هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«آرلوكان».. وحده الحبّ يصنع الإنسان
نشر في الشعب يوم 22 - 03 - 2019


عرض أمتع جمهور بناية محيي الدين بشتارزي
كان جمهور المسرح على موعد مع مسرحية «آرلوكان خادم السيدين»، التي عُرضت، مساء الأربعاء، على ركح المسرح الوطني الجزائري، محيي الدين باشتارزي. المسرحية، التي أخرجها زياني شريف عياد، هي ثمرة إنتاج مشترك بين المسرح الوطني ومسرح وهران الجهوي، وتعتبر آخر ما أخرجه عبد القادر علولة بعد أن قام بترجمتها، وذلك بضعة أشهر قبل اغتياله في مارس 1994.
مسرحية «آرلوكان» ل»كارلو غولدوني» الملقب بموليير الإيطالي، ويعتبر مؤسس مسرح الملهاة الإيطالية الحديثة، هي مسرحية كلاسيكية تعود إلى سنة 1745، ترجمها عبد القادر علولة وكانت آخر عمل يقوم بإخراجه (1993)، قبل أن يقدّمها زياني شريف عياد في حلة جديدة.
تنطلق أحداث المسرحية في بيت بانتالون، أحد تجار البندقية الأثرياء، الذي يناقش حيثيات زواج ابنته الوحيدة كلاريس من سيلفيو ابن الطبيب لومباردي، قبل أن يدخل عليهم الخادم آرلوكان، ليعلن زيارة غير مرتقبة لسيده فيديريغو راسبوني، خطيب كلاريس السابق، الذي قُتل في تورينو.
جاء توزيع المسرحية كالآتي: محمد حيمور (بانتالون)، وهو نفس الدور الذي كان حيمور قد أدّاه في النسخة التي أخرجها علولة، محفوظ الهاني (لومباردي)، محمد إسلام عباس (بريغللا)، مصطفى مراتية (آرلكان)، نسرين بلحاج (سميرالدين)، يوسف قواسمي (فلوريندو)، فاطمة بلحميسي (بياتريس)، محمد الأمين رارة (سيلفيو)، أمينة بلحسين (كلاريس)، وسنسبيل بغدادي (الموسيقي). وإلى جانب المخرج، نجد محمد بورحلة في الجانب الدراماتورجي، وأرزقي العربي في السينوغرافيا.
رسالة حبّ وسلام
في تصريح له، قال المخرج زياني شريف عياد إن هذا العمل هو آخر إخراج لعبد القادر علولة، وفي خضمّ العنف الذي تميزت به تلك الفترة، اختار علولة أن يتحدث عن الحب، سائرا بذلك في اتجاه معاكس للأحداث: «الحب هو الذي يصنع من الإنسان إنسانا»، يقول زياني شريف عياد، مضيفا أنه حاول تقديم العمل برؤية إخراجية جديدة، وهو يأتي في ظروف لا عنف فيها، بل هي ظروف تمتاز بالتلاحم والحب.. ويضيف: «يمكن القول إن رسالة علولة من خلال عمل كارلو غولدوني قد تحققت اليوم». كما اعتبر زياني أنه عمل على لقاء «كوميديا دي لارتي» التي جاءت في إطارها المسرحية الأصلية، مع المسرح الشعبي (كتقريب شخصية آرلوكان من القوال)، والاشتغال على هذا المزيج «هو لب أفكار عبد القادر علولة وأمثاله من الفنانين».
كان مراد سنوسي قد ذكر خلال الندوة الصحفية في جوان الماضي، أن علولة برّر ترجمة وإخراج هذه المسرحية بحوافز ثلاثة: الأول هو الاحتفال حينها بالذكرى المئوية الثانية لكاتب المسرحية كارلو غولدوني. الثاني كان الفترة التي أنتجت فيها المسرحية في عز العشرية السوداء، ورأى علولة حاجة ملحة إلى الحب، كما أن الشباب لا يجدون أعمالا موجهة إليهم، وهو ما سيدفع إلى عرض هذا العمل المشترك مع المسرح الوطني في ثانويات وهران. أما الحافز الثالث فكان اطلاع الجميع على القصة لذلك سيأتون من أجل الاستمتاع بالعرض.
