وزير الصناعة لمسؤولي مجمع "إيميتال": "ضرورة الاعتماد على الكفاءات الجزائرية"    لعمامرة ينهي زيارته إلى إثيوبيا بلقاءات ثنائية    المحكمة الاسبانية تُسقط "التهم" على رئيس جبهة البوريساريو إبراهيم غالي    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: "السياق الدولي الحالي لا يرحم الضعفاء"    "الفاف": يوم 10 أوت لمعرفة ممثلي الجزائر في المنافسات الإفريقية    محطة تحلية مياه البحر "شاطئ النخيل" تدخل حيز الاستغلال الأحد المقبل    وزير الصحة يؤكد: المشكل الكبير الذي تعاني منه المستشفيات حاليا نقص الأكسجين    وزارة الصحة: تسجيل1537 إصابة جديدة و28 وفاة    لعمامرة يلتقي نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    وزارة الصحة تستحدثُ مخطط للتكفل بمرضى كورونا    إثيوبيا تدعو الجزائر إلى التوسط في أزمة سد النهضة    تعليق كلي لحركة سير القطارات يومي الجمعة والسبت    بطولة الرابطة المحترفة    وزير النقل يؤكد: الرأسمال الخاص هو الداعم والمصدر الأساسي للاقتصاد الوطني    نشرية خاصة: موجة حر شديدة في بعض ولايات شرق الوطن ابتداء من اليوم    ستتيح مرافقة المشاريع الابتكارية والمؤسسات الناشئة لتسجيلها: منح علامة حاضنة أعمال لجامعة عبد الحميد مهري بقسنطينة    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    المصارعة عسلة تطمح لتجاوز الدور الأول: بوراس وبريش يتذيلان منافسة الشراع ومليح تُقصى    الصيادلة الخواص يُطالبون بترخيص لإجراء الكشف السريع عن كورونا    "سياكو" أكدت أن بئرا ارتوازية جديدة ستُسخّر لحل المشكلة: مستفيدون من سكنات عدل بالرتبة يعانون من تذبذب في توزيع المياه    فيما رفع بائعون أسعار الكمامات: مواطنون يتهافتون على اقتناء مكملات العلاج من الإصابة بكورونا    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخزونات الأمريكية    مصادر إعلامية: المشيشي تعرض للضرب داخل القصر الرئاسي    واشنطن مُتخوفة من برنامج التجسس الإسرائيلي "بيغاسوس"    هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    كورونا تفجع الاسرة الجامعية و تخطف العالم في الإلكترونيات البروفيسور احمد يماني    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    حنكة الجزائر الدبلوماسية    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    «سئمنا من أسطوانة نقص الإمكانيات لكنه واقع معاش»    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    فضائل الذكر    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما تم التأكيد بأن 8 آلاف موقع في جاهزية تامة للقيام بالتلقيح: "اللقاح يضمن حماية من الأعراض الخطيرة لكورونا لمدة سنة"
نشر في النصر يوم 24 - 01 - 2021


* عملية التلقيح قد تستغرق طيلة 2021
أكد أمس عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد وباء كورونا، البروفيسور رياض مهياوي أن الجرعات الأولى من اللقاح ضد فيروس كورونا ستصل إلى الجزائر قبل نهاية شهر جانفي الجاري على أن تنطلق عملية التلقيح، مباشرة بعد وصول الدفعة الأولى، وذلك بشكل متزامن عبر مختلف أنحاء الوطن، مبرزا بأن اللقاح يمنح مناعة للأشخاص الذين سيتلقونه من الآثار الخطيرة من هذا الفيروس تتراوح بين ثمانية أشهر و سنة.
وخلال استضافته في منتدى يومية الشعب، بمعية المدير العام للهياكل الصحية وعضو لجنة متابعة ورصد كوفيد - 19، إلياس رحال، أوضح مهياوي بالقول: ‘' نحن في المرحلة الأخيرة من اقتناء اللقاح وسيتم الشروع في حملة التلقيح مباشرة بعد وصول الدفعة الأولى ‘'، مبرزا بأن الجزائر قد قامت بدراسة واعتماد قائمة تضم 10 أنواع من اللقاح، وأن اللقاح الروسي ‘'سبوتنيك» قد اختير في المرتبة الأولى متبوعا باللقاح الصيني ثم لقاح أكسفورد، الانجليزي السويدي، دون استبعاد إمكانية الحصول على الأنواع الأخرى من اللقاحات التي تمت دراستها في مراحل قادمة.
