شنقريحة يبلغ الإماراتيين رغبة الرئيس تبون في توطيد التعاون لما يتوافق مع تطلعات الشعبين    الرئيس تبون: تعديل الدستور يهدف إلى بناء دولة قوية    طبيعة نظام الحكم نقطة اختلاف بين الأحزاب والسلطة    التضخم السنوي ينخفض الى 1.9 بالمئة في الجزائر    صندوق النقد الدولي يحذر من تآكل الثروة لدى الدول العربية    لا وضع للمغرب في الصحراء الغربية إلا كقوة عسكرية محتلة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    الكرملين: أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية بجنوب السودان    تيارت.. 5 سنوات سجنًا وتعويض 200 مليون ضد شاب فقأ عين جاره بمفك براغي    حوادث المرور تواصل حصد أرواح الجزائريين    حجز قرابة 2 كلغ من الكيف المعالج بمستغانم    مولود جديد للساحة الإعلامية    “كورونا” يحصد أرواح 2442 صيني حتى الآن ويوسع انتشاره في كوريا الجنوبية    ضرورة التعجيل بضبط نشاط القنوات التلفزيونية الخاصة    نماذج اعتماد جديد للوكلاء والمرقين العقاريين    أدرار تحتفل بالذكرى الأولى للحراك الشعبي    إيطاليا تلغي مهرجان البندقية بعد تفشي فيروس كورونا    فضيل بومالة مهدد بالحبس عاما نافذا وغرامة 100 ألف دينار    عداؤو نادي "المجمع الرياضي الجلفاوي" يكتسحون و يفتكون المراتب الأولى في السباق الوطني للعدو الريفي "الثورة" في طبعته ال13    مولودية وهران تتأهل إلى دورة الصعود قبل الأوان    هلاك طفلة وإنقاذ 4 آخرين من الإختناق بالغاز في تيسمسيلت    مباراة برشلونة ونابولي ستلعب في موعدها المحدد    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    ريال مدريد يتلقى ضربة موجعة من العيار الثقيل    التسجيل في البكالوريا المهنية بداية من سبتمبر 2020    رزيق يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي    تبون يترأس مجلسا للوزراء    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بولايتي تلمسان وعين الدفلى    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد الآن!    " الفاف" تساند اللاعبين لإنشاء نقابة        كوريا الجنوبية ترفع مستوى التحذير من كورونا للدرجة القصوى    عاقلي: برنامج الحكومة يحمي الصناعة المحلية ويصلح المنظومة البنكية    الرئيس تبون يعين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا له مكلفا بالشؤون الأمنية والعسكرية    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    آه يا «شام»    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    توزيع 100 سكن ببئر خادم قريبا    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحابي دعوة إلى الحراك والسلطة إلى توافق
نشر في الشعب يوم 19 - 05 - 2019

دعا عبد العزيز رحابي الدبلوماسي والوزير السابق الجزائريين أن يتنازلوا للوصول إلى خط توافق، لأن طول الأزمة يخدم التصعيد، وفتح حوار عميق و شامل بين المؤسسة العسكرية والطبقة السياسية و كل الفاعلين .
قال رحابي إن قيادة الجيش في حاجة إلى التواصل مع الطبقة السياسية من خلال الحوار، و يرى ضرورة تجاوز النقاش حول المؤسسة العسكرية، مبرزا أن إيجاد اتفاق سياسي لا يحتاج إلى فتح نقاش حول من يمثل الحراك الذي يفضل أن يسمى ب «ثورة مواطنة»، مؤكدا أن الجزائر تعيش «تجربة ديمقراطية نادرة».
الوصول إلى التوافق يتطلب – حسب رحابي – تنازلات ، و إذا كانت الأزمة ليست مسؤولية الطبقة السياسية و النخبة ... فإن إيجاد الحل مسؤولية الجميع، مشيرا إلى أن الجيش قد قدم إشارات واضحة لمرافقة الانتقال الديمقراطي السلس.
المبادرة السياسية الأخيرة جاءت لتغطي فراغ المادة 102
و فيما يتعلق بالمبادرات التي كانت آخرها تلك التي أطلقها مؤخرا كل من أحمد طالب الإبراهيمي و رشيد بن يلس وعلي يحي عبد النور أوضح رحابي، أمس، من خلال القناة الإذاعية الأولى أن المبادرات كثيرة ، لافتا إلى أن المبادرة الأخيرة جاءت لتغطي فراغ المادة 102 .
أكد رحابي أن رئيس الدولة الحالي يقوم بدوره الدستوري لكن هناك انسداد سياسي الذي خلق ضغط على المجتمع الجزائري ، لان بن صالح لم يقترح أي مبادرة سياسية قوية ، معتبرا أن المشاورات التي دعا إليها و التي لم يحضرها «فاشلة «، مشيرا إلى انه لا يوجد خطاب واضح من السلطة مع الشعب الجزائري .
الحراك لا يحتاج إلى تمثيل ومطالبه واضحة
و بالنسبة للحراك أو «ثورة المواطنة» قال رحابي إن هناك محاولة للالتفاف حول هذه الهبة الشعبية، و يرى أنه لا فائدة من البحث عن تمثيل لهذا الحراك الذي قدم مطالب واضحة تتمثل في الانتقال الديمقراطي، لأن إشكالية « التمثيل» تؤجل فتح النقاش الذي يمثل خطوة هامة و أساسية للوصل إلى الحل للأزمة، مشيرا « إلى أننا نسير في وتيرة المنطق الدستوري، والشعب هو روح الدستور» ، كما حذر المتحدث من طول الأزمة لأنها «تضعفنا داخليا «،بالإضافة إلى الأخطار التي تحدق بالجزائر التي يطوقها حزام ناري .
و فيما يخص الانتخابات، فإن رحابي اعتبرها هاجسا كبيرا بالنسبة للشعب الجزائري الذي رفضها، ويؤكد أنها لن تكون في الموعد الذي حدد لها (4 جويلية 2019) .
وكحل للوضع المتأزم الذي تعيشه الجزائر عاد هذا الدبلوماسي السابق للحديث عن المادة 102 وقال إنها تحتاج إلى سند سياسي، مبديا في ذات الوقت تخوفه من أن تطول المرحلة الانتقالية لأن الشعب يحتاج إلى وقت لهيكلة نفسه سياسيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.