ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    كرة القدم/ كأس العرب فيفا-2021: "مباراة الجزائر ستكون قوية وتحديا لنا"    بلمهدي: القارئة الجزائرية صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    وكالة الأنباء الجزائرية كسبت معركتي الاستمرارية والدفاع عن الوطن    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    السيد محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديدالجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    لعمامرة يتحادث بداكار مع نظيره المالي    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    السيد يوسف بلمهدي : الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    المغاربة ينتفضون ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    قتيل في حادث مرور    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    محرز يتفوق على بن رحمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خروتشوف.. عامل المناجم الذي حكم الاتحاد السوفياتي
نشر في الجزائر نيوز يوم 28 - 07 - 2013

لم يعد مقبولا اعتقاد البعض أن قصيري القامة معاقون جسديا أو عاجزون عن أداء بعض الأعمال، لعدم امتلاكهم البنيات الجسدية الكاملة، بعد أن كسر الكثير منهم حواجز الشعور بالنقص، وتمكنت أغلبيتهم من إبراز مواهب فذة في مختلف المجالات الأدبية والعلمية والسياسية والفنية، والتاريخ يؤكد أن "كل قصير عظيم".. أو بالأحرى أن أغلب العظماء كانوا من قصار القامة، سواء من الزعماء أو القادة العسكريين أو الأدباء والمفكرين ومشاهير الفن والرياضة. وعبر هذه السطور.. نروي حكايات عدد من هؤلاء ومسيرة صعودهم، وكيف أصبحوا عظماء وإن اختلف البعض حولهم.. فتابعونا حلقة بعد أخرى.
ولد السكرتير العام للحزب الشيوعي السوفياتي نيكيتا خروتشوف في كالينكوفا بمقاطعة كورسك الواقعة على الحدود الفاصلة بين روسيا وأوكرانيا في 17 أفريل العام 1894 لعائلة يعمل أفرادها في المناجم.
وعمل خروتشوف في البداية راعيا ثم عاملا في مصانع الحديد والصلب وانتسب إلى الحزب الشيوعي العام 1918، وحارب إلى جانب الحرس الأحمر أثناء الحرب الأهلية وبعد أن استتب السلام بانتصار الثورة اشتغل كعامل مناجم وانتسب إلى الجامعة العمالية العام 1922 حيث أصبح أمين سر خلية شيوعية فيها وبعد أن أنهى دراسته في الجامعة العمالية تفرغ للعمل السياسي في الحزب الشيوعي الأوكراني.
كان خروتشوف قصير القامة أصلع وسمينا... وكان ظريفا خفيف الدم مع بعض العجرفة والجفاء ... ولا ينسى العالم يوم خلع حذاءه ليضرب به منبر الأمم المتحدة احتجاجا ... كما لا ينسى تصريحه الشهير ضد الرأسمالية والذي أثار عليه حنق الصحافة الغربية عندما قال: "سندفنكم جميعا" ... مع تصريحات طريفة ومواقف ساخرة كانت موضوعا للصحافة ومدارا للرواية والنقل والاستشهاد.
في العام 1929 تم إيفاد خروتشوف إلى موسكو للدراسة في أكاديميتها الصناعية وبقي فيها حتى العام 1931حين عاد إلى أوكرانيا وأخذ يتسلق فيها بسرعة أعلى المناصب الحزبية فعمل سكرتيرا للجان عدة حزبية العام 1931 ثم انتخب عضوا في اللجنة المركزية العام 1932 فعضوا في مجلس السوفيات الأعلى1937 فسكرتيرا أول للحزب الشيوعي الأوكراني وعضوا مرشحا للمكتب السياسي العام 1939 وهو منصب رفيع يعتبر شاغله من قادة الاتحاد السوفياتي الفعليين.
وفي الحرب العالمية الثانية تولى خروتشوف نقل الصناعات السوفياتية من أوكرانيا نحو الشرق إنقاذا لها من الاجتياح الألماني، ثم عمل في المجالس الحربية في الجبهتين الغربية والجنوبية الغربية وشارك في تنظيم حرب الأنصار خلف الخطوط الألمانية وساهم كمفوض سياسي في الجيش في الدفاع عن ستالينجراد.
وفي العام 1943 تم منح خروتشوف رتبة فريق وعندما حرر السوفيات كييف في نوفمبر 1943 عاد إلى العمل كسكرتير أول للحزب الشيوعي الأوكراني.
وفي ديسمبر 1949... انتقل خروتشوف إلى موسكو... حيث أصبح أحد سكرتيري اللجنة المركزية للحزب واكتسب سمعة طيبة في مجال السياسة الزراعية. وفي أكتوبر 1952 وفي المؤتمر ال«15" للحزب الشيوعي السوفياتي تم انتخابه عضوا في المجلس الرئاسي للجنة المركزية ولأمانة سر اللجان.
بعد وفاة ستالين العام 1953.. تصدى خروتشوف لحل مشاكل كانت مفتاح شعبيته كتحسين الأوضاع المادية والإفراج عن المعتقلين السياسيين والتقارب مع تيتو وتطوير الاقتصاد الزراعي، غير أن ضربته الكبرى أتت في المؤتمر ال 20 للحزب الشيوعي السوفياتي الذي أعلن فيه الحرب على الستالينية التي كانت حربا على الثوابت الشيوعية.
وفي السنوات التي تولى خروتشوف فيها زعامة الحزب والحكومة... تفاقم النزاع السوفياتي - الصيني في جوانبه "الإقليمية والقومية والأيديولوجية والاقتصادية"، وإن لم يشهد تفاقما عسكريا وكان خروتشوف صاحب قرار سحب الخبراء والفنيين السوفيات من الصين ووقف المساعدات الاقتصادية والفنية عنها العام 1961 وذلك كله كان لصالح الإمبريالية.
أما معركته في مواجهة الولايات المتحدة فيما يعرف بأزمة الصواريخ الكوبية 1962 فإنها اتخذت طابعا يهدد بنشوب حرب عالمية لأنها أوصلت البلدين إلى حافة الحرب إلا أن خروتشوف تراجع وسحب الصواريخ السوفياتية من كوبا مقابل تعهد الولايات المتحدة بعدم غزو الجزيرة.
وعلى صعيد التنمية الداخلية... أنجز خروتشوف الكثير ومن إنجازاته إصلاح نظام التعليم والخطة السبعية فضلا عن برنامج طموح لغزو الفضاء الخارجي وتعاظم القدرة العسكرية للاتحاد السوفياتي وتطوير أنواع جديدة من الأسلحة الاستراتيجية وتنمية الاقتصاد السوفيتي - رغم النكسات في المجال الزراعي ودعم قدرات الحزب الشيوعي وتنظيماته.
على الصعيد الخارجي شهدت فترة زعامة خروتشوف تطورات هامة منها حل الكومنفورم العام 1953 وإنشاء حلف وارسو العام 1955 وعقد اتفاقية الحظر الجزئي للتجارب النووية 1963.
وفي 14 أكتوبر 1964 نُحّي خروتشوف عن جميع مناصبه واعتكف خروتشوف بعد إعفائه من مناصبه في دار ريفية "داتشا" قدمتها إليه الحكومة السوفياتية حتى توفي في 11 سبتمبر 1971 وقد ظهرت في العالم الغربي قبل وفاته "سيرة حياة ذاتية" له بعنوان "خروتشوف يتذكر" وهي تغطي حياته وتحتوي على تقييم للأحداث والتطورات المعاصرة له والتي شارك فيها والتي تابعها وهو متقاعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.