وزير الموارد المائية يتفقد أهم المحطات الحيوية في ولاية البليدة    الرئيس تبون يعزي عائلات ضحايا انفجار اللغم    تعميق الحوار خدمة للسلام في إفريقيا    البحر يلفظ جثة ثلاثيني مجهول الهوية    زطشي في الكاميرون لكسب تأييد إفريقي    ما حققه الرئيس تبون لم يحققه غيره في سنوات عديدة    الجيش الصحراوي يواصل هجماته لليوم ال64    هذا المسموح والممنوع في التدابير الجديدة ضد كورونا    254 إصابة جديدة، 196 حالة شفاء و5 وفيات    التعهّد بتمتين التعاون بين الجزائر وروما    شيتور و"افرفاست" يبحثان وضعية التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة    وزير المالية يناقش العلاقات مع إيطاليا وآفاق تطويرها    بوقدوم يُستقبَل من قبل الرئيس الكيني    «هكذا يتم اختراق حسابك على الفايسبوك»    جرائم ناعمة للتهكير    جريمة تخترق جدران العالم الافتراضي    العدالة الأمريكية تفضح حقيقة أحداث "الكابيتول"    صندوق "ستور براند" يسحب ثلاث شركات أوروبية    الدبلوماسي السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا خاصا إلى ليبيا    القضاء على إرهابي بخنشلة    «كلاسيكو» في ظروف استثنائية    الخضر يكسبون الرهان أمام المغرب في الأنفاس الأخيرة    «جياسكا» بوابة العودة إلى السكة    تراجع قيمة الواردات الجزائرية ب18 بالمئة خلال 2020    مركز بريدي وحيد ل 105000 نسمة !    مراكز البريد تفتح الجمعة لتسديد المنح وفق الرزنامة الجديدة    النتائج الأولية في 20 فبراير القادم    موالو تيارت يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق وزارية    «الإلحاق الأذى بالناس يخلق العداوة»    الجامعة الجزائرية تبكي أحد قاماتها    أهمية التمسك بالعادات والتقاليد والهوية الوطنية    تحلية مياه البحر هي الحل الوحيد لضمان التموين بالماء الشروب    توديع بالزغاريد والدموع    المفاوضات متواصلة من أجل لقاح آمن    ترقب وصول اللقاح    بحضور رئيس الفيفا .. عيسى حياتو رئيسًا فخريًا " للكاف" !    تنصيب قائد مدرسة تمنتفوست    دفتر شروط استيراد السيارات تضمّن شروطا «تعجيزية»    حجز 60 خرطوشة من السجائر    إعلان هام لمترشحي الدكتوراه    دبلوماسية مؤثرة تنتصر ولا تنكسر    إذا تجسّد الطلب فهذا جيّد    ‘' مالك حداد" يحتضن "القربان الأخير لعروس المطر"    إدانة مباشرة لفرنسا الاستعمارية    إعادة فتح الزوايا و200 قسم ب 30 مدرسة قرآنية    أنا مستاء من المردود الذي قدمه الفريق الوطني    الوضعية المالية معقدة وقد نبدأ الموسم بالرديف    الحمراوة و الرابيد مطالبون بالتأكيد والوات عازمة على الإستفاقة    كورونا غيّرت العالم.. لكنها لم تؤجّل إحياء "باب العام"    بطل كليب "ماشافوهاش": "أحلم بأن أصبح ممثلا والعمل مع صالح أوقروت وجليل باليرمو"    أمطار رعدية على عدد من ولايات الوطن بداية من اليوم    وزارة التعليم العالي: فتح أرضية " بروقرس" لتأكيد الخيارات لمترشحي الدكتوراه    وزير الداخلية الفرنسي يطرد جزائريا رفض توصيل طلبات لليهود    "نبي" الديمقراطية الكاذب    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    كفانا هجرا وعداوات    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    أشتاق إلى ما قبل مارس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعتماد مرافقة نفسية لضحايا كورونا وعائلاتهم
نشر في الشعب يوم 06 - 04 - 2020

دعت وزارة الصحة، مديري الصحة الولائيين إلى تنظيم المرافقة النفسية للأشخاص المصابين أو المشتبه إصابتهم بداء كورونا وكذلك أقاربهم ومهنيي الصحة والمجتمع بصفة عامة، في جلسات علاجية جماعية أو فردية يشرف عليها مختصون وممثلو المجتمع المدني وتستعمل فيها وسائل الإعلام المحلية أو وسائل الاتصال الاستشارية عن بعد كالهاتف.
