وزير الداخلية يجري حركة واسعة في سلك الامناء العامين    الدعوة إلى الاستثمار في التكنولوجيات الحديثة للترجمة    احياء اليوم الوطني للارشاد الفلاحي تحت شعار اقتصاد المياه    وهران : عرض مسرحية "الشاب حسني يغني هذا الخميس"    تلمسان: فوز الفنانة إلهام مكليتي في مسابقة الصالون الوطني للفنون التشكيلية "عبد الحليم همش"    بن عبد الرحمان يستقبل وزير الفلاحة الروسي    قمة الجزائر: الجامعة العربية تساند جهود الجزائر للمّ الشمل    وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية تقاضي شركة أديداس    بريست الفرنسي يفسخ عقد يوسف بلايلي    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات في ال 24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يؤكد على ضرورة تعزيز وتنويع الاستثمار السياحي للنهوض بالقطاع    الشلف: استلام مركز مكافحة السرطان نهاية سنة 2022    مباحثات جزائرية- تايلاندية في قطاع الطاقة والمناجم    جثمان الصحفية والمجاهدة زينب الميلي يوارى الثرى بمقبرة سيدي يحيى بالجزائر العاصمة    القمة العربية بالجزائر ستكون أكبر تظاهرة دولية لصالح القضية الفلسطينية    الجزائر-برنامج الأمم المتحدة للتنمية: نحو إعداد مخطط وطني للتكيف مع التغيرات المناخية    الشراكة بين "جي سي بي" و "بتروفاك" "سابقة"    تساقط أمطار رعدية مرفوقة محليا بحبات برد على عدة ولايات    حملة تنظيف وطنية بداية من الجمعة    وزير السكن يكشف موعد تسليم ملعب تيزي وزو    فلسطين: 15 مسجدا تعرض لاعتداءات الاحتلال والمستوطنين منذ بداية العام الجاري    تحذيرات من توقف شبكات الهواتف المحمولة في أوروبا عن العمل هذا الشتاء    الصحراء الغربية: قرار المحكمة الإفريقية نقلة نوعية في التأكيد على الطبيعة القانونية للنزاع    النصر تحيي ذكرى تأسيسها التاسع والخمسون    وزير الصحة يشرف على وضع حيز الخدمة عدة هياكل صحية بولاية الشلف    العاصمة…وضح حد لعصابة تمتهن تزوير الأوراق النقدية بالحراش    جمال فورار: استلام مليونين ونصف مليون جرعة من اللقاح المُضاد للأنفلونزا الموسمية    دراسة تقنية وتجارية حول إنشاء وحدة صناعية لمعالجة خامات حديد منجم غارا جبيلات    خنشلة: حجز أكثر من 44 ألف كبسولة من المؤثرات العقلية    صفقة انتقال الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جرمان على طاولة المحكمة العامة الأوروبية    إضراب شامل ويوم غضب في جنين حدادا على أرواح الشهداء الأربعة    كرة القدم (مقابلة ودية)/ محليين : الجزائر-السودان بدون جمهور    الجيش الصحراوي يقصف تخندقات جنود الاحتلال المغربي بقطاعات المحبس, البكاري والسمارة    سوناطراك: الاتفاق مع 6 شركاء على مراجعة أسعار الغاز الطبيعي المصدر    كرة اليد / البطولة الإفريقية سيدات 2022: الجزائر ضمن المجموعة الأولى    انطلاق الورشات التشاورية لصياغة قانون الفنان    عقب استئناف النظام العادي للتدريس وتجاوز الجائحة: تحذير من إجبار التلاميذ على الدروس الخصوصية    المدير العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج: المنظومة العقابية في الجزائر قائمة على احترام حقوق الإنسان    تعديل قانون القضاء العسكري وتكريس الحرية النقابية    عريضة مليونية تدعم مبادرة الجزائر لتوحيد الفرقاء    رسالةٌ مقدسيّة    فحوصات طبية ل8 ملايين تلميذ بداية نوفمبر القادم    ترقية الثقافة والتراث في "سيتاف 21"    التنسيق بين الهياكل لإنجاح الدورة البرلمانية    مجلس الأمن يتولى قضية التسربات الغازية    أكاديمية العلوم تؤكد استعدادها لتجسيد برامج التنمية الاقتصادية    العسل يشد الرحال إلى الجنوب    تدشين غرفة أكسيجين عالي الضغط بمستشفى وهران    يستلم درع البطولة    "الخضر" يقنعون أداء ونتيجة    أسعى إلى رفع الراية الوطنية دوما ونيل اللقب العالمي    عن قضايا الفساد والآفات الاجتماعية    تنصيب مبرك مديرا جديدا لمسرح مستغانم    فرق لمعاينة وضعية المؤسسات العمومية للصحة    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    انتبهوا.. إنه محمد رسول الله    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم السبت 8 أكتوبر المقبل    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف..السبت 08 أكتوبر ذكرى المولد النبوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دي جي سنيك يهدي للجزائر آخر أغانيه: «ديسكو ماغريب» عودة «العالمي» إلى الجذور
نشر في النصر يوم 11130

يعود بوعلام، إلى المكان الذي هجره قبل سنوات، يرفع ستارة المرآب الحديدية، فتضيء أول خيوط الصباح عتمة أستوديو « ديسكو ماغريب» الذي يملكه، أشعل المصابيح فبدا كل شيء على حاله، لا شيء تغيّر و كأنما الزمن غفا على أنغام معزوفة أبدية، ظلت تشتغل بين جدران تكسوها مئات أشرطة الكاسيت و الأقراص المضغوطة و البوستيرات و صور حسني شقرون، شغّل الرجل المسجلة ففجر الذاكرة و تناثرت منها صوّر مختلفة، أعاد « دي جي سينك»، و اسمه الحقيقي ويليام سامي غريغسين، تجميعها في قطعة موسيقية وصفها بأنها رحلة عودة إلى الجذور.
