«تلاميذ المدارس ضيعوا سنتين خلال 10 سنوات من الدراسة» !    «راقٍ غسل مخي.. وأبو يوسف المالي جنّدني وهكذا وصلت إلى معسكرات داعش على الحدود مع الجزائر»!    من أجل الإطاحة بالطوغو    تنظيم عدة نشاطات ثقافية ودينية بهذه المناسبة‮ ‬    ممثل أمريكي‮ ‬من أصل مصري‮ ‬    خلال الصائفة المنصرمة    ال سي‮ ‬آي‮ ‬أي‮ ‬تكشف المستور‮: ‬    قبل أيام من انطلاق المفاوضات‮ ‬    بمشاركة الوزير الأول أحمد أويحيى‮ ‬    المقاهي‮ ‬قبلة الجزائريين اليوم    باستخدام تقنية‮ ‬الأفيس‮ ‬    بالتوازي‮ ‬مع وضع إستراتيجية خاصة بكل ولاية‭..‬‮ ‬بدوي‮ ‬يكشف‮:‬    ‮ ‬الزوالية‮ ‬يقاطعون الطماطم    الجيش‮ ‬يحجز أزيد من‮ ‬104‮ ‬آلاف وحدة من الألعاب النارية    من شأنها إنتاج‮ ‬يفوق ال100‮ ‬ألف طن سنوياً‮ ‬من التمور‮ ‬    في‮ ‬ظل تواصل الحركات الإحتجاجية للطالبات القابلات    نور الدين بوستة‮ ‬يكشف‮:‬    تجديد أوراق 500 و1000 دج وقطعة 100 دج    راوية ولومير يترأسان منتدى الحوار 5+5 للاستثمار والمالية    تناقضات في التصريحات حول الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    تصريحات وتصريحات مضادة بين قيادي الحزب العتيد    إعداد المخطط الوطني الأول للتكيف مع التغيرات المناخية    صحفي "الخبر" محمد شراق في ذمة الله    مطلوب 100 ألف مهندس كهربائي    رهان على الاستمرارية والتعاون مع المجتمع المدني    عملية نصب "شيطانية" ب 400 ألف دولار    النيجر مستعدة لاحتضان مراكز استقبال المهاجرين    معركة حاسي خليفة تصنّف في طليعة الملاحم الثورية    "الحمراوة" باستحقاق    الذكرى والعِبرة    سليماني مدرب جديد ل "الجمعاوة"    العنف في الملاعب قضية الجميع    تكريم المبدعة خديجة حمسي    رصد لتاريخ البهجة ورجالها    38 حالة إصابة بأدكار    «عبد القادر بوشيحة»من بلعباس مُبتكر يطمح إلى دعم    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    هكذا عاش الرسول    ‘'كناس" والعدالة يناقشان "منازعات تحصيل الاشتراكات"    انطلاق ترميم عمارات بلدية بولوغين    حملة تحسيسية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    منصوري وبدبودة يعودان وزيري حمّار في قائمة المسرحين    حسم التأهل أو دخول الحسابات    «ضرورة تغيير العملة الوطنية لامتصاص السيولة من الأسواق الموازية»    انطلاق أشغال تهيئة المنطقة الصناعية الجديدة بالقليعة بسعيدة    25 مليون دج لتهيئة مقابر الشهداء بغليزان و مديونة و منداس    قريبا فضاء للسمعي البصري بمكتبة المطالعة يحيى بوعزيز    كثير من الرعب.. قليل من الحقيقة !    سلاح من كل نوع لقتل العرب    الخروج من الدوامة لن تكون إلا بتبنّي مشروع عربي موحد لصدّ المؤامرات والدولية    الربيع الذي ذبلت أوراقه    محل واحد لخدمة 500ساكن بقطب بلقايد    بائع « السموم» بحي الحمري يقبع في زنزانة    تصادم بين سيارتين يخلف 4 مصابين من عائلة واحدة بعين البية    توقيف 30 شخص وإصابة 10 شرطيين    أجهزة قياس نسبة السكر في الدم غير مطابقة و تتطلب مراقبة حقيقية    الأدوية حديثة الصنع و الفعالة لا يستفيد منها مرضى السكري    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشريعيات 2012: تنصيب اللجان الفرعية المحلية للإشراف على الإنتخابات بالجزائر العاصمة

الجزائر - قامت اللجنة الوطنية للإشراف على الإنتخابات التشريعية يوم الثلاثاء بتنصيب اللجان الفرعية المحلية بالدائرة الانتخابية للجزائر العاصمة و البالغ عددها 13 لجنة فرعية خلال حفل ترأسه القاضي سليمان بودي رئيس اللجنة.
و جرى تنصيب هذه اللجان الفرعية خلال حفل بحضور والي ولاية الجزائر العاصمة محمد كبير عدو. و قال بودي ان الدائرة الانتخابية للجزائر العاصمة تتوفر على 13 لجنة فرعية بمعدل لجنة فرعية لكل مقاطعة ادارية مضيفا ان كل لجنة فرعية مكونة من من 3 إلى 4 قضاة "يتمتعون بتجرية في مجال تنظيم الانتخابات". و طمأن بودي في تدخله ان اللجنة الوطنية للإشراف على الإنتخابات التشريعية و اللجان الفرعية تتوفر على وسائل مادية عصرية "من اجل اكبر نجاعة" في تأدية مهامها.
وأوضح أنه تم وضع نظام انترانيت لضمان الاتصال في الوقت الفعلي بين اللجنة الوطنية للاشراف على الانتخابات التشريعية و هياكلها على المستوى المحلي. و ذكر بودي أن الهيئة التي يرأسها مكلفة بالإشراف على تطبيق |أحكام القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات و السهر على احترامها من طرف كل المتدخلين في العملية الانتخابية. كما أنها مكلفة بالتنسيق مع اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية المكونة من ممثلي الأحزاب السياسية و المترشحين الأحرار المشاركين في الانتخابات القادمة.
و أوضح أن "التنسيق يتم عن الطريق تبادل المعلومات مؤكدا أن اللجنة الوطنية للاشراف على الانتخابات التشريعية "ملزمة بان تبلغ للجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية كل تجاوز يسجل خلال المسار الانتخابي التي تتمتع بصلاحية اتخاذ القرارات الادارية اللازمة". و بعد أن أشاد ب"الثقة" التي تم وضعها في القضاة باعتبارهم أحد ضمانات شفافية و نزاهة الانتخابات التشريعية أكد بودي أن أعضاء اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات و فروعها المحلية "واعون" بحجم المسؤولية التي تقع على عاتقهم و المتمثلة في التطبيق الصارم للقانون و واجب التحفظ.
ويبلغ عدد اللجان الفرعية المحلية للإشراف على الإنتخابات التشريعية المقبلة 69 لجنة موزعة على الدوائر الإنتخابية 49 المحددة بموجب الأمر رقم 12-01 المؤرخ في 13 فبراير 2012: الولايات 48 و الجالية الوطنية المقيمة بالخارج. و قد انطلقت اليوم الثلاثاء عملية تنصيب اللجان الفرعية المحلية للإشراف على الإنتخابات التشريعية و البالغ عددها 69 على أن تستمر هذه العملية إلى غاية الثامن من شهر مارس الجاري. و لم تتلق اللجنة الوطنية للإشراف على الانتخابات التي تم تنصيبها يوم 28 فيفري الفارط و المتكونة من 316 قاضيا "أي شكوى إلى يومنا هذا" حسبما صرح به رئيسها على هامش الحفل.
و في رده عن سؤال حول قرار اللجنة ب"تجميد" نشاطاتها للاحتجاج على نقص وسائل العمل أوضح بودي أن اللجنة "سيدة" في اتخاذ قراراتها. و بخصوص التقرير الذي تم سلمه رئيس المجلس الشعبي الولائي لتندوف حول "تضخيم القوائم الانتخابية" في الولاية المذكورة من خلال إدراج أعضاء من الجيش الوطني الشعبي أكد بودي أن هناك "لجنة الإدارية مكلفة بمراقبة القوائم الانتخابية".
و كان وزير الداخلية والجماعات المحلية دحو ولد قابلية قد اكد ان تجميد اللجنة الوطنية لمراقبة الانتخابات التشريعية لنشاطاتها على خلفية نقص الوسائل اللوجستيكية " حجة واهية" مضيفا أن مصالحه "ستقوم اليوم الثلاثاء باطلاعها على كل الوسائل المادية التي تم تخصيصها لضمان السير الحسن لادائها". وبخصوص التقرير الذي رفعه رئيس المجلس الشعبي لولاية تندوف بخصوص تضخيم القائمة الانتخابية لهذه الولاية باستغلال افراد الجيش الوطني الشعبي قال الوزير ان "تمكين افراد الجيش الوطني الشعبي من التسجيل بصفة استثنائية بعد غلق القوائم كان خاضعا لحكم قضائي استصدر نتيجة طعن رفع إلى العدالة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.