حجز 57 كغ من الكيف بكل من عين تيموشنت و بشار    جميعيى : يجب الذهاب الى رئاسيات حرة نزيهة بأسرع وقت    ديموقراطية مسبقة التحضير!    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    بن ناصر مطلوب في ليون    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    حريق يتلف 5 هكتارات من الأشجار الغابية بتيسمسيلت    في ذكرى عيد الاستقلال    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عقوبة الكاف لانصار الخضر وتحذيرها للجزائر يتصدر أخبار الكان    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    رحابي يكذّب وكالة الأنباء الروسية    سكيكدة..عقوبات تتراوح بين السنة وسنتين سجن نافذة لمدير ومقتصد مؤسسة صحة سابقين ومقاول    الفريق قايد صالح في زيارة للأكاديمية العسكرية لشرشال بدءا من يوم غد    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    أبو العاص بن الربيع    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فلسفة القراءة وإشكاليات المعنى .. من المعيارية النقدية إلى الانفتاح القرائي المتعدد
الدكتور "حبيب مونسي" في كتابه الحديث
نشر في الجلفة إنفو يوم 01 - 07 - 2014

صدر للدكتور حبيب مونسي كتابا نقديا في حلة متميزة عن دار التنوير، توغل من خلاله إلى الأبعاد النقدية لفعل القراءة تحت مجهرية جملة من الأدوات النقدية، فالإشكالية المطروحة في سياق هذا البحث هامة جدا، بل تعتبر العمق الحقيقي لإشكالية الإبداع العربي برمته، يقول في مقدمة كتابه "إذا كان الأدب- ومنه النّص الأدبي - يحمل حقيقة يحاول الباحث تمثيلها في شكل من الأشكال الأسلوبية أو الرمزية، أو عرضها في ثوب فنّي مبتكر، يحمّله عنت البحث عن اللّغة التي تساوق الموقف، وتشحن حرارة اللّحظة الإبداعية، وتخلق حول النّص- هالات من الدّلالات تتمدّد وتتجدّد، كلّما تمدّدت القراءة وتجدّدت أدواتها ومبتغياتها. وإذا كان النّص - من وراء الحقيقة- يخدم قيمة تتلوّن ارتباطاتها بحسب الاهتمام الفنّي والفكري الذي يرفد النّص عبر الثقافة، والتوّجه الإيديولوجي، أو الديني، والفكري. وسواء ظهرت هذه القيمة جليّة من خلال النسّيج اللّغوي والبناء الفنّي العام، أو ظلت كامنة فيه، تعشش في أغواره الفنيّة أو المضمونية البعيدة. وإذا كان النّص - وراء القيمة- يخضع لمعيار ما، يشكّل حضوره الواعي أو اللاوعي عند المبدع هاجسا يرقبه ويتوقّاه في جميع مراحل الإبداع الفنّي. وسواء تمثّل هذا المعيار في جملة من الأحكام والقوانين، أو ظل مجردّ عرف فنّي يهيمن بصورة أو بأخرى على الصّنيع الفنّي، أو شكّله حضور القارئ في ذهن المبدع ساعة المعالجة الإبداعية. وسواء كانت الحقيقة والقيمة والمعيار من حقائق الماضي النّقدي عند الغرب خاصة،، فإنّ فلسفة القراءة تتأسّس على رصد التحوّل الذي لحق كلاّ منها على توالي الحقب، حتى غدت كل واحدة منها مجرد ظل باهت خافت، لا أثر له ولا تأثير.. بل غدا الحديث عنها مما يستثقله التفكير النقدي المعاصر، ويدعو صراحة إلى الانتهاء منه. وكأنّ الحقيقة، والقيمة، والمعيار كلّها سبب التعثّر الذي عرفه تطوّر الأدب الغربي، حتى غدا تعريف الأدب، ذلك النّشاط الذي لا يمت للحقيقة بسبب، ولا يحمل قيمة مهما كانت، إلاّ قيمته هو كوجود وحسب، ولا يخضع لمعيار مهما كانت السّلطة التي تقف وراءه.
هذا ويعتبر الدكتور المبدع حبيب مونسي من الأقلام الإبداعية المهمة في الجزائر، ناقد متميز، وكاتب يسعى إلى تفعيل الدور الحقيقي للكتابة بأبعادها المختلفة، هاجس الكتابة لديه يتعاظم كلما تعمق أكثر في عوالم الذات والآخر، وهو روائي يشتغل على إنتاج الجديد ويسعى إلى إبراز رؤية خاصة في معطيات الاشتغال بالنص، هو أستاذ النقد الأدبي بجامعة سيدي بلعباس، لديه إصدارات عديدة، منها "نظرية الكتابة في النقد العربي القديم"، "فلسفة القراءة وإشكاليات المعنى"، "فعل القراءة النشأة والتحول"، "توترات الإبداع الشعري"، "فلسفة المكان في الشعر العربي"، "شعرية المشهد في الإبداع الأدبي"، "الواحد المتعدد.. النص الأدبي بين الترجمة والتعريب"، "نقد النقد.. المنجز العربي في النقد الأدبي"، "نظريات القراءة في النقد المعاصر"، وقد صدر له مؤخرا عن دار ميم رواية بعنوان "جلالته الأب الأعظم" فكانت كما عبّر عن ذلك استثمارا للحديث النبوي الشريف ورؤية لمستقبل قريب تمهد له ثورات الشام التي نشهدها اليوم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.