أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواطنون مرتاحون والتجار مستاؤون
حملة تطهير حي باش جراح من التجارة الفوضوية
نشر في الشعب يوم 31 - 08 - 2012

شرعت مصالح الامن في التطبيق الرسمي لنص التعليمة الصادرة مؤخرا والتي تقضي بمنع نشاط تجار السوق الموازية نهائيا، مهما كانت صفة التاجر، وعلى الإطلاق ولو كان النشاط صغيرا، لاسيما على مستوى الشوارع الكبرى وهو الامر الذي خلق مشادات بين مصالح الأمن والتجار الفوضويين.
انطلقت أول أمس في حدود الساعة الخامسة صباحا حملة لتطهير منطقة باش جراح من التجارة الفوضوية من طرف الشرطة القضائية، وهذا لوضع حد لحالة الفوضى التي تشهدها المنطقة .
وقد حاول بعض الباعة اعتراض العملية ، لكن تكاثف جهود الشرطة القضائية بمشاركة شرطة حفظ النظام ومكافحة الشغب حالت دون ذلك ومكن من السيطرة على الوضع .
وتعد منطقة باش جراح من الأحياء الشعبية التي باتت ملجأ للكثير من الباعة الفوضويين الذين احتلوا كل الأرصفة والشوارع والطرقات، عارضين مختلف السلع الاستهلاكية وحتى الأدوات المدرسية، وهو ماخلق جوا ملائما لتواجد اللصوص والمنحرفين وحتى مروجي المخدرات وجاءت عملية تطهير المنطقة من الباعة غير القانونيين عقب الاحتجاجات التي قام بها سكان العمارات المجاورة للسوق الفوضوي، طالبوا فيها وضع حد لظاهرة التجارة الموازية بحيهم.
بين مؤيد ومعارض، الفوضويون يصرخون''.. ديرولنا حل''
تباينت آراء المواطنين والتجار عقب الشروع في تطبيق التعليمة المتعلقة بتنظيف الأرصفة من التجارة الموازية، وفي جولة استطلاعية قادت''الشعب'' الى أشهر الأسواق الفوضوية، سوق باش جراح الشعبى استفسرنا عن هذه الخطوة الهامة التي أقدمت عليها السلطات العمومية حيث أبدى العديد من المواطنين رضاهم واستحسانهم العملية.
وفى هذا الصدد قال أحد المواطنين الذي رفض الافصحاء عن إسمه: لقد أصبح الحي مزبلة حقيقية بعد احتلال الباعة الفوضويين للرصيف، لا بل حتى للطريق وتراكم للأوساخ بشكل لا يحتمل ، لولا جهود عمال البلدية وإني أناشد المسؤولين بوضع حد لهذه الفوضى.''
من جهته أفاد السيد مفتاح، وهو من أحد سكان تلك العمارات المحاذية للسوق ''أنا مع نزع الفوضى من شوارعنا، فكل الأرصفة على مستوى التراب الوطني أصبحت ملكا لهؤلاء التجار الفوضويين فلا بد من ردع هذه الفئة.'' وقال آخر'' نطالب من السلطات المعنية أن توقف هذه التجاوزات. من هب ودب أصبح تاجرا، فالأسواق العشوائية أصبحت وسيلة لفعل كل شىء من متاجرة بالمخدرات وإخفاء للمواد المسروقة واعتداء على الحرمات...إنشاء الله هذه التعليمة تطبق قبل فوات الأوان.'' أضاف يقول.
ولم يتقبل أحد التجار الفوضويين طرده من المكان الذي تعود أن يبيع فيه ''ملابس نسائية''قائلا ''أين نذهب؟إذا تدبرولنا خدمة مكاش مشكل غير أرواحو أرفدونا من الطريق.'' ليتدخل آخر ويقطع حديث صديقة ''تريدون منا أن ننتحر جماعيا ليرى العالم، ما ذنبنا نحن، تخرجنا من الجامعات بدرجات عالية ونجد أنفسنا عالة على والدينا .'' مضيفا بلهجة غضب واستياء ''ماذا نفعل بحق الله ، قولوا لنا ماذا نفعل نسرق، نقتل، أم نهجر.''


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.