طلبة دفعتي 2014-2015 و2015-2016 الممنوحين بالمملكة المتحدة في حالة "إخلال بعقد التكوين"    الرئيس تبون يؤكد موقف الجزائر الداعم لحل الأزمة الليبية    الشروع في تنصيب ورشات لإصلاح قانوني البلدية والولاية بداية من أكتوبر المقبل    البرلماني "رحماني" ينقل انشغالات الجالية الجزائرية خلال مناقشة مخطط عمل الحكومة    بن عبد الرحمان: الاعتمادات المالية المخصصة لفائدة ذوي الهمم فاقت 22 مليار دج خلال سنة 2021    صيرفة إسلامية: إيداع 10 مليار دج إلى غاية ماي 2021    اجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين المتأثرين من ارتفاع أسعار المدخلات في السوق الدولية    ترشيح المناضلة الصحراوية سلطانة سيد إبراهيم خيا لنيل جائزة "ساخاروف"    وفاة 11 شخصا وإصابة 393 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    أوبرا الجزائر تنظم مسابقة وطنية لانتقاء موسيقيين ومغنيين سيمفونيين من 20 إلى 24 سبتمبر الجاري    الاستثمار في رأس المال البشري مطلب رؤساء المجموعات البرلمانية    أيمن بن عبد الرحمان يؤكد أن مخطط عمل الحكومة سيطبق في الميدان وفق معايير متابعة "صارمة"    عمال النظافة يستأنفون العمل بعد إضرابهم المفاجئ لعدة أيام    الكوني يشدد على "التشاور والتنسيق مع الجزائر بشكل مستمر" حول الشؤون الليبية والمنطقة    مسابقة وطنية لإنجاز شعار خاص بالذكرى ال 60 لعيد الاستقلال    فاوتشي يحذر: "متحور متوحش" لكورونا في الطريق    وزارة الصحة: تسجيل 219 إصابة جديدة و21 وفاة    تنحية الأمين العام لمنظمة المجاهدين    بيب غوارديولا يوضح سبب توبيخه للنجم الجزائري رياض محرز    أستراليا تنسحب من صفقة شراء الغواصات مع فرنسا وتطلق شراكة أمنية مع الولايات المتحدة وبريطانيا    جازي تنظم النسخة الأولى من مسابقة الاتحاد العالمي للرياضات الإلكترونية بالجزائر!    عصابات إجرامية على الحدود وشبكات تُروّج الأكاذيب في الفضاء الأزرق: المخدرات والتضليل أسلحة المغرب الخبيثة في حربها القذرة على الجزائر    بالتوسعة الغربية للمقاطعة الإدارية علي منجلي : الشروع في ربط موقع 774 سكنا اجتماعيا تساهميا بالكهرباء    سكان هلة يطالبون بتحسين أوضاع القرية    حجز 118 كلغ من المخدرات ببشار    عبيد شارف يعود للقاءات الأهلي بعد غياب 3 سنوات: طاقم تحكيم جزائري بقيادة غربال لإدارة كأس السوبر المصري    سجلت في 24 ساعة الفارطة بجيجل: 16 حريقا يخلف أضرارا في الممتلكات بسلمى بن زيادة    الوجهة التونسية الأكثر استقطابا للّاعبين: نقاش ورايح يرفعان عدد المغادرين نحو الخارج    مانشيني يعارض مقترح إقامة كأس العالم كل عامين    تعليمة وزارية لتشغيل حاملي الدكتوراه    تفكيك جمعية أشرار من 6 أشخاص من بينهم3 نساء    المسجد مؤسسة اجتماعية شريكة في تحقيق التنمية الشاملة    إيداع المشتبه فيهم ال 8 الموقوفين بتيزي وزو الحبس    "وضعية الفريق تسودها الضبابية و قدوم شركة وطنية بيد السلطات"    تراجع حدة الموجة الثالثة وراء ضعف الإقبال على التطعيم    تطوير الصناعة الصيدلانية الناشئة من أولويات الحكومة    التصدّي لتحديات اللقاح ضد كورونا    العهدة