الاستماع إلى الوزير السابق عمار غول في قضية طحكوت    الفريق ڤايد صالح : جسدتم الجهود على أرض الواقع باحترافية عالية وإخلاص    30 جيغا حجم أنترنت ومكالمات مجانية غير محدودة    إطلاق إصلاحات لتفادي أزمة اقتصادية جراء الوضع السياسي الراهن    بن ناصر يجري الفحص الطبي ب"ميلان"    بونجاح وبلايلي يكرمان في حفل أسطوري من والي وهران    برناوي: “خصصنا أكثر من 86 طائرة لنقل أنصار الخضر إلى القاهرة”    ضرورة التكوين لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    "أفنجرز.. نهاية اللعبة" يطيح بفلم أفتار    تسجيل 17 حادث مرور و46 حريقا    بريطانيا تطالب إيران بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط التابعة لها    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    الجزائري لعروسي ينجو من تدخل عنيف    وفرة كبيرة.. وبأسعار معقولة    جحنيط يجدّد عقده لموسمين    المؤسسةالعسكرية: تعلن عن اجراءحركة في صفوف رؤساء أركان ونواب قادة اربعة نوحاحي عسكرية    عرقاب: اعتراض ناقلة النفط الجزائرية اجراء عادي قامت به البحرية الإيرانية    وزير التعليم العالي: “تعزيز الإنجليزية كلغة ضرورة حتمية”    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وزير التعليم العالي يتعهد بتوفير النقل الجامعي بشكل عادي خلال الموسم الجامعي المقبل    "دروغبا" يفضّل نجم "الخضر" على صلاح وماني    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بولاية البويرة    موجة حرّ شديدة في ثلاثة ولايات غرب البلاد    حليش: “أخيرا.. بعد 29 سنة من الإنتظار”    أسعار النفط ترتفع بأكثر من 2 بالمئة    العثور على “غواصة فرنسية” مفقودة منذ أكثر من خمسين عاما    جبهة الحكم الراشد تدعو لحوار دون وساطة !!    حجز كميات معتبرة من الكيف المعالج    محمد السادس يعلن طلاقه من الأميرة سلمى    تسجيل 66 حالة التهاب الكبد الفيروسي “أ” منذ بداية السنة    المحنة أنتهت    مهرجان تيمقاد الدولي بدون نجوم !!!!    “مبولحي” يظهر في بث مُباشر وينفي الشائعات    معدل التضخم سجل 3.1 بالمائة على أساس سنوي    رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي في ذمة الله    12 مسبحا متنقلا حيز الخدمة بقسنطينة    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    الشروع في إنجاز مصنع "بيجو سيتروان الجزائر" بوهران    عشرة فرق من الجنوب الجزائري في الايام التاسعة لمسرح الجنوب    نقل المناصرين الجزائريين: شركة طاسيلي للطيران تنهي عملية عودة المواطنين من القاهرة    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    أزيد من 368 ألف ناجح في البكالوريا على موعد مع التسجيلات الأولية اليوم    1 كلغ من الكيف داخل حافلة لنقل المسافرين بالبيض    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    مسار رافق الحركة الوطنية وقضايا المجتمع    منذ إنشاء الوكالة الوطنية لدعم‮ ‬تشغيل الشباب    قوّتنا في وحدتنا    تنظم في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2019    ألعاب الفروسية وطلقات البارود متواصلة بالأبيض سيدي الشيخ    تكريم خاص للمنتخب الوطني وانطلاق جائزة بلاوي الهواري الكبرى    عامان حبسا ضد سارق 290 مليون من داخل سيارة    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الباحث والناقد السعودي أحمد الواصل في حوار للنصر حول كتابه النقدي الجديد "سيادة الكلام"
نشر في النصر يوم 09 - 09 - 2013


اعتبار النقد علما ضرب من الذهان !
الجابري اعتمد على المستشرقين وافتقد إلى جدية العالم والباحث
صدر للناقد والباحث أحمد الواصل كتابه الجديد "سيادة الكلام: في فعالية النقد" (2013) عن ثلاثة دور نشر عربية (ضفاف-لبنان، الاختلاف-الجزائر، الأمان- المغرب) وهو يعد ضمن إطار دراسات "نقد النقد" التي يراها قراءة نقدية للتفكير العربي. بين منجزاته الإبداعية في الشعر والرواية من جهة، ومن أخرى في النقد سواء في ما يخص الغناء العربي ومدارسه وجمالياته بالإضافة إلى النقد الأدبي والفكر حيث سبق وقدم كتابين في هذا المجال "ما وراء الوجه: سياسات الثقافة وثقافات المقاومة" (2010) دارساً انهيار المثقف ودور المثقفة والاستحقاق المؤجل لجيل الكتابة السعودية، و"بيان حجري: تهيؤات نقدية" (2011) الذي وضع فيه نظرية جديدة لقراءة الأدب العربي وطبقها على منجز الشاعر أدونيس والروائي محمد شكري. إضافة إلى كتبه النقدية الكثيرة، صدرت له كتب أخرى مختلفة في فن الشعر والرواية. هذا الحوار عن أطروحة الكتاب الجديد وإشكاليات النقد العربي ومستقبله.