وبعد أن طمأن بأن الآثار الجانبية التي يمكن توقعها خلال تلقي اللقاح لا تشكل أي خطورة، ما عدا إمكانية إصابة البعض بحمى عابرة وألم موضعي، أكد المتحدث بأن مدة عملية التلقيح التي من شأنها أن تشمل 70 بالمائة من سكان البلاد بعد استبعاد الفئات غير المعنية بالتلقيح، قد تستغرق طيلة السنة الجارية 2021.
وفي رده عن سؤال للنصر حول ما إذا كان اللقاح سيضمن حماية من الإصابة بفيروس كوفيد- 19، أوضح مهياوي، أن المخابر التي قامت بتصنيع اللقاحات التي اعتمدتها الجزائر، تؤكد بأن ‘' الأشخاص الذين يخضعون للتلقيح من فيروس كورونا سيتمتعون من حماية بنسبة 90 بالمائة من الأعراض الخطيرة للفيروس''، مضيفا بأن من يتعرض للإصابة بالفيروس بعد تلقي اللقاح سيكون محميا من خطر الموت وغيره من الأعراض الخطيرة الأخرى، التي يتعرض لها من لم يتلق اللقاح.
وفي رده عن سؤال آخر عن مدة الفترة التي سيتم خلالها القيام بحملة التلقيح أشار البروفيسور مهياوي إلى أن هذه المدة قد تدوم خلال السنة الجارية 2021، مؤكد بأن تقديم اللقاح لحوالي 70 بالمائة من المعنيين بالتلقيح، من شأنه أن يمنح مناعة للساكنة تكون كفيلة بالقضاء على هذا الوباء نهائيا في بلادنا.
وبخصوص الجانب اللوجستي للعملية، كشف البروفيسور إلياس رحال، أن كل المؤسسات العمومية للصحة الجوارية عبر الوطن والبالغ عددها 1447 مؤسسة إلى جانب 6329 قاعة علاج، ‘'جاهزة مائة بالمائة لاحتضان عملية التلقيح''، مشيرا إلى تجهيز ما مجموعه 8 آلاف موقع تلقيح على المستوى الوطني بكل ما تتطلبه العملية، من بينها 170 وحدة متنقلة ستتكفل بعملية التلقيح في المناطق النائية والمعزولة، وكذا على مستوى 16 مستشفى جامعي بالنسبة للأطقم العاملة في هذه المؤسسات.
وذكّر المتحدث بأن المستفيدين الأوائل من عملية التلقيح التي ستنطلق بشكل متزامن في كل أنحاء الوطن، هم أعضاء الجيش الأبيض، من أطباء وممرضين وحتى الإداريين وعمال النظافة العاملين بالمستشفيات والهياكل الصحية للقطاعين العام والخاص، باعتبارهم – كما قال - من الفئات الأكثر عرضة للإصابة وأيضا من الفئات الناقلة للفيروس، إلى جانب الأسلاك الأمنية والمسنين البالغين 65 سنة والمصابين بالأمراض المزمنة، قبل أن تشمل العملية كل البالغين 18 سنة فما فوق.
وأبرز البروفيسور رحال من جهته أهمية اللقاح باعتباره ‘' الحل الوحيد للحد من العدوى ومن الآثار الخطيرة للفيروس''.
وبخصوص عملية تكوين الأطقم التي ستتكفل بالتلقيح قال رحال أن ‹› ساعتي زمن فقط كافيتان لشبه الطبيين والأطباء الممارسين والأخصائيين للإحاطة بكل ما تتطلبه العملية خاصة الإبقاء على كل من يتلقى اللقاح مدة معينة لمتابعة مدى ظهور الأعراض الجانبية عليه، وكذا تدوين اسمه في دفتر خاص لكي يتلقى الجرعة الثانية من اللقاح بعد ثلاثة أسابيع من أخذ الجرعة الأولى، مبرزا بأن الوكالة الوطنية لليقظة الصيدلانية هي التي ستتكفل بمتابعة الحالات التي قد تظهر عليها أعراض جانبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.