لمين عصماني : رئيس الجمهورية بصدد إلغاء شرط نسبة ال4 في المائة في الانتخابات    وزير الداخلية: ترقية المقاطعات الإدارية إلى ولايات يهدف لإنعاش الاقتصاد وتقريب الادارة من المواطن    انطلاق أشغال الاجتماع ال27 للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق الأوبيب وخارج الأوبيب    عدة بلدان تؤكد من موبوتو دعمها لتقرير مصير الشعب الصحراوي    أخبار الجزائر ليوم الأربعاء 03 مارس 2021    وزارة الصحة: 163 إصابة جديدة و 5 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    مجلس الأمة يعلن تأجيل جلسة كانت مقررة يوم الخميس    تفكيك شبكة دعم لجماعة إرهابية تنشط بجبال تيبازة    هلاك 7 أشخاص وجرح 393 آخرين في حوادث المرور خلال أسبوع    مجمع سيفيتال: هذا هو سبب رفع سعر زيت المائدة    استئناف الرحلات الجوية من عدمها.. هذا ما قاله المتحدث باسم الجوية الجزائرية    وهران: استلام حصة ثانية من اللقاح ضد كورونا    إضطراب جوي في 18 ولاية    183 طلعة جوية للشرطة خلال شهرين    تتويج هوس في مهرجان البوابة    بوداوي يُحرز لقب أفضل لاعب في فريق نيس    كونفدرالية الصناعيين تثمن قرار رئيس الجمهورية "استرجاع العقار الصناعي غير المستغل"    السلطات الفرنسية تحظر نشاط الحركة اليمينية المتطرفة "Generation Identitaire" بسبب نشرها للتمييز والكراهية والعنف    ألماس: طلبنا من اللاعبين التدارك أمام تونجيت السنغالي    مولودية وهران: طوال سيخلف ليمان وقائمة 18 قد تعرف عودة بعض العناصر    جمعية وهران : مغادرة المدرب مواسة "تفاجئ** إدارة النادي    البطولة العربية لأندية كرة اليد : اختيار قصر الرياضات بوهران وقاعة أرزيو لاحتضان المباريات الرسمية    بن قرينة:على فرنسا تقديم اعتذار رسمي بعد اعترافها بقتل الشهيد علي بومنجل    سفارة فرنسا بالجزائر تفند تصريحات "كاذبة" نسبت إلى الرئيس ماكرون بخصوص مشاركة عسكرية مزعومة للجزائر في الساحل    بن رحمة يكشف سر وصول محرز للعالمية    أبو الغيط: استقرار ليبيا مرهون بخروج المرتزقة    شيتور يتباحث فرص التعاون والشراكة بين الجزائر وإسبانيا في الطاقات المتجددة    نظام المداومة لتسريع وتيرة البناء و المكتتبون مدعوون لتسجيل الملاحظات حول سكناتهم قبل إستلامها    زلزال بقوة 6.2 درجات يضرب اليونان    الجزائرية للطرق السيارة تُحذر مستعملي طريق السيار واد رهيو - الجزائر    توقيف رعية عربية يمارس طب الأسنان دون رخصة بالمسيلة    غوارديولا يرفع من أسهم محرز    حصيلة الجيش في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة من 24 فيفري إلى 02 مارس    قسنطينة: تقديم العرض الشرفي لمسرحية "كادافر"    تعليق الرحلات الجوية المستأجرة بين الجزائر العاصمة ومطار تشنغدو الصيني لمدة أسبوعين    مراد: برنامج رئيس الجمهورية الخاص بمناطق الظل "سينجز"    منسق العلاقات العربية الاوروبية بالبرلمان الألماني: "ألمانيا تعتبر أن للصحراء الغربية الحق في الإستقلال"    سوناطراك.. مؤسسة "ألجيريا فانتور" ستعطي قيمة مضافة للاقتصاد الوطني    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف إقامة صلاة الاستسقاء السبت المقبل    بعيدا عن عقدة المستعمر السابق،الرئيس عبد المجيد تبون: الجزائر تقيم علاقات طيبة مع فرنسا رغم وجود لوبيات    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    في بيان صادر عن وزارة الصناعة الصيدلانية فرق تفتيشية بين قطاعي الصناعة الصيدلانية والتجارة    قال بوحدة تابعة لشركة صيدال بولاية قسنطينة نحن بصدد وضع اللمسات الأخيرة لإنتاج لقاح "سبوتنيك"    اتفاقية شراكة بين جريدة «الجمهورية» و إذاعة وهران الجهوية    حجز أزيد من 2 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف امرأتين    واشطن تؤكد تمسكها ب "حل الدولتين"    التدفق العالي حلم يراود شباب الأرياف بتلمسان    نرفض أي تأخير في تسليم مشاريع الألعاب المتوسطية    20 عرضا ضمن المنافسة ابتداء من 11 مارس الجاري    « خليفة محمد » صاحب العدسة المبدعة    وسائل الإعلام مدعوة لإنتقاء مفتين أكفّاء    تسريع الرقمنة الثقافية    الحراك الفني عندنا متواصل ويواكب النهضة    اختيار أمل بوشارب ضمن لجنة التحكيم    وكالة النفايات تحضر لإمتاع الأطفال في عطلة الربيع    دور العلماء في تشكيل التربية الإسلامية    صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار    حملة التعاطف مع ريم غزالي تتصدر الترند الجزائري على تويتر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«السردين» يسجّل أسعارا قياسية
نشر في الشعب يوم 27 - 01 - 2021

بعدما كان من أكثر أنواع السمك تناولا لدى المواطن البسيط، ها هو «السردين» يسجّل هذه الأيام مستويات قياسية من حيث الأسعار بعد أن تجاوز سقفه ال 1000 دينار جزائري، تاركا تساؤلات عدة حول السبب في ذلك، رغم أنّ الجزائر تتوفر على شريط ساحلي هام يتجاوز طوله ال 1200 كلم. قامت «الشعب ويكاند» في جولتها الإستطلاعية التي قادتها الى أسواق بيع السمك بولاية الجزائر برصد أهم العوامل التي كانت وراء الارتفاع الجنوني لأسعار مادة كانت أساسية في مائدة الأسرة البسيطة.
