الجيش يحبط محاولات الالتحاق بالجماعات الإرهابية لمنطقة الساحل    هل كسبت سوناطراك حرب أسواق الغاز؟!    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    هذا برنامج اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    اتصالات الجزائر تطلق التطبيق المحمول الجديد «E-Paiement espace client»    الشروع في عملية الإحصاء بقطاع التربية    الجزائر تؤكد رفضها "القاطع" للمواقف المعتبرة بأن المستوطنات الإسرائيلية "غير مخالفة للقانون"    أوكوكو/ الصحراء الغربية: العديد من اللقاءات والورشات ضمن برنامج الندوة    الرابطة الثانية: نتائج وترتيب الجولة 13    حصيلة حوادث المرور خلال أسبوع.. وفاة 38 شخصا وجرح 954 آخرين    مشاريع خدماتية جديدة لترقية أداء المؤسسات    بالصور.. الجيش ينظم ختان جماعي لأطفال العائلات المعوزة بالبليدة    مشروع قانون الإجراءات الجزائية: رفع بعض العوائق في مجالي تحريك الدعوى العمومية    قايد صالح يثني على حكومة بدوي    مختصرات اليوم الرابع من الحملة الانتخابية    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    ارتفاع مداخيل الجمارك خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019    محمد بابا علي عمر بن الحاج    إقبال قياسي للمنتجين والمتعاملين    برناوي: يمكن لزطشي رئاسة الاتحاد الأفريقي    أولمبي المدية يسقط في وهران و"الصفراء" تتنفس الصعداء    لإدماج وتنفيذ اليقظة الاستراتيجية النسيج الاقتصادي الجزائري جاهز    رئاسيات: السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تتدعم بقاعدة بيانات ومنصة الكترونية لمراقبة الانتخابات    في حالة سحبها من الدولة المضيفة الجزائر تفتح الباب أمام استضافة أمم أفريقيا 2021    الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف الليبية إلى العودة للعملية السياسية    الجيش السوري يعزز مواقعه في المنطقة الحدودية مع تركيا ويدخل 5 نقاط جديدة    تجدد الاشتباكات بين القوات الأمنية والمحتجين في بغداد    زفان: “شعرت بخيبة أمل خلال متابعتي مباريات الخضر”    عطال أولوية مورينيو في توتنهام    حجز 10 آلاف أورو لدى شخصين بالزيتونة في الطارف    حجز 04 بنادق ومسدس تقليدي وذخيرة بميلة    إنخفاض كبير في عدد الرحلات الجوية بين الجزائر و فرنسا    المجاهدة يمينة شراد تستعرض كتابها ” ست سنوات في الجبال”    قايد صالح: "الجزائر قادرة على فرز من سيقودها خلال المرحلة المقبلة"    فيلمان جزائريان ضمن منافسات الدورة ال 41 من مهرجان القاهرة الدولي للسينما    علي يترحم على عز الدين    ممثل اليونيسف مارك لوسي للاذاعة :70 بالمائة من حالات العنف ضد الأطفال لها صلة مباشرة مع الانترنت    اعتقال 745 طفلا فلسطينيا على يد قوات الاحتلال منذ بداية العام الجاري    منتدى اليونيسكو بباريس: رابحي يبرز الأهمية التي توليها الجزائر للثقافة    رئاسيات 12 ديسمبر: بن فليس يتعهد من الشلف بتطوير القطاع الفلاحي لتحقيق الاكتفاء الذاتي    أمير “موناكو” يُشيد ب “سليماني” !    توقيف رجل الأعمال عليلات والمستشار السابق برئاسة الجمهورية حشيشي    وهران: مختصون يطالبون بضرورة توسيع قائمة الأمراض المهنية في الجزائر    زياني يُوجّه رسالة خاصة لجيل “محرز”    حذاء للبيع والسرقة !    القطاع بالولاية‮ ‬يشهد جملة من النقائص‮ ‬    تسريب جديد‮ ‬يقترح قدوم‮ ‬4‮ ‬هواتف رائعة من‮ ‬Sony‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2020    خلال السنة الجارية بتيسمسيلت    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    «كناص»تيبازة تدفع أكثر من 6 ملايير دينار للمؤمنين وذويهم    الغزوات تكرم " حسيبة زقاي" وتهديها عمرة إلى البقاع المقدسة    تأجيل أم إلغاء ..؟    دويرات القصبة تحتضر.. فهل من مغيث؟    "جام" وبراهمية في مهرجان "موسيقى دون تأشيرة"    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسفة القراءة وإشكاليات المعنى .. من المعيارية النقدية إلى الانفتاح القرائي المتعدد
