الجزائر ترفض أي تدخل في شؤونها الداخلية    ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة من أجل تنمية مستدامة للأجيال    التساقطات الأخيرة ساهمت في رفع منسوب السدود    الدولة واقفة دوما إلى جانبكم    ملعب "5 جويلية 1962" مسرحا لِمقابلات المولودية    انهيارات عصبية وسط الجيش.. و"جنرال" يفقد الذاكرة    الإتفاق على زيادة الإنتاج النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا بداية من جانفي 2021    جراد يؤكد على توزيع عادل وسريع للقاح المضاد لكورونا    الجزائر «عصيّة» وقادرة على إدارة الأزمات    الأغواط تستعيد الذكرى 168 لإحدى مجازر الاحتلال الفرنسي    الجزائر ملتزمة بالتنسيق مع الشركاء لصالح القارة السمراء    أخبار بلوزداد والمولودية في رابطة الأبطال الإفريقية    دراسة ملفات نشاط صناعة المركبات تتم وفق دفتر الشروط    لائحة الاتحاد الأوروبي "مجحفة للغاية"    تشييع الشهيد للماية سيف الدين    نشرة جوية… تهاطل الثلوج في 18 ولاية غدا    الزّهد في الدّنيا والزّهد في الآخرة!    بوادر انفراج للأزمة الخليجية    إطلاق نظام معلوماتي لمراقبة البضائع المستوردة    إعادة 100 جزائري «حراق» من إسبانيا عبر خط ألميريا- الغزوات    وزيرة الثقافة بن دودة تؤكد مرافقتها للألعاب المتوسطية    لحمري يصاب ويخلط حسابات إيغيل    مأمورية صعبة للرابيد بعين الفوارة    3 رحلات جوية من البيض الى وهران و العاصمة أسبوعيا    الأورو ب 20200 دج للشراء و20600 دج للبيع بالسوق السوداء    ركود تنموي على بوابة الجنوب    مركز نفسي بيداغوجي لمرضى التوحد ببلعباس    عقود نجاعة مع مدراء 8 مسارح جهوية    نسخة جديدة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    « الاجتماع» عمل جديد قريبا على الركح    تتويج فيلم «صخرة ضد الشرطة» للجزائري جدواني بالفضية    تسهيلات للمؤسسات المصغرة وفق الشفافية ومكافحة البيروقراطية    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    «الحجر المنزلي إجباري لمن تأكدت إصابته»    توزيع مطويات وكمامات على تلاميذ الإبتدائيات    الجوية الجزائرية تبرمج 24 رحلة إجلاء تستمر إلى 19 ديسمبر    دعم أبدي للشعوب المستعمرة    أسد من أسود الجيش    سي الهاشمي عصاد يشارك في اجتماع لتحديد محتوى وآجال إطلاق المنصة الرقمية للغات الأفريقية    بايدن يقر الانفتاح على «نهج متعدّد الأطراف» في السياسة الأمريكية    تعاون بين "تايال" للنّسيج والمركز الجامعي    مناوشة كادت تتحوّل إلى جريمة قتل    "سبيربنك" يخطط لافتتاح أول معهد ذكاء اصطناعي في روسيا    عشريني يحوز مهلوسات    اللقاح مجاني لكلّ الجزائريين    محمد إسياخم الممحون بالرسم    اكتشاف نقيشة ليبية قديمة بموقع قرقور بباتنة    "سوسطارة" في مهمة رد الاعتبار ببشار    "محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب    وفد شباب بلوزداد يشدّ الرحال نحو مصر    منتخب كرة الريشة يلغي تربص السويدانية    تمدرس الطفل المعاق حق مكفول قانونا ولكن الواقع صادم    تيزي وزو : العثور على الطفل المفقود بآيت يحي موسى جثة هامدة اليوم الجمعة    هرمان تبادلا الإعجاب    الأمم المتحدة: تداعيات الوباء سترفع عدد المصنفين في فقر مدقع إلى أكثر من مليار شخص    دين الحرية    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    د.فوزي أمير.. قصة حياة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجارة خارجية: العودة الى نظام الرخص غير وارد اطلاقا

نفى وزير التجارة كمال رزيق العودة إلى تسيير التجارة الخارجية عن طريق نظام الرخص، مؤكدا أن هذا الاجراء "غير وارد اطلاقا".
و قال السيد رزيق في تصريح ل (وأج) " العودة الى نظام الرخص غير وارد اطلاقا (..) نحن بصدد تأطير و دعم المصدرين بإزالة كل العقبات الإدارية التي تعترضهم و إلغاء شهادة الإعفاء من الرسوم الجمركية دليل على ذلك".