أثبتت قيمة التعددية والنظام الدولي القائم على القواعد    تطوير اللغة الامازيغية    الرئيس تبون يقرّ 15 سبتمبر يوما وطنيا للإمام    تمديد "تقني" لبعثة الأمم المتحدة بليبيا إلى 30 سبتمبر    الخارجية الفلسطينية تدين دعوات لتنظيم اقتحامات للأقصى    الشروع في سحب أوامر دفع الشطر الأول    899 مستفيد من الإدماج المهني    التوقيع على عقد المشروع المشترك للاستغلال قريبا    متفائلون بحكم المحكمة الأوروبية والقضية الصّحراوية ستنتصر    "حطب سراييفو" بالإنجليزية في الأسواق    المسرح العربي يمر بمرحلة ركود ويبحث عن هويته    خلاف بين نيفيل وكاراجر بشأن رونالدو وميسي    أسعار حديد البناء تحلق في السماء    " المشاكل دفعتني إلى تغيير الأجواء والمولودية تبقى في القلب"    التغيير مطلب الجماهير....    أئمة ومشايخ وأساتذة يشيدون بقرار رئيس الجمهورية ترسيم يوم وطني للإمام    هذه ضوابط صلاة المريض    فضائل ذهبية للعفو عند المقدرة    الرسول الكريم والنظرة التكافلية للمجتمع    رقصة المجاز    «..الفُرڨڤة موت»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مَنْ سَرّب مَنْ.؟! ... سؤال المعرفة لدى الناقد قلّولي بن ساعد
نشر في الجلفة إنفو يوم 23 - 07 - 2021


"إذا لم تستطع إضافة شيء إلى الحياة فلست بشيء (*)"
المعرفة في عمقها الإنساني مطلب روحي، وخطوة أساسية لصيانة الذات واستكمال خَلقها، وحاجة أكثر إلحاحا من الحاجات الغذائية التي تؤمن شعبة آكلات الخبز مفصليات الأرجل بأنها ضرورية لاستمرار الحياة، فهي لا تدرك أن هناك فراغات مختلفة عن فراغ البطن، هذه الفراغات تولد معنا وتفرض علينا الحرص على ملئها بما يقوّينا على استلام الحياة بطريقة مختلفة رقيّا عن سائر المخلوقات، ولعلّ العقل أهم أداة لإدارة المواقف بين الأحياء إدارة سويّة تمكننا من التفاهم والابتكار والاختراع، وعموما القدرة على الإضافة، فلا نمُر مستهلكين لمظاهر الكون دون أن نعطيه شيئا يشهد به على أننا كُنّا أحياء.. أقصد الأثر الذي تلتمس فيه الأجيال القادمة الدلالة الكافية على أننا طرحنا ما يمكن من الأسئلة، اعتبارا أن الإنسان الحجري أول من خاض في هذه الفكرة، وهكذا أيضا تناول الحياة حفرا بجملة من الأدوات الممكنة، وبلا منازع صار مؤسّسا للحضارة الإنسانية، وراسم خطوتها الأولى نحو إنتاج مزيد من الأسئلة الفعّالة، وليس الذين جاؤوا من بعده إلا معبّدين لمسار هذا السؤال الكبير.. وتظل تلك الفراغات تفاجئنا من حين إلى آخر حتى نموت، لنكتشف حينئذ عالما آخر لم نكن مكلّفين بتصوره، ولا بالبحث في شؤونه لأنه إعجازٌ ودلالة على أن المعرفة لا حد لها..
من السهل أن يبحث الآتون عن مقاييس هياكلنا العظمية ليعرفوا أطوالنا وأثقالنا، ومن اليسير أيضا أن يعرفوا أحجام جماجمنا وأوزان أمخاخنا، ولكن كيف يعرفون قدرة تفكيرنا ونسبة وعينا إذا لم يعثروا في دفاترنا على الأجوبة التي افترضنا جدلا أنها صحيحة، فنُمكنهم بذلك من معرفة قوّة الوعي لدينا ومستوى حضورنا ودرجة فاعليتنا في الحياة.. فمن العجب أن يدفعنا جوع البطن إلى الأكل، ولا يدفعنا جوع العقل إلى المعرفة، مع أن خواء العقل مسألة أعمق وأخطر..
