غوتيريش يؤكد حضوره قمة الجزائر ويشيد بالمساهمة "الاستثنائية" للجزائر في الدبلوماسية العالمية متعددة الأطراف    عهد التقاعس انتهى.. وتقييم الولاة كل ثلاثة أشهر    وفد من المديرية العامة للأمن يزور المحكمة الدستورية    الجزائر - روسيا.. صداقة وشراكة استراتيجية    الجزائر متمسّكة بالقانون الدولي لنزع السلاح وعدم الانتشار    الأمين العام للأمم المتحدة ضيف شرف القمة العربية بالجزائر    كرة القدم/المنتخب الجزائري: تصريحات اللاعبين قبل مواجهة نيجيريا    «توسيالي» تُصدّر 15 ألف طن من الأنابيب الحلزونية    الاقتصاد الجزائري أمام فرصة جديدة للإقلاع    كثافة الحجم الساعي تُرهق التلاميذ والأولياء    قوجيل يعزي عائلة الميلي    وفاة رئيس الشيخ يوسف القرضاوي    هكذا ردّت روسيا على تحذير واشنطن من استخدام النووي    هذا جديد شبكة النقل الجامعي..    مدوار: المنافسة لن تتوقف خلال المونديال    تسجيل 11 حالة وفاة خلال سنة 2021    المنحة والكتاب المدرسي المجاني في الموعد    ضمان اكتساب مهارات تربوية وتعليمية..أولوية    مشروع قانون الفنان سيكون جاهزا عام 2023    شهر المولد والهجرة والوفاة    ترقية النشاطات البدنية و الرياضية ونجاح الطبعة ال19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط، أهم إنجازات قطاع الرياضة    مخطط لتنقية 37 كلم من مقاطع الوديان للحد من مخاطر الفيضانات    رابع مزرعة بحرية لتربية سمك القاجوج الملكي تخل الخدمة    دعوة الى دعم كفاح المرأة الصحراوية ضد الاحتلال المغربي    كورونا: 8 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    مركز مكافحة السرطان بعنابة : الشروع في العلاج بتقنية ''ستيريو تاكسي'' لأول مرة في الجزائر    خارطة صحية جديدة؟    الحكومة تطمح لاستغلال 3 ملايين هكتار لإنتاج الحبوب    برج بوعريريج: الجمارك توقف شخصين وتحجز 16529 قرص مهلوس    بن كيران :ساسة المغرب "أباطرة مخدرات"    تطوير الدفع الالكتروني أحد أولويات العمل الحكومي    إبراهيم مراد: نراهن على تحويل الولايات إلى أقطاب للإنتاج وخلق الثروة    مراجعة قانوني البلدية والولاية سيحدد مسؤوليات وصلاحيات المنتخبين    إشادة فرنسية ترفع أسهم آدم وناس لدى بلماضي    أمطار رعدية في عدة ولايات    التأكيد على دور الترجمة في التقريب بين الشعوب ودعم حوار الثقافات وتعايشها    فيلم "المبحر" ليوسف منصور يشارك في مهرجان العربي بفرنسا    روسيا: ارتفاع حصيلة قتلى حادث إطلاق النار في مدرسة إلى 13 شخصا    صعود الدولار يقفز بأسعار النفط إلى 86 دولارًا للبرميل    المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم: تكوين زهاء 140 شابا في الفنون المسرحية    المغرب : الوضع المتأزم يتفاقم والاحتجاجات تجتاح المملكة    محرز مرشح لاستعادة شارة القيادة غدا أمام نيجيريا    موقع "هامرز نيوز" الإنجليزي يكشف أسباب غياب بن رحمة عن معسكر الخضر    19 جريحا في حادث انقلاب حافلة بغليزان    خطوة جديدة تزيد من ابتعاد غويري عن المنتخب الجزائري    إطلاق البوستر الرسمي للممثل المصري فادي السيد ضمن أبطال Gangs of London 2    .. وفي صلة الرحم سعادة    هذه أسباب تسمية ربيع الأنوار    "القديس أوغستين "يعود إلى تاغست مطلع أكتوبر    التأسيس لقاعدة بيانات محينة تبنى عليها السياسات العمومية    استقبال مميز لخليفة الطريقة التجانية بنيجيريا    باكورة "بيينالي" بعبقرية الديزاين الجزائري    غياب بعض العناصر سبب تعثرنا أمام وهران    كورونا.. هل هي النهاية؟    