نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأولياء محرجون و التجار ضاقوا ذرعا من الظاهرة
نشر في النصر يوم 24 - 09 - 2011

دخول مدرسي واجتماعي ب "الكريدي" بالوادي
تشهد ولاية الوادي في الآونة الاخيرة انتشارا كبيرا لظاهرة البيع والشراء ب"الكريدي" وهي الظاهرة التي خلّفت سخطا واستياء لدى الكثيرين خاصة منهم التجار والبائعين الذين لم يجدوا مهربا من هذه الظاهرة التي فرضت نفسها خلال الأسابيع القليلة الماضية.
أولياء التلاميذ.. مجبرون على الشراء بالكريدي
وطفت الظاهرة بشكل واسع وكبير قبيل اليوم الأول من الدخول المدرسي ففي الوقت الذي يعجز عدد من الأولياء ولحد اليوم على توفير بعض المستلزمات والكتب المدرسية لأبنائهم راح آخرون ومنذ اليوم الأول إلى اقتناء تلك المستلزمات من مختلف المكتبات ب"الكريدي"، وأكدوا أنهم أجبروا على شراء مستلزمات أبنائهم بهذه الطريقة بسبب الأزمة التي تشهدها مختلف مراكز البريد بالولاية .
هذه الأخيرة التي تشتكي بدورها ندرة حادة في السيولة مما حال دون تمكن الكثير من المواطنين من سحب أموالهم وتوفير ما يحتاجه أبناءهم من أدوات وكتب للدخول المدرسي ليتوجهوا كآخر حل لهم إلى أصحاب المكتبات يستجدونهم مساعدتهم على تجاوز هذه المعاناة من اجل توفير الأدوات المدرسية لأطفالهم ب"الكريدي" إلى غاية توفر السيولة في المراكز البريدية.
النصر تحدثت مع عدد من الأولياء الذين يعايشون هذه الأزمة الحادة ، ومن بينهم عمي صالح الذي التقينا به في إحدى المكتبات والذي كشف لنا أنه استطاع قبل الدخول المدرسي من استلاف مبلغ بسيط من جاره بعد أن استحال عليه سحب أمواله من مركز البريد ليشتري به محافظ وأدوات مدرسية لأبنائه ،غير أن المال الذي اقترضه لم يكفِ كما قال لشراء الكتب ، وأنه حضر إلى المكتبة التي وجدناه فيها للتفاوض مع صاحبها من أجل إعطائه كتب السنة الثالثة والرابعة ابتدائي ب"الكريدي" إلى أن تحل مشكلة السيولة خاصة بعد مضي أزيد من أسبوعين على انطلاق الدراسة.
من جهته ذكر ولي تلميذ وجدناه هو الآخر بالمكتبة أنه وبعد عجزه عن الحصول على سيولة من البريد قصد مكتبة جاره وطلب منه إعطاءه كل الأدوات والكتب ب"الكريدي" وهو ما حدث حيث تمكن من الحصول على كافة المستلزمات المدرسية وانه لم يكن ليتحصل على كل الأدوات التي أخذها لو لم يكن صاحب المكتبة جاره.
مضيفا أن جاره لم يكن يقبل أن يبيع بهذه الطريقة لأي كان وانه لبى طلبه احتراما لما سماه بحق الجيرة التي دامت بينهما سنوات طويلة.
أصحاب المكتبات يتهربون بلافتة "ممنوع لكريدي"
من جهتهم أكد عدد من أصحاب المكتبات أن سلعتهم نفدت من الرفوف بسبب "الكريدي" مشيرين إلى أنهم في الأيام الأولى تساهلوا مع الأولياء حيث تقبل غالبيتهم البيع بهذه الوسيلة في بادئ الأمر ظنا منهم أن المشكلة محدودة لدى أطراف معينة من الأولياء، لكنهم صدموا بأن كل من تقدم إلى مكتباتهم كان يرجو منهم مساعدته من أجل توفير الأدوات المدرسية لأبنائه ب"الكريدي" وهو ما زاد من قلقهم وانزعاجهم.
وفي حديثه للنصر أوضح الشاب فاروق الذي يملك مكتبة بوسط المدينة أنه تقبل فكرة البيع ب"الكريدي" في اليومين الأولين من الدخول المدرسي، إلا أن تواصل مطالبة المشترين بأخذ المستلزمات دون الدفع الفوري جعله ينزعج .
ولتأكيد أقواله سارع ليرينا دفترا ويطلب منا تصفحه لرؤية عدد المشترين الذين أخذوا أدواتا لأبنائهم دون دفع ثمنها ، وكذا رؤية القيمة المالية لهذه المشتريات التي بلغت الملايين ليردف قائلا "أنظروا إلى الدفتر وعدد الأشخاص الذين أخذوا مني الادوات بالكريدي .... انظروا إلى قيمة المبلغ، حتى الدفتر كادت تفرغ صفحاته من كثرة تسجيل مثل هذه الحالات فيه دون أن يقدم ولو واحد منهم على دفع ما أخذوه مني أول أيام الدراسة".
