الفريق شنڤريحة في زيارة رسمية إلى مصر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد أربعة سفراء جدد لدى الجزائر    «إيني» تتنازل عن حصة من مساهماتها ل «سنام»    ارتفاع طفيف في الأجر الشهري المتوسط إلى 41800 دج في 2019    «سنقدّم تقريرا رسميا إلى اللجنة الدولية غدا لتأكيد جاهزية وهران للحدث»    تصريحات رئيس الجمهورية الأخيرة رفعت اللبس حول قضية الدعم الاجتماعي    تساقط كميات معتبرة من الثلوج    تمديد صلاحية التذاكر المنتهية إلى 31 ديسمبر 2022    «تشديد الرقابة على القادمين من الدول التي ظهر بها المتحور أوميكرون»    سطيف: هلاك شخص في بئر وآخر في حادث سير    فسيفساء في النتائج وحضور الأفلان في أغلب المجالس: التحالفات لتحديد رؤساء بلديات باتنة    محرز يعد بالقتال على اللّقب القاري و يُؤكد    تكفل الدولة بالمواطن متواصل..؟    ياسين براهيمي العائد إلى منتخب الجزائرعبر المحليين أغلى لاعب عربي في كأس العرب 2021، ب7.20 مليون يورو    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن بدبي الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    يجمع أبرز نجوم الدراما الجزائرية في عمل تلفزيوني جديد انطلاق تصوير المسلسل الدرامي الجديد "عندما تجرحنا الأيام"    المسؤول عن منح جائزة الكرة الذهبية محرزالمبدع ليس له مثيل وهوأفضل من ميسي    بعد الانتهاء من عمليات التصويت والفرز نسبة التصويت للانتخابات المحلية 35.97 %    23 ديسمبر آخر أجل لفتح مسابقات التوظيف    السفير الفلسطيني: القمة العربية بالجزائر ستكون فلسطينية بامتياز    الشعب المغربي يهزّ عرش "الأمير الخائن"    اثر مكالمة هاتفية من قبل الأمن تعرض ضحيتين لحادثة إطلاق نار    مرافقة الأحداث بالإبداع والتميّز    تأجيل الاستئناف في قضية ملزي إلى 12 ديسمبر    اعمر الزاهي يبقى مصدر إلهام للمواهب الجديدة    الشروع في الاستصلاح يجب ألا يتعدى 6 أشهر    شركة "إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام" في أنابيب نقل الغاز الرابطة بين الجزائر وإيطاليا    وزارة الصحة وبخصوص كورونا 172 إصابة و131 شفاء و6 وفيات    كورونا بالجزائر: 172 إصابة جديدة، 131 حالة شفاء و6 وفيات    منتدى حول التنمية المستدامة    تفكيك شبكة مختصة في السرقة    طالبة تنتحر داخل إقامة جامعية    الاتفاق الأمني بين المغرب والكيان الصهيوني "خطيئة كبرى" لا يمكن تبريرها    جيش التحرير الشعبي الصحراوي ينفذ هجمات ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع المحبس    نحو التعاقد مع خبير مصري    إصدار نصوص شعرية غنائية ب"كورانجي"    المبايعة كما وثقها الراحل الطاهر بن عيشة    بوعزة كراشاي لتكرار إنجاز الصعود    جبهة التحرير الفلسطينية : التطبيع الامني للنظام المغربي مع الكيان المحتل "طعنة غادرة" في ظهر الشعب الفلسطيني    المنفي يحذر من عودة البلاد إلى مربع الصراع المسلح    الجزائر تحتل المرتبة الأولى من حيث العقود والالتزامات القائمة    الإيقاع بعصابة خطيرة    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    في الكف سماء تبتعدُ    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    شذرات    خفيا ذاك الكرسي خفيا، قلتِ لي    المحليون يستعدون لأول امتحان أمام السودان    الفائز الوطن دون سواه..    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    كل شيء محتمل في بوعقل    6 حالات مؤكدة بينهم رضع انتقل إليهم الفيروس عن طريق الأقرباء    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر تدعو إلى دعم متواصل للدول الضعيفة
نشر في الشعب يوم 15 - 10 - 2021

دعا محافظ بنك الجزائر رستم فضلي، الخميس، إلى حشد دعم مالي دولي متواصل لفائدة البلدان الضعيفة ذات الدخل المنخفض والتي تعاني اقتصاداتها من تداعيات جائحة كوفيد-19.
