بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    الحماية المدنية: لاوجود لخسائر مادية أو بشرية بسبب الهزة الأرضية بتيبازة    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    أمطار رعدية وزوابع رملية على هذه الولايات!    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عقب انفجار مرفأ بيروت    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    بعد زلزال ميلة    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيق لديوان الإحصائيات يكشف عدم تطبيق زيادات 2010 حتى 2011.. قطاع النفط “يستنزف" أكبر الأجور.. والصحة والمستخدمون في المؤخرة
نشر في الجزائر نيوز يوم 27 - 04 - 2013

كشف تحقيق أجري حول الأجور الصافية التي يتقاضاها الجزائريون عن زيادات كبيرة ونمو قدر ب 9.1 بالمائة سنة 2011، وذلك مقارنة بأجور 2010 التي ارتفعت بنسبة 7.4 بالمائة في كامل القطاعات، عدا الفلاحة والإدارة.
وكان قطاعا البترول والمالية أكبر القطاعات التي استفادت من زيادات جد مهمة في الأجور، وأكدت نتائج التحقيق التي قام بها الديون الوطني للإحصائيات أن النشاطات النفطية، إنتاج وخدمات المحروقات، والمالية بنوك، وشركات التأمين، بمستويات أجور مرتفعة تقدر على التوالي ب 74.800 دج و44.900 دج، أي بأكثر من 2.6 و 1.5 مرة من الأجر الصافي المتوسط الإجمالي.
وبالمقابل تميزت قطاعات أخرى بأجور ضعيفة نسبيا، وهذا راجع - حسب التحقيق - إلى سيطرة المستخدمين المكلفين بالتنفيذ والأقل تأهيلا، وعموما يتقاضى إطار أجرا صافيا متوسطا يقدر ب 55.200 دج مقابل 34.000 دج بالنسبة لمستخدمي التحكم و 21.600 دج بالنسبة لأجير مكلف بالتنفيذ.
وذكر الديوان الوطني للإحصائيات أن رفع الأجور الذي صودق عليه في 2010 لم يتم فعليا إلا في سنة 2011، وأرجع ذلك إلى كون بعض المؤسسات لم يتسن لها تطبيقه في الوقت المقرر، وقد تم تسجيل الأجور الأكثر ارتفاعا في قطاعات الصحة 16.2 بالمائة، والمالية 13.6 بالمائة، والصناعات التحويلية 13.2 بالمائة.
وبالمقابل يبقى نمو الأجور ضعيفا في قطاعات الإنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والماء 3.3 بالمائة، والعقار والخدمات لصالح المؤسسات 4.9 بالمائة. ومن حيث التأهيل أشار التحقيق إلى أن هذا التقدم كان أكثر أهمية بالنسبة للفئة الأقل تأهيلا، على غرار مستخدمي التنفيذ + 10.4 مقارنة بأعوان التحكم + 9.2 بالمائة، والإطارات + 6.9 بالمائة. وأضاف التحقيق الذي خص جميع القطاعات، باستثناء الفلاحة والإدارة، أن مستوى الأجور الصافية الشهرية بلغ حوالي 29.400 دج خلال شهر ماي 2011، مع تسجيل 41.200 دج في القطاع العام و 23.900 في القطاع الخاص الوطني.
ويوافق هذا الأجر المبلغ الذي يتقاضاه الأجير فعليا، مع الأخذ بعين الاعتبار الأجر القاعدي والمنح والتعويضات والاقتطاعات الضريبة على الدخل العام والتغطية الاجتماعية والتقاعد. ويبقى الأجر القاعدي أهم مكون ب 62 بالمائة من الأجر الخام الإجمالي، والمنح والتعويضات ب 38 بالمائة، حسب نتائج التحقيق الذي مس 969 مؤسسة، منها 670 عمومية و 299 خاصة تضم 20 أجيرا يمثلون مختلف النشاطات، باستثناء الفلاحة والإدارة.
ويبقى هذا الاتجاه هونفسه في كل نشاط بالنسبة لأغلبية الفروع، باستثناء الفندقة والإطعام، حيث تعد نسب الأجور القاعدية والمنح متساوية تقريبا، أي 50 بالمائة في القطاعين الخاص والعام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.