روسيا تأمل في تعزيز علاقاتها مع الجزائر على إثر إنتخاب السيد تبون    مصادقة الجزائر على الاتفاقية ستسمح لها بالحصول على مقعد في مجلس الوزراء    المشاهد المروج لها كقمع لمتظاهري الحراك تهدف إلى المساس بالنظام العام    "سيدي أمحمد" و "المحكمة العليا'' في جولة ماراتونية من التحقيقات اليوم    تبون يؤدي اليمين الدستورية قبل بداية الأسبوع القادم    غرداية: برج المراقبة الجديد للمطار الدولي مفدى زكرياء يدخل حيز الخدمة    إيداع أربعة نشطاء من الحراك السجن    مولودية الجزائر تستقبل القوة الجوية العراقية في مباراة العودة بتشاكر    وفاة المطرب محمد العماري عن عمر يناهز 79 سنة    عمادة الصيادلة ببشار تحذر من استعمال أدوية حقائب السفر " غير المعتمدة"    النيجر: تنسيق الجهود لمواجهة المشاكل الأمنية في المنطقة محور قمة استثنائية لمجموعة دول الساحل    وجوب تثمين المعالم الأثرية والنهل من فن عمارتها الراقي /وزير/    توقع مستوى واردات ب 42 مليار دولار هذه السنة    وفاة الكاتب والصحفي سهيل الخالدي    الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية - الأفريقية تنطلق الثلاثاء بالرياض    الجلفة‮ ‬    قامت بها مؤسسة‮ ‬الجزائرية للمياه‮ ‬بسوق أهراس    الأغواط‮ ‬    لمدة شهرين    أصدرت لائحة جديدة    رئيس حزب القوات اللبنانية‮:‬    ‮ ‬إتصالات الجزائر‮ ‬تغري‮ ‬الزبائن‮ ‬    مؤشرات إيجابية لإنتعاش الإنتاج الصناعي‮ ‬العمومي‮ ‬    شدد على ضرورة وضع سياسة طاقوية فعالة‮ ‬    الخبير الدستوري‮ ‬عامر رخيلة‮ ‬يصرح‮: ‬    رحبت بالمشاورات الموسعة لتجاوز الأزمة‮ ‬    شيخ الرابطة الرحمانية للزوايا‮ ‬يهنئ تبون ويؤكد‮: ‬    يوم الجمعة.. فضائل وآثار وبركات    الأيادي الطّاهرة    ماجر‮ ‬يدير ظهره لمحرز؟    تنمية مستدامة للسياحة عن طريق التكنولوجيات المبتكرة    هزتان أرضيتان بشدة 3,5 و4,2 درجات بالمدية    قاما بتشويه وجه جاره بسكين السجن للصديقين    توقيف معتدين على المواطنين والممتلكات    صيادون ينتشلون جثة من ساحل دلس ببومرداس    النسور بشعار حتمية الفوز والمكرة لتأكيد الإستفاقة    شبح الإخفاق يخيم على مساعي الحبيب الجملي    التحضير لمؤتمر جبهة البوليزاريو    أي مستقبل ؟    العودة    رابحين في زبانة رابحين    الزيتون ب 60 دج للكلغ بعين تموشنت    3 سنوات حبسا لمدبر رحلة حرڤة    انطلاق عملية تسجيلات الحج للموسمين 2020 و 2021 م    صبغة الشعر.. تتسبب في مرض "خطير"    الكتاب شبه المدرسي يلازم التلاميذ    زيارتي للجزائر حلم تحقق وعملي الثاني سيكون عن غزة أيضا    مشاركة جمال قرمي وحليم زدام في نقد مسرحيّتين مغربيتين    اتصل بخدمة العملاء 24 ألف مرة    ‘'شفاه الشيطان" تثير الجنون    إعادة فتح مكتب بريد حي صورو    ربط 26 منطقة نائية بشبكة الألياف البصرية    «عن ضمير غائب»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    خلق التواضع    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حماية البيئة في الإسلام: حماية البيئة تستدعي تظافر جهود جميع فعاليات المجتمع

أعتبر المشاركون في الملتقى الدولي حول الحفاظ على البيئة في الاسلام و في الدراسات العلمية المعاصرة اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن اشكالية البيئة هامة و مركزية مما يستدعي تظافر جهود جميع فعاليات المجتمع لحمايتها والتصدي للآثار الوخيمة الناجمة عن التغيرات المناخية.