في هذا الصدد أكد السيد رزيق، حرص دائرته الوزارية على تشجيع التجارة الخارجية من خلال تخفيف الإجراءات الإدارية لدعم المتعاملين الاقتصاديين وكذا الإسراع في وتيرة رقمنة القطاع.
وأشار السيد رزيق إلى أن دائرته الوزارية تنسق العمل مع وزارة المالية لإدخال تعديلات تخص الصندوق الوطني لدعم الصادرات خارج المحروقات، الذي أنشأ سنة 1996 من اجل توجيه الدعم المالي للمصدرين الجزائريين الذين يروجون منتجاتهم في الأسواق الخارجية.
وأوضح أن التعديلات التي ستقترح على الوزارة الأولى عما قريب تهدف في مجملها الى تبسيط ملف تعويض المصدرين في إطار الصندوق الوطني لدعم الصادرات خارج المحروقات و ذلك مع بداية سنة 2021 .
وأضاف ان هذه التدابير قيد الدراسة تخص أيضا الدعم المالي للمصدرين من خلال مراجعة المبالغ والنسب بما يخدم المصدر ويشجعه على ولوج الأسواق الخارجية.
واعتبر السيد رزيق أن عملية تعويض المصدرين بالتكفل بنسبة معينة من قيمة أعباء نقل السلع والبضائع نحو الخارج او بنفقات مشاركتهم في المعارض المتخصصة في الخارج ستصبح سهلة بفضل الرقمنة و تخفيف الإجراءات الإدارية.
اقرا المزيد : تحفيزات للمصدرين و إجراءات للحد من تضخيم فواتير الواردات بداية من 2021
من جانبه، أشار المدير الفرعي لدى وزارة التجارة المكلف بمتابعة الصادرات و دعمها، عبد اللطيف الهواري، في مقابلة مع (وأج) أن آخر تعديل طرأ على هذا الصندوق كان بموجب قانون المالية لسنة 2014 الذي حدد من خلال نصوص تطبيقية، المبالغ المالية التي تدفعها الدولة من خلال الصندوق لصالح المصدرين .
وتحدد هذه النصوص، السارية المفعول منذ 2016، نسبة التكفل بجزء من مشاركة المصدرين في المعارض و الصالونات المتخصصة التي تقام في الخارج ، كما يشمل التكفل بجزء من تكاليف البرامج المتعلقة بالتكوين المتخصص للمتعاملين الاقتصاديين في مهن التصدير، فضلا عن تحمل الصندوق لجزء من مصاريف النقل الدولي للسلع و البضائع و التي حددت نسبته ب 50بالمئة.
و أشار ذات المسؤول انه تم خلال سنة 2019 ، إضافة إلى تعويض نفقات النقل البحري الدولي , تعويض جديد يتعلق بالنقل البري وذلك مع توجه الجزائر نحو التصدير و التبادل التجاري مع الدول المجاورة على غرار مالي و النيجر و موريتانيا مذكرا أن هذه الأخيرة تعتبر البوابة الرئيسية نحو دول أفريقيا الغربية.
و لتسهيل المهمة على المصدرين بدفعهم نصف تكلفة النقل، وقعت الوزارة اتفاقيات مع كل من مجمع "لوجيترانس" للتكلف بالنقل البري للسلع نحو الدول المجاورة ، و الخطوط الجوية الجزائرية و شركة النقل البحري ( كنان ماد) بالنسبة للنقل الجوي و البحري إلا أن هاتين الاتفاقيتين الأخيرتين لم تدخلا حيز التنفيذ، ما يلزم المصدرين عن طريق الشحن الجوي والبحري إلى الدفع المسبق الكلي لتكاليف النقل على أن يتم تعويضهم جزئيا من طرف الوزارة.
وفي هذا الصدد، أشار السيد الهواري أن هناك 8.552 فاتورة تصدير وردت إلى مصالح الوزارة ما بين 2016 و 2019 وقد تم تعويض أصحابها في السداسي الأول من سنة 2020 بموجب قانون التكفل بنصف أعباء النقل للسلع المصدرة في إطار القوانين السارية المفعول المنظمة لصندوق دعم الصادرات خارج المحروقات.
وفاق المبلغ الإجمالي للتعويضات 2 مليار دينار , يؤكد السيد الهواري, مضيفا أن الوزارة بصدد معالجة ملفات طلبات التعويض لسنة 2020.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.