وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صاحب المحل بوعلام بن حوة للنصر: سأعيد فتح "ديسكو ماغريب" وأعود للفن قريبا
نشر في النصر يوم 16 - 08 - 2022

كشف بوعلام بن حوة، صاحب دار الإنتاج «ديسكو ماغريب» بوهران، بأنه سيعود إلى الساحة الفنية عبر المنصات الافتراضية قريبا، ليطرح إنتاجات جديدة، ويمنح فرصة للشباب المبدعين لتفجير مواهبهم، وأيضا لعودة أصوات معروفة وطنيا وعالميا، لأن المنصات توفر حماية للمنتوج الفني من القرصنة، مضيفا، بأنه يحضر أيضا لتحويل مقر «ديسكو ماغريب» إلى فضاء لقاء للفنانين مع الإبقاء على محتوياته و أرشيفه حتى تكون الجلسات « بعبق النوستالجيا» كما عبر.
* حاورته: خيرة بن ودان
وقال صاحب أستوديو التسجيل الشهير، بأن ديسكو ماغريب، ملك للشعب الجزائري، لأن الدار كانت تنتج الفن للشعب سابقا، وهي اليوم قبلة للكثير و مزارا لكل عاشق للفن، ما يدفعه فعليا للتفكير في توسيع مجال الخدمات التي تقدمها في القادم من الأيام، وذلك بحسب ما صرح به في هذا الحوار، الذي جمعنا به في منزله.
أحتفط بأكثر من مليون شريط كاسيت في محلي
* عاد اسمك للتداول كثيرا منذ صدور كليب ديجي سنيك الأخيرة و انفجار شهرة ديسكو ماغريب، فمن هو بوعلام بن حوة وكيف بدأت علاقتك بالفن والموسيقى؟
بوعلام بن حوة: أنا جزائري من مواليد الخمسينيات، عند بلوغي الثلاث سنوات، استشهد والدي وأحرق الاستعمار منزلنا فاستقرت عائلتي في منطقة رأس العين ، وسط وهران، وهناك عشت حياتي، وقد كنت منذ الصغر أتمتع بأذن موسيقية وأتذوق الفن وكنت أسمع الطرب الشرقي وأحب فريد الأطرش و أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وغيرهم، ومارست رياضة الملاكمة أيضا مع فريق مولودية وهران ثم انتقلت إلى الجمعية آنذاك وكنا نشارك في منافسات وطنية، ولكن حبي للفن طغى على ميولاتي، فقررت أن أعيش للموسيقى رغم أنني كنت مضطرا لكسب قوت يومي ومساعدة أسرتي، حيث عملت في عدة مجالات إلى غاية تخصصي في الإنتاج، وكانت البداية سنة 1980، أين كنت أشتري أشرطة الكاسيت الجاهزة من دور الإنتاج بوهران، وأعيد بيعها بالتجزئة مع أحد أصدقائي، اشتركنا في محل وسط وهران وأطلقنا عليه تسمية «ماغريب مييوزيك»، ثم انتقلت إلى البيع بالجملة في نفس المجال وبعدها أسست دار الإنتاج الخاصة بي «ديسكو ماغريب»، بشارع بن سنوسي حميدة، غير بعيد عن المحل السابق حيث تواصل النشاط الفني فيها لمدة ربع قرن، ثم أغلقتها بسبب القرصنة، وقد كنت أنتج أكثر من 20 شريطا سنويا و أغلبها تلقى رواجا كبيرا ونجاحا مبهرا في السوق الفنية.
* لماذا ديسكو ماغريب؟
جاءت التسمية صدفة، فعندما كنت في محل البيع بالتجزئة للأشرطة «ماغريب ميوزيك»، كان جميع الفنانين يحبونني وذات يوم كرمني أحدهم بذكر اسمي في أغنيته، ولكنه أخطأ فعوض أن يقول «بوعلام ماغريب ميوزيك» قال «بوعلام ديسكو ماغريب» علق الاسم في ذهني وعندما أسست دار الإنتاج الخاصة بي اخترته لها، ولا يزال الفنانون إلى يومنا يكرمونني بنفس الطريقة عرفانا لما قدمته لهم من مساعدات، خاصة التوجيه سواء فيما يتعلق بالكلمات أو الموسيقى.

دي جي سنيك أجبرني على كسر قفل دار الإنتاج
* إلى أي حد خدم فيديو كليب دي جي سنيك، ذكرى دار الإنتاج وأعاد صنع شهرتها؟
شهرة المحل زادت بعد هذا الفيديو كثيرا، أذكر أن سامي ويليام غريغسين المعروف بدي جي سنايك، اتصل بي عن طريق أحد الأصدقاء وطلب مني السماح له بالتصوير في مقر دار الإنتاج وقتها لم يكن لدي مفاتيح المحل الذي ظل مغلقا منذ 2005، و اضطررت لكسر القفل القديم وإعادة تركيب آخر جديد من أجل تسهيل مهمة «سنيك» الذي كان سببا في إعادة فتح محل ديسكو ماغريب بعد 17 سنة من الغلق، وقد روج من خلال الفيديو كليب للمحل و لوهران و للجزائر كاملة.