وأوضح المشاركون في اليوم الاول لاشغال هذا الملتقى الذي ينظمه المجلس الاسلامي الاعلى على مدى ثلاثة ايام ان الحفاظ على البيئة يستدعي استنفار عالمي لمكافحة التلوث و التصدي للاثار السلبية للتغيرات المناخية الناجمة عن الافرازات الغازية بفعل النشاط الصناعي و الفلاحي. وألحوا في تدخلاتهم على وجوب القيام بالتحسيس الجاد بشرح رؤية الدين الاسلامي لقضية البيئة و كذا التنبيه لحجم و خطورة و مستوى تحدياتها.
وفي هذا الاطار تطرق سالم بن براهيم عضو المجلس الاسلامي الاعلى في محاضرته إلى المبادئ الاسلامية العامة للحفاظ علىالبيئة.
وأكد مستلهما بأيات قرآنية أن "الانسان هو خليفة الله في الارض مما يستدعي منه الحفاظ على توازن هذا الوجود و حسن استغلال الثروات الطبيعية من ماء و نباتات وحيوانات وحمايتها من الاندثار وعدم التفريط فيها".
وأشار المتدخل إلى ان هناك آيات كثيرة في القرآن الكريم تتحدث عن العلاقة الموجودة بين الانسان و الطبيعة مذكرا بالمبادئ الاساسية للحفاظ علىالمحيط البيئي من خلال النظافة و الطهارة وعدم الافساد في الارض و الحفاظ و الاستغلال العقلاني للثورة المائية والرفق بالحيوان والقيام بحملات تشجير وغرس للنباتات. ودعا بن براهم الدول المصنعة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه تدهور الوضع البيئي نتيجة الافرازات الملوثة للجو و التي قد تنجر عنها خلال السنوات المقبلة --كما قال-- كارثة بيئية لا يحمد عقباها. وأبرز في هذا السياق أهمية ادراج البعد الثقافي البيئي في تكوين الاجيال الصاعدة. من جهته أوضح عبد المجيد النجار الامين العام المساعد للمجلس الاوروبي للافتاء والبحوث بباريس أن الاسلام يحث على حماية البيئة و الحفاظ عليها ب"أحكام سلوكية واقعية". وقال أن التأصيل الاسلامي يؤكد على الحفاظ على البيئة باعتبارها خلقا لله تعإلى و يرسم تصورا دينيا لعلاقة الانسان بالبيئة و كل هذا يقتضي --حسبه-- "بناء نمط حضاري جنب البيئة التعرض لاخطار".
وحمل النجار الدول المصنعة مسؤولية تدهور البيئة نظرا لاهتمامها بالقضايا المادية واهمالها للاثار الوخيمة التي قد تلحق بالبيئة من بينها التغيرات المناخية وتلوث المحيط. أما شريفي محمد فقد تحدث في مداخلته عن مواقف الامير تشارلز من المملكة المتحدة بخصوص علاقة الاسلام بالبيئة مشيرا إلى ان هذا الاخير الذي اجرى بحوثا معمقة في اصول الاسلام أكد مرارا على ضرورة الاقتداء في السلوك اليومي بتعاليم الدين الاسلامي الحنيف بشأن حماية البيئة و الحفاظ على النظافة. وأضاف المحاضر أن الامير تشارلز يرى أن الدين الاسلامي جاء مفصلا للتصرفات المثالية للانسان وداعيا للوسطية في كل الامور و أنه دعا العلماء المسلمين إلى مساعدة الدول الغربية لفهم الطبيعة الحقيقية للانسان بصفته جزءا منها مبرزا ان حكم الغرب على الاسلام جاء مشوها للحقيقة و لمبادئ هذا الدين الجامع والشامل والذي يتسم بالرحمة و المودة و الطهارة.
من جهة أخرى تناول العديد من المشاركين في مناقشاتهم اشكالية التلوث الجوي وآثاره على الكائنات الحية نتيجة الثورة الصناعية الحديثة التي ادخلت تغيرات على التركيبة الطبيعية للبيئة المتمثلة اساسا في الجو و الماء و التربة. وذكروا ان هذا التصنيع المفرط أدى إلى الاحتباس الحراري الناتج عن ارتفاع تركيز غازي لثاني اوكسيد الكاربون و الغازات الاخرى في طبقات الجو العليا. كما ذكروا بالمشاكل البيئية التي تعرفها حاليا الكرة الارضية من بينها ذوبان الجبال الجليدية و توسع رقعة التصحر و الجفاف و تدهور التربة وزوال بعض الثروات النباتية و الحيوانية و ارتفاع درجة الحرارة ناهيك عن المشاكل الاقتصادية و السكانية الاخرى كهجرة السكان من المناطق الصحراوية والجافة نحو الشمال و انتشار سوء التغذية والامراض و نقص المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.