أكثر المتعلمين يفخرون بفحيح السوط وراء ظهورهم، وبقناعة يعترفون بأنه كان أداة مهمة وسببا فيما تلقّوه من تحصيل، جملة من المعارف فرضها عليهم العنف، لكن لا يدركون أن ما تعلموه مجرّد ذهنية مكررة للشيخ حامل السوط، ولنتفق على أن ندع مسألة الفهم جانبا، لأن الموضوع ذو صلة وطيدة بوعي متقدم جدّا، إدراك خارج مقرر الأسئلة الروتينية التي لا هدف من ورائها سوى الحصول على علامة مميّزة تمكن صاحبها من الارتقاء إلى قسم أعلى، أسئلة ساذجة لا تستطيع أن تخرج عن نطاق درس الأمس، التواء ذهني لم تنجح المدرسة العربية عموما حتى الآن في احتوائه كأُمّية حديثة، لأن في استقلالية السؤال استقلالية الذّات، وبالتالي امتلاك شجاعة ارتجال البحث، تلي ذلك سلامة الإضافة وفائدتها في الحياة، ما عدا ذلك مجرّد حيازة ورقة كفيلة بضمان سلامة جسد أكول، حالة منفصلة عن العقل تماما العجيب أنها مبررة بشكل تلقائي عند الأنعام، لأنها مكلفة فقط ليتوافر لحمها وشحمها، أعني عدم تطابق الشهادة التي تفيد التخصص في مجال ما مع ما يكمن في عقل حاملها من بؤر وزوايا مظلمة، وعندما لا يجد ما يقوله يكتفي تفاخرا بالشهادة حين تشير إلى اسمه ولقبه ونوع تخصّصه، ومع الأسف مصالح التوظيف لا تكتفي إلا بهذا الملف المحنّط المتضمن عدة وثائق سئمت منها آلات السحب، مقابل فشل العقل المنوط بإثبات هذه الشهادة وتأكيدها شفويا أو تطبيقيا، ففي وسط هذه الغوغائية الوظيفية لا أحد يعرف من الذي سرّب الآخر؟ الجامعي الجاهل بما تثبته شهادته، أم العالم الذي حرمته المدرسة من الحصول على شهادة.؟ والتاريخ يعجّ بهذه المفارقات العجيبة، الجامعات في الكثير من الدول تسارع بمنح شهادات فخرية ترقيعا لهذا الخلل..
الذين تلتمس في خطاباتهم إحاطة كاملة تحصيلا وفهما ووعيا بما يدّعون، هؤلاء أنفسهم محرجون حين تجمعهم صفة الزمالة مع أشخاص غير قادرين على تبرير ما يحملون من شهادات، أو كما ترى فلسفة المعرفة في فهم ما ندّعي والوعي به على نطاق أوسع في الحياة: "الاعتقاد الحقيقي المبرّر". حتى المتلقي سواء كان قارئا أو تلميذا أو مشاركا في تظاهرة معرفية، يلاحظ أيضا هذا التعارض الواضح بين شكلية الشهادة الأكاديمية مقابل النسبة الضئيلة من التحصيل الذي يحضر به حاملها، إنه حضور فاسدٌ لا يستحق ما نشير إليه من هالة معرفية، ومزعج جدّا في نظر العقل المهووس بالتنوير الدءوب حفرا عن المعرفة فيما ندر وتوفّر من الكتب، فالعقل المفرغ من مبرّرات وجود الشهادة يجعلني أصر على عدم الاكتفاء بأن "فاقد الشيء لا يعطيه" بل دليل على أنه مجرم غش، شبهة تصل إلى حد وصفها بالإدانة الواضحة تفرض على الجهات القضائية المختصة سحب ما يحمل هذا المدّعي من شهادة، بل ومعاقبته بما ينص عليه القانون حيال مرتكبي جرائم الغش، وبالتالي ينقلب عليه السحر من حامل شهادة إلى حامل إدانة، بينما لا حاجة لنا بشهادة العارف المتمكن الذي يملك القدرة على تبرير ما يعتقد من معارف، نتحدث الآن عن فضاء التنوير بعيدا عن الديبلوم الذي يعتبره المتقاعسون عن المعرفة والمتهافتون على الكلأ هدفا.
