رئاسة الجمهورية تنظم لقاءا هاما مع الأحزاب والجمعيات يوم الإثنين المقبل    الجزائري عريبي يشارك في تتويج النجم الساحلي بالبطولة العربية    توقيف شبكة مختصة في المتاجرة بالمخدرات في غليزان    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    سيدي السعيد : “قررت عدم الترشح مجددا لرئاسة U.G.T.A”    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    “غوارديولا” يكشف سبب عدم إعتماده على “محرز”    فغولي يصاب ويدخل غالاتاسراي في حالة من الشك    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    “برناوي” مُتهم بالتدخل بتجاوز صلاحياته!    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    جلاب يشدد على ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    حداد متمسك بفريق سوسطارة    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    الباءات وحروف العلة    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    يد من حديد لضرب رموز الفساد    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظاهرة "العنف في الملاعب" تحت المجهر: بين غياب المسؤولية ... والمطالبة بقرارات زجرية فورية
نشر في الجلفة إنفو يوم 28 - 02 - 2012

أصبحت ظاهرة العنف والشغب ظاهرة واسعة الانتشار في الملاعب الرياضية، وهذه الظاهرة ليست حديثة في المجال الرياضي وإنما هي ظاهرة قديمة قدم الرياضة التنافسية، ولكن الجديد هنا هو تعدد مظاهر العنف والشغب وتغير طبيعته، حيث أصبحت هذه الظاهرة تتعدى حدود الملاعب الرياضية، فالكثير من الجماهير الرياضية أخذوا يحتفلون بعد الفوز بطريقة غير حضارية عن طريق الاعتداء على الآخرين وإلحاق الأذى والضرر بهم أو بممتلكاتهم...
لهذ السبب نظم صبيحة اليوم بدار الشباب بحي الظل الجميل بالجلفة الملتقى الوطني الأول من نوعه في الجزائر لدراسة "ظاهرة العنف في الملاعب"...هذا الملتقى شهد حضورا متميزاً، فعلاوة على حضور السلطات المحلية ممثلة في مدير الشباب والرياضة ورئيس المجلس الشعبي الولائي وممثل الدرك الوطني والحماية المدنية فقد حضرت أيضا وبصفة مكثفة عدة وجوه رياضية ودكاترة مختصين في المجال ورؤساء لجان أنصار الفرق المنتمية للقسم الأول لكرة القدم...
وفي مستهل كلمة الإفتتاح ندد كل مدير الشباب والرياضة وممثل مجلس الأمة ورئيس المجلس الشعبي الولائي بما حصل من أحداث مؤسفة في ملاعبنا داعين جميع الأطراف إلى مقاومة هذه الظاهرة وتحليهم بمسؤولياتهم مستنكرين أعمال الفوضى والشغب التي تحصل في بعض الملاعب العربية وحتى الأوربية...
وقبل أن يأخذ الكلمة الدكاترة المشاركون، شكر صاحب المبادرة السيد " لخذاري مصطفى" الحضور على تلبية الدعوة وتقديمه نبذة عن مسيرة لجنة الأنصار لإتحاد أولاد نايل وخبرتهم في التصدي لظاهرة العنف كما دعاهم إلى تقديم مقترحاتهم والحلول التي يرونها كفيلة بمعالجة هاته الآفة فكانت مداخلاتهم كالآتي :
الأستاذ بن عزوز محمدي (مفتش بمديرية الشباب والرياضة):
هناك العديد من النظريات التي تهدف إلى تفسير وفهم السلوك العدواني في المجال الرياضي أو التعرف على الأسباب المؤدية إلى فقد الرياضيين السيطرة والتحكم في تصرفاتهم وانفعالاتهم، فهي تذهب في تفسير العنف إلى أنه تعبير عفوي عن الغريزة أو ردة فعل إزاء الإحباط، أو نتيجة طبيعة التعلم والتكيف مع البيئة. ومن أهم النظريات التي تساعد على فهم العنف في المجال الرياضي: نظرية الغرائز، نظرية الإحباط، نظرية التعلم الاجتماعي..
الأستاذ رضا علي (مستشار بمديرية الشباب والرياضة):
بعض الأسباب المؤدية إلى مظاهر العنف هو حب النادي أو الفريق يزرع في بعض الجماهير العصبية التي ينتج عنها صراعات ومشاكل لا وجود لها أساساً , ولهذا نرى الكثير من أمثال هؤلاء المتعصبين يتخذون الأسلوب العدواني الذي يُعد من أبرز مظاهر العنف في مواجهة مشجعي الفريق الخصم.