هل تناقشتما في عنوان الأغنية قبلا وهل تحدثتما عن مشاريع أخرى؟
عرفت من خلال حديثي معه، بأنه هنا لتحقيق أحد أحلام الطفولة وهو زيارة دار الإنتاج التي أطلقت خالد و حسني و نصرو و الزهوانية وغيرهم، حيث أنه كان عاشقا للموسيقى وكان يستمع للأغاني الجزائرية و الراي تحديدا عندما يزور أخواله الجزائريين. عندما دخل سنيك المحل كان منبهرا بما وجد من أشرطة لأعمال فنية تركت بصمتها في تاريخ الأغنية الجزائرية عموما و الراي على وجه التحديد، تحدثنا في عدة مواضيع ذات منفعة وقد لمست فيه حبه الكبير والعميق للجزائر ولكننا لم نتحدث عن مشاريع أو غير ذلك.
هكذا سيكون مستقبل ديسكو ماغريب
* ماذا بعد الشهرة، هل فتح ديسكو ماغريب؟
نعم أفكر في إعادة فتح المحل، ولكن ليس للإنتاج، بل أنوي تحويله إلى فضاء لقاء للفنانين، فنحن بحاجة إلى مكان يجمعنا لتطوير أفكارنا ومشاريعنا، وأنا منذ غلقه لم أعد استغله بأي شكل رغم موقعه الإستراتيجي في وسط المدينة، حيث فضلت أن يحتفظ بطابعه الفني و كنت أطمح دائما إلى إعادة فتحه ولكن القرصنة والعراقيل البيروقراطية منعتني من ذلك.
يوجد في المحل أكثر من مليون شريط مسجل وجاهز قانونيا للتوزيع، ولكن الظروف وقتها لم تسمح بذلك، فظلت تلك الأشرطة مكدسة في إلى غاية اليوم.
* هل تعتقد أن الظروف اليوم أفضل و تسمح بالعودة للإنتاج والتوزيع؟
لم يتغير الوضع كثيرا، فقط أحاول أن أستغل التكنولوجيات الحديثة للعودة إلى الساحة الفنية، وهذا عن طريق المنصات الافتراضية ولازلت أنتظر صدور قوانين جديدة تحمينا كمنتجين من القرصنة فرغم غلق المحل لم تنقطع علاقاتي بكل الفنانين القدامى كما تربطني صداقة بأصوات شبانية واعدة في أيامنا هذه، بينهم مواهب لم تجد فرصتها للظهور ولتقديم منتج فني نوعي وكل ذلك بسبب الظروف.
* ما رأيك في الراي الحديث و في مهرجاناته؟
الراي طابع فني وموسيقي قائم بذاته وتختص به الجهة الغربية من الجزائر، ورغم تعدد الأصوات وطنيا، إلى أنها موسيقى وهران وتأدية أغنيها لا تكون سوى باللهجة الوهرانية، و بالمخارج الصوتية لكلمات أبناء المنطقة، لأن ذلك هو ما يميز هذا اللون.
أضف إلى ذلك، فإن نطق بعض الكلمات بلهجة الإقليم الوهراني يخدم المعنى المقصود منها، بينما قد تؤدي معاني مغايرة في الجهات الأخرى، ولكنني مع ذلك أرحب بكل فنان يحب الراي سواء كان من مؤديه أم لا.
بخصوص الحديث عن المهرجانات، فأنا من الداعين إلى تنظيم تظاهرات للراي عبر مختلف ولايات الوطن، وليس فقط مهرجان واحد، وذلك لكي نسد الطريق أمام كل من يترصد موسيقانا وتراثنا، ويحاول أن ينسب فننا إلى غير أهله، هذا من جهة، أما من ناحية ثانية، فإن هناك الكثير من الفنانين هم اليوم بحاجة إلى تكوين وتوجيه للرقي بهذا اللون الموسيقي، خصوصا وأن وسائل التواصل الاجتماعي أدت إلى تدهور الوضع،إذ أصبحت كلمات الأغاني سلبية وتدعو للعنف وغير ذلك.
يجب الإسراع في تصنيف الراي لدى اليونسكو
* ما رأيك في المساعي التي تقوم بها وزارة الثقافة لتصنيف الراي لدى اليونيسكو؟
ربما لازالت الفرصة موجودة ولكن يجب الإسراع بهذا الطرح، لقد تأخرنا كثيرا حتى أصبح الغير ينسبونه إليهم، والتأخر ليس في ملف الراي فقط بل في تصنيف الموروث الفني والثقافي الجزائري كله و حمايته وتثمينه بكل الطرق القانونية، والجميع مسؤولين عن هذا الوضع، حتى وصل الحد عند البعض، إلى محاولة نسب موسيقى كليب «ديسكو ماغريب» لدي جي سنايك، إلى أنفسهم، رغم أنها من تراثنا «العلاوي والصف» المتجذر في تلمسان، لذلك وجب التحرك لحماية هذا التراث كذلك.
تفاصيل ليلة مقتل الشاب حسني
* عرفت الشاب حسني عن قرب حدثنا عنه أكثر؟
اكتشفته في إحدى الحفلات في بداياته، وقد أنجز عدة ألبومات مع ديسكو ماغريب، وتعاملت معه طيلة فترة نجاحه وتألقه، كان فنانا يحب الطابع العاطفي لتناسبه مع طبقاته الصوتية، أحبه الجمهور كثيرا حتى أن آخر ألبوماته لا يزال يلقى رواجا إلى غاية اليوم وبخاصة أغنية «مازال ما لقيت اللي نبغيها»، وهذا الألبوم كان من المفروض أن يصدر ويوزع في يوم سبت من أواخر سبتمبر سنة 1994، ولكن تم اغتيال حسني يوم الخميس، فاختلطت الأمور حينها وتركت الألبوم لمدة شهرين جانبا قبل أن أقرر توزيعه.
يوم اغتياله كنت في المقهى مقابل ديسكو ماغريب، و تلقيت خبر تعرضه لاعتداء من طرف أشخاص، فتنقلت مباشرة إلى المستشفى معتقدا بأنه تلقى ضربة في الجسم أو الرجل أو غيرها وأنها ليست بالخطيرة جدا، وقبل دخولي مصلحة الاستعجالات قابلت ممرضة كانت تذرف الدموع وقالت لي «الله يرحمه»، لم أتمالك نفسي و عدت إلى سيارتي وبدأت أجوب الطرقات، خرجت من وهران دون أن أعلم إلى أين أذهب، وبعد فترة من الزمن تقبلت الخبر ورضيت بقضاء الله، كان صديقا وقد قضينا معا شهرين في مركب الأندلسيات لتحضير أغنيته الأخيرة، وخبر وفاته كان فاجعة حقيقة، سنوات التسعينيات كانت ببساطة عاصفة تركت آثارها على كل المجتمع الجزائري.
* ماذا عن علاقتك بباقي نجوم الراي؟
مازالت علاقاتي متواصلة مع الجميع، وفيما يتعلق بخالد علاقتنا تمتد إلى سنوات السبعينيات و هي متينة، خالد صوت قوي حافظ على الصدارة في الراي على مدار عقود وطار به إلى العالمية، وأنا واثق بأنه يستطيع الحفاظ على الصدارة مستقبلا، أما بلال، فهو فنان محترم وشخصية متواضعة و «ولد فاميليا»، لم يسبق لي العمل معه لأنه بدأ بعد غلق ديسكو ماغريب، ولكن أنا على تواصل معه وإذا أتيحت لي الفرصة مستقبلا سأعمل معه، بالمقابل عملت مع الشاب مامي، منذ بداياته إلى غاية غلق المحل، وكذلك الأمر بالنسبة للزهوانية والشابة جنات وغيرهم.
* مارأيك في موسيقى العلبة الريتمية ؟
في الحقيقة الأساس في الغناء هو تواجد الفرقة الموسيقية، فرغم التكنولوجيات الحديثة، لا تزال الفرق ترافق أكبر فناني العالم و بكل الآلات تقريبا، من يستعينون بالعلب الصوتية الريتمية، يلجأون إليها إما لضعف الإمكانيات أو ضعف الأصوات.
* كيف تابعت الألعاب المتوسطية الأخيرة بوهران؟
عشتها بمشاعر الفخر و الاعتزاز ببلادي و بالأبطال الذين حققوا نتائج جيدة، ولا أزال أفتخر بذلك، خصوصا وأن أعداء الوطن أنفسهم أشادوا بالتظاهرة و بالتنظيم، ولكن الإحساس كان مختلفا بالنسبة لي، لأنني عشت ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 1975 بالعاصمة، و كنت وقتها في الخدمة الوطنية وحضرت بعض المنافسات، بما في ذلك اللقاء النهائي في كرة القدم الذي جمع فريقنا بالفريق الفرنسي، حيث كان هدف بطروني يومها، جرعة أوكسيجين بددت موجة الغضب و النرفزة التي كنا نعيشها، أذكر كيف انتظرنا الشوط الإضافي و كان الفوز بطعم "الاستقلال".
لا يمكن أن أصف فرحتنا وقتها، كانت هستيرية و قد كنا نمشي في الطريق ونرقص و نغني ونهتف، ولكن بالنظر إلى نقص الإمكانيات والظروف المعيشية القاسية لم يتمكن الكثير من الجزائريين من التنقل إلى العاصمة، لحضور التظاهرة مثلما حدث مع طبعة وهران التي أبهر جمهورها العالم، وبالنسبة لي فقد تابعت المنافسات الرياضية وتابعت حتى جانبا من التحضيرات الفنية لحفل الاختتام حيث التقيت بمامي على هامشها، ويوم 6 جويلية كنت في الملعب رفقة "دي جي سنيك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.