زطشي يؤكد ثقته في بلماضي    إقصاء اليد الجزائرية أمام الفراعنة في نصف النهائي!    مقري مستعد لتلبية دعوة تبون    الجزائر خزنت 20 مليون قنطار من القمح الصلب    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية تؤكد الاهتمام الأمريكي بقطاعي الطاقة والاتصالات في الجزائر    أردوغان وميركل يشددان على ضرورة الحل السياسي في ليبيا    زلزال جيجل يتسبب في تشققات بالمنازل والطرقات    وزير الخارجية المالي يلح على أهمية تعزيز دور الاتحاد الإفريقي    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    سيلفا: “محرز لاعب خارق للعادة”    الكاف تسحب احتفال تأسيسها من العيون المحتلة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    وفاة 13 شخصا واصابة 341 اخرين خلال اسبوع على مستوى المناطق الحضرية    مقري يؤكد استعداد حمس للحوار    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مانشستر يونايتد يزاحم توتنهام على إسلام سليماني    مسؤول بمحطة مراقبة الزلازل: هذا هو سبب الهزة الأرضية التي ضربت جيجل    جيشنا فخرنا    هل يُنصفون ؟    العثور على جثة شخص مرمية بمدخل مدينة الأمير عبد القادر بعين تموشنت    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    6 قتلى بإطلاق نار في ألمانيا    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    مهرجان عمّان الدولي للفيلم الأول يواصل في استقبال المشاركات    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    شكل الدولة الحديث ونمط العلاقات المتخلف    لجنة تقنية وطنية تعاين “العيوب” وتتخذ عدة تدابير وإجراءات    توقيف مبحوث عنه من قبل العدالة ومتورط في قضايا إجرامية    الحسابات الاستراتيجية وتضارب المصالح: جوهر سلوك الدول    مصر: لا نستورد الغاز الطبيعي من إسرائيل لسد الاحتياجات المحلية    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    الفدرالية الوطنية لوكالات المراقبة التقنية للسيارات تعقد مؤتمرها التأسيسي غدا    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    توزيع 80 محلا تجاريا على الشباب بتبسة    “أوبك” تبحث إمكانية تمديد خفض إنتاجها حتى نهاية السنة    فيروس كورونا.. إرتفاع حصيلة الوفيات في الصين إلى 25 شخصا    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    بطولة الجزائر المفتوحة للسباحة: السباح عبد الله عرجون ينصب نفسه نجما فوق العادة    ميهوبي: "قررنا إخراج الأرندي من دواليب السلطة والمؤتمر يقوده من شاركوا في الحملة"    الصين.. ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 25 شخصا    وزارة خارجية الوفاق الوطني ثمن مسعى الجزائر لاستقرار الوضع في ليبيا    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    فيروس "كرونا" يساهم في تراجع أسعار الذهب    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صرامة في مواجهة الاعتداءات على المحيط
الملتقى الدولي حول الحفاظ على البيئة في الإسلام
نشر في الشعب يوم 28 - 03 - 2011

اعتبر المشاركون في الملتقى الدولي حول الحفاظ على البيئة في الاسلام و في الدراسات العلمية المعاصرة أمس بالجزائر العاصمة أن اشكالية البيئة هامة و مركزية مما يستدعي تظافر جهود جميع فعاليات المجتمع لحمايتها والتصدي للآثار الوخيمة الناجمة عن التغيرات المناخية.
وأوضح المشاركون في اليوم الاول لاشغال هذا الملتقى الذي ينظمه المجلس الاسلامي الاعلى على مدى ثلاثة ايام ان الحفاظ على البيئة يستدعي استنفار عالمي لمكافحة التلوث و التصدي للاثار السلبية للتغيرات المناخية الناجمة عن الافرازات الغازية بفعل النشاط الصناعي و الفلاحي.
وألحوا في تدخلاتهم على وجوب القيام بالتحسيس الجاد بشرح رؤية الدين الاسلامي لقضية البيئة و كذا التنبيه لحجم و خطورة و مستوى تحدياتها.
وفي هذا الاطار تطرق السيد سالم بن براهيم عضو المجلس الاسلامي الاعلى في محاضرته الى المبادئ الاسلامية العامة للحفاظ على البيئة.