* هدى طابي
أطلق مساء أول أمس، العالمي دي جي سنيك، أجدد أعماله وهو ألبوم «ديسكو ماغريب»، الذي كرم من خلاله الموسيقى و الطبوع الجزائرية بعبقرية فنان متفرد، أجاد تركيب صوت التراث على صورته، لينتج مقطعا مشبعا بالحب و الحنين إلى موطن والدته، المنحدرة من بلدية برج زمورة بولاية برج بوعريريج، فنجح بذلك في استفزاز المثقف المركزي الذي انتقد فنه وقدم للكليب قراءة مختلقة، لا تخلو من الرفض، خصوصا وأن سنيك، كسر الإطار العصري المتكلف الذي يحيط بفكرة الفن منذ مدة، وهو ما اعتبر إساءة لصورة البلد، مع ذلك فإن الأغنية تصدرت كل المواقع، و حصدت مليوني مشاهدة في ظرف 19ساعة من إطلاقها على منصة يوتيوب.
كما أن التفاعل معها كان كبيرا جدا وعالميا، خصوصا وأن الدي جي، استطاع خلال ثلاث دقائق أن يختزل الكثير من المعطيات، وأن يحتفي بالموسيقى و بالعادات و التقاليد و بالذاكرة أيضا، وأن يخاطب مشاعر أجيال من أبناء الجزائر و يمد جسرا بينهم، كما غرد قائلا على تويتر « تخيلت ديسكو مغرب كجسر بين أجيال و أصول عديدة، جسر يربط شمال إفريقيا بأماكن أبعد .. ، إنها رسالة حب لشعبي»، وهو ما عكسته مشاهد في الفيديو كليب، و في صندوق الوصف على قناة الفنان على يوتيوب، حيث قدم العمل على أنه « أغنية و فيديو يربطان دي جي سنيك بجذوره، فديسكو ماغريب، مستوحاة من أستوديو تسجيلات أصلي يحمل نفس الاسم» .
تذكرة سياحية مجانية
في الأغنية مزج سنيك، بين طابعه الموسيقي العصري، و بين مختلف الطبوع الموسيقية لمنطقة الغرب الجزائري، وكأنه منح للتراث الموسيقي الجزائري صك ضمان، يحميه من السرقات التي يتعرض لها، و رد دون قصد على محاولات تعريته من عباءته الأصلية، كما سافر بالبدوي و العلاوي إلى أماكن أبعد وقدم الفنتازيا للآخر بطريقة فنية، من خلال مقاطع يمتزج فيها القلال و القصبة و البندير بإيقاعات عالمية، و فتح الدي جي بوابة الزمن، ليرحل بنا إلى سنوات الراي الذهبية من خلال العودة إلى ديسكو ماغريب، أشهر أستوديو تسجيل في الجزائر، بداية من منتصف الثمانينات، و إلى غاية مطلع الألفية الأولى، وقد كان بمثابة السماء التي احتضنت نجوما من أمثال الشاب حسني و فضيلة و صحرواي و نصرو وكريم مصباحي و آخرين كثر، كما أنه اليد التي جمعت أنغام البدوي في شريط كاسيت و أخرجت هذه الموسيقى من البادية إلى الحضر.
جمال الأغنية يكمن كذلك في طريقة تصوير الطبيعة و الصحراء و توظيف التراث غير المادي، كالحلويات التقليدية و الشدة التلمسانية و رقصة الفنتازيا و العلاوي وغيرها من التفاصيل التي شكلت بطاقة بريدية بعنوان كبير هو الجزائر، بكل ما تزخر به من مقومات سياحية و ثقافية و حضارية، و حتى الوجوه التي ظهرت في الكليب، على غرار الفكاهي مصطفى هيمون و الشابة دليلة، لها رمزيتها، فدليلة هي صوت الراي و المداحات و مصطفى هو صورة الجزائري البشوش المحب للحياة، و هو كذلك صورة وهران، ولذلك فإن الكليب مهم جدا من الناحية السياحية، و حتى الثقافية، لأنه اختزل جهودا كثيرة لتسجيل بعض عناصر التراث و التعريف بها و حمايتها، و الترويج الفعلي للسياحة في الجزائر على مستوى عالمي.
الجزائر العميقة في موكب دراجات103
و كاريير باب الواد
بعض من شاهدوا الأغنية انتقدوا طريقة تصوير سنيك للجزائر، و كيف أنه فضل تقديمها في صورة الأحياء الشعبية و الرقص الفلكلوري، و «الواي الواي» وهي حركات راقصة ترتبط بنوع معين من أغاني الراي، و تساءلوا لماذا لم يروج لصورة عصرية أكثر، و « أنظف»، غير أن من يشاهد الفيديو، يلمس بوضوح كيف احتفى سنيك فعلا بجذوره، و حيا الجزائري البسيط عبر مقطع الحفل الغنائي في الحي الشعبي « الكاريير» ببواد الواد، و صورة أسطول دراجات 103 التي ترتبط كثيرا بشباب القرى و الدواوير، ناهيك عن إشارته إلى حلبات كباش المصارعة، و مشهد طقوس حفل الزفاف، فضلا عن رقصه على الطريقة الجزائرية و ترديده لعبارات هي جزء من حماس الحفلات الشعبية، كما أن سنيك اختار لاطلالته بذلة بسيطة باللون الأخضر، و أخرج العلم الوطني بطريقة مميزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.