تأجيل الإستئناف في قضية GP PHARMA    وزير الصيد البحري: صناعة السفن والصيد بأعالي البحار أولوية القطاع    تسليم اعتمادات مؤقتة لاستيراد السيارات الجديدة بدءا من اليوم    بومزار: إطلاق مشروع الشراكة بين بريد الجزائر والمؤسسات الناشئة لتعميم الدفع الإلكتروني    "كلفة الانقسام المغاربي سياسيا واقتصاديا ونفسيا فادحة"    فورار : الإبقاء على متلقي اللقاح نصف ساعة بالمركز الصحي والأطفال غير معنيين    تونس: احتجاجات عنيفة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية (فيديو)    هزة أرضية تضرب المدية    "نيويورك تايمز" تكشف عن أول قرار لبايدن اتجاه العديد من الدول الإسلامية في يومه الأول بالبيت الأبيض!    بن رحمة يرد على منتقديه    وفاة "مفاجئة" للسفير الروسي في الإمارات!    أزواج يدفعون زوجاتهم لأداء حلف اليمين!    رياح قوية تتعدى 60 كلم/سا على السواحل الشرقية    مدرب "ليون" يُشيد ب "سليماني"    سي مصطفى خادم الشعب و محام حر دافع عن الحق    «لجنة لانتقاء مشاريع الشباب لحضانة المؤسسات الناشئة»    تنصيب المجلس الأعلى للصيد للمحافظة على التوازن البيئي    الوزير بن زيان يبرز أهمية مساهمة البحث في بعث الاقتصاد    عن الوزيرة والسفير!    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات شمال مدينة وهران    4 وفيات.. 230 إصابة جديدة وشفاء 185 مريض    استثناء الحوامل والأطفال والمصابين بأمراض الحساسية    اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة    تمديد عهدات اللجان الإدارية    المجاهد مصطفى شرشالي يوارى الثرى بالعاصمة    إطلاق مشروع ميناء الوسط قبل أفريل القادم    أغلفة مالية هامة لتهيئة الطرق البلدية والولائية    توقيف ثلاثة مشعوذين    تعيين السلوفاكي يان كوبيش مبعوثا أمميا خاصا    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    دونالد ترامب يغادر البيت الأبيض من الباب الضيق    "ماما ميركل" تغادر السلطة في ألمانيا من الباب الواسع    تسليم الشطر الأول في الأسابيع القادمة    إدانة ليبية لاعتداء ثليجان الإرهابي    رسالة دعم وتشجيع    الكرة في مرمى الإدارة    الإطاحة بشبكة التجار بالمخدرات    12 سنة سجنا لمستدرج 6 أطفال إلى شقته    ‘'الوزيعة" تقليد راسخ منذ الأزل    «جياسكا» تعمق جراح الوداد    أبطال وفدائيون من الرعيل الأول    أمسيات شعرية وعروض فلكلورية    إطلاق اسم "مرزاق بقطاش" على "سلسبيل" باليشير    "ليليات رمادة".. ثمرة كفاحي ضد "كوفيد19"    الإبداع العائد من شتات الغربة    أولمبي المدية يؤكد صحته واتحاد بلعباس يرفع التحدي    هوالنسيان يتنكر لك    فاتورة الاستيراد    شائعة جعفري: هدفي تشريف الجزائرية في المحافل الدولية    المطلوب ليس وضع حد لطموح رجال المال وإنما تأسيس ضوابط يتساوى فيها الجميع    نقاش يفك عقدة التهديف    تجنيد فرق طبية للتكفل بالمصابين بالمضاعفات    .. الناقد المرح    هذه قصة عبد الناصر مع تلحين نشيد قسما    كفانا هجرا وعداوات    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    شبيبة القبائل تستقبل إتحاد العاصمة في قمة مبارايات الجولة السابعة للبطولة    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سكان قرية زرعون يطالبون بتحسين ظروفهم
نشر في الشعب يوم 30 - 11 - 2020

ناشد سكان قرية زرعون ببلدية سيدي بوبكر بولاية سعيدة من خلال منبر جريدة «الشعب»، السلطات المحلية والهيئات المعنية بضرورة التدخل لمعالجة مشكل مياه الشرب براس الماء والدواوير المجاورة لها وزاوية الحاج بغداد مع استمرار هذه الأزمة.