الدكتور "حبيب مونسي" في كتابه الحديث
نشر في الجلفة إنفو يوم 01 - 07 - 2014

صدر للدكتور حبيب مونسي كتابا نقديا في حلة متميزة عن دار التنوير، توغل من خلاله إلى الأبعاد النقدية لفعل القراءة تحت مجهرية جملة من الأدوات النقدية، فالإشكالية المطروحة في سياق هذا البحث هامة جدا، بل تعتبر العمق الحقيقي لإشكالية الإبداع العربي برمته، يقول في مقدمة كتابه "إذا كان الأدب- ومنه النّص الأدبي - يحمل حقيقة يحاول الباحث تمثيلها في شكل من الأشكال الأسلوبية أو الرمزية، أو عرضها في ثوب فنّي مبتكر، يحمّله عنت البحث عن اللّغة التي تساوق الموقف، وتشحن حرارة اللّحظة الإبداعية، وتخلق حول النّص- هالات من الدّلالات تتمدّد وتتجدّد، كلّما تمدّدت القراءة وتجدّدت أدواتها ومبتغياتها. وإذا كان النّص - من وراء الحقيقة- يخدم قيمة تتلوّن ارتباطاتها بحسب الاهتمام الفنّي والفكري الذي يرفد النّص عبر الثقافة، والتوّجه الإيديولوجي، أو الديني، والفكري. وسواء ظهرت هذه القيمة جليّة من خلال النسّيج اللّغوي والبناء الفنّي العام، أو ظلت كامنة فيه، تعشش في أغواره الفنيّة أو المضمونية البعيدة. وإذا كان النّص - وراء القيمة- يخضع لمعيار ما، يشكّل حضوره الواعي أو اللاوعي عند المبدع هاجسا يرقبه ويتوقّاه في جميع مراحل الإبداع الفنّي. وسواء تمثّل هذا المعيار في جملة من الأحكام والقوانين، أو ظل مجردّ عرف فنّي يهيمن بصورة أو بأخرى على الصّنيع الفنّي، أو شكّله حضور القارئ في ذهن المبدع ساعة المعالجة الإبداعية. وسواء كانت الحقيقة والقيمة والمعيار من حقائق الماضي النّقدي عند الغرب خاصة،، فإنّ فلسفة القراءة تتأسّس على رصد التحوّل الذي لحق كلاّ منها على توالي الحقب، حتى غدت كل واحدة منها مجرد ظل باهت خافت، لا أثر له ولا تأثير.. بل غدا الحديث عنها مما يستثقله التفكير النقدي المعاصر، ويدعو صراحة إلى الانتهاء منه. وكأنّ الحقيقة، والقيمة، والمعيار كلّها سبب التعثّر الذي عرفه تطوّر الأدب الغربي، حتى غدا تعريف الأدب، ذلك النّشاط الذي لا يمت للحقيقة بسبب، ولا يحمل قيمة مهما كانت، إلاّ قيمته هو كوجود وحسب، ولا يخضع لمعيار مهما كانت السّلطة التي تقف وراءه.
هذا ويعتبر الدكتور المبدع حبيب مونسي من الأقلام الإبداعية المهمة في الجزائر، ناقد متميز، وكاتب يسعى إلى تفعيل الدور الحقيقي للكتابة بأبعادها المختلفة، هاجس الكتابة لديه يتعاظم كلما تعمق أكثر في عوالم الذات والآخر، وهو روائي يشتغل على إنتاج الجديد ويسعى إلى إبراز رؤية خاصة في معطيات الاشتغال بالنص، هو أستاذ النقد الأدبي بجامعة سيدي بلعباس، لديه إصدارات عديدة، منها "نظرية الكتابة في النقد العربي القديم"، "فلسفة القراءة وإشكاليات المعنى"، "فعل القراءة النشأة والتحول"، "توترات الإبداع الشعري"، "فلسفة المكان في الشعر العربي"، "شعرية المشهد في الإبداع الأدبي"، "الواحد المتعدد.. النص الأدبي بين الترجمة والتعريب"، "نقد النقد.. المنجز العربي في النقد الأدبي"، "نظريات القراءة في النقد المعاصر"، وقد صدر له مؤخرا عن دار ميم رواية بعنوان "جلالته الأب الأعظم" فكانت كما عبّر عن ذلك استثمارا للحديث النبوي الشريف ورؤية لمستقبل قريب تمهد له ثورات الشام التي نشهدها اليوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.