مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الميلاد الصعب لطفل الجزائر الذهبي
نشر في النصر يوم 08 - 08 - 2012

العداء الذي رفضته الاتحادية أعاد ألعاب القوى الجزائرية إلى الواجهة العالمية
- أعاد تتويج توفيق مخلوفي بالميدالية الذهبية لأولمبياد لندن، البريق لألعاب القوى الجزائرية التي غابت عن منصات التتويج في أكبر المحافل الدولية الكبرى، وجاء ابن سوق اهراس ليعيد الزمن الجميل ، زمن التتويجات الكبرى في حضرة الأمم العظيمة، لكن بلوغ سقف العالم لم يكن بالسهل، وبقدر ما كانت الفرحة كبيرة بالتتويج ، كانت معاناة العداء كبيرة. لم يكن أحد يتوقع أن العداء مخلوفي الذي بدأ مشواره في نادي الحماية المدنية بسوق أهراس سيبلغ هذا الشأن ، إلا التقني عمار براهمية الذي لم تخطئ عينه البطل وأيقن من البداية أن مخلوفي بإمكانه أن يبلغ نفس مستوى مرسلي ، ويقول براهمية لوكالة الانباء الالمانية أن تتويج مخلوفي في لندن كان "بمثابة حلم تحقق رغم كل الظروف الصعبة والعراقيل التي صاحبت مشوار هذا النجم القادم من عمق الجزائر".
ويتذكر براهمية بمرارة أحد أيام عام 2008 عندما رفضت الاتحادية الجزائرية لألعاب القوى التكفل بالعداء الواعد مخلوفي، ويقول: "إن بدايات مخلوفي كانت مليئة بالصعوبات والعراقيل. فهذا العداء قبل أن يصل لما حققه اليوم عانى كثيرا سواء في الجزائر أو خلال المعسكرات التي كنا نجريها في ايفران بالمغرب".
وأضاف: "أذكر جيدا كيف أن الاتحادية ونادي المجمع البترولي رفضا مساعدته حيث كان يضطر في بعض الأحيان للإقامة عند زميله المخضرم كمال بولحفان في فندق المهدي ، وكان الأخير يشتري له الشطائر".
وتابع براهمية: "تحدى مخلوفي كل هذه العراقيل وكان يتفوق أحيانا على زملائه في الفريق كطارق بوكنزة وزرق العين. لكني أعتقد أن بدايته الحقيقية كانت خلال ألعاب البحر المتوسط عام 2009 بمدينة بيسكارا الايطالية عندما حل رابعا في نهائي سباق 1500 م الذي توج به زميله بوكنزة".
وعمل مخلوفي على تحسين توقيته على مسافة ال1500م، وبالموازاة مع تحسن أداء العداء مخلوفي تواصلت مشاكل براهمية المتكررة مع مسؤولي الاتحادية لألعاب القوى جعل العداء ينظم للفريق العربي الذي يشرف عليه المدرب الصومالي جاما أدن ويضم بين صفوفه السوداني أبو بكر كاكي والقطري حمزة دريوش ، هذه النقلة ساعدت العداء الجزائري على رفع نسق وتوقيت مشاركاته فيعلى مسافتي ال1500م و 800م حيث توج بالميدالية الذهبية لسباق الألعاب الإفريقية ، كما حسن توقيته الشخصي على 1500 م (بثانيتين و14 جزءا من الثانية ) في تجمع موناكو في جويلية الماضي بزمن 3دو80ر30 ثانية وهو ثالث أفضل توقيت يحققه عداء جزائري لهذا السباق على مر العصور بعد نور الدين مرسلي (3دو37ر27 ثانية) وعلي سعيدي سياف (3دو51ر29 ثانية).
ويؤكد براهمية: "بصراحة انتزع مني مخلوفي في بداية العام لأن المسؤولين خيروه بين البقاء في فريقي أو قطع المساعدات التي تسمح له بالتحضير فقرر الانضمام لمدرب آخر ساعده على النجاح أيضا، ولكن من غير المنطقي أن يقال إن تتويجه الأولمبي جاء نتيجة العمل لمدة ستة أشهر فقط".
في مهد مسافة ال1500 أعاد مخلوفي ألعاب القوى الجزائرية إلى الواجهة بعد غياب طويل، فمنذ ذهبية بنيدة مراح في أولمبياد سيدني ، غابت التتويجات عن العدائيين الجزائريين، إلى غاية أول أمس، ليفتح من توفيق مخلوفي الطريق لتتويجات اخرى للجزائر ، سقف العالم لم يكن بعيدا في قلب مخلوفي الذي كان يحلم بهذه اللحظة التاريخية ، قلبه حمل الحلم وفي لندن ، فرج فرحة الحلم الكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.