أما الحاج بشير فقد أكد لنا أنه متفهم للأزمة التي يواجهها الأولياء في الآونة الأخيرة ،مشيرا إلى أنه لم يكن لأحد أن يطلب منه أخذ الأدوات المدرسية ب"الكريدي" لو وفرت مراكز البريد السيولة التي غابت منذ الأيام الأولى من شهر رمضان ليمر رمضان ويحل العيد ومن بعده الدخول المدرسي والأولياء حسبه تائهون ومحبطون لا يعرفون كيف يتصرفون من أجل توفير حاجيات هذه المناسبات الثلاث في ظل غياب تام أو شبه تام للسيولة.
وأضاف الحاج بشير أن ظاهرة "الكريدي "متواجدة في المجتمع السوفي منذ القدم، مؤكدا أنها لم تختف يوما إلا أنها عادت بقوة في الآونة الاخيرة بسبب انعدام السيولة بالبريد في الوقت الذي كان فيه الناس في أمسّ الحاجة إلى أموالهم لتوفير حاجياتهم وحاجيات أبنائهم للدخول المدرسي، وهو ما جعله يتعامل بلين مع الأولياء الذين يعانون من الجيوب الفارغة بسبب الأزمة التي وصفها بالخارجة عن نطاقهم.
وسألناه إذا ما كان كل أصحاب المكتبات يتعاملون مثله مع الأولياء فأجاب " ليس الجميع فهناك من يرفض ذلك ولا يسمح به إلا للأقارب والجيران والأصدقاء بحجة أنهم لن يتهربوا من الدفع كما أنهم أهل للثقة ،عكس الغرباء الذين يرفضون أن يبيعوا لهم بالكريدي بحجة أنهم لا يستطيعون التأكد من عدم تهربهم من الدفع بعد أخذ الأدوات".
وأضاف "وطبعا لو تجولتم عبر المكتبات لوجدتم الكثير منها عمد أصحابها على تعليق لافتات موجهة للزبائن تعلن عدم تعاملها بالكريدي بشكل تام وهي لافتات كانت متواجدة من قبل ولكن بشكل محدود جدا ، لتزداد مع الدخول المدرسي بعد أن اشتكى أصحاب تلك المكتبات من انتشار وازدياد هذه الظاهرة وذلك للتهرب من نقاشات وترجي الزبائن لهم لتمكينهم من الحصول على الأدوات المدرسية على أن يدفعوا ثمنها لاحقا عندما يتمكنوا من سحب أموالهم من البريد، حيث أصبح رد أصحاب المكتبات على أصحاب هذه الحالات بمجرد الإشارة بإصبع واحد للافتة المعلقة داخل المحل في حال لجأ أولياء التلاميذ إلى التوسل إلى التوسل".
وأكد لنا صاحب مكتبة أنه لا يتعامل مع هؤلاء المشترين وقد علق على باب محله لافتة كبيرة مكتوب عليها "المعلم لا يتعامل بالكريدي فلا تحرجونا من فضلكم" ،وعند سؤالنا عن السبب أجاب "الجميع يرغب في أخذ الأدوات وتدريس أبنائه بالكريدي" مضيفا "لو كل من قصدني واخذ الأدوات دون دفع فوري ستنفد السلعة دون أن أحصل على ثمنها والكل اليوم يشتري لأن الكل يدرس وهذا يعني أنه خلال يومين ستنفد سلعتي دون أن أتمكن من شراء سلعة جديدة بسبب عدم وجود سيولة، خاصة وأنني لا أضمن متى تتوفر السيولة في مراكز البريد ليدفع لي الأولياء المدينون لهذا فضلت عدم البيع لهم لتجنب المشاكل و"تكسار الراس".
ويجمع الأولياء وأصحاب المكتبات أن معاناتهم جاءت بسبب أزمة السيولة التي تشهدها مختلف مراكز البريد منذ أشهر طويلة ليطالب الطرفان الجهات المعنية والمسؤولة توفير السيولة من أجل تمكين المواطنين من سحب أموالهم وقدرتهم على اقتناء حاجياتهم ومستلزماتهم المختلفة والتي لم تقتصر على الأدوات والكتب المدرسية لأبنائهم فحسب حيث أكدوا أنهم أصبحوا لا يتحدثون إلا بلغة الكريدي إما مع أصحاب المكتبات أو المتاجر أو حتى المخابز وغيرها من المرافق الخدماتية بعد أن فرغت جيوبهم وبقاء اموالهم رهينة مراكز البريد على حد تعبيرهم.
وتشهد مختلف مراكز البريد بالولاية إقبال أعداد كبيرة من المواطنين الذين تركوا أعمالهم ومشاغلهم أملا في الحصول ولو على القليل من السيولة لحل مشاكلهم التي أوقعتهم فيها أزمة ندرة السيولة ليرجع غالبيتهم كما جاءوا وجيوبهم خالية بعد أن يمضوا ساعات طويلة وهم واقفون في طوابير لم تعد مراكز البريد قادرة على استيعابها لتتعدى الطوابير أبواب تلك المراكز وتصل إلى الشارع في الوقت الذي لم تعرف الأزمة حلا يذكر لحد الساعة.
وتتواصل المشكلة بالرغم من توضيح المدير الولائي للبريد في وقت سابق بأن مصالحه تتلقى وككل أسبوع سيولة بنسبة تغطي 84 بالمائة من حاجة الزبائن بالمنطقة حيث أكد ساعتها أن الأزمة ستعرف حلا نهائيا خلال أيام ليمر أكثر من شهر دون أن تجد الأزمة حلا يذكر ويظل عدد كبير من الزبائن عاجزين عن سحب أموالهم إلى غاية اليوم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.