وأكد مستلهما بآيات قرآنية أن الانسان هو خليفة الله في الارض مما يستدعي منه الحفاظ على توازن هذا الوجود و حسن استغلال الثروات الطبيعية من ماء و نباتات وحيوانات وحمايتها من الاندثار وعدم التفريط فيها.
وأشار المتدخل الى ان هناك آيات كثيرة في القرآن الكريم تتحدث عن العلاقة الموجودة بين الانسان و الطبيعة مذكرا بالمبادئ الاساسية للحفاظ على المحيط البيئي من خلال النظافة و الطهارة وعدم الافساد في الارض و الحفاظ و الاستغلال العقلاني للثورة المائية والرفق بالحيوان والقيام بحملات تشجير وغرس للنباتات.
ودعا السيد بن براهم الدول المصنعة الى تحمل مسؤولياتها تجاه تدهور الوضع البيئي نتيجة الافرازات الملوثة للجو و التي قد تنجر عنها خلال السنوات المقبلة كما قال كارثة بيئية لا يحمد عقباها.
وأبرز في هذا السياق أهمية ادراج البعد الثقافي البيئي في تكوين الاجيال الصاعدة.
من جهته أوضح السيد عبد المجيد النجار الامين العام المساعد للمجلس الاوروبي للافتاء والبحوث بباريس أن الاسلام يحث على حماية البيئة و الحفاظ عليها بأحكام سلوكية واقعية.
وقال أن التأصيل الاسلامي يؤكد على الحفاظ على البيئة باعتبارها خلقا لله تعالى و يرسم تصورا دينيا لعلاقة الانسان بالبيئة و كل هذا يقتضي حسبه بناء نمط حضاري جنب البيئة التعرض لاخطار.
وحمل السيد النجار الدول المصنعة مسؤولية تدهور البيئة نظرا لاهتمامها بالقضايا المادية واهمالها للاثار الوخيمة التي قد تلحق بالبيئة من بينها التغيرات المناخية وتلوث المحيط.
أما السيد شريفي محمد فقد تحدث في مداخلته عن مواقف الامير تشارلز من المملكة المتحدة بخصوص علاقة الاسلام بالبيئة مشيرا الى ان هذا الاخير الذي اجرى بحوثا معمقة في اصول الاسلام أكد مرارا على ضرورة الاقتداء في السلوك اليومي بتعاليم الدين الاسلامي الحنيف بشأن حماية البيئة و الحفاظ على النظافة.
وأضاف المحاضر أن الامير تشارلز يرى أن الدين الاسلامي جاء مفصلا للتصرفات المثالية للانسان وداعيا للوسطية في كل الامور و أنه دعا العلماء المسلمين الى مساعدة الدول الغربية لفهم الطبيعة الحقيقية للانسان بصفته جزء منها مبرزا ان حكم الغرب على الاسلام جاء مشوها للحقيقة و لمبادئ هذا الدين الجامع والشامل والذي يتسم بالرحمة و المودة و الطهارة.
من جهة أخرى تناول العديد من المشاركين في مناقشاتهم اشكالية التلوث الجوي وآثاره على الكائنات الحية نتيجة الثورة الصناعية الحديثة التي ادخلت تغيرات على التركيبة الطبيعية للبيئة المتمثلة اساسا في الجو و الماء و التربة.
وذكروا ان هذا التصنيع المفرط أدى الى الاحتباس الحراري الناتج عن ارتفاع تركيز غازي لثاني اوكسيد الكاربون و الغازات الاخرى في طبقات الجو العليا.
كما ذكروا بالمشاكل البيئية التي تعرفها حاليا الكرة الارضية من بينها ذوبان الجبال الجليدية و توسع رقعة التصحر و الجفاف و تدهور التربة وزوال بعض الثروات النباتية و الحيوانية و ارتفاع درجة الحرارة ناهيك عن المشاكل الاقتصادية و السكانية الاخرى كهجرة السكان من المناطق الصحراوية والجافة نحو الشمال و انتشار سوء التغذية والامراض و نقص المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.