كلمات لا بد منها
بغضّ النظر عن القيمة الفنية لفريق هذا العمل المسرحي، فإن مجموعة من الملاحظات تفرض نفسها على المهتمّ بالمشهد المسرحي الجزائري، من بينها مسألة تكريم ذكرى عملاق الفن الرابع عبد القادر علولة، بتقديم نص مسرحي لمحمد بورحلة، اشتغل فيه على نصّ آخر هو ترجمة علولة، لنصّ ثالث هو النص الأصلي لكارلو غولدوني، والسؤال المطروح هنا: أين هو علولة في هذه المسرحية؟ وإن نحن أردنا تكريم علولة، فلماذا لا نشتغل مباشرة على نص من نصوصه؟
بالإضافة إلى بعض الهفوات التي يمكن تبريرها بكون العرض هو الثاني (بعد عرض وهران)، على غرار تأتأة فلوريندو آريتوزي (يوسف قواسمي) في بعض المشاهد وحديثه بطلاقة في أخرى، فإن بعض النقاط الأخرى عكّرت على أريحية التلقي والاستمتاع بالعرض، على غرار استعمال الميكروفون في بعض الأثناء والتخلي عنه في أخرى. أما المقطع الغنائي الذي اختتم به العرض، والذي جاء محاولة لتقديم كوميديا موسيقية، فقد عكّر صفوه أداء بعض الممثلين الذين كان للأسف نشازا. كما أن الاعتماد على «ممثلين متفرجين» (مسرحية داخل مسرحية) قطع في أحيان كثيرة حبل الأفكار وتركيز المتلقي ومتابعته للأحداث المتسلسلة.
لعلّ ما رفع من سقف توقعات المتلقي مجموعة من المعطيات، أولاها اسم ومكانة مخرج العمل، وهو زياني شريف عياد، وثانيها القول بأن هذا العمل هو تكريم لمسرح عبد القادر علولة الذي لا غبار على مكانته، وثالثها اجتماع مسرحيين اثنين في هذا العمل وتوحيد إمكانياتهما ومجهوداتهما، وهما المسرح الوطني الجزائري ومسرح وهران الجهوي، ورابعها الإمكانات البشرية المسخرة لإنجاح العمل على غرار فريق تمثيل نجد فيه ممثلين بارعين موهوبين من مختلف الأجيال، وكذلك مشرفا على السينوغرافيا كان عضو لجنة تحكيم الطبعة الأخيرة من مهرجان المسرح المحترف، وخامسها تصريحات مراد سنوسي مدير مسرح وهران، خلال الندوة الصحفية للإعلان عن المشروع، الذي قال حينها إن المخرجين ذوي المستوى العالي يحسبون على أصابع اليد وقد أوكل هذا العمل إلى واحد منهم.
كل هذه المعطيات جعلت المتلقي يتوقع الكثير، ورفعت من مستوى تطلعاته، لذلك فكل هفوة تبدو مضاعفة، وكل عثرة تبدو مكبّرة، وصار نجاح المسرحية على أنها «مقبولة»، مغلّفا ببعض من خيبة الأمل لمن توقّع أكثر من هذا العمل. أما المقارنة التي تفرض نفسها، فهي تلك التي نقوم بها بين مسرحية علولة وهذه النسخة، خاصة وأن نسخة 1993 جاءت كلاسيكية، بسينوغرافيا مبدعة، وأداء متميز دون السقوط في المبالغة، مع «جزأرة» للنص جعلته صالحا لأن يعرض حتى في أيامنا هذه. وبين هذا الرأي وذاك، يبقى رأي الجمهور هو السيّد، وتبقى الآراء والقراءات الفنية نسبية إلى حدّ بعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.