أبرزت مراسلة وجهت إلى مديري الصحة الولائيين، بتوقيع المدير العام للوقاية وترقية الصحة جمال فورار، تحصلت «الشعب» على نسخة منها، أن المخلفات النفسية الراهنة والناتجة عن الأزمة الصحية التي يمر بها بلدنا، تقتضي تضافر الجهود لعلاجها حسب إمكانات كل ولاية وذلك بالتشاور مع مهنيي الصحة، خصوصا الأطباء المختصين في الطب العقلي والأخصائيين النفسانيين.
وطالب فورار، بتنظيم المرافقة النفسية للمصابين أو المشتبه إصاباتهم بفيروس كوفيد-19، حسب الامكانات والقدرات البشرية في كل ولاية وأن تكون التدابير المتخذة في هذا المجال ذات طابع جماعي، وذلك باستعمال وسائل الإعلام المحلية وكذا العلاقات والتعاون مع القطاعات الأخرى، كما يمكنها أن تأخذ طابع تكفل ومرافقة فردية.
كما أوصى بإقحام المجتمع المدني من خلال الجمعيات المعتمدة وكذا المتطوعين الذين يعربون عن رغبتهم في المرافقة والتكفل النفسي على جميع المستويات، مطالبا باتخاذ كل تدابير الأمن الصحي الذي تقتضيه الوضعية لحماية الأفراد، موضحا أنه يفضل في حدود الامكانات أن يكون تدخل المختصين النفسانيين من خلال وسائل الاستشارة عن بعد، أي عبر وسائل الاتصال التكنولوجية السمعية البصرية كالمعاينة عبر الهاتف، داعيا إلى استثمار نتائج كل هذه التدابير للتكفل النفسي على الأمد البعيد بالضحايا وأقاربهم.
النفسانيون يثمنون ويدعون للإنصاف
ثمن رئيس النقابة الوطنية للنفسانيين خالد كداد، القرار الذي سبق أن نادت به النقابة منذ بداية الأزمة للتكفل بالآثار النفسية للوباء على المصابين وعائلاتهم، وكذا ممارسي الصحة من أطباء وممرضين ممن يتواجدون في خط الدفاع الأول، كونهم عرضة للضغط النفسي بسبب الإجهاد والتعب.
وقال كداد ل»الشعب»، إن النفسانيين ورغم استثنائهم من لجان مكافحة الوباء في بداية الأزمة، إلا أنهم أدوا واجبهم على أكمل وجه، حيث انضموا طواعية إلى الفرق المعالجة، سواء على مستوى المستشفيات أو مراكز الحجر الصحي، مشيرا إلى أن 90٪ من تعداد النفسانيين من فئة النساء تركن بيوتهن وأطفالهن ورافقن المواطنين الوافدين في الحجر الصحي وكذا المرضى في المستشفيات، ولكن، للأسف، كما اضاف، هناك من يريد أن يغض الطرف عن هذه الجهود المبذولة في مثل هذه الظروف.
وتساءل عن حرمان النفسانيين من الاستفادة من العلاوة الإستثنائية المخصصة لفائدة مستخدمي الصحة، في وقت كانوا ولازالوا مجندين في إطار الوقاية من انتشار وباء كورونا، جنبا إلى جنب مع زملائهم من الأسلاك الطبية وشبه الطبية والإدارية وباقي أسلاك الصحة الأخرى، وهم بحاجة أيضا إلى التشجيع والتدعيم.
وأضاف، أن هذا الاستثناء يبعث الكثير من التساؤلات حول تحديد الفئات من مستخدمي الصحة التي ستستفيد من هذه العلاوة الإستثنائية، وهذا بالرغم من أن جميع أسلاك الصحة العمومية البالغة ثلاثة عشر (13) سلكا مجندة للتصدي للوباء الخطير، داعيا إلى رفع اللبس وتعميم الإستفادة من هذه العلاوة الإستثنائية على جميع مستخدمي الصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.