بهدف الفوز بأكبر عدد من المقاعد بالمجالس المحلية المنتخبة: أحزاب تستعين بمترشحين من النقابات والجمعيات    مجلس الأمة يصوّت للمشروع بالإجماع: البرلمان يعطي الضوء الأخضر لمخطط عمل الحكومة    دفع الاشتراكات عبر أشطر بسبب جائحة كورونا: «كاكوبات» تعفي أزيد من 1500 منخرط عن دفع غرامات التأخير    بن عبد الرحمان يدعو إلى الكف عن تسويد صورة الوضع ويؤكد: الجزائر لن تلجأ للاستدانة الخارجية    سعر البترول يتجاوز 76 دولار للبرميل    وزير المجاهدين العيد ربيقة: لا مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية للجزائريين    إحياء الذكرى 66 لمعركة الجرف: المعركة التي ساهمت في تدويل القضية الجزائرية    توقيف متهمين بسرقة ابتدائية ومصوغات من منزل ببلدية ابن زياد    إلى جانب فتح قاعات سينيماتيك: استئناف البرنامج الثقافي للديوان الوطني للثقافة والإعلام    ليبيا.. حفتر يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية    مجموعة "نافال" الفرنسية ترسل لأستراليا فاتورة فسخ عقد الغواصات    لاعب منتخب النيجر عبدول موموني أمادو للنصر    الكشف عن شعار نهائي دوري أبطال أوروبا في بطرسبورغ    إدانة علي غديري ب 4 سنوات سجنا نافذا    جدة تدخل موسوعة "غينيس" في رفع الأثقال    لعمامرة يؤكد موقف الجزائر في الدفاع عن القضايا العادلة للشعوب    تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح اليوم    مخيمات تندوف: السفير سوالم يرد على ادعاءات منظمة غير حكومية    مراجعة قانون النقد والقرض تشرف على نهايتها    بغالي يبرز دور الإذاعة في مرافقتها لتحولات البناء في الجزائر الجديدة    حسب الوزير الأول..الاستثمار في النقل الجوي و البحري اصبح مفتوحا أمام المستثمرين الخواص    الغلق الفوري للمجال الجوّي الجزائري على كل الطائرات المغربية    الجزائر تدين "بشدة " بمحاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    أولياء في حيرة ومديرو المؤسسات التربوية يبررون...    مجلس السيادة يحمّل الطبقة السياسية المسؤولية    الغلق الفوري للمجال الجوي الجزائري على المغرب    14 وفاة... 174 إصابة جديدة وشفاء 135 مريض    «المهلة ستنتهي والتأجيل ليس في صالح الرابيد»    سعر مرجعي في أكتوبر    إطلاق خدمة الصيرفة الإسلامية بوكالة "بدر بنك" بغليزان    إيداع 8800 طعن بعد انتهاء الآجال المحددة    فرق تفتيش لمعاينة البروتوكول الصحي بالمطاعم المدرسية    جمعيات خيرية ببوقطب توزّع 476 حقيبة مدرسية    بلدية تمنطيط تتعزّز بمدرسة رقمية    بلطرش : «عدت إلى بيتي وأشكر زرواطي على الثقة»    المتوسطية ..    لا صفقات ولا تحضيرات    «الفيروس لا يزال بيننا و علينا الاحتياط الدائم»    نصف سكان مستغانم تلقّوا الجرعتين    حماية القدرة الشرائية للمواطن    الحارس سلاحجي يلتحق بصفوف نادي آميان الفرنسي    "الحمراوة" يشرعون في التحضيرات مع وعود بالأفضل    الدورة السابعة تكرم الراحل حسين طايلب    أطمح للتربع على عرش صناعة المحتوى    تتويج "بريدج" و"وايت نايت" بالجائزة الفضية    رياض محرز نجم فوق العادة    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    إحباط هجرة غير شرعية لسبعة أشخاص    حملات جوارية للتلقيح ضد كورونا    مصرع شخص في حادث مرور    حجز صفيحتي مخدرات    العالم على موعد مع "المتحور الوحش"    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا إصلاح للنظام السياسي بدون إصلاح للنظام الانتخابي
نشر في الشعب يوم 15 - 11 - 2020


الممارسات السابقة كرّست نظام «الكوطة»
يرى عبد الوهاب قلعي، برلماني سابق وعضو وطني بحركة البناء والمكلف بالشؤون الانتخابية والمنتخبين المحلين، أن المرحلة المقبلة تستدعي مواصلة اعتماد النقاش الموسع والحوار بخصوص كل ما يتعلق بالقضايا الوطنية التي تكون الإطار العام للجزائر الجديدة، تمشيا مع مضامين الدستور الجديد ومن بينها قانون الانتخابات والأحزاب اللذان يمثلان الإطار العام لأي ممارسة سياسية.