هل يمكننا بثبوت وجود هذه الظاهرة الاعتراف بأن زمن شهادة الكفاءة في وقت سابق، أكثر ازدهارا بالمعرفة مقارنة بما يعج به المؤسسات الآن من شهادات ضخمة وسيفيات خلابة، رحلة محفوظاتية يذكرنا حاملها - من حين إلى آخر - بأن له فيها الأسماء الحسنى في العلم والمعرفة، في حين لا يكاد يغطي عشرة دقائق حديثا عن ظاهرة ذات صلة بتخصصه، في النهاية لا يقنعنا بشهادته سوى أنه كان منضبطا وملتزما بوقت الدخول إلى المدرسة ووقت الخروج منها، وبين ذا وذاك خنوعه للمعلومات المقدّمة إليه، واستسلامه أيضا لمصادرة محاولة رفضها أو الاختلاف عنها، بل متماه مع إمكانية طرده في حالة حضوره بقناعات مختلفة، الدولة تعي ذلك جيّدا وتفهمه بدليل اشتراط مسابقة التوظيف في حامل شهادة الدكتوراه وفي ما دونها من المستويات، فبماذا نجيب المتلقي الحديث تفسيرا لهذه الإشكالية.؟
كثير من العصاميين بما حازوه من معرفة رهيبة بشكل ارتجالي وبمنأى عن النظام الداخلي، وخارج روتين قوائم المناداة اليومية، هؤلاء أثبتوا فشل المنظومة المعرفية بأطرها المعمول بها إلى حد الساعة، فشلها حتى في الشق التربوي بدليل انحراف ثقافة الخطاب السائد في المجتمع، بالنظر إلى القاموس القبيح الغالب على لسان المواطن في معظم مراحله العمرية، المدرسة العربية إذن لا تزال مجرّد وسيلة للمساهمة في الحد من التواجد الديمغرافي في البيت، والتخفيف من حدّة اكتظاظ الشارع، وإيواء العدد الأكبر من التعداد البشري داخل ما يُسمى عادة بالحرم الجامعي، أكيد المدرسة التي يُسجل فيها الطفل بطريقة الواجب الوطني، أو يقحمه وليّه ويفرضها عليه للاطمئنان على مستقبله من المنظور المعيشي، المدرسة بهذا النمط وهذا المفهوم لا تقدم أجوبة مقنعة للأسئلة التي نقصدها، وفي غياب خطاب يدعو إلى روح العلم كواجب إنساني مقدّس، وأحق بأن يصير الفرد به شخصية سويّة تعرف ما عليها من واجبات حضارية، اتّفاقا أن الشغل لتأمين العيش تحصيل حاصل، وهَمٌّ هامشي خارج الأهمية الكبرى للمعرفة التي نعني بُعدَها الفلسفي في هذا المقال.
المفهوم المسطّح السيئ للمعرفة هو الذي يدفع بالطلبة إلى الغش، لأنه مضحكٌ إباحة انتهاك المقدّس لأجل الوصول إلى هدف مقدّس، يبدو الذي يمارس هذا التناقض مخلوقا شاذا يحتاج إلى تقويم، والمضحك أكثر وجود تلك الترسانة الضخمة لحراسته خلال الامتحانات، مَن الذي كان يحرس محمد - صلى الله عليه وسلم - في غار حراء، كان ليحدث للقرآن مثل ما حدث للتوراة والإنجيل لو لم يكن الرسول - عليه الصلاة والسلام - صادقا وأمينا مطلقا، ثم عَلّم أصحابه والتابعين والمسلمين من بعده الصدق والأمانة، وهكذا ينبغي أن نتعامل مع المعرفة لأنها مُكمّل لهذه الرسالة وكذا الرسالات التي سبقت، اتفاقا على أن أهم أمانة في الكون هي المعرفة.
هناك نماذج كثيرة من العلماء المسكوت عن قدراتهم، شخصيات عتّمت على وجودهم شهادة إدارية جرداء من المعرفة تشبه أرضا قاحلة تتطلب ثورة معرفية كبيرة، وملاحقات قانونية للتحقيق في صحتها، وليس مجرّد إصلاح لمنظومتها، ثورة معرفية ثقافية يقوم بها الزُهّاد في القراءة ليعاودوا تهيئة أرضية المعرفة كأن لم نقرأ من قبل شيئا.. أسهبتُ في الحديث محاولا الوصول إلى شخصية معرفية فذّة استثارتني لكتابة هذا المقال، وجرّتني جرّا إلى الخوض مجرّبا الحديث حول مفارقة عجيبة بين رجل تخلّى عن المدرسة مبكرا، في حين ظلت علاقته بالمعرفة متواصلة ومفرطة بزهدها في طلبها والإلحاح على تحصيلها، وحثيثا يطارد المعارض الدولية للنيل مما أنجبت عقول المفكّرين في العالم، لا يبتغي من وراء ذلك ارتقاء إلى قسم أعلى، ولا يطمح بها إلى نيل شهادة مرموقة، ولا الحصول عن طريقها على وظيفة ذات دخل غدق، بل لا يريد بها حتى مجرّد إشادة من مؤسسة تعليمية.
الناقد قلّولي بن ساعد الذي رفض منظومة "ضع الأيدي على الرؤوس"، و"شبّك يديك"، و"قف إلى الحائط برجل واحدة"، و"انتبه"، و"أنظر أمامك".. أو قل عندما تتنامى المعرفة بقرار فلسفي ذاتي، وليس استجابة لأوامر أشبه بالعسكرية، أو إجراءات محفوظاتية لأجل الارتقاء إلى القسم الموالي.. الناقد قلولي بن ساعد شخصية مختلفة من خلاله تكتشف أن شهادة المدرسة العربية مجرّد وثيقة باردة، ورقة لا تؤهل إلا إلى وظيفة تمكن صاحبها من العيش الآمن، لقد أثبت جدارةً أن الجامعة ليست سوى ورشة ورقية، ومكنة لصناعة عقليات متكرّرة، ومفرزة لذهنيات ذات طبيعة واحدة.. كلها متفقة على طموح واحد، طموح لا يتعدّى الحلم بالحصول على راتب شهري دائم وقابل للزيادة.
