نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المدينة الجزائرية العتيقة.. مصدر إلهام للسينما
نشر في الشعب يوم 20 - 08 - 2021

لا توجد مدينة أو حي آخر بالجزائر، يسهل تمييزه على شاشة السينما العالمية أو الجزائرية، بقدر حي القصبة، وهو الذي تحفل فضاءاته، ومعالمه بعشرات المئات من الأفلام، منذ دخول الفن السابع أرض الجزائر المستعمرة إلى اليوم.
شكلت قصبة الجزائر، منذ عشرينيات القرن الماضي، مادة دسمة للسينما الكلونيالية، إما بوصفها حيزا جغرافيا وطبوغرافيا شرقية بمنظور استشراقي، وإما سياقا زمكانيا لأحداث الفيلم.
في عام 1922 اتخذ المخرج «لوي ميركانتون» مدينة الجزائر وميناءها فضاء لفيلم «المرعب ساراتي» المقتبس عن رواية ل «جان فينون»، وهو الفيلم الذي أعاد إخراجه، في 1937، مخرج فرنسي مولود بالجزائر هو «أندري هوغون»، لكنه صور معظم مشاهده في الاستديوهات الباريسية.
وفي 1934 زار المخرج الفرنسي «جوليان دو فيفيي» الجزائر العاصمة على رأس كوكبة من الممثلين المعروفين (جان غابان، هاري بور، إدويغ فويير)، ومعه إمكانيات ضخمة لتصوير فيلم «غولغوتا»، واتخذ من القصبة ديكورا لبيت المقدس لتصوير فيلم عن جزء من حياة المسيح. وأوحى حي القصبة لجوليان دو فيفيي بفيلم ستدور كل أحداثه داخل حي القصبة هو فيلم «بي. بي الموكو».
معركة الجزائر يتناول الصراع من أجل السيطرة على القصبة
السينمائي الايطالي جيلو بونتيكورفو الذي أمضى حياته في تحقيق أفلام لا تخلو من البُعد «السياسي النضالي»، الذي غلّفه بجانب إنساني بحت.
ذلك أن اختياره المواضيع يمزج، برهافة بصرية وحساسية فنية واضحتين، البؤس الفردي بالمناخات السياسية والاجتماعية التي أفضت إلى هذا البؤس. وسوف يظل خالدا في تاريخ السينما العالمية بفضل فيلمه «معركة الجزائر» الذي ظل عرضه محظورا في فرنسا قرابة الاربعين عاما بسبب ما أثاره من جدل. عُرف «جيلو بونتيكورفو» كواحد من أكبر المخرجين الايطاليين لفترة ما بعد الحرب.
فكر جيلو بونتيكورفو الذي تأثر بحرب الجزائر أيما تأثر ، في ان يخرج فيلما مطولا عن الصراع، لكن هذا الفيلم لم ير النور إلا بعد مرور ثلاث سنوات على انتهاء الحرب عندما اقترح عليه ياسف سعدي أحد القادة العسكريين في جبهة التحرير الوطني بالجزائر العاصمة، فكرة انجاز فيلم عن معركة الجزائر استوحى أحداثها من ذكرياته الخاصة عن المعارك.
معركة الجزائر» هذا الفيلم الذي صوره المخرج بممثلين غير محترفين (باستثناء «جون مارتين»، في دور «ماثيو» على رأس المظليين الفرنسيين) يتناول مسألة الصراع من أجل السيطرة على حي القصبة العتيق في قلب الجزائر العاصمة، العام 1957، ما بين المظليين الفرنسيين ورجال جبهة التحرير الوطني، مع استعمال التعذيب من جهة، والعمليات العسكرية العمياء من جهة أخرى. وليس في الفيلم قصة مخترعة أو مؤلفة من الخيال. وإنما يصوغ السيناريو - في أسلوب نصف تسجيلي - تلك الأحداث الحقيقية للثورة الجزائرية الشاملة على الاستعمار الفرنسي، الذي تمكن من البلاد قرابة مائة وثلاثين عاما (1830 - 1961) حتى تمكن الشعب - بقيادة جبهة التحرير الوطني - من طرده واقتلاع جذوره من أرض الوطن. وقد وضعت الدولة تحت إمرة المخرج مدينة الجزائر كلها - بأحيائها وشوارعها وميادينها - لكي تكون مسرحا لما يخرجه من أحداث يعيد بها بناء التاريخ القريب للثورة الجزائرية.. فجاء الفيلم قطعة فنية رائعة، ووثيقة تسجيلية من صلب الواقع… هذا الفيلم الذي مُنع في فرنسا في البداية عُرض في النهاية العام 1971 ،. لم يعد للظهور من جديد في فرنسا إلا العام 2004 أي بعد مرور أربعين عاما على إخراجه.