يؤكد قلعي في تصريح ل «الشعب»، أن حركة البناء الوطني انخرطت في هذا التوجه منذ انطلاق المسار الإصلاحي للدستور والقوانين التي تتبعه. ومن هذا المنطلق دعا لأن يكون لتوسيع النقاش في قانون الانتخابات، باعتباره يجب ان يتضمن القواعد الأساسية التي يجب ان تتفق عليها الأحزاب والمجتمع السياسي فيما يخص تسيير العملية الانتخابية، بهدف توسيع مشاركة الأحزاب بتقديم مقترحاتها بهذا الخصوص لإثرائه وتمكينها من الأدوار الوطنية.
ويأتي هذا النقاش الموسع، بحسب المكلف بالشؤون الانتخابية والمنتخبين المحليين بحركة البناء، استجابة لمطالب الحراك الذي عزل أفراد العصابة من أشخاص، كيانات وتنظيمات ساهمت في إفساد العملية السياسية بالجزائر، وهو ما يجب القيام به مستقبلا، داعيا إلى الاستفادة من نسبة المشاركة السابقة للتصويت على الدستور وقراءتها جيدا واستيعاب دروسها بهدف إعادة بناء الثقة بين أفراد الشعب الجزائري ومختلف الفواعل السياسية.
وبالنسبة لمقترحات الحركة أوضح المتحدث، أنها قدمت منذ أقل من شهر مشروعا متكاملا للجهات الرسمية، خاصة بعدما انطلقت الورشة في العمل على هذا القانون، حيث عكفت عليه الحركة منذ أزيد من ثلاثة أشهر، مقدمة حوالي 30 مقترحا بهذا الخصوص.
وبحسب قلعي، فإن من بين أهم الاقتراحات التي قدمتها الحركة تأتي ضرورة إعادة النظر في النظام الانتخابي في المقدمة، فلا إصلاح للنظام السياسي دون إصلاح للنظام الانتخابي، وهذا بسبب الممارسات السابقة التي كرّست نظام الكوطة وفراغات سمحت بتغوّل المال الفاسد وشراء القوائم الانتخابية.
في هذا الإطار، قال المتحدث: «نريد تمثيلا حقيقيا للإرادة الشعبية، فيجب ان يكون حراك انتخابي يتمشى وتطلعات الشعب»، وذلك من خلال قائمتين وطنية مفتوحة وولائية لكي تلبي اختيار الشعب وتمكن من تمثيل الشباب والنساء، ففي القائمة الوطنية تقترح الحركة لهاتين الفئين 2⁄5 خُمسين من المقاعد امرأة وشاب وهكذا... محبذة النظام المختلط من خلال الجمع بين التمثيل النسبي وبالأغلبية.
أما في القائمة الولائية فيكون التمثيل، بحسب قلعي، بالانتخاب الفردي في الدوائر الانتخابية، بترك الحرية للشعب لاختيار ممثليه في القوائم، أي اختيار القائمة وكذا الشخص الممثل في القائمة؛ بمعنى أنه ليس شرطا أن يكون رأس القائمة هو صاحب المقعد، بل من اختاره الشعب حتى ولو كان يتذيل القائمة الانتخابية، حتى يكون تمثيل حقيقي ومن هنا يتم – بحسبه – القضاء على المال الفاسد وتفادي شراء القوائم، وبالتالي التنافس يكون على الشعبية والتمثيل الحقيقي.