الناقد قلّولي بن ساعد ونحن في المقهى أو على منصة الإلقاء، أو أي مكان تجده فيه لا يخاف من مفتّش، وليس ملزما بتحضير بطاقة فنّية خوف الخروج عن الفكرة أو الموضوع، فحين ينساب حديثا بما يتقن من المعرفة ليس في مخليته ترقية ولا علاوة ولا منحة إضافية، فهو كعصفور نشط يظل يرفرف بين أغصان مكتبته، فإذا ما حط بين دفتي كتاب أصبح يزقزق بما قرأ وفهِمَ، فكأنه يقرأ للناس جميعا وليس لنفسه، إنه الإخلاص للمعرفة والاستعداد الدائم لها دون ضغوطات أو مغريات.. فمن خلال ما يحضر به تتأكد من قوّة سؤاله في الحياة، وحيويّة حضوره في المواقف، وأحيانا تجده ينوب عنك بطرح كثير من الأسئلة، لتجد - حين الجلوس معه - إجابات عجزتَ أو تكاسلتَ أو أهملتَ الاهتمام بأسئلتها.. فإذا أدهشك - مجدّدا - فراغ ذهنية حامل الشهادة الأكاديمية، يدفعك الناقد قلّولي بن ساعد - سريعا - إلى الشك بأن النخبة التي تبحث عنها المدرسة العربية هي المتسربة في الواقع، هكذا نقرأ في اللوائح الروتينية في تبرير البشر خارج محيط المدرسة، وفي الحقيقة هناك حالات في الهامش تتواجد ليس بمعنى التسرّب، ولكن بما يشبه عطلة التفرغ للمعرفة، المسألة تشبه طريقة البحث عن لاعب كرة قدم في الأحياء العميقة، بينما تفتقر إلى ذلك مدارس عُليا ومعاهد وجامعات لتدريس العلوم الرياضية، بمعنى أدق تجد نفسك مُلزما بالسؤال "مَن يُسرّب مَن؟"، على نسق السؤال الذي طرحته قناة الجزيرة سابقا: "مَن يقتل مَن.؟"، ولعل قتل العقل أكثر الجرائم بشاعة.
الحالة تستوجب عناية الدولة بهذه الظاهرة المعرفية النادرة، وحتى تستفيد منها المنظومة المصابة بعدة عاهدات تؤسس قناة تمكن هذه العقول من التواصل مع الجامعة، وإنشاء لجنة للنظر في ما تحمل هذه العبقريات القابعة وراء سياج المدينة الجامعية، هناك عقول كثيرة ضحية هذه المنظومة التي تعترف الدولة نفسها بأنها معلولة، وعندما تخصّص ميزانية ضخمة لإصلاحها، فهذا يعني دعوة للذين تم توجيههم إلى الحياة العملية ليرفعوا سويّا دعوة قضائية، والمطالبة بإعادة النظر في قرار المدرسة، لأن ما يحوزه هؤلاء من علوم يشهد أن إجراءات المدرسة قد تكون في الكثير من الأحيان مجرّد انفعالات خارج المعرفة، بل ممكن حتى تصفيات شخصية على حساب ما تبحث عنه المدرسة الجزائرية، إضافة إلى الشكل المتعارف عليه حاليا من نقطة جيّدة وارتقاء وتخرج، أعني غياب عبقرية السؤال التي تؤهل إلى البحث العلمي والقدرة على الإضافة، بدلا من هذه الخبطة العشواء في تكرار وتوليف أخطاء الغابرين ممن تعتبرهم مؤسسة التوظيف العمومي ذوي خبرة مهنية.
عندما تستمع إلى الناقد والعارف المتمكّن قلولي بن ساعد، تتأكد أن الدولة مخطئة عندما تعتقد أن العقل الذي يمكن أن يعينها على تدبير شؤونها يوجد فقط داخل الحرم الجامعي، وقد تظل تطعم كائنا بشريا يحمل حقيبة من الشهادات حتى يتوفاه الأجل دون أن يفيدها بشيء، فتجد في النهاية أنه مجرد ورطة جعلها تنفق عليه راتبا شهريا كان من المفروض أن يتقاضاه باحث ميداني، شخصية معرفية يحتاج إليها المجتمع في فك خناق أزمة اقتصادية أو صحية أو اجتماعية مفاجئة.
(*) الأستاذ والمفكر عامر مقواس رحمه الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.