ويعود المخرج مالك بن اسماعيل من جانبه من خلال فيلم وثائقي بعنوان: «معركة الجزائر فيلم في التاريخ» حول فيلم المخرج الايطالي جيلو بونتيكورفو. ومن قصبة الجزائر الى روما ومن باريس الى الولايات المتحدة اعتمادا على عديد الشهادات والوثائق الارشيفية يعود بنا الفيلم الجديد لمالك بن اسماعيل بعد 60 سنة الى ماضي ممتع حول فيلم جمع بين التاريخ والاسطورة للمخرج الايطالي.
يتناول الفيلم الوثائقي «ثوار القصبة»، انتاج عام 2017، ظروف مقتل أربعة محاربين جزائريين داخل منزل بحي القصبة بالعاصمة الجزائر، إبّان الثورة التحريرية ضد المستعمر الفرنسي (1954-1962). ويرصد العمل الذي أخرجه مراد أوزناجي، (52 دقيقة) ظروف مقتل أربعة ثوار بعد تفجير الجيش الفرنسي لمنزلهم وهم: علي لابوانت (ولد في 14 مايو 1930)، محمود بوحاميدي، وعمر ياسف، المدعو عمر الصغير (ولد بالقصبة بالعاصمة الجزائر عام 1945)، وحسيبة بن بوعلي (ولدت في 18 جانفي بولاية الشلف غرب البلاد). وفجر الجيش الفرنسي منزل الفدائيين الأربعة في 8 أكتوبر عام 1957، بالمنزل رقم 5 شارع كانون بالقصبة. واستغرق إنجاز الفيلم سنتين ونصف السنة، جرى خلالها تسجيل 18 شهادة مع أفراد من عائلات الشهداء الضحايا، ومتخصصين ومؤرخين وإعلاميين. وانطلق تصوير الفيلم من الطفل عمر الصغير، لإبراز العلاقة بين الطفل والثورة، لكن صعوبات واجهت المخرج في تسجيل الشهادات المتعلقة به اضطرته لتحويل الموضوع من الحديث عن شهيد إلى الحديث عن الشهداء الأربعة. ويسلط المخرج كاميراته على كل واحد من الأبطال الأربعة بداية من بوحاميدي الذي احتضن منزله الأبطال الأربعة لمدة ستة أشهر دون أن يصل إليهم الفرنسيون، وحسيبة بن بوعلي رمز لنضال المرأة الجزائرية، وعلي لابوانت، الشاب الذي قاوم الاستعمار بشدّة، حيث رفض تسليم نفسه للمستعمر، وكذلك عمر الصغير (عمره 13 سنة وقتها) صاحب الدور الكبير في نقل المعلومات إلى الثوار.
وحضرت أحياء القصبة بفيلم المخرج الجزائرى موسى حداد، «أبناء نوفمبر»، والذى يحكى عن العمليات البطولية التي قام بها المجاهدون الجزائريون، والتي أثمرت عن ثورة التحرير الوطنى الجزائري التي اندلعت في الفاتح نوفمبر 1954، وحاولت حكومة «منداز فرانس» سجن كثير من أبطالها في محاولة فاشلة لإحباطها. ولعل ما يُميز هذا الفيلم عن غيره من الأفلام التي وثقت للثورة الجزائرية، أن بطله المجاهد الذي وقف صلبًا أمام جنود الاحتلال كان طفلًا لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره، إلا أنه ضرب مثلا يحتذى به في التضحية للدفاع عن بلاده، ومحاولة تطهيرها من عُهر الاحتلال، وهو عن قصة حقيقية للمجاهد «مراد بن صافى»، والذي كان واحدًا من فتيان الجزائر الذين انضموا لصفوف المقاومة وهم في سن صغيرة، وجسد دوره الفنان الراحل «عبدالقادر حمدي».
تدور أحداث الفيلم منذ البداية حول الفتى الصغير «مراد» الذي يعاني من مرض بالصدر، إلا أنه ورغم مرضه يعمل بائعًا للجرائد في شوارع وطرقات القصبة العتيقة بالجزائر العاصمة، ليعيل والده المريض وأمه المتقدمة بالعمر، فتى مغمور كتب له أن يُسطر اسمه بين العظماء بحروف من ذهب، وأن يُصبح حديث العاصمة في طرفة عين، بسبب حصوله على أوراق مهمة تخص المجاهدين، ومطلوبة لدى البوليس السري الفرنسي. فيتحول مراد من مجرد طفل صغير يبيع الجرائد، لمجرم مطلوب لدى البوليس السري، ولفدائي وبطل كبير لدى أبناء الجزائر، فبينما يطوف مراد شوارع العاصمة بحثًا عما يعيل به أسرته جراء بيعه للجرائد، يُكسر نعل حذائه البالي فيذهب إلى «عم العربي» الإسكافي لإصلاحه، وبينما يجلس مع العربي يدور بينهما حديث مقتضب عن أسرة «مراد» ومرض والده ومن ثم يتطرق الحوار للسياسة فيقول له مراد: «هذه الجرائد لا تخصنا، ولا تخض أحوالنا وأحوال بلادنا، وإنما هي للفرنسيين يكتبونها لأنفسهم، ويكتبون بها ما يحلو لهم «ماهياش مخدومة لينا»، وكأن الطفل الصغير كان يعلم أنه على موعد مع القدر ليكون واحدًا من أبطال المقاومة. يشكر «مراد» عمه «العربي» لإصلاح حذائه.