في المقابل، تطرق المكلف بالشؤون الانتخابية بحركة البناء، إلى مقترح يتعلق بالسلطة الوطنية للانتخابات، قائلا: «نريد إعطاء كل الصلاحيات للسلطة الوطنية للانتخابات وإعادة النظر في تركيبتها وتشكيلتها على مستوى البلديات والولايات»، مشيرا إلى رضا الحركة على المستوى المركزي، لكن محليا لابد من إعادة النظر فيها، لاسيما في أعضائها، ومنحها ميزانية خاصة واستقلالية إدارية وهذا ضمانا لنزاهتها.
وفيما تعلق بالعملية الانتخابية يرى قلعي ضرورة تكثيف الرقابة على محاضر الفرز، وذلك بإضافة توقيع ممثلي الأحزاب في المحاضر وعدم الاكتفاء بتأشير ممثلي السلطة المستقلة تكريسا للتشاركية في العملية الانتخابية.
كما طالبت الحركة بخصوص عملية الطعن في القرارات، بترسيم التقاضي على درجتين، وعدم الاكتفاء بحكم المحكمة الإدارية الابتدائي، وإتاحة إمكانية الاستئناف في الأمور المصيرية للشعب، من بينها النزاعات الانتخابية وهذا أسوة بالقضايا المدنية العادية.
وبالنسبة لإشراك الشباب في الحياة السياسية، اعتبر المتحدث أن كل الانتخابات التي مرت بها الجزائر لا تعكس هذا التوجه، لهذا الحركة تقترح في عملية الترشح إلغاء بطاقة الخدمة الوطنية، وتخفيض سن الترشح الى 20 سنة بدلا من 23 بالنسبة للبلديات والولايات، و23 سنة بالنسبة للبرلمان بدلا من 25 سنة. كما تم اقتراح ضرورة إضافة الشهادات العليا بالنسبة للمترشحين على مستوى البلديات والولايات ورؤساء المجالس الكبيرة، كتلك التي تمتلك 15 مقعدا فما فوق.
في المقابل، تقترح حركة البناء الوطني تخفيف شروط الترشح، سيما ما تعلق بجمع التوقيعات، في البلديات والبرلمان وحتى الرئاسيات، في إطار نظام انتخابي عادل، وإلغاء مسألة المنتخبين على مستوى 10 ولايات، مشيرا الى ان هذا الأمر تجاوزته السلطة في الرئاسيات ونأمل ان تتجاوزه في الانتخابات المقبلة.
وبخصوص قانون الأحزاب، أوضح المكلف بالشؤون الانتخابية والمنتخبين المحليين بحركة البناء قائلا: «بداية يتعين على الأحزاب احترام كل الشروط التي تضمنها الدستور الجديد أي عدم إنشاء أي حزب على أساس ديني أو عرقي، وكذا عدم المساس بثوابت الأمة».
وطالب قلعي بضرورة تخفيف إجراءات إنشاء الأحزاب، وتقديم نفس التسهيلات الممنوحة للجمعيات، خاصة فيما تعلق بإجراءات منح الاعتماد وتخفيض الآجال، وتخفيف الإجراءات البيروقراطية سواء تعلق الأمر بعقد المؤتمر الوطني أو المؤتمرات الاستثنائية، وكذلك بالنسبة للتمثيل أو القانون الأساسي للأحزاب، وكذا إيداع ملف التأسيس أو التحيين.
وبالنسبة لتمثيل الأحزاب، أوضح المتحدث أنه كان سابقا هناك شرط ثلثي الولايات، ولهذا الحركة تقترح أن يكون تمثيلها على مستوى 25 الى 30 ولاية، خاصة مع تزايد العدد مع التقسيم الإداري الجديد إلى 58، لمحاربة الجهوية وتكريس المهنية السياسية، داعيا إلى ربط العلاقة بين الجمعيات والأحزاب بحيث على أصحاب الجمعيات الراغبين في الممارسة السياسية الانخراط في الحزب لتفادي خلط الأمور وتفادي تجوال المجتمع المدني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.