حاورته/ نوّارة لحرش
"سيادة الكلام: في فعالية النقد" كتابك الجديد وفيه قراءات متفحصة لأعمال نقدية في فنون أدبية مختلفة، كأن نقد النقد كان هاجسك وشاغلك في هذا الكتاب؟
نعم، بالفعل هو يمكن أن يوضع ضمن قراءة لمنجزات نقدية (أو ما يطلق عليه تهاوناً: نقد النقد) بينما هو أقرب إلى الاحتفاء الضمني بالناقد ومنجزه. كما هو يحاول أن يقرأ دور الكلام على الكلام. الأدب والفكر هما ما يطلق عليهما "الكتابة الأدبية" والقراءة الأدبية يمكن أن نطلق عليها "الكتابة النقدية". الكتاب هذا يضع عينه على تلك الكتابات النقدية عن النظرية النقدية نفسها وعلى الأدب شعراً.
التشكيك في النقد يبدو أنه هدف الكتاب بشكل أو بآخر، لماذا؟
أحمد الواصل: من حيث أن الكتاب قائم على أبحاث تقرأ المنجز النقدي لنقاد مختلفين، فهو يركز على مقولات نقدية تقوم عليها متون نقدية. بعضها يحقق منجزه لاكتمال أدواته ووعيه الأساسي بأهداف النقد وإمكانيات التفكير غير أنه لا يمكن أن يكون الكثير من النقاد كذلك. الكتاب اشتغل على من استطاع أن يحقق ومن لم يستطع. لا أعرف ربما أخفق أو لا يدرك من النقد إلا اسمه ووهم معناه.
كيف تقرأ تاريخ النقد العربي حتى الآن؟
أحمد الواصل: وضحت ذلك في الكتاب. النقد العربي كونه أحد منجزات الحضارة الغربية بشكل شامل برغم أنه منتج ثقافي بامتياز. سار في كل متونه النقدية عبر مسارين محددين: التنظير البلاغي والنظرية الأدبية.
يعتمد الأوَّل على مستوردات جاهزة من النظريات وتطبيقاتها منزوعة من سياقها الأدبي والنقدي، فهي ضرب من الذهانية النقدية في تحويل النقد إلى عِلْم (أو وَهْم) يتَّخِذ المسطرة مقياسَه سواء لبحث جيد الشعر من رديئه أو مضمون النص من شكلانيته، وهذا ما يوقع النقد في أيديولوجيا الأدب نحو رفع فكروية البلاغة أو شفرة النصوصية هدفاً أوقع الغاية في ضباب الوسيلة النقدية من هذا النوع النقدي، كمن يدخل الأرض من جبل أو البيت من مدفأة فيما أبوابه ونوافذه مُطْلَقة!.
فيما يعتمد الثاني على التمييز محكوماً بالذائقة من حيث "أن النقد عملية أساسية في قراءة الأدب"، وهو قائم على التعليل والبرهنة أو الإقناع والشمول أو "الطرح التحليلي المعرفي المؤسَّس على قناعات وقِيَمٍ نقديَّة". حين يستعمل التراث الأدبي مجالَ تأمُّلٍ وتفكير سواء في المقارنة أو المفاضلة هروباً من الأحكام النقدية الجاهزة، ولجوءاً إلى انطلاق النظرية من النص الأدبي لتعود إليه، ومنها تكون النظريَّةُ نقديَّةً فاعِلَة.