قبل أن ينطلق ليواصل سعيه فى شوارع القصبة العتيقة يقول له «العربي»: «مراد يا وليدي كون راجل»، وفي هذه الأثناء وبينما يجتمع رجال المقاومة ليتحدثوا عن الأوراق التي بحوزة زميلهم المجاهد «العربي» وما لها من أهمية، والتي سيسلمها إلى «الطباخ»، ومن ثم سيذهب له أحد رجال المقاومة ليستلمها منه؛ يغلق العربي محله من الداخل ويستخرج الأوراق المهمة ويخفيها بين طيات ملابسه، ويختبر سلاحه قبل أن يخرج من المحل متجهًا إلى «الطباخ»، إلا أن أحد الخونة والذي يُدعى «مروان» ويعمل بأحد الحانات كان قد وردت إليه معلومات بخصوص الأوراق المهمة وقام بإبلاغ البوليس السري الذي داهم «العربي» لحظة خروجه من محله، ولتبدأ المطاردة المسلحة في شوارع وطرقات القصبة العتيقة، فيصاب العربي بطلقة نارية في قدمه. يسمع «مراد» صوت الرصاص فيتوقف وهو في حالة خوف، إلا أن فضوله يدفعه ليعرف من المُطارد، وفجأة يكتشف أنه «العربي»، فيقترب منه وهو يصيح بصوت خافت «عمي العربي»، ويساعده على الحركة تحت أمطار الرصاص الفرنسي، وبعدما يتأكد «العربي» أنه غير قادر على الحركة تمامًا يستخرج الأوراق ويوصي «مراد» أن يصل بها إلى «الطباخ» ويسلمها له يدًا بيد، ثم يُسلم نفسه للبوليس السرى الفرنسى بعد أن آمن هروب المجاهد الصغير الذى تحول فى لحظة من مجرد طفل إلى بطل فى صفوف المقاومة.
يفتح الفيلم الوثائقي الطويل (71 دقيقةً)، قصبة الجزائر: «البهجة» 2004 للمخرج الجزائري المقيم في فرنسا (نصر الدين بن عالية).‏ نافذةً عريضة ومتنوّعة على هذا الحي العريق المصنف ضمن التراث العالمي، وذلك من خلال أعين عشاقه ومحبيه والعارفين بقيمته المعمارية والحضارية.‏
ويعرض الكثير من المواقع والأزقة والثكنات، التي ترمز إلى الطابع المعماري المتميّز للقصبة، كما يتطرق إلى التاريخ العريق للقصبة، وكل المراحل التاريخية التي عرفتها، وكذا وضعيتها إبّان الاحتلال ومقاومة سكانها، وذلك من خلال شهادات مختصين بالتراث والتاريخ، وأعضاء جمعيات ومؤسسات حماية القصبة وأصدقائها، وأيضاً شهادات بعض سكانها الأصلاء الذين ما زالوا يقيمون فيها.‏
ويُسلّط المخرج الأضواء على الوضعية المأساوية التي آل إليها هذا المعْلَم، وكل الأخطار التي تحدق به، وذلك من خلال تقديم صور عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالمساكن، التي انهار الكثير منها جراء الإهمال، وسوء التسيير، وانعكاسات العوامل المناخية والزمنية.‏
فيلم «قوسطو» لصافيناز بوصبيعة، إنتاج خاص، بتمويل ايرلندي فرنسي، ويتحدث عن مسار أغنية الشعبي في حي القصبة، منذ نشأتها إلى بداية الثورة ثم بعد الاستقلال، ويتطرق على مدار ساعة و28 دقيقة إلى التلاقي بعد طول غياب دام حوالي خمسين عاما- بين موسيقيين من الجزائر العاصمة يهود ومسلمين كانوا فيما مضى تلاميذ لعميد الأغنية الشعبية الشيخ امحمد العنقى. وكان لقاء هؤلاء الفنانين في 2006 قد أعطى فيلم «الغوسطو» الذي يعد جوقا من 42 موسيقيا تم جمعهم على خشبة المسرح الوطني الجزائري بالجزائر العاصمة من أجل معايشة أجواء موسيقى الشعبي التي ظهرت بقصبة الجزائر في أواسط العشرينيات من القرن الماضي حيث انطلقت المخرجة من تصوير أول مجموعة موسيقية أسسها المرحوم الحاج محمد العنقى في القصبة، التي تضم إلى جانب الجزائريين يهودا.
وتتطرق فيه صافيناز إلى مسار حياة أعضاء هذه الفرقة وبعض جوانب تاريخ الجزائر، بداية من انطلاق أول شرارة لحرب التحرير، وتأثيرها على فناني أغنية الشعبي ومجموعة العنقى التي انفصلت عن بعضها.
مجلة فواصل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.