رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    بن يحيى : "مولودية الجزائر فريق كبير ولا يمكنه إلا التنافس على الألقاب"    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    وفاة 7 أشخاص وإصابة 341 آخر    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    المُطبِّعون يحتفلون بالذكرى السنوية لاتفاقية العار    30 سبتمبر آخر أجل لاحترام التعليمة    عرقاب يلتقي وزير الخارجية الهندي    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    آيت نوري ضمن المرشحين لجائزة "الفتى الذهبي"    تكريم البطلة مونيا قاسمي بباتنة    مخاطر التضخم مبالغة وضغوط الأسعار ستتلاشى    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    حملة تحسيسية لفائدة سائقي الدراجات النارية    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    201 إصابة جديدة،177 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة الصحة العالمية تحذر من نقص اللقاحات المضادة لكورونا في إفريقيا    الرئيس الصحراوي يستأنف مهامه بعد تماثله للشفاء من وباء كورونا    الجزائر بالمركز ال30 عالميا، الثالث أفريقيّا والثاني عربيا    ليبيا: مفوضية الانتخابات تنتهي من تسجيل الناخبين في الخارج    أسعار السيارات " نار" بسوق الميلية بجيجل    وزارة النقل تضع مخططا تطويرا لإنقاذ الجوية الجزائرية    أوامر بسحب دواء "رانيتيدين" بشكل فوري لأسباب تقنية    استياء كبير لمواطني سيدي عمار بسبب القمامة التي تغزو الأحياء    بعد الترخيص للمكتبات الخاصة بتسويقه: مديرية التجارة بالبرج تُحذر من أي زيادة في الكتاب المدرسي    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    في روايتها الجديدة "الغار: تغريبة القندوسي" : جميلة طلباوي تستعيد الذاكرة المعذّبة    6800 سنة من الوجود وموطن للحضارات: قسطل.. جنة أثرية مهملة في قلب مدينة تبسة    يتضمن 14 منتوجا : فتح شباك للصيرفة الإسلامية بوكالة بدر جيجل    بعد تزايد ضغط الأنصار: مُدرب وفاق سطيف يلجأ لتربص مغلق    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يعزي في وفاة الرئيس الراحل بوتفليقة    تعاون مغربي صهيوني لإنتاج طائرات مسيرة انتحارية    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    برنامج جديد لرحلات القطارات    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤسّسات الصحة العمومية والجوارية جاهزة لتسلّم اللقاح
نشر في الشعب يوم 23 - 01 - 2021


لا مجال للتراخي في إجراءات الوقاية
أكّد المدير العام للهياكل الصحية بوزارة الصحة، وعضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا، البروفيسور إلياس رحال، أنّ مراكز التطعيم ومؤسسات الصحة العمومية والجوارية جاهزة 100 بالمائة لاستقبال وتسلم اللقاح، والشروع في حملة التلقيح بعد وصوله إلى الجزائر في نهاية شهر جانفي، قائلا إن الإستراتيجية المعتمدة من قبل وزارة الصحة فعالة من حيث التنظيم وتكوين عمال الصحة.
توقّع البروفيسور رحال في مداخلته خلال ندوة نقاش نظمت أمس بمنتدى جريدة “الشعب”، نجاح حملة التلقيح المضادة لفيروس كورونا على جميع الأصعدة، نظرا لتوفر جميع الظروف الملائمة والتحضير الجيد للعملية من الجانب اللوجيستي، ووسائل تخزين اللقاحات والتنقل إلى المناطق البعيدة مع الاهتمام بتغطية جميع حاجيات السكان في مختلف الولايات دون تمييز أو إقصاء، مطمئنا المواطنين بأنّ اللقاحات آمنة وخالية من أيّة مخاطر قد تهدّد صحة الملقحين.
وأوضح أنّ اللقاحات التي اختارتها الجزائر مبنية على دراسات دقيقة غير عشوائية ومضمونة قام بها أعضاء المجلس العلمي، ومن أخذوا بعين الاعتبار المؤشرات التي تدل على سلامة وفعالية اللقاحات بعد ملاحظة نتائج التجارب السريرية الأخيرة، مشيرا الى أن توفير اللقاح في الجزائر لا يعني القضاء تماما على الفيروس، وانما سيسمح بالتقليل من خطورة الوضع الوبائي، ما يستدعي الاستمرار في الالتزام بقواعد الوقاية ومختلف التدابير الاحترازية.
«عمال القطاع مكونين جيدا لمباشرة التلقيح”
أكّد البروفيسور رحال أنّه تمّ تكوين عمال الصحة تكوينا جيدا، ومؤهّلون لمباشرة حملة التلقيح المضادة لفيروس كورونا بعد خضوعهم إلى تكوين خاص لمدة ساعتين على رأسهم الشبه الطبيين وكذا الأطباء العامين والمختصين من أجل استعمال اللقاحات بطريقة آمنة حسب خصوصية كل لقاح.
