تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في خرجة نظمتها جمعية الأنس بالبليدة
نشر في النصر يوم 03 - 07 - 2019

ذوو احتياجات خاصة يكتشفون الحديقة البيداغوجية بزرالدة
استفاد مؤخرا، ثلاثون شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة بالبليدة، من خرجة سياحية ترفيهية نظمتها جمعية الأنس لمرافقة المرضى ذهنيا و حركيا، حيث كانت الوجهة نحو الحديقة البيداغوجية النموذجية بمحاذاة شاطئ خلوفي 1بزرالدة بالعاصمة، أين استمتع المعنيون و مرافقوهم بيوم ممتع تناغمت فيه خضرة الطبيعة مع التنوع البيولوجي لحديقة الحيوانات.
ورغم صعوبة التنقل و التكفل بذوي الاحتياجات الخاصة، إلا أن أعضاء الجمعية نجحوا في تنظيم جولة سياحية مميزة، كسرت روتين حياة الكثير من المعاقين ذهنيا و حركيا و حررتهم من سجن غرفهم، كما أضفت جوا من المتعة و الحميمة العائلية على اعتبار أن النزهة شملت أفراد من عائلاتهم كذلك، حيث كانت الانطلاقة من أمام مقر إذاعة البليدة الجهوية، في حدود التاسعة صباحا، وتوالى وصول المستفيدين من الرحلة تباعا، فمنهم من استقلوا سيارات أجرة لالتحاق بالمجموعة قادمين من بلديات بعيدة و منهم من تنقلوا سيرا على الأقدام، لقرب عناوين إقامتهم من نقطة التجمع، إذ خصصت لصالحهم ثلاث حافلات بينما خصصت الحافلة الرابعة لنقل الكراسي المتحركة، في مشهد عكس صعوبة المهمة، خصوصا بعدما وجد المعاقون صعوبة بالغة في الصعود إلى الحافلات كونها غير مكيفة لتتماشى مع وضعهم الصحي، وهو ما زاد من مشقة الرحلة التي لم تفقد متعتها رغم ذلك.
تجربة تستحق العناء
وعلى الرغم من المصاعب التي عرفتها مهمة نقل المعاقين، إلا أن ذويهم لم يبخلوا عليهم بالجهد، إذ تواجد الجميع في المكان المحدد خلال الوقت المحدد، طمعا في تجربة مختلقة تحقق لأحبائهم و أبنائهم تحديدا المتعة و تحررهم من كراسيهم و أسرتهم بعيدا عن سجن المنزل كما عبرت إحدى السيدات، التي رافقت ابنها المعاق، والتي قالت، بأن حال طفلها لا تختلف كثيرا عن حالة السجين لأنه لا يغادر المنزل إلا نادرا بسبب انعدام إمكانيات التنقل، خصوصا في ظل ضعف قدرة الأسرة المالية و ثقل المسؤولية أمام حاجة ابنها الدائمة للحافظات و أمور أخرى مكلفة، ولذلك فأن هذه الخرجة حسبها، تعد فرصة ذهبية للترويح عن النفس بالنسبة للمعاقين و مرافقيهم على حد السواء.
الرحلة التي شاركت النصر فيها، سمحت للعديد من المعاقين باكتشاف الجانب المشرق للحياة، حيث استمتعوا برؤية الحيوانات عن قرب كالخيول و الماعز و الأغنام والأبقار و الدجاج والطيور و الأرانب وغير ذلك، و استفادوا من جولة ترفيهية في الحديقة التي تضم كذلك أصناف نباتية عديدة، تعرفوا عليها و أحبوها، إذ كانت وجوههم تشع سعادة و فرحا، و تفاعل الكثيرون منهم من الأجواء خصوصا وأن غالبيتهم لم يعتادوا الخروج أو الذهاب في رحلات أو عطل، بسبب الظروف المادية لعائلاتهم، وهو تحديدا الجانب الذي حددت جمعية الأنس، على أساسه قائمة المشاركين في النشاط، الذي يعد الأول من نوعه بحسب ما أكده أفراد من عائلات المعاقين، عابوا على مصالح النشاط الاجتماعي بالولاية و غيرها من المدريات الأخرى عدم مبادرتهم إلى برمجة مثل هذه الفعاليات الترفيهية لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة، و الاكتفاء ببعض المساعدات التي توزع عادة خلال الأعياد و المناسبات.
كما اغتنم محدثونا، الفرصة للحديث عن ضعف منحة المعاق المقدرة بمبلغ 4000دينار، و التي تعد غير كافية كما عبرت إحدى السيدات، قائلة بأن المصاريف الشهرية لحفاظات ابنها فقط تتعدى 6آلاف دج، وهو ما يؤكد على ضرورة رفع قيمة المنحة.
الجمعيات توفر البديل
من جهة ثانية، أثنت العائلات المشاركة في النشاط، على الخدمات التي تقدمها جمعية الأنس لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث أكد بعض أولياء الأطفال المعاقين، بأن الجمعيات المتخصصة تغطي جانب كبيرا من الفراغ الذي تتركه المصالح الرسمية، فالجمعية سالفة الذكر، ورغم أنها تأسست منذ سنتين فقط، إلا أنها تتكفل اليوم حسب رئيستها خديجة بن قسيمي، ب110 معاق حركيا و ذهنيا، بحيث تضمن لهم شهريا الحفاظات، إلى جانب بعض الخدمات الطبية و حصص التأهيل الوظيفي، ناهيك عن برمجة رحلات ترفيهية، مشيرة إلى أنها تأمل في إنشاء مركز لرعاية فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، يعمل على استقبال المعاقين، ويقدم لهم أنشطة مختلفة، كما يساعد في تأهيلهم، وفي نفس الوقت يخفف المسؤولية على أسرهم.
وكانت رئيسة الجمعية قد راسلت السلطات الولائية بالبليدة، من أجل المساعدة في إنشاء هذا المركز ، لكنها لم تلقى سوى الوعود وعليه تطالب المتحدثة، والي الولاية بضرورة المساعدة في إنشاء المركز، خاصة وأن الجمعية سبق لها و أن تلقت وعودا بالمساهمة ماديا قدمها رجال أعمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.