و توسيع المساحة المسقية، فيما يرتقب زيادة في قدرات التحويل هذه السنة من 5100طن في اليوم الموسم الفارط إلى 10 آلاف و 800 طن في اليوم ،و ذلك بتوسيع قدرات تحويل مصبرة «لالة صالحة» و «كاراتومات» و إعادة نشاط وحدتي التحويل ببوثلجة و بن مهيدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.