واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    في‮ ‬محاولة‮ ‬يائسة لتلميع صورة الأفلان‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    نتائج الأشواط الأولى من الجولة ال29 للمحترف الأول !!    سفيرة فنلندا تؤدي‮ ‬زيارة وداع للدالية    وزيران‮ ‬يفطران مع الأيتام    أول رد فعل لهواوي بعد مقاطعة غوغل    قايد صالح: على الشعب أن يضع يده في يد جيشه    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    عملية واسعة لتخزين الثوم في 5 جوان القادم    نتائج باهرة لزراعة الحبوب بالجنوب    «الخضر» يواجهون بورندي ومالي وديًا بالدوحة    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    بومبيو يتهم إيران بالوقوف وراء العملية    حجز 1.000 قرص مهلوس    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة    أي صدام عسكري بين أمريكا وإيران سيفجّر المنطقة بأسرها    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «أركز على العبادة والعمل الخيري وأتبع برنامجا تدريبيا وغذائيا خاصا»    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    باراك أوباما يدخل المجال الفني    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    التراث والهوية بالألوان والرموز    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المسيرات الشعبية السلمية تتواصل لتاسع جمعة عبر الوطن للمطالبة بإحداث القطيعة مع النظام
نشر في الشعب يوم 19 - 04 - 2019

للجمعة التاسعة على التوالي، تواصلت المسيرات السلمية عبر مختلف ولايات الوطن، جدد خلالها المتظاهرون إصرارهم على إحداث القطيعة النهائية مع النظام ورموزه وإخضاع المتورطين في قضايا الفساد وتبديد المال العام للمحاسبة القانونية، حسب ما لاحظه صحفيو واج.
فبالجزائر العاصمة،شرع أول المتظاهرين في التجمهر منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم، فيما فضل البعض منهم قضاء الليلة في الخارج، خاصة منهم القادمون من ولايات أخرى، ليبلغ عددهم أوجه بعض صلاة الجمعة، مثلما جرت عليه العادة منذ 22 فيفري. رافعين لافتات وشعارات تطالب بتنحي المسؤولين السياسيين ومحاسبة الفاسدين.
ومثل الجمعات الفارطة، رفع المحتجون شعارات حملت المطالب التي تتكرر منذ أول مسيرة و أخرى جديدة تتناسب و المستجدات الأخيرة التي شهدتها الساحة السياسية بحر هذا الأسبوع، والتي تصب كلها في خانة محاربة الفساد وأهله والدعوة إلى فتح المجال أمام الطاقات الوطنية الحية التي تتمتع بالنزاهة والكفاءة لحمل المشعل.
ومما ميز مسيرة اليوم، غلق النفق الجامعي لساحة موريس أودان في الاتجاهين، عقب الأحداث التي سجلت الجمعة المنصرم، كإجراء امني تحفظي فيما انتشر المتظاهرون في باقي الأماكن التي احتضنت منذ البداية مسيراتهم، على غرار ساحة البريد المركزي و ديدوش مراد و غيرها.
وقد طغى على المشهد هتافات المحتجين المطالبين برحيل من لايزالون في مناصب المسؤولية من "بقايا النظام"، كرئيس الدولة عبد القادر بن صالح و الوزير الأول نور الدين بدوي، إلى جانب شعارات جددوا من خلالها حبهم للوطن و تمسكهم بسلمية المسيرات، وكل ذلك وهم متشحون بالألوان الثلاث للعلم الوطني، الأحمر والأخضر والأبيض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.