وكيف هو برأيك مستوى الخطاب النقدي العربي، وهل من ملمح واضح يحيل إليه دون إرباكات؟
أحمد الواصل: الخطاب النقدي هو جزء من منظومة التفكير العربي التي بدورها عامل أساسي في الثقافة العربية، وكما أوضحت إن النقد مرتبط بمسار تطور الذهنية العربية. كما أن مساريه تحكما بالدرجات لا النوع في معظم إنتاجه الوافر. ولعلنا حين نرى دراسة المفكر الكبير أحمد أمين للفكر العربي 1929-1953 المعنونة "فجر الإسلام، ضحى الإسلام، ظهر الإسلام، يوم الإسلام"، وهي قراءة نقدية حصيفة للذهنية العربية أو ما أسماه ب "الحياة العقلية" وثم نرى دراسة محمد عابد الجابري للفكر العربي (1997-2001) المتسلسلة بعنوان نقد العقل العربي وتنجمت على النحو التالي: "تكوين العقل العربي، بنية العقل العربي، العقل السياسي العربي، العقل الأخلاقي العربي" لينكشف لنا الكثير من أن الروح العربية تألقت بكثير من الإرادة الحرة والتفكير الناقد والهدف النقي في منجز أحمد أمين بينما فقدت كل ذلك عند الجابري ألا يكفي أن يقع فريسة المجاز العربي الشامخ ليخلط بين مفهوم "الذهنية" فلسفياًَ ومعنى "العقل" مجازياً؟!.
أليس هذا حكما قاسيا على الجابري؟
أحمد الواصل: وهل مقولة أن "العرب لا شيء" في كتبه تستدعي احترامه واعتماده على تفاهات المستشرقين في قراءات مجتزأة ومتهافتة للحضارة العربية توحي بأي جدية للعالم والباحث الحصيف!؟. لا أقول كلاماً إلا أتحمل مسؤوليته.
لماذا النقد العربي يستعين بالمصطلحات والمناهج الغربية في دراساته وتحليلاته التفكيكية لنصوص عربية، ويفشل في خلق مصطلحاته الخاصة؟
أحمد الواصل: هذا النقد الذي سيطر للكثرة لا الجودة. هو نتاج الأكاديميات التعيسة وهو فضح لكوادر أكاديمية ضعيفة. وهو الذي شوه سيرة النقد العربي لا يختلف عن التباس العاهرات بالفنانات حين يستخدمن فن الرقص والتمثيل والغناء غطاء لمهنتهن التي يطلبها المجتمع ويرفضها في آن "الذهن الديني". هذا هو النقد الأكاديمي المتدثر بالمساحيق وعمليات التجميل الأوروبية والأمريكية ينجز تلك الرسائل لينال الدرجة العلمية ويحقق مكاسب مهنية. لعل كتاب "حرباء النقد" (2011) لحسين الواد يفضح ذلك التهافت الأكاديمي من خلال أبحاث نقلية (أو تكرارية أو تزيفية) لا إبداعية (أو تحليلية أو تأملية).
هذا يعني أن النقد العربي يظل ابن بيئة غير عربية، وهو حالة منضوية تحت قبة المصطلح الغربي، لماذا برأيك وهل من هنا يحدث التشكيك فيه؟
أحمد الواصل: هذا الكلام غير صحيح. لقد صارع النقد العربي منذ البداية، ولعل الشعر هو من فتح المعركة بطريقة غير مقصودة، ليعاد قراءة وتأمل التاريخ والجغرافيا والأدب والحضارة العربية عبر الكثير من الأدوات المنهجية والمعرفة العميقة بداية من نُقاد أسسوا للنظرية الأدبية مثل معمر بن المثنى والجاحظ وابن طباطبا والجرجاني.. إذ وظفوا المعرفة التاريخية (أيام وأخبار العرب) والأدبية (المتون الشعرية) والفكرية (علم الكلام) في تأسيس النقد العربي ولهم أحفاد كثر عبر تاريخ النقد العربي تصل حتى أحمد أمين وعبد الله القصيمي ومحمد حسن عواد وغالي شكري وجبرا إبراهيم جبرا.. بينما كان هناك من لجأوا إلى النظرية اليونانية وادعاء المعيارية الأكاديمية مثل قدامة بن جعفر وابن قتيبة تواصل بها أحفادهم أيضاً وصولاً إلى طه حسين ومحمد عابد الجابري وكمال أبو ديب وخالدة سعيد وعبد الله الغذامي ويمنى العيد..
ليس بالضرورة حين يسيطر مسار هو من يرسم صورة آحادية. توقعنا في خطر الحكم وتشكيل الرؤية الواحدة.
ألا ترى أن المبدع العربي غالبا لا يتمتع بثقافة النقد وأنه كثيرا ما يرى نفسه فوق النقد والقراءات النقدية خاصة تلك التي يرى أنها مجحفة بحقه ككاتب وبحق كتاباته؟
أحمد الواصل: من الصعوبة الإجابة بشكل مرسل على مثل هذا السؤال. الذهن التحليلي والتأملي يهتم بأن توجد حالة أو نموذج أو عينة ليستطيع تفحصها والتفكير بها واكتشافها ومن ثم تأويلها وشرحها وربطها في حركة الثقافة. وإنما في مثل هذه الحالة الشعور السلبي من مبدع ما تجاه نقد له أسبابه الشخصية بين ما يأمله وما يتوقعه وما يحصل عليه وما لا يكتفي به، وبين دوافع وحوافز النقد والقراءة من قبل النقاد والباحثين. سأفترض أن قراءة رؤوبين سنير لشعر عبد الوهاب البياتي "ركعتان في العشق" (2002) تتجاوز المنجز الشعري للأخير في مقابل أن قراءة إحسان عباس لبدر شاكر السياب عنوانه "بدر شاكر السياب: دراسة في حياته وشعره" (1992) جدفت خارج النصوص الشعرية وانشغلت بالبلاغة ومجالاتها بينما لو رأينا في ضفة أخرى -على سبيل المثال- دراسة عيسى بلاطة "بدر شاكر السياب" (1978) أو دراسة الناقد الأمريكي مايكل هلمان عن الشاعرة الإيرانية "امرأة وحيدة، فروغ فرخزاد وأشعارها" (2007) أو دراسة الناقد العماني سلام الكندي للأدب العربي في القرن السادس والسابع الميلاديين في كتاب رائع عنوانه "الراحل على غير هدى: شعر وفلسفة عرب ما قبل الإسلام" (2008) - ركز فيه على شعر لبيد بن ربيعة- فهي تتوازى مع النص الإبداعي في مجالها النقدي والتحليلي والشروحي.
وماذا عن جدلية عدم تفوق النقد على المنتج الأدبي التي يقول بها الأدباء؟
أحمد الواصل: بحكم ممارستي للكتابة النقدية والإبداعية معاً، وأظن أنني سليل شجرة عائلة لا تقف عند بداية الجاحظ وابن طباطبا مروراً بالجرجاني والقرطاجني وصولاً إلى غالي شكري وجبرا إبراهيم جبرا..، فإن النص النقدي هو نص مواز للأدب (الكتابات الشعرية والسردية..) فلا أرى مفاضلة بينهما لكل هدف ووظيفة. كذلك لكل من منجزهما كفاءة وقدرة وخبرة. لا أراهما يتقاطعان بشكل بائس إلا في حدود أن يقع الأدب في الإيديولوجيا (خادماً لأفكار ومبادئ وقيم خارج الإبداع وحريته وجماليته وطاقاته) أو أن يقع النقد ليكون خادماً للأدب مروجاً ومبخراً ومثنياً بخبث ومزوراً بكذب. للأدب مسارات إبداعاته، وللنقد مسارات منجزاته. النقد أقرب للنص الفكري. بينما الأدب يتقاطع مع الآداب والفنون. لكل فضاء وهو فضاء التوازي لا التقاطع. لا أعرف عند الآخرين ماذا يعني. ربما العكس تماماً.
بين عملك كباحث في الأدب والغناء العربي، أين تقف أكثر وفي أي أرض ترى أنه عليك الحفر فيها أكثف؟
أحمد الواصل: هذا يمكن توجيهه إلى عينة مخبرية. قابلة للتجارب من كل نوع ثم تتلف. لمعرفة محدودية صلاحيتها. نحن- وأقصد البشر من المبدعين في الثقافة العربية- عبارة عن خلايا قابلة للتوالد والتمدد والتوسع والتعرض لكل الأمراض ومقاومتها في آن واحد. لقد توازت عندي الكتابة الإبداعية في الشعر والرواية كما توازت قراءة الثقافة العربية ونقدها في كل مجالاتها الأدبية والفنية. وهي متصلة غير منفكة. ربما يعود ذلك لأسباب عدة. التركيبة المزدوجة المبدع- الناقد، والمعرفة المعمقة في الثقافة العربية سواء الأدبية أو الفنية، والاطلاع الجدي على الحضارات السامية وإدراك اللحظة التاريخية للعالم العربي كجزء منها بالإضافة إلى التأهيل والتخصص الأكاديميين اللذين أتاحا فرصة صقل موهبة وقدرات جاهزة لم تخلق من عدم. وما أحققه في المسار النقدي سواء في الأدب أو الفن هو اختلاف بالدرجة لا النوع. بالتالي هو مرتبط في الثقافة العربية التي أنتمي إليها وأحد نتاجاتها وأصواتها الضائعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.