تجسيد مخرجات زيارة الرئيس تبون إلى تركيا    رسالة طمأنة... فخر واعتزاز    برنامج تكميلي خلال موسم الاصطياف وهذه الرحلات الجديدة    خسارة كبيرة في المنتوج السمكي    الجزائر الجديدة تفتح أبوابها للسياح والمستثمرين    جزائر الأحرار لن تتخلى عن فلسطين    تثمين إجراءات تحسين الإطار المعيشي للمواطنين    غرس 11 ألف هكتار من الأشجار المثمرة    السّينما الجزائرية.. بين رمزية المرجعية وتحدّيات التّحوّلات    نحو آفاق جديدة للعلاقات الجزائرية -التركية    عودة الصالون الدولي للسياحة بعد انقطاع دام عامين    إدانة محمد لوكال ب6 سنوات سجنا نافذا    إعفاء متبادل من التأشيرة بين الجزائر وأذربيجان    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    لحولو يحرز برونزية سباق 400م / حواجز    الأندية الجزائرية تتعرّف على منافسيها    38 رحلة إضافية ضمن البرنامج التكميلي للجوية الجزائرية    مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادث مرور    توقيف شخصين وحجز كمية من القنب الهندي    اتصالات الجزائر تعلن عن شراكة مع «كاسبرسكي»    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    رياض الفتح يستعيد بريقه    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    لا وفيات و106 إصابة جديدة    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    2417 طالب جديد في الكليات والمعاهد    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    قوات الاحتلال المغربي تحاصر منزل عائلة الناشطة الصحراوية مريم بوحلا    حملة ضد مافيا الشواطئ    الجزائر في مجموعة متوازنة    تشجيع لمواصلة نغمة الانتصارات    الخماسي الجزائري في مواجهة نظيره المصري ذكورا وإناثا    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الكاف يطلق "السوبر الإفريقي" بجوائز مالية تصل الي 100 مليون دولار    لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الاذربيجاني    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مأساة مليلية: جرائم جديدة للمخزن بحق المهاجرين الأفارقة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    حوادث المرور: وفاة 61 شخصا وإصابة 1831 آخرين خلال أسبوع    تلمسان: حملة تطوعية لتنظيف محيط بلدية مرسى بن مهيدي    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    القراءة العميقة.. كيف نعززها في العالم الرقمي؟    وزيرة الثقافة تقف على التحضيرات الخاصة بعملية إعادة تهيئة ديوان رياض الفتح    علاج الإحباط    بن بوزيد يشدد على ضرورة تظافر الجهود من أجل النهوض بقطاع الصحة    استقبال محاصيل الفلاحين من القمح والشعير إلى نهاية شهر سبتمبر    الباحث الأكاديمي الدكتور عبد القادر فيدوح للنصر: حضارتنا لم تُقدم ما يلزم من وعي ثقافي للعالم الاِفتراضي    إجراءات لتطهيره من القوارب المشبوهة: إزالة 5 أطنان من النفايات وحطام السفن القديمة بميناءالقالة    مدرب المنتخب الأولمبي نور الدين ولد علي للنصر: دورة «قونيا» فرصة لاكتساب ثقافة تسيير المنافسات الدولية    الجزائر تستضيف تدريبا مشتركا مع القوات الروسية لمكافحة الإرهاب    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا
نشر في النصر يوم 28 - 06 - 2022

أكد وزير التجارة وترقية الصادرات، كمال رزيق، أن الحكومة لن تكرر إطلاقا التجربة الفاشلة للمنطقة الحرة لبلارة بل تريد وضع إطار قانوني لإنشاء مناطق حرة حقيقية مستقبلا تكون ناجحة
ورافدا للتنمية، وتكون موجهة بشكل أساسي لتصدير المنتوج الوطني، وطمأن بأن تسيير المناطق الحرة مستقبلا سيكون عبر جهاز إداري مرن و شفاف بعيدا عن البيروقراطية والمحسوبية.
عرض وزير التجارة وترقية الصادرات، كمال رزيق، أمس على أعضاء مجلس الأمة مشروع القانون الذي يحدد القواعد المطبقة على المناطق الحرة، و خلال رده على انشغالات وتساؤلات أعضاء المجلس أوضح رزيق بأن النص المعروض لا ينشئ المناطق الحرة بل يحدد «الإطار القانوني» لإنشاء هذه المناطق مستقبلا.
وشدد المتحدث هنا بأن الحكومة لا تريد إطلاقا تكرار تجربة المنطقة الحرة لبلارة التي وصفها بالفاشلة، بل تريد «مناطق حرة حقيقية قوية مبنية على أسس علمية واقعية لتحقيق الأهداف الكبرى والسامية التي سطرها رئيس الجمهورية.