وضعية المؤسسات الصحية: وزير الصحة يسدي تعليمة بضرورة تشكيل فرق معاينة وتقديم تقارير دورية    هايم    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الجزائر تشارك في المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النّبوءة
نشر في الشعب يوم 03 - 08 - 2022


منذ أغنية فيروز الأولى لم تبرح عيوننا ترحل إليها كلَّ يوم، تعانق الكنائس القديمة، وتمسحُ الحزنَ عن المساجد، تطوف معها وبها وتختزنها في مكانٍ من الذاكرة مكين، تجعله متكأً لها تسنده هناك وكأنها تحميه وترتقي به وترقيه، أو كأّنها تحتمي به كجدارٍ أخير، عندما يطغى كلُّ شيءٍ على بصيرةِ الأمر الواقع، ولا يبقى من منطق العالَم منطقٌ يحمينا من جَورِ العالَم، ولا يبقى نورٌ ينيرُ ما ادلهمَّ من بصيرته، وهو الذي يثابرُ على مراوغتنا ومخاتلتنا والالتفاف على ما يتسرب من انتباهنا ويقظتنا، في معادَلةٍ يوغلُ في إغراقنا بها، قطباها حاجتُنا إليه وعجزنا الذي يسوقنا إلى المراهنة عليه، متقدماً فيها على مهلٍ، كأنّه يتدلّلُ في أروقة التاريخ، ويراهن على مزيدٍ من ذوباننا فيه واتكالِنا عليه أو تَحوُّلِنا يوماً ما إليه، منطفئين ببطءٍ كما العناصر التي يخبو إشعاعها مع الأيام وتنكفئُ في ظلامٍ كيميائي، لتصبحَ مجردَ كائناتٍ انعكاسية تتمرد على حيويتها وجدارة التفرد والتميز، وهما المفردتان اللتان لا تعنيان إلا الكرامة والوجود والاستقلال، منذ نَداها الأول الذي بلّلَ طفولةَ قلوبنا، وزيّنَها بالمعجزات والمجهول، وتوقفَتْ صخرتُها بإشارةِ الرسول، وهي تكبرُ فينا وتمتدُّ في ذلك الذي في الصدور، تُدمي جدرانَه وتقرحُ شغافَه حتى ينفطرَ كلما انقبضَ عليها وينزف مع انبساطه عنها، وهي تقترب أكثرَ كلما ابتعدنا عنها، وتتمنّعُ على الامتثال والوصل والقبول، فماذا يُجديها أن نَعُدّ أعضاءها، أو أنْ نُحصيَ أبوابَها، أو ما تبقّى من جدرانها، وماذا يُجديها أن نصِفَ ما تهتّكَ من ثيابها وانحسرَ من لباسها وما بدا من زينتها، أو أن نقولَ ما نقول، وهي مِن تجليها الأول نرانا وترانا بعيون مسراها ومسرانا، ترقبُ مشهدنا، أدنانا وأقصانا، هي ومن عرجوا معها في ليل لقياها، ومن يرقبوننا الآن ويتشكّلون على رماد ذكرانا، ويتذمرون من وعينا وسعة صدرنا وصبرنا وقلة حيلتنا، ويعجبون من وضوح المشهد الذي يكادُ سنا برقه يذهبُ بأبصارنا، كيف لا نراهم ولا نراها، وهم ينضجون على معاناتنا فيها، ويتعذبون منا وفينا، ويسخرون من نضجنا ومراكز أبحاثنا ودراساتنا، كأنّهم جدَلُنا، لا نحنُ ولا نقيضُنا، يسكنون طفولتهم وأكواخَهم، كفورَهم ونجوعَهم وأحلامنا، من كلِّ فجٍّ بعيد، بكامل تكنولوجيا البراءة، واكتمال فصاحة الجرح، تماماً كما كان الأمرُ فينا، يوم اكتملَ آباؤنا فينا، فحمَّلناهم وحمَلناهم صليبا، منذ الأغنية الأولى فيها لم تفتأ مراكبنا تُراودُنا وتُغوينا، فباسم الله مسراها ومجريها، وباسم الله راكبها وحاديها، وباسم الله من جاؤوا ومن سيجيءُ يفديها، وإن كانوا النبوءةَ فلنكن نحن البشارةَ والرسولَ ومن سيهديها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.