جاء تصريح محافظ بنك الجزائر، في كلمة ألقاها خلال أشغال الاجتماع 44 للجنة المالية والنقدية الدولية، المنعقدة عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، في إطار اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي، باسم مجموعة ثماني دول وهي الجزائر، أفغانستان، غانا، إيران، ليبيا، المغرب، باكستان وتونس.
ونقل بيان لبنك الجزائر كلمة السيد فضلي، التي أكد فيها أنه "كان للجائحة تأثير سلبي بنسب متباينة على البلدان الضعيفة ذات الدخل المنخفض، بتسجيل حوالي 80 مليون شخص إضافي في خانة الفقر المدقع خلال الجائحة، إضافة إلى الملايين الذين يعيشون تحت عتبة الفقر".
وأضاف، أن البلدان ذات الدخل المنخفض التي يواجه الكثير منها مواطن ضعف موجودة من قبل، واحتياجات تمويل ومستويات ديون عالية، لديها خيارات "محدودة" لدعم انتعاشها الاقتصادي الناشئ، "في غياب هامش مناورة".
«ولو أن التخصيص الأخير لحقوق لسحب الخاصة ومختلف المبادرات، قد وفر دعما للسيولة وتخفيفا مؤقتا للديون، فإننا ندعو المجتمع الدولي إلى مساعدة هذه البلدان، من خلال مجموعة من المقترحات المتكاملة والمضبوطة بشكل جيد، تشمل مساعدات وقروضا ميسّرة وتخفيفا للديون، وذلك للإسراع في بلوغ الانتعاش والحد من أثار الأزمة على اقتصاداتها"، يقول السيد فضلي، الذي لفت إلى أن التباطؤ الكبير الذي تسببت به الجائحة جعل من تحقيق أهداف التنمية المستدامة في آفاق 2030 بعيد المنال بالنسبة للكثير منها.
ووفقا لتقديرات مصالح صندوق النقد الدولي، فإن احتياجات البلدان ذات الدخل المنخفض للموارد، تعد معتبرة. إذ يجب إنفاق 200 مليار دولار لمكافحة الجائحة، ومبلغ إضافي قدره 250 مليار دولار للعودة إلى وتيرة التقارب الاقتصادي المسجلة قبل الجائحة.
إعادة النظر في توزيع اللقاحات
لدى تطرقه إلى الدعم المالي الذي قدمه صندوق النقد الدولي، لفت محافظ بنك الجزائر إلى استفادة خمسة بلدان من المجموعة التي يمثلها، من دعم استعجالي من خلال الأزمة "لكن يبقى طلب إيران معلقا منذ مارس 2020".
في نفس السياق، شدد على ضرورة العمل على تسريع عمليات التلقيح للحد من الجائحة، خاصة في الدول ضعيفة الدخل، حيث "لا يستجيب توزيع اللقاح في معظم البلدان الناشئة والنامية للتطلعات".
وقال في هذا الشأن: "ندعو المجتمع الدولي إلى مضاعفة الجهود لزيادة إنتاج اللقاح بشكل كبير وتسريع وتيرة التبرعات وتوزيع اللقاح في جميع أنحاء العالم".
وتطرق فضلي أيضا، إلى الأزمة الإنسانية التي تعيشها أفغانستان، إحدى بلدان المجموعة التي يمثلها، لاسيما مع عودة ظهور الجائحة وجفاف شديد ومجاعة واسعة النطاق واضطراب اقتصادي واجتماعي، مما يفرض "استجابة دولية طارئة واسعة النطاق لتجنب مأساة إنسانية أكبر".
كما أشار إلى التهديد الذي تحمله التغيرات المناخية وبالأخص في البلدان النامية ذات الدخل المنخفض، واقتصاديات الجزر الصغيرة التي تتمتع بانبعاثات كربونية ضئيلة والتي تمثل "أول من يتحمل النتائج الناجمة بشكل أساسي عن أكبر المتسببين في انبعاث ثاني أكسيد الكربون في العشريات الأخيرة".
في هذا الإطار، أبرز دعمه لمساعي صندوق النقد الدولي الرامية إلى إشراك البلدان المصدرة للبترول بشكل أكبر في التنويع الاقتصادي، في سياق قضايا التحول المتعلقة بالتغير المناخي.
وجدد التزام المجموعة بتعزيز شبكة أمن مالي عالمي، يرتكز على "صندوق نقد دولي قوي"، يستند على مشاركات على أساس الحصص ومزود بموارد كافية.
كما دعا إدارة صندوق النقد الدولي إلى مضاعفة جهودها ومحاولة إيجاد حل "فعال" للمشكلة التي طال أمدها والتي تكمن في نقص تمثيل الدول الأعضاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وخاصة الدول العربية، إلى مصاف أعلى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.