الخطة الوطنية للإنعاش الإقتصادي والإجتماعي في أجندة جلسة عمل    «الدولة متمسكة بإعادة كل رفات الشهداء المنفيين»    الرئيس تبون يتلقى تهاني الملوك ورؤساء الدول    تعهد بإجلاء مخلوفي و رياضيين آخرين عالقين في الخارج    حريق مهول يأتي على 12 هكتارا من الغطاء الغابي    بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة    الجزائر تملك هامشا للمناورة دون اللجوء للاستدانة الخارجية    الشروع في محاكمة رجل الأعمال محيي الدين طحكوت    الألعاب المتوسطية وهران-2022    الدورة ال 43 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    المطلوب مخطط وقائي ناجع    منع لمس الكعبة والحجر الأسود    على غرار توقيف النقل    استمرار الخلافات التقنية يؤجل التوصل إلى اتفاق نهائي    استهداف قاعدة "الوطية" الجوية.. هل يغيّر معالم الحرب في ليبيا؟    الفريق شنقريحة يشرف على حفل عيد الاستقلال    نوهت باستعادة رفات رموز المقاومة    وزير الصناعة يكشف:    بفعل شح الإمدادات    خلال الفصل الأول للسنة الجارية    نهاية الكوشمار    هل يعلم وزير الطاقة؟    شملت مختلف الصيغ بولايات الوطن    وفاة مؤلف موسيقى فيلم معركة الجزائر    كاتب جزائري ينال الجائزة الاولى بقطر    المعدات المحجوزة في الموانئ تمثل خسارة للاقتصاد الوطني    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    « عندما تكلمت عن الفساد في المولودية تحولت إلى متّهم واستئناف البطولة قرار ارتجالي»    أحياء جديدة بمشاكل قديمة    مكتتبو "عدل" يغلقون المديرية الجهوية    تأجيل وليس إلغاء    معركة استرجاع الذاكرة الوطنية    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    الرئيس الراحل المجاهد الثوري المضحي بمشواره الكروي    لا كمامات و لا تباعد بشوارع مستغانم    « المصابون أقل من 50 سنة يخضعون للعلاج و الحجر في المنزل»    الإنتاج وفير ووزارة الفلاحة مكلفة بتنظيم الأسواق    قسنطينة تستذكر جرائم المستعمر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    استكتاب حكام الجزائر عبر العصور    الكوميدي زارع الفكاهة    تأجيل الطبعة 17 إلى 2021    إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ    اجتماع حاسم لزطشي بالوزير    انقلاب على ملال وتحضير ياريشان لأخذ مكانه    المدرب حجار مرشح لخلافة سليماني    بعوضة النمر تغزو 14 بلدية بتيزي وزو    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«توب سامر» مسابقة لأحسن بلدية لصيف 2019
نشر في الشعب يوم 18 - 06 - 2019

أعلن والي بومرداس يحي يحياتن عن مواصلة تنظيم مسابقة «توب سامر» في طبعتها الثانية التي أطلقت مباشرة مع لموسم الاصطياف 2019، من خلال تكليف لجنة مشتركة تحت إشراف المفتشية العامة المكلفة بعملية التنظيم واختيار أحسن بلدية ساحلية وشاطئ لموسم 2019، بناء على عدة معايير وشروط منها طبيعة الخدمات، النظافة، الأمن، قدرات الاستيعاب وغيرها من المتطلبات الأخرى التي تساهم في خدمة المصطاف..
بعد نجاح الطبعة الأولى من مسابقة «توب سامر» لسنة 2018، الخاصة بأحسن بلدية ساحلية وشاطئ التي فازت بها بلدية بودواو البحري، أطلق والي بومرداس الطبعة الثانية لهذا الموسم مفتوحة لكافة البلديات الساحلية 14 ومجموع الشواطئ المسموحة للسباحة المقدرة ب47 شاطئا، في محاولة لتشجيع السلطات المحلية على مضاعفة المجهود لتحسين ظروف استقبال المصطافين وتوفير كافة الظروف الملائمة من حيث الخدمات الأساسية، خاصة وأن قيمة الجائزة مغرية وتصل إلى 10 ملايين دينار بإمكان رؤساء البلديات استغلالها لاحقا في تهيئة الشواطئ والقيام بمختلف الأشغال القاعدية.
جائزة أحسن بلدية ساحلية حددت لها عدة شروط ومعايير للتقييم وصلت إلى 20 معيارا أبرزها نظافة البيئة والمحيط العام وكذا الشواطئ، مدى توفر الخدمات الأساسية للمصطافين ومتطلبات الراحة والترفيه، الشروط الصحية، توفر النقل بصفة منتظمة، الأمن، قدرات الاستيعاب في هياكل الاستقبال من فنادق، مخيمات صيفية عائلية ودور الشباب وغيرها من المعايير التي ستأخذها اللجنة المكلفة بعملية التنظيم والتقييم من خلال قيامها بزيارات دورية للبلديات والشواطئ المتنافسة المنتظر ان تشارك في هذه المسابقة الصيفية.
على العموم وعلى الرغم من أهمية هذه المبادرة التنافسية في تشجيع البلديات الساحلية على العمل أكثر من أجل تحسين ظروف استقبال المصطافين واستغلال الفرصة للفوز بهذه الجائزة المعتبرة، إلا أن الواقع الحقيقي لأغلب البلديات الساحلية تفتقد لجل شروط التهيئة والمرافق الأساسية، ولا يمكنها مجاراة هذه المعايير المحددة لاختيار أحسن بلدية وشاطئ، فمن أصل 14 بلدية ساحلية تتواجد بها شواطئ مسموحة للسباحة، لا توجد سوى بلديتين أو ثلاث يمكن لها المنافسة المحدودة منها بلدية عاصمة الولاية، قورصو، وبدرجة اقل زموري ورأ س جنات، في حين تعاني باقي البلديات من غياب تام لهياكل الاستقبال ما عدى مخيمات الشباب بقدرات استيعاب ضئيلة.
كما تفتقد البلديات الشرقية للفنادق والمركبات والمطاعم السياحية لجلب الضيوف وزار الولاية، إلى جانب ضعف أشغال التهيئة وانعدام تام لوسائل النقل العمومية والخاصة لهذه الشواطئ وعدة نقائص أخرى تبقى بحاجة إلى تدارك لتحسين شروط الاستقبال وتقديم خدمات تنافسية بإمكانها جلب مزيد من المصطافين وخلق سمعة وطنية لهذه الوجهة التي تلقى مزيدا من الاهتمام للاستمتاع بالقدرات السياحية الطبيعية مع بقاء اغلبها عذراء دون استغلال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.