أما بالنسبة لمسألة أن الأهازيج تسبب بعض المشاكل فيُحبذ من كلا الفريقين اختيار الأهازيج الرياضية التي لا تثير أعصاب أحداً من جماهير الفريقين حتى لا يتسببوا في نشوب المشاكل والصراعات بينهما وحتى لو انتصر أحدهما على الآخر, وقد حدث أيضا في أكثر من مباراة أعمال عنف, والسبب أخطاء الحكم المتكررة التي ينتج عنها عنف الجماهير,حيث أن إحساس الجماهير بالظلم من قبل التحكيم هي من بين الأسباب الرئيسية في حصول ذلك العنف..
الدكتور حكومي علي (مستشار بوزارة الشباب والرياضة):
"العنف في الملاعب" الظاهرة التي أصبحت تفتك بالأرواح وتسقط الموتي و بما انني جزائري سأتكلم عن العنف في الملاعب الجزائرية، هذه الأخيرة التي أصبح العنف فيها اكبر من السلام و الأمن... و رغم تعدد اسباب العنف الا انه يبقي العنف عنفا...و أصبحنا نرى سقوط الجرحي و القتلي في الملاعب شيئاً طبيعياً و ذلك لكثرة مشاهدة هذه الأمور و التعود عليها...

و قد قدم الدكتور إحصائيات من الوزارة حيث يؤكد أنّ هناك اهتمام متزايد بدراسة انعكاسات الرياضة على السلوك العام وعلى العلاقات بين الأفراد، لكن يبقى هذا الاهتمام محدودا نظرا لكونه لا يسلط الضوء على ذلك النظام المتكامل من العلاقات والتأثيرات الاجتماعية التي تحف بالمباريات الرياضية. وما يسترعي الانتباه عن طريق الملاحظة البسيطة والمباشرة أن موجة التخريب والعنف التي أصبحت ملازمة تقريبا لمباريات كرة القدم بالخصوص قد أصبحت قضية المجتمع بأسره، علما و أن هذه المظاهر لا تقتصر على ملاعبنا فقط بل أصبحت '' ثقافة عالمية '' عابرة للبلدان و الملاعب.
و قد تضاعف الاهتمام في المدة الأخيرة بهذه الظواهر-يضيف الدكتور- و تركز البحث خاصة على الحوادث التي تندلع خلال سير المباريات بين صفوف المتفرجين والأنصار واستأثر موضوع العنف بالاهتمام باعتباره ظاهرة معزولة على حساب مسألة النزاع الاجتماعي.
وإختتم الدكتور مداخلته بتقديم شهادات حية وصور وفيديوهات عن تفشي ظاهرة العنف عبر بعض الملاعب في الوطن وحتى في الخارج...
ثم تدخل بعض رؤساء الأندية المشاركة في الملتقى لإعطاء أمثلة وتقديم حوصلة التجارب والخبرات في مجال مكافحة الظاهرة بل الحد منها وإستأصالها من جذورها، بحيث أكد جميعهم أن الدوافع الإجتماعية والسيكولوجية مرتبطة بنقص الثقافة الرياضية للشاب والفراغ الذي يميز محيطه الاجتماعي، مما يجعله يصب إهتمامه في مايعتبره وسيلة للترفيه عن النفس أين يستطيع أن يعبر مع شريحة من الشباب المماثل عن مشاعره بدون تحفظ، و قد تم ذكر الأسباب المباشرة التالية :
- التنظيم السيء
- تأثير المخدرات والكحول
- الحشد الزائد في الملاعب
- التحكيم المتحيز
- خسارة الفريق
- المشاكل الإجتماعية
- التوترات السياسية
- الصراع بين الأحياء والفرق الجهوية
وخلص المشاركون في الملتقى على إصدار بعض الاقتراحات والحلول لظاهرة العنف في الملاعب كان من بينها:
- توعية الشباب من طرف كافة المسؤولين والقائمين على الرياضة بصفة عامة
- إصدار قوانين وعقوبات صارمة
- تنظيم مسابقات تحفيزية بمناسبة البطولات
- توفير مناشير تحث على تجنب العنف قبل بداية كل تظاهرة أو مباراة
- توزيع أقمصة تحمل شعارات مكافحة العنف
- التحسيس عن طريق وسائل الإعلام
- تنظيم جائزة أحسن جمهور
وفي المساء تم تكريم بعض الوجوه الرياضية وقدماء لاعبي كرة القدم بولاية الجلفة وتقديم جوائز رمزية للمشاركين في الملتقى، كما شكرت في كلمة أخيرة لجنة الأنصار جميع من شارك في إحياء وإنجاح هذا الملتقى الوطني وخص بالذكر مدير الشباب والرياضة الذي ساهم وبشكل مباشر في تقديم يد العون والإٌشراف المباشر ومدير المركب الرياضي ومدير دار الشباب " عيسى هراوة" .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.