رغم الشكاوى المرفوعة التي تقابلها في كل مرة وعود بتجاوز الأزمة لكن ولا مجلس بلدي وجد الوصفة المناسبة للظاهرة، فزاوية الحاج بغداد التي تقبع في سفح جبلي باتت في طي النسيان من طرف العاقبين على البلدية، والقرية لايزال محكوم عليها بالانارة العمومية والنقل والمرافق الضرورية لشبابها، إلى جانب قنوات التوصيل المهترئة وعدم توظيف امام ومعلم قران للمسجد لتبقى دار لقمان على حالها.
ورفع سكان القرية نداءاتهم للسلطات المحلية من اجل التكفل العاجل بمشكل النظافة، خاصة في ظل الانتشار الرهيب للقمامة والروائح الكريهة التي صارت تهدد حياتهم، وما يخشونه من انتشار الأمراض جراء تكديس القمامة، وما سينجم عنه من مشاكل بيئية كبيرة التي ولدت الحشرات الضارة وأصبحت تهدد الساكنة ما يرجع كذلك الى نقص في عمال النظافة.
وفي هذا الإطار، ناشد سكان قرية زرعون الى معالجة المشكل البيئي الذي يؤدي إلى أمراض تنقلها هذه الحشرات الضارة الى الإنسان، خاصة كبار السن والأطفال والمصابون بالأمراض المزمنة وفي ظل جائحة كورونا كوفيد 19.
وبحسب ما أكده السكان ل «الشعب»، فإن قريتهم أصبحت نموذجا للمعاناة بالنظر للحالة الكارثية للطرق والممرات الترابية الداخلية التي تفتقر هي الأخرى الى التهيئة الحضارية والإنارة العمومية، مؤكدين في ذات السياق بأنه منذ إنشاء هذه القرية لم يتغير فيها أي شيء مقارنة بقرى البلديات الأخرى.
ويشكو سكان القرية من مشكل العزلة المفروضة عليهم بسبب انعدام تغطية الهاتف النقال، والذي ساهم في توسيع هوة العزلة التي تعاني منها القرية رغم ان الطريق البلدي المعبد لا يسلكه الا الموالون والقادمون من الولايات المجاورة في غيات تام للنقل الذي يربط القرية بالبلدية.
وكشف سكان القرية عن مشكل آخر يتخبطون فيه لا يقل أهمية عن المشكل الاول، وهي مفرغة شبكة الصرف الصحي بمحاذاة القرية، وهو ما آثار تخوفهم من ظهور الأمراض والأوبئة التي تنقل عن طريق الحشرات، وعدم إصلاح البئر القديم حاسي بنهنان المحاذي لساكنة القرية، وفي ظل حرمانهم من العلاج التي تبقى ذات القاعة هيكلا بدون روح في غياب تام لطبيب القرية وقاعات متعددة الرياضات وقاعات للشباب تنسيهم الفراغ القاتل، هذه المرافق التي يعتبرونها المتنفس الوحيد لمنطقتهم من شانها تخفيف المعاناة التي ما أضيفت لها الوضعية الاجتماعية تتحول الى مأساة. وحسب تصريحاتهم ل «الشعب»، فإنهم يتألمون وسط الشقاء والبؤس في منطقة تبعد إجمالا عن عاصمة الولاية ب 42 كلم، وعليه يأمل هؤلاء المواطنون القاطنون بالقرية أن تستجيب السلطات المحلية لمطالبهم، وأن تعمل على إخراجهم من الحرمان والعزلة التي ظلوا لسنوات يتخبطون فيها وتحسين ظروفهم الاجتماعية عبر هذه المنطقة من خلال توفير الخدمات الضرورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.