عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    بلمهدي: الجزائر مستعدة لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    كرة القدم/ كأس العرب فيفا-2021: "مباراة الجزائر ستكون قوية وتحديا لنا"    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    القارئة الجزائرية صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    وكالة الأنباء الجزائرية كسبت معركتي الاستمرارية والدفاع عن الوطن    كاراتي/بطولة افريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    بالصور.. لجنة التربية بالمجلس الشعبي الوطني تستمع إلى وزير الشؤون الدينية والأوقاف    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    لعمامرة يتحادث بداكار مع نظيره المالي    مدير باستور: سجلنا حالات لمتحور "دلتا" في المدارس    الوزير الأول: إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    سلطة ضبط البريد تتحصل على شهادة واب تراست    فيما سُجلت حالتا وفاة بسطيف والبليدة: الغاز يُبيد عائلة من 5 أفراد بخنشلة    هذه قيمة الصادرات خارج المحروقات خلال الأشهر الأولى من 2021    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    وزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    «لازمو» تسقط في فخ التعادل وبوعزة يغادر العارضة الفنية    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    محرز يتفوق على بن رحمة    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    قتيل في حادث مرور    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تعاون بناء وشراكة متميزة


الحلقة1
أثبتت الصين للعالم سياسيا واستراتيجيا واقتصاديا أنها قوة سلمية وإيجابية وبناءة في مواجهة ما تشهده الإنسانية من تزايد في التهديد والتوتر وتضاعف اللاّأمن واللاّإستقرار عبر مختلف مناطق العالم. يأتي في مقدمة ذلك الفقر المتزايد، تضاعف استعراض وممارسة القوة الهدامة، الإرهاب الموّجه، كبح مقاومة الشعوب للهيمنة والعنصرية والممارسات اللاإنسانية من طرف القوى الكبرى التقليدية، أخيراً وليس آخراً التطاول واستعراض حق القوة على حساب قوة الحق لدرجة الإهانة والمس بأبسط قيم وكرامة الشعوب وحقوق الإنسان بسبب أن دول هذه الشعوب بها إمكانيات وموارد وتتوفر على مواقع استراتيجية تجعلها محطة لطلب الانصياع الكلي لسياسات وإرادات الدول الكبرى: العراق، السودان، سوريا، ليبيا، اليمن، إيران، الباكستان،... نماذج حيّة لذلك يعيشها العالم هذه الأيام.
بحكم حضارتها العريقة وحجم سكانها (ربع سكان العالم) ومساحتها الشاسعة الغنية بالموارد ونمو اقتصادها وتكنولوجيتها الصاعدة، بالإضافة إلى سياسة الاعتماد على النفس والرشادة في توظيف واستغلال وتسيير إمكانياتها المادية ومواردها البشرية، وتثمين العمل والإنتاج، أصبحت الصين قوة كبرى متميزة وبناءة في العالم بما فيها العالم الغربي. وبهذا حولّت الصين نفسها من دولة محاصرة ومن انغلاق مفروض عليها، إلى قوة كبرى إيجابية إنسانياً واقتصادياً. وتؤكد الصين للعالم أن تاريخها العريق وسلوكها كدولة وحضارة عبر كل القرون لم يكن إلا ضمن وفي إطار تعاليم الحضارة الصينية المشحونة بالفلسفة الكونفوشيوسية والقيم والمعتقدات الإنسانية الأخرى التي جعلت من الصين دولة تحترم كرامة الشعوب وسيادة الدