مجلس الأمة : بدء اجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن ولد عباس وبركات    الوظيف العمومي في إضراب وطني الأسبوع المقبل دعما للحراك الشعبي    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    عز الدين دوخة: ” بلماضي يتصل بي بصفة دائمة للإطمئنان عني”    تسليم إستمارات ل 45 راغبا في الترشح لإنتخابات 4 جويلية    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    حج 2019: آخر أجل لدفع التكاليف واستكمال الملف الإداري يوم 5 ماي المقبل    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشركة المغاربية بوهران تنتج 20 ألف طن من المواد المطهرة للماء
ثمرة شراكة جزائرية تونسية في الصناعات الكيماوية
نشر في الشعب يوم 17 - 12 - 2010

تعزز القطاع الاقتصادي في الجزائر بميلاد شركة مغاربية جديدة تعد ثمرة شراكة بين الجزائر وتونس، في مجال الصناعات الكيماوية، وهي الشركة التي ستوفر للخزينة العمومية مبلغ 4 مليون دولار سنويا من خلال إنتاج مادة سولفات الألومين المستعملة في تطهير المياه الصالحة للشرب والتي كانت تستورد سابقا من تونس ودول أوربية أخرى، إلى جانب مساهمتها في خلق مناصب شغل قارة للجزائريين.
دخلت الشركة المغاربية للمواد الكيماوية اللومينية حيز الإنتاج بشكل نهائي ابتداء من يوم الأربعاء الماضي، وحضر حفل تدشين الشركة الذي نظم بمقرها الاجتماعي بالسانية بوهران المساهمين فيها إلى جانب إطارات من وزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار وممثلين عن وزارة الموارد المائية.
وفي كلمة له بالمناسبة، اعتبر الرئيس المدير العام للشركة المغاربية للمواد الكيماوية اللومينية السيد المنصف بلعيد مصنع سولفات الألومين تجسيدا فعليا للتعاون الجزائري - التونسي الذي ما فتئا رئيسا البلدين يشجعان عليه رجال الأعمال ويحثونهم للوقوف جنبا إلى جنب قصد انجاز رغبتهم خاصة في المجال الاقتصادي الرامي إلى التكامل بين البلدين وخلق مناصب الشغل القارة، مضيفا أن الشركة أنشئت بعد تفكير عميق، وقد راعا الطرفان الجزائري والتونسي النجاعة الاقتصادية لإنتاج مادة سولفات الألومين المستعملة في تصفية المياه الصالحة للشرب، حسب المعايير الدولية.
وذكر ذات المسؤول بخطوات إنشاء هذه الشركة، حيث بعد أن وافقت شركة مساهمات الدولة على المشروع سنة 2002 تم الاتفاق على أن يكون المشروع جزائري تونسي ثلاثة مؤسسات جزائرية عمومية وخاصة (60 بالمائة) وشركة تونسية خاصة (40 بالمائة)، لتشرع في عملية الإنتاج عبر مرحلتين، المرحلة الأولى من 2006 إلى 2008 ثم مرحلة مضاعفة الإنتاج من سنة 2008 إلى 2010.
وعملت الشركة التونسية التي تزيد خبرتها عن 30 عاما في تصنيع وتسويق مادة سولفات الألومين حسب السيد بلعيد على تكوين بعض عمال المصنع الذين أشرفوا بأنفسهم على عملية إنجازه، فيما اضطلعت هي بمهمة تزويد المصنع بالمعدات والتجهيزات المستعملة في إنتاج مادة سولفات الألومين أو ما يعرف بالشب.
وأوضح السيد بلعيد أن المساهمين في المشروع حاولوا العمل على أن يكون الإنتاج جزائري واليد العاملة جزائرية وهذا تلبية لرغبة الشريك الجزائري، مشيرا إلى أن المصنع حاليا يشغل 45 عاملا كلهم جزائريين.
من جهته، كشف مدير الشركة المغاربية للمواد الكيماوية اللومينية السيد عبد المجيد عزون، خلال ذات المناسبة أن هذه الوحدة الصناعية ستسمح بتغطية احتياجات السوق الجزائرية من مادة سولفات الألومين المقدرة ب 14 ألف طن سنويا، حيث ستنتج سنويا ما مقداره 20 ألف طن من مادة سولفات الألومين الصلب و8 آلاف طن من سولفات الألومين السائل و1500 طن من هيدرات الألومين المجفف، وهي مواد تستعمل في تطهير المياه الصالحة للشرب، وفي إنتاج الورق والزجاج.
وأشار السيد عزون إلى أن مضاعفة الإنتاج سنة 2009 سمح بتصدير الفائض إلى دول إفريقية منها السينغال حيث صدر لها نحو 150 طن.
أما الرئيس المدير العام المؤسسة العمومية ''ديبروشيم'' المساهمة بنسبة 30 بالمائة في الشركة، فقد أكد أن إنتاج مصنع سولفات الألومين سيسمح بتوفير 4 مليون دولار للخزينة العمومية، وهو المبلغ الذي كانت تخصصه الجزائر سنويا لاستيراد مادة سولفات الألومين من تونس وبعض الدول الأوروبية.
وأضاف السيد عمر كشوان هذه الوحدة الصناعية المتربعة على مساحة 13 ألف متر مربع تعتزم تصدير منتوجها إلى ثمانية بلدان افريقية منها السينغال ومالي خلال سنة 2011.
بدوره، المدير العام للاستثمار بوزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار السيد بن حمدين حمو، أكد في تصريح مقتضب لوسائل الإعلام على هامش حفل تدشين الشركة، أن هذه الوحدة الإنتاجية من شأنها المساهمة في تقليص فاتورة الاستيراد قبل أن يعتبر هذه الشركة كعينة مثالية لنوع من الشراكات التي ترحب بها الجزائر خاصة إذا كانت عناصرها من المنطقة.
جدير بالذكر، أن الشركة المغاربية للمواد الكيماوية اللومينية تطلبت استثمارا قدره 400 مليون دينار جزائري وتستعمل المواد الأولية المحلية بنسبة 75 بالمائة والتي تجلب من منطقة الغزوات بولاية تلمسان، أما رأس مالها والمقدر ب150 مليون دينار جزائري فهو موزع على المؤسستين العموميتين «ديبروشيم» بنسبة 30 بالمائة و«سوفيناس» 18 بالمائة والشركة الخاصة «كوسمي كوبماني» 12 بالمائة أي بمجوع 60 بالمائة في حين تملك الشركة التونسية للمواد الألومينية الخاصة نسبة 40 بالمائة.'' ̄
مبعوثة الشعب إلى وهران : زهراء/ ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.