وأضاف بأن المناطق الحرة مستقبلا ستكون «رافدا للتنمية» وتستغل كل الإمكانات التي تتوفر عليها البلاد، ومن هذا المنطلق طمأن الوزير بأن مشروع القانون المعروض وتطبيقا لتعليمات الحكومة أخذ بعين الاعتبار كل الأخطاء التي ارتكبت من قبل وأخذ من تجارب كل الدول في هذا المجال قائلا «نحن مطالبون بعدم تكرار تجربة بلارة».
كما أوضح وزير التجارة وترقية الصادرات بأن إنشاء المناطق الحرة في المستقبل يكون حسب خصوصية وإمكانات وطبيعة كل منطقة، وحسب ما ترمي الحكومة إلى تحقيقه من أهداف، وعليه فإن اختيار إقامة مناطق حرة «لن يكون اعتباطيا».
وفي نفس السياق شدد على أن الحكومة تريد إقامة مناطق حرة من أجل تصدير المنتوج الوطني نحو أفريقيا على وجه الخصوص، إذ وانطلاقا من الموقع الاستراتيجي للجزائر في القارة و من الإمكانات التي تتوفر عليها خاصة في مجال البنى التحتية من موانئ ومطارات وغيرها فإن الجزائر تريد أخذ حصتها من السوق الإفريقية سواء عبر التصدير المباشر أو عبر المناطق الحرة.
وأضاف بأن المناطق الحرة ستكون بوابة للتعاون مع دول الجوار من أجل تسويق المنتوج الوطني ذو الجودة والنوعية العالية. وردا عن انشغال عبر عنه بعض الأعضاء خلال مداخلاتهم يتعلق بالتخوف من البيروقراطية في تسيير المناطق الحرة في المستقبل طمأن رزيق بأن إدارة هذه الأخيرة سيكون عبر جهاز مرن في التسيير، وشفافية في التعاملات ووضوح في الأهداف والفكرة، وفضلا عن ذلك فإن دفتر الشروط وطريقة منح الامتياز لن يترك مجالا للبيروقراطية والمحسوبية. وقال في هذا الشأن «ينبغي للجهاز الإداري الذي سيسير هذه المناطق أن يتميز بالدقة والشفافية في التسيير ومحاربة البيروقراطية والاستفادة من تجارب الدول الأخرى.. نريد أن تكون هذه المناطق ناجحة يأتم معنى الكلمة».
و حتى تحقق المناطق الحرة الأهداف المنتظرة منها تحدث وزير التجارة أيضا على ضرورة وضع مقاربة إعلامية وأخرى تسويقية، وخارطة طريق ترافق إنشاء منطقة ما من طرف الحكومة، حتى تتوضح الرؤية للمستثمر الوطني والأجنبي، وعن اختيار المتعاملين أكد أنه يكون عن طريق مناقصة طبقا للشروط التي ينص عليها قانون الصفقات العمومية.
كما أوضح بأن إنشاء المناطق الحرة في المستقبل يكون عبر مرسوم تنفيذي، ما يعني أن كل الطاقم الحكومي يبدي رأيه ويقدم أفكاره بشأن إنشاء منطقة ما، وهو ما يخلق نوعا من التكامل بين جميع القطاعات، وفضلا عن ذلك قال إن مشروع القانون الذي عرضه يتكامل مستقبلا مع مشروع القانون الخاص بالاستثمار.
وذكّر بأن مشروع القانون المعروض أخذ بعين الاعتبار تجارب عديدة في أفريقيا وفي بقية العالم، وقال إن إنشاء منطقة حرة يكون باقتراح إما من وزير التجارة أو من أي عضو من الحكومة، كما أوضح بأن المناطق الحرة لا علاقة لها بالمناطق الصناعية، وليس شرطا أن تربط بها، لكن المناطق الحرة قد تكون ذات صبغة تجارية أو صناعية أو خدماتية أو متزاوجة بينهم جميعا.
وردا عن تساؤل عضو آخر أوضح كمال رزيق بأن المناطق الحرة لا علاقة لها بتجارة المقايضة، كما أن السلع المدعمة لن تكون ضمن هذه المناطق.
في الجانب التنظيمي قال المتحدث إن النص يتضمن 21 مادة فقط إحالة واحدة على التنظيم، وهنا أكد بأن النص التنظيمي المرتبط بمشروع القانون جاهز وهو ينتظر فقط مصادقة البرلمان وصدور القانون في الجريدة الرسمية
لإصداره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.