هذا ما قاله زطشي عن خيارات بلماضي، قدوم عوار والحراك الشعبي    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    حجز 20كلغ من الكيف و مصادرة 5سيارات سياحية    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مشيش يبرمج وديتين    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشاركون في ندوة باليرمو يؤكدون التزامهم بسيادة ووحدة ليبيا
نشر في الشعب يوم 13 - 11 - 2018

اكثر من 20 رئيس دولة وحكومة وشركاء يبحثون فرص السلام
شارك الوزير الأول, أحمد أويحيى بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بباليرمو في الندوة الدولية حول ليبيا التي اختتمت اشغالها امس بالتاكيد على الالتزام القوي بسيادة ووحدة ليبيا.
وقد شارك أويحيى مرفوقا بوزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل قبل ذلك في اجتماع البلدان المجاورة لليبيا قبل حضور الندوة الدولية.
الى جانب أهم القادة السياسيين الليبيين و المثل الخاص الاممي الى ليبيا غسان سلامي, شارك أكثر من عشرين رئيس دولة و حكومة و شركاء دوليين لليبيا في هذه الندوة بهدف ايجاد حل للأزمة التي يشهدها هذا البلد منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 .
أكد المشاركون في ندوة باليرمو (إيطاليا) حول ليبيا التي اختتمت أشغالها امس “التزامهم القوي” من أجل سيادة ليبيا ووحدة ترابها.
ودعا المشاركون في بيانهم الختامي المجتمع الدولي الى “دعم عملية تحقيق الاستقرار في هذا البلد بقيادة ليبية”, مؤكدين مجددا “التزامهم القوي والقاطع من أجل سيادة ليبيا واستقلالها ووحدة كامل ترابها”.
كما أبرزوا أن الوضع السياسي والأمني الحالي “غير قابل للاستدامة” وانه “لا مجال لحل عسكري في ليبيا”.
وبالمناسبة, جدد المشاركون في هذه الندوة “تبنيهم ودعمهم الكامل لخطة عمل الأمم المتحدة من اجل ليبيا وللجهود المستمرة للمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة”, مرحبين بالإحاطة التي قدمها إلى مجلس الأمن في الثامن من نوفمبر 2018 والتي دعا فيها إلى “عقد ملتقى وطني شامل بقيادة ليبية خلال الأسابيع الأولى من 2019”.
وفي هذا السياق, شدد المشاركون على أهمية “إعادة فتح أبواب التسجيل في اللوائح الانتخابية”, مؤكدين “عزمهم على متابعة نتائج ندوة باليرمو عن كثب وتقييم تطبيق الالتزامات المتخذة خلالها”.
كما نوه المشاركون بالتزام الوفود الليبية ب«تشجيع مجلس النواب على إصدار قانون بغية إتمام العملية الدستورية كإنجاز مركزي لسيادة الأمة الليبية والاضطلاع بمسؤولياتهم من أجل إجراء عملية انتخابية ذات مصداقية مع التشديد على أهمية إنجاز الإطار الدستوري والعملية الانتخابية في غضون ربيع 2019”, مبرزين ضرورة “توفر كل الشروط التقنية والتشريعية والسياسية والأمنية المطلوبة ودعم متزايد من المجتمع الدولي واحترام نتائج الانتخابات لدى إجرائها.
أكدت مصادر في الحكومة الإيطالية,”إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه امس بشأن حل الازمة الليبية,
يتجاوز توقعات الحكومة الايطالية”, حيث جدد رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي, دعمه للإصلاحات الأمنية والاقتصادية في ليبيا حسبما ذكرته مصادر إعلامية ليبية.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر في الحكومة الايطالية, قولها في تصريحات - عند نهاية الاجتماع الذي تم بين رئيس الوزراء جوزيبي كونتي, والقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر, ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج, وسياسيين كبار آخرين - ان الأمر يتعلق ب«اتفاق قوي وملزم للغاية وهو يمثل خطوة كبيرة”.
وخلال كلمته في الجلسة العامة لمؤتمر باليرمو بعاصمة إقليم صقلية بإيطاليا أكد وزير الخارجية الايطالي جيوزيبي كونتي, “دعمه للاصلاحات الامنية والاقتصادية في ليبيا” مشددا على أن “هدف المؤتمر هو تيسير تماسك المجتمع الدولي ودعمه للممثل الخاص غسان سلامة بما في ذلك تنفيذ خطة الأمم المتحدة”.
الوزير الأول في تصريح صحفي :
الجزائر مافتئت تبذل جهودا من أجل أن يعود السلام إلى ليبيا
ليبيا مضطربة بسبب التدخلات الخارجية
أكد الوزير الأول، أحمد أويحيى، أمس، بباليرمو، حيث يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا، ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أن ليبيا “مضطربة بسبب التدخلات الخارجية”.
وأوضح أويحيى في تصريح صحفي عقب أشغال الندوة، أن “الجزائر مافتئت تقدم إسهامها بالعديد من الاتصالات ومقاربات مختلف الأطراف ولكن الأمر ليس سهلا لأن ليبيا مضطربة بسبب التدخلات الخارجية”.
وأشار في هذا الصدد، إلى أن ندوة باليرمو شكلت فرصة “لتوجيه نداء للفاعلين الآخرين من المجتمع الدولي لمطالبتهم بالتخلي عن طموحاتهم لوقت لاحق، لأننا نملك حاليا طموحا وحيدا ألا وهو إنقاذ ليبيا وبالتالي ينبغي علينا جميعا أن ننضوي تحت لواء الأمم المتحدة”، مضيفا أن الجزائر مافتئت تبذل جهودا من أجل أن تعود ليبيا نحو طريق السلام.
واعتبر من جهة أخرى، أنه “حتى وإن كانت المصالحة غائبة نوعا ما في خطاب الليبيين، إلا أنها تشكل رؤية لا غنى عنها”، مذكرا بأنه “حرص في هذا الإطار على عرض التجربة الجزائرية”.
وأضاف الوزير الأول، أن الجزائر استطاعت الخروج من “الكابوس” بفضل الإرادة السياسية التي جسدها رئيس الجمهورية الذي “كانت له الشجاعة لدعوة الجزائريين إلى اختيار الوئام والمصالحة”، مضيفا أن “ليبيا تفتقد إلى قيادة لتجسيد ذلك” وأن منظمة الأمم المتحدة “تمد يد المساعدة لدفع الليبيين إلى الأمام”.
ولم يفوت أويحيى الفرصة للتذكير بأن الجزائر “أنموذج يقتدى به في العالم”.
وخلص بالقول إنه “علاوة على الاستقرار والأمن اللذين نتمتع بهما، الأمر المهم هو أن أطفالنا لا يلتحقون بالجماعات الإرهابية على غرار ما يعرف بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) أو غيرها”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.