الزيارة شملت عددا من المسمكات عبر عدد من الأسواق المتواجدة بالعاصمة، مكّنتنا من استطلاع الأمر والحديث مع ممتهني هذه الثروة المائية التي يعشق الجزائريون تناولها حيث تمت معاينة إرتفاع مفاجئ وعنيف في الأسعار، بلغت مستويات قياسية تراوحت ما بين 800 الى 1000 دج للكيلوغرام الواحد.
لعل ما لفت الإنتباه خلال جولتنا هو خلو هذه المسمكات من الزبائن، وضعية إستثنائية لم تعرفها من قبل تسببت في عزوف الزبائن عن إقتنائها، معبرين لنا عن امتعاضهم إزاء الوضع. تأسّف المواطن محمد للوضع المعيشي على اعتبار أنه يعشق كثيرا تناول الأسماك، غير أن أسعارها اليوم باتت تعجيزية حيث تجاوزت أسعار اللحوم البيضاء والحمراء، فلم يحدث مسبقا وأن عشنا مثل هذه الزيادات، يضيف يقول «عادة ما نسجل ارتفاعا في فصل الشتاء، لكن ليس بهذا الكم».
وعليه يناشد المواطن محمد الى جانب عدد من المواطنين ممن كان لهم نفس الرأي حول ارتفاع أسعار السردين الى ضرورة إتخاذ كافة التدابير الكفيلة بالتحكم في أسعارها مستقبلا، وضمان توفيرها في الأسواق على إعتبار أن جل العائلات الجزائرية تحب تناول هذا النوع من الأسماك.
من جهتهم برّر التجار الذين كان لهم حديث مع «الشعب ويكاند» إرتفاع أسعارها الى شرائها بأثمان مرتفعة من طرف الصيادين، حيث يتم تحديد الأسعار على مستوى موانئ الصيد وفق الظروف التي يعرفها الصياد، وهو الأمر الذي يجعل هامش الربح ضعيف لدى التجار، مؤكدين أن «السردين» يعرف دائما إرتفاعا في فصل الشتاء غير أن هذه السنة عرف ارتفاعا أكبر.
وفي حديثنا مع احد الصيادين الذي إلتقيناه بميناء «الجميلة» بعين البنيان، قال أن الوضع متوقع في فصل الشتاءو فعادة ما يتم تسجيل تراجع في إصطياد هذه المادة على مدار أربعة أشهر: ديسمبر، جانفي، فيفيري ومارس لكن وبمجرد أن يدفئ الماء تطفو الأسماك وتظهر مجددا ما يعزز من إنتاجه، وبالتالي تتراجع أسعاره. وقال إنّ ارتفاعها راجع الى أن هذه الثروة السمكية باتت محدودة، وتخضع لفصل بيولوجي زيادة على تكلفة عملية الصيد من وقود وشباك وسفن وغيرها، هي ظروف ساهمت في إرتفاع كل أنواع السمك وليس السردين فقط، فالصياد لديه تكاليف عليه دفعها على غرار المساعدين وأصحاب السفن، وبالتالي هامش الربح يكون ضعيفا خلال هذه الفترة. إنّه وضع ليس في صالح أي جهة، فحتى الباعة والصيادين كانوا ضحية الوضع الذي فرضته جائحة كورونا التي تسبّبت في غلق العديد من المطاعم، والتي لم تعد حسبهم تطلبه ما انعكس سلبا عليهم، ناهيك عن سوء الأحوال الجوية ما جعل الصيادين يمتنعون عن الخروج في عرض البحر، وتسبّب في غلق عدد من المسمكات أيضا.
