«الجزائر ستتخلص من الوباء طال الزمن أو قصر»    حسب مرسوم تنفيذي جديد    أكدت أن الندرة المفتعلة سببها المضاربة..وزارة الصناعة:    يربط بين المنيعة و حاسي الرمل    كوفيد-19: سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تعلق مؤقتا الالتزام بوقف تنشيط شرائح SIM / USIM    خطر على الصحة العمومية    كرة القدم في طاجيكستان لا تتوقف    الشّائعات وأثرها السَّيِّئ على المجتمع    من هدي سيّد ولد عدنان في شهر شعبان    جراد يثني على جهود الجيش ويؤكد:    أكد على إعادة بناء النسيج الاقتصادي الوطني..العيشوبي:    إجلاء 740 رعية جزائرية عالقة بتركيا    السكانير للكشف عن الإصابة بالوباء    رئيس الجمهورية واطارات الرئاسة يتبرعون بشهر من رواتبهم    فوربس: رونالدو الملياردير    ألغام فرنسا تخلف 7300 ضحية جزائري    وزير التربية : سنفصل في مصير الموسم الدراسي بإشراك النقابات    شبكة إجرامية في قبضة الأمن الحضري الأول بالبرواقية    تخصيص 3 فضاءات إضافية لإستقبال الأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    نفطال تطمئن بتوفر المنتجات النفطية    القبض على 6 مروجين للكوكايين    الحبس لأفراد شبكة إجرامية متخصصة في السرقة بالاعتداء    شهران حبسا لبائع 1200 قارورة جعة بوادي تليلات    الأدب و الوباء في زمن الكورونا    «الكوليرا» للراحلة نازك الملائكة    وباء في مدينة الورود    وضع الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية تحت وصاية وزير المؤسسات الصغيرة    أشجار مكان الألغام    مدينة الورود    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    الوريدة    «التزام الحجر الصحي واجب علينا جميعا»    كورونا يفرض على لوف أقصر موسم    الإدارة تتستر على 1.5 مليار تدعمت بها الخزينة    أطلبوا العلم و لو عن بعد    مذنب "أطلس" يقترب من الكرة الأرضية    الجزائر تدعو إلى خفض شامل كبير وفوري للإنتاج    نجاة ثلاثيني من الموت اختناقا بالغاز بالبويرة    منحة خطر استثنائية للعمال المتواجدين في الميدان    تحويل صالون البيت إلى ورشة، وتحية للجمهور الوفيّ    ولاة الجمهورية يتبرعون بشهر واحد من راتبهم لمكافحة كورونا    تفادي أخطاء الموسم الفارط في مجال تدعيم الفريق بعناصر جديدة    مختصون يطالبون بالابتعاد عن مصادر القلق ويحثون على التفكير الإيجابي    حملات التعقيم والتنظيف متواصلة    عدم تطبيق البرنامج الخاص يضع العوفي في ورطة    مشروع إنشاء أكاديمية لكرة القدم    البيّض: برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    تجميد تصوير الأعمال السينمائية والوثائقية    كورونا لم يشفع لأطفال فلسطين من بطش الاحتلال    الكرملين يحذر من زيادة حجم إنتاج النفط    المرأة في الفكر الإرهابي    هل صحيح أن السياسات الخارجية الأمريكية بدون أخلاق؟    خط موريس.. بعد الموت، الحياة تنبعث من جديد في تلمسان    العاهل المغربي يعفو عن 5654 معتقلا خوفا من تفشي كورونا    17 دولة لم يصلها الوباء    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    فتح باب التقديم لمنحة تطوير الأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهميش، نقص الإعانات واهتراء الطرق معاناة يومية
نشر في الشعب يوم 28 - 08 - 2019

كشف سكان بلديتي الشلف وزدين عن متاعب يومية بسبب تدهور الطريق و قلة الإعانات الريفية التي جعلت عشرات العائلات تواجه ظروفا قاسية بحسب تصريحاتهم بعين المكان. برأي سكان حي الحسنية ببلدية الشلف، فإن ترّدي الوضع الناجم عن اهتراء الطريق وحالة التسيّب التي مسّت المنطقة المحصورة بين مدخل الحي وحديقة التسلية بالشرفة، أفرز حالة تلوث خطير، وأدى الى تفشي ظاهرة الغبار وما أحدثه من متاعب صحّية على السكان لا سيما كبار السن، وكذا المصابين بأمراض الربو والحساسية.
ذكر السكان باستياء ان المسلك الذي ولّد هذه الهستيرية، تعبره شاحنات لنقل مواد البناء لفائدة التجار والحرفيين بالناحية، ناهيك عن زوار الحديقة في المساء وأيام العطل الذين استغربوا حالة الإهمال التي طالت المنطقة دون أن تتخذ الجهات المعنية بالملف الذي كان قد منحه مشروعه لأحد المقاولين. لكن التأخر في تهيئة أثار غضب السكان خاصة وأن المكان يقابل الصيدلية التي توفر الأدوية للمرضى خلال أيام الأسبوع.
في رده على انشغالات السكان، أوضح رئيس البلدية محمد دليح أن المشروع التابع لمخطط التنمية البلدي، سيتم تسليمه في قريب الأجال رفقة مشاريع أخرى متعددة لتحسين ظروف العيش لسكان بلديته.
من جانب آخر، أثارت الوضعية المزرية لقاطني المناطق الريفية في بلدية زدين بعين الدفلى استياء سكان المداشر الذين تحدثوا عن ضعف حصة الإعانات الموجهة لبلديتهم التي تعد مصدرا ماليا مهما لمداشر الزعارطة وفوغال وكوارة وأولاد برحمة وغبر والعقايلية وأولاد موسى وأولاد سعادة وأولاد الجيلالي وأولاد يحي . وهي احياء فضل سكانها الاستقرار بها ورفض النزوح بالرغم من ظروف الوضع الأمني الخطير التي ضرب الناحية على غرار كل بلديات الولاية، بحسب تصريحاتهم.
في رده أكد لنا رئيس البلدية، احمد ريبوح، أن مداشر البلدية بحاجة فعلا إلى حصص سكنية ريفية لتجاوز النقص المسجل منذ سنوات وتفاقمت حدته بعد الانفجار السكاني الذي شهدته المنطقة، مشيرا الى أن عدد الملفات الحالية قد تجاوزت 1300 شخص.
أضاف رئيس البلدية ل»الشعب»:» سبق أن اطلعت مصالح مديرية السكان التي بحوزتها ملفات لطلب الإعانات الريفية، وننتظر اجوبة، موضحا أن الحصة المنصرمة بلغت 140وحدة، وهي غير كافية في انتظار الاستجابة لمطلب السكان من السلطات العليا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.