وأشار إلى التركيز في البرنامج التكويني الذي استفاد منه عمال الصحة المعنيين بحملة التلقيح على مراقبة ومتابعة حالة كل شخص بعد خضوعه للقاح، وتشخيص وملاحظة احتمال ظهور أعراض جانبية مرتبطة بالتطعيم، موضحا أن الملقحين مطالبون بعدم مغادرة مركز التلقيح مباشرة إلا بعد التأكد من سلامتهم.
وحسب البروفيسور رحال، فإن كل شخص يخضع للتلقيح يسجّل في دفتر رسمي خاص بالمؤسسات الصحية، وعلى أساسه يتعرف عن موعد الخضوع للجرعة الثانية، بالإضافة إلى تسجيل جميع الأعراض التي ظهرت على الملقح.
2021 ستكون نهاية الفيروس مع اكتساب المناعة الجماعية
يرى المدير العام للهياكل الصحية بوزارة الصحة، البروفيسور رحال، أن 2021 ستكون نهاية فيروس كورونا مع تحقيق مناعة جماعية سواء بتلقيح 60 بالمئة من السكان أو بلوغها بعد تسجيل اصابة نسبة كبيرة بالفيروس، مشيرا الى أهمية التلقيح المزدوج الذي سيسمح بتشكيل مناعة طويلة.
وعن مدة المناعة التي يوفرها اللقاح، أوضح البروفيسور رحال، قائلا إن جميع الاحتمالات واردة ولا يمكن تحديدها، ولكن أغلب المعلومات والدراسات العلمية أشارت الى أن فترة المناعة قد تستمر إلى 8 أشهر وتصل إلى سنة، مضيفا أن الفيروس يمكن أن يصبح موسميا كالانفلونزا الموسمية ويتطلب كل سنة لقاحا جديدا.
«تجربة الجزائر في اللقاحات ستمكّنها من إنجاح الحملة”
كما نوّه عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا بالخبرة والتجربة الطويلة للجزائر في مجال التلقيح منذ سنوات، والتي سيتم الاستفادة منها في إنجاح حملة التلقيح المضادة لكورونا من خلال وضع إستراتيجية فعالة من الناحية التنظيمية، مذكرا بأن وزارة الصحة تخصص 170 وحدة متنقلة لتلقيح الأطفال مجانا وإجباريا عبر كامل التراب الوطني.
وأفاد أن المستشفيات والهياكل الصحية العمومية رائدة في التنظيم الصحي، حيث يتم إحصاء 1747 مؤسسة عمومية جوارية وأكثر من 6 آلاف قاعة علاج و16 مستشفى جامعيا، كاشفا عن تخصيص قاعات خاصة بتلقيح عمال الصحة من أطباء وممرضين على مستوى المستشفيات الجامعية والمؤسسات الجوارية، حيث سيستفيد اغلبهم من اللقاح مع استثناء المصابين بالحساسية والنساء الحوامل.
«لا بديل عن التلقيح لتجنّب تعقيدات صحية خطيرة”
في رأي عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد تفشي وباء كورونا، البروفيسور رياض مهياوي، فإنه لا بديل عن التلقيح ضد فيروس كورونا لتجنب مخاطر وتعقيدات صحية تؤدي إلى الوفاة، مبرزا أهمية اللقاحات في حماية الفئات الهشة، خاصة كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم وكذا مهنيي الصحة، مضيفا في ذات السياق أن الوقاية من المضاعفات بعد أخذ اللقاح ستفوق نسبة 90 بالمائة.
واعتبر الضمانات التي تقدم حول مدى سلامة وأمن اللقاح وفاعليته “منطقية”، تؤكدها المؤشرات العلمية والتجارب السريرية، قائلا إنه لا داعي للتخوف من الخضوع للقاح كون مخاطر الإصابة بالفيروس تفوق ما يمكن أن يتسبب به اللقاح من أعراض جانبية خفيفة لا تؤثر على صحة الملقّح، وقد تأتي على شكل حمى ولا تتجاوز مدتها 24 ساعة وعلامات أخرى بسيطة تزول تدريجيا، مشيرا إلى أن الجزائر اختارت أفضل اللقاحات المتاحة بعد دراستها.
كما حذّر البروفيسور مهياوي من الاستهتار في إتباع إجراءات السلامة الوقائية بعد جلب اللقاحات، مؤكدا أن توفرها في الجزائر لا يعني القضاء نهائيا على وباء كورونا، واصفا إياها بالسلاح الفعال الذي سيساهم في القضاء على التعقيدات والمضاعفات التي يسببها الفيروس، وبالتالي التقليل من نسبة الوفيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.