بولنوار: الأسعار ظرفية ونتوقّع تراجعها مع نهاية فيفري
أرجع رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، الحاج طاهر بولنوار، في تصريح ل «الشعب ويكاند» سبب الإرتفاع القياسي في أسعار سعر السردين الى عدة عوامل طبيعة من إضطرابات جوية، ما تسبّبت في هيجان البحر ما يعني صعوبة الخروج للصيد، فأغلب الصيادين خاصة الذين يملكون سفنا صغيرة لا يدخلون البحر في مثل هذه الظروف.
وكانت جائحة «كوفيد-19»، على حد توضيحات بولنوار من بين العوامل التي أدت إلى ارتفاع هذه المادة، حيث أثرت على اقتصادها على غرار الجزائر ما أدى الى ارتفاع الأسعار، فضلا عن عزوف العديد من الصيادين الإبحار في الظروف الصحية الصعبة جراء تفشي وباء كورونا، وإصابة عدد منهم وتخوف آخرين، ومن الأمور التي أثرت سلبا على الثروة السمكية هي الصيد العشوائي.
ومن بين العوامل التي أدت الى ارتفاع السردين في الأسواق أيضا، قال بولنوار إن نسبة الانتاج السنوي للأسماك بما فيها السردين في الجزائر تقارب ال 100 ألف طن سنويا وهي قليلة لا تتوافق مع الطلب الذي يقارب ال 200 ألف طن، وهو ما يجعلها تعرض بأسعار مرتفعة، والجزائر لا تزال لا تملك إستثمارات كبيرة في تربية المائيات حيث تسجل نقصا في هذا المجال.
والمطلوب حسب تصريحات الحاج الطاهر بولنوار هو مرافقة الصيادين في مشاكلهم، خاصة ما تعلق بتوفير أجهزة العمل والمعدات التي تعرف أسعارها هي الأخرى ارتفاعا كبيرا، ما حال دون تطوير أسطول الصيد الذي بات قديما ويحتاج الى إعادة تجديد معرجا الى معاناة الصيادين في ظل ارتفاع التجهيزات وأدوات الصيد.
كلها عوامل يؤكد أنها تتسبب في ارتفاع الأسعار التي تبقى في رأيه ظرفية، ويتوقع تراجعها مع نهاية شهر فيفري وبداية شهر مارس.
مصطفى زبدي: على الوصاية التّفكير في تشجيع تربية المائيات
مصطفى زبدي رئيس جمعية المستهلك، اعتبر ارتفاع اسعارها بالأمر العادي المتوقع في مثل هذه الفترة نظير ما تعرفه مختلف المواد الاستهلاكية من إرتفاع فضلا عن تراجع الثروة السمكية التي باتت تتطلب من الوصاية التفكير في تشجيع تربية المائيات بما يسمح بتوفيرها بشكل المطلوب، مقترحا في هذا الصدد تشجيع الصيادين وتوفير الظروف الضرورية لهم التي تسمح بأداء مهامهم مع أهمية التوجه نحو الاستثمار في مجل الصيد البحري. وأفاد زبدي في تصريح ل «الشعب»، أنّ هذه الوضعية التي يعرفها السوق الوطنية اليوم فيما يخص ارتفاع أسعار الأسماك أنها ليست وليدة اليوم وظاهرة متكررة غير أنها تعرف شدة في هذا الموسم نظرا لأنه منتوج غير متوفر وصلت أثمانه إلى أرقام قياسية لم نعرفها من قبل مبديا تأسّفه اتجاه هذا الوضع.
وهناك عدة أسباب يقول زبدي ساهمت في الوضع، حيث نسجل ضعف الثروة السمكية رغم أننا نملك ساحلا يتجاوز طوله ال 1200 كلم، وكذا ضعف في وسائل الصيد البحري وإختلال في التسويق، ناهيك عن الحظر في الثروة الحيوانية، وعليه تعددت الأسباب حيث نجد أيضا الأسطول الجزائري الضعيف والاستثمار فيه يتطلب أموالا كبيرة بالنظر الى غلاء المواد الأولية، كما أن الصيد الكبير مختصر عند أشخاص معلومين.
وعلى ضوء جملة المعطيات التي أدت بإرتفاع أسعار الأسماك بصفة عامة والسردين خاصة، يرى زبدي أنه إن لم تكن هناك ضرورة في تناوله، فعلى المواطن مقاطعة هذا المنتوج الذي تجاوز الحد من حيث سعره. وحول توقعاته في انخفاض سعر السردين خلال القترة القادمة، قال زبدي إنّ السوق الجزائرية من الصعب توقّعه لأنّه من المفروض الأسواق تكون مبنية على قاعدة سليمة قاعدة دراسات وتنبؤات حول المعطيات التي تملكها كل سوق، وفي الجزائر لا تملكها للأسف ما يصعب تحديد التوقعات.
ودعا زبدي إلى تدارك الوضع في السنوات القادمة وضمان توفير هذه المادة الى ضرورة التوجّه للإستثمار في مجال الصيد البحري الحقيقي في أعالي الساحل العميق، لدينا بدائل طبيعية وفتح المجال تربية المائيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.