بالفيديو.. محرز:”ميسي هو اللاعب الذي أحب مُشاهدته يلعب”    رونالدو سيتزوّج بِعارضة أزياء بعد إنجابهما طفلة !؟    الإطاحة بعصابة يقودها شيخا وحجز 7 كلغ من المخدرات بسكيكدة    الرابطة المحترفة الاولى : اتحاد الجزائر يطيح بالسنافر ويتوج بطلا شتويا    ميناء عنابة في المرتبة الثانية بحجزه 27 مليون وحدة    جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    بلايلي وشيتة مرشحان للمشاركة الأساسية أمام الطوغو    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    نسبة الأشغال فاقت 80 %    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطع النقدية القديمة شاهد حي على الحضارات المتعاقبة بقالمة

يحتفظ متحف المسرح الروماني بقالمة بآلاف القطع النقدية القديمة أو"المسكوكات" التي بقيت صامدة لقرون من الزمن لتكون "شاهدا حيا" يروي للأجيال قصص الحضارات والثقافات التي تعاقبت على المنطقة.
ولكون العملة أو القطعة النقدية هي الوثيقة المادية التي يعتمد عليها الباحثون وعلماء الآثار للغوص في أعماق حياة المجتمعات القديمة وتطوراتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية فإن ثراء منطقة قالمة بهذا النوع من التراث المادي المنقول جعلها تصنف كإحدى أهم وأعرق المدن الجزائرية التي سكنها العنصرالبشري منذ فجر التاريخ وإلى غاية العصور الحديثة.
باطن أرض قالمة يكتنز سحر الحضارات القديمة
تشير المعلومات المستقاة من مصالح مديرية الثقافة بالولاية بأن القطع النقدية القديمة المكتشفة والمستخرجة من أماكن مختلفة من منطقة قالمة منذ التواجد الاستعماري وإلى اليوم تعد بالآلاف وهي كما تقول عنها الآنسة بوعزة ليلى المختصة بعلم الآثار بذات المديرية تمثل الحضارات النوميدية والرومانية (بفترتيها الوثنية والمسيحية) إضافة إلى الفترة البيزنطية والفترة العثمانية الإسلامية.
ورغم مرور مئات السنين بحروبها ومعاركها و تحولاتها وانقلاباتها الحضارية الجذرية في النواحي السياسية والاجتماعية والثقافية ما تزال أرض منطقة قالمة تخرج وتنبت ذهبا وفضة وبرونز من خلال المجموعات الكثيرة من القطع والعملات النقدية المكتشفة خلال أشغال التهيئة والبناء والأشغال الفلاحية أو التي حجزتها مصالح الأمن والدرك ضمن مجهوداتها في مكافحة سرقة وتهريب الآثار إلى الخارج.
وذكرت ذات المختصة بأن فترة ما يقل عن 15 سنة الماضية عرفت لوحدها جمع ما يقارب 3 آلاف قطعة نقدية عثر عليها في أشغال الحفريات الانقاذية المختلفة أو وجدها مواطنون أو حجزتها المصالح الأمنية مشيرة إلى أن آخر مجموعة من القطع النقدية المكتشفة حجزتها فرق الدرك الوطني بقالمة السنة الماضية واسترجعت فيها 365 قطعة نقدية أثرية من مادتي النحاس والبرونز.
وقد توصلت المعاينة التي قام بها المختصون في الآثار للقطع المسترجعة إلى كون 131 قطعة تعود إلى الفترة النوميدية والمعروفة بكونها من القطع النادرة وهي من مادة البرونز وتحتوي على نقوش وكتابات بونية و169 قطعة رومانية من مادتي النحاس والبرونز يعتقد أنها ترجع إلى القرنين الأول والثاني ميلادي وعليها صور العديد من الأباطرة الرومان منهم (أدريان وماركوس وأوكوست) في حين تصنف بقية القطع النقدية الأخرى في ما يعرف بعملات المدن وهي غير محددة الهوية.
وتبقى أكبر عملية اكتشاف للقطع النقدية القديمة بالمنطقة منذ الاستقلال وإلى اليوم هي تلك التي جرت سنة 1953 وأشرف عليها محافظ متحف قالمة حينها الدكتور جوان حيث تم استخراج نحو 7500 قطعة نقدية برونزية تعود إلى القرنين الأول والثاني ميلادي تزن في مجموعها 158 كلغ كانت تحت جدار قديم يرجع إلى الفترة الرومانية.
وقد قاد هذا الاكتشاف المهتمين حينها إلى التأسيس لفرضية وجود عدة كنوز مخزونة في قالمة.واثمرت هذه الفرضية لاحقا عمل بحث هام قام به الفرنسي روبرت توركان واصدره في كتاب عام 1963 يحمل عنوان " كنز قالمة" والذي أشار فيه إلى وجود اكتشاف مماثل سنة 1846 وعثر فيه على نحو 4000 قطعة نقدية .
وحسب بعض المؤرخين والباحثين في الآثار الذين حاورتهم "وأج" فإن لديهم قناعة كبيرة بأن باطن قالمة ما زال يكتنز الكثير من المجموعات النقدية والعملات.
قالمة من خلال مسكوكاتها...دراسة لنماذج من القطع الموجودة
شكل تنوع القطع النقدية القديمة والعملات الموجود بالمنطقة محور اهتمام العديد من الباحثين في علم الآثار ومن بينهم الأستاذة منصوري فريدة من معهد الآثار بالجزائر العاصمة والتي قامت بدراسة تحليلية مفصلة لنماذج من القطع النقدية المتواجدة بمتحف المسرح الروماني قامت مؤخرا بنشرها تحت رعاية وزارة الثقافة ومديريتها الولائية بقالمة. وأشارت الباحثة في تصريح خصت به "وأج" إلى أن قالمة تتميز بكونها أحدى المدن التي تحتل موقعا جغرافيا مميزا في الشمال الشرقي من الجزائر حيث تتوسط عدة ولايات أثرية هي عنابة (هيبون) وسكيكدة (روسيكادا) وسوق أهراس (خميسة ومادور) وكذا قسنطينة (سيرتا) مما رشحها لتكون محورا للتبادل التجاري ونقطة عبور رئيسية عبر العصور.
وأهم الخصوصيات المميزة لمنطقة قالمة حسب المتحدثة هو توفرها على المسكوكات المتعلقة بالفترة النوميدية التي تمثل بالنسبة للباحثين "تراثا محليا" مشيرة إلى أن هذا النوع من القطع هو الوسيلة المثلى للتعريف بالمملكات البربرية ذات المنبع التاريخي المحلي.
وتعتبر هذه المختصة بأن دراسة مسكوكات الملوك النوميديين هي من الصعوبة بمكان لعدم وجود أسمائهم على القطع من جهة أولى وعدم معرفة صورهم الشخصية من جهة ثانية وذلك في غياب البحوث المهتمة بدراسة العملات النوميدية منذ ظهورها وإلى غاية اختفائها رغم الأهمية التاريخية التي تحتلها شمال إفريقيا في هذا الجانب.
غير أن الأهمية الكبيرة للمنطقة في هذا الجانب تبرز حسب المتحدثة بكونها تتوفر على عدد هام من مسكوكات الفترة النوميدية خلال القرن الثاني قبل الميلاد في عهد "ماسينيسا " والذي ينسب له الفضل في تطوير التداول النقدي والاقتصاد النقدي الإفريقي بسبب علاقاته التجارية مع اسبانيا وروما والعالم الإغريقي.
وتذكر الباحثة نفسها بأن النقود المضروبة في الفترة النوميدية (ماسينيسا) 208 قبل الميلاد إلى 148 ق.م والموجودة بقالمة ذات قطر 3 سم وسمك 0.2 سم ووزن 8.3 غرام و تتميز بصفة عامة بظهور صورة رأس ماسينيسا ملتحي ويضع إكليلا ومتجه إلى اليسار على وجه العملة بينما على ظهرها الحصان في حالة ركض إلى اليسار وفي الأسفل كرة صغيرة.
أما بالنسبة للفترة الرومانية فتذهب الباحثة الى أن العملة جسدت مختلف التقلبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها الحضارة الرومانية منها التي تميز فيها النظام النقدي بالرخاء والازدهار وظهرت فيها العملة الذهبية أو تلك عرفت العملة تدهورا فادحا في عهد الإمبراطورية السفلى (256 م -280 م) فارتفعت الأسعار وانتشرت المجاعات وأصبحت العملة تضرب من معادل أقل قيمة ثم مجيء "قسطنطين" الذي تغير على يده النظام السياسي والاقتصادي نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع ميلادي.
وترى الاستاذه منصوري ان الصور في العملة في الفترة الرومانية بصفة عامة تميزت بتجسيدها لبورتريهات لشخصيات حقيقية ذات قسمات واضحة لملوك وأمراء وأمبراطورات وأميرات واتسمت الصور بالوضوح والجمال والقوة والوقار ومنها أيضا من حملت صورا لمختلف الآلهة المعتقد بها أو لمظاهر عسكرية ومشاهد حربية إلى جانب النمط النباتي والحيواني .
وتتنوع صور القطع الموجودة بمتحف قالمة والتي كانت محل دراسة من طرف أستاذة معهد الآثار بالجزائر العاصمة حسب هذه الأخيرة فهي تختلف في قطرها وسمكها ووزنها كما أنها تحمل على جهة الوجه العديد من الأباطرة منهم تراجان و أدريانوس وأنطنيوس وقسطنطين الأول وقسطنطنيوس الثاني وغيرهم أما الظهر فعليه صور الإلهة روما واقفة أو جالسة أو إلهة الأسرة أو إلهة الصحة أو التقوى أو إلهة العناية أو الحياء أو معبودة النصر أو معبود الشمس وغيرها.
أما الفترة البيزنطية التي كانت خاصة بين القرن الرابع ميلادي وإلى غاية القرن السادس فأهم ما يميز القطع النقدية الخاصة بها هو رمز الصليب أو صورة لرجل فوق رأسه هالة وهي نصف دائرة وتكون خاصة بالقديسين.
مواقع أثرية مصنفة تؤكد مرور تلك الحضارات على قالمة
ما تزال عدة مواقع تاريخية وأثرية مصنفة ضمن التراث الوطني تقاوم العوامل المناخية لتروي التاريخ العريق للمنطقة وهي تمثل مختلف الحضارات المتعاقبة. ومن أهم تلك المناطق التي توليها مصالح مديرية الثقافة بالولاية اهتماما خاصا توجد "خنقة لحجر" وهي صخرة كبيرة منتصبة بين بلديتي عين مخلوف وسلاوة عنونة من الجهة الغربية الجنوبية عليها رسومات ونقوش جدارية تمثل أشخاصا وحيوانات مختلفة الأنواع يعود تاريخها إلى فترة ما قبل التاريخ.
كما تأتي مقابر"الركنية " بنحو 50 كلم شمالا بالقرب من سكيكدة وهي مقابر ميغاليتية تمتد على مساحة حدودها تقارب نحو 3كلم طولا ونحو 800 متر عرضا بها حوالي 03 آلاف قبر ترجع إلى فترة فجر التاريخ وكذا "مقبرة شنيور" بناحية عين العربي 31 كلم جنوبا .وهي عبارة عن معالم جنائزية وموقع عين النشمة الثري الذي يشهد على تعاقب الحضارات النوميدية والفنيقية والرومانية وهو ما تدل عليه الهيئات السكنية ومعصرة الزيتون وخزان مياه ومقبرة.
أما الفترة الرومانية فمعلمها ومواقعها كثيرة بقالمة منها المسرح الروماني والحمامات الرومانية بوسط المدينة ومدينة تيبيليس بناحية سلاوة عنونة التي ما زال بها الأقواس وساحة عمومية وحمامات ومعبد وسوق وغيرها إضافة إلى المسبح الروماني بمنطقة حمام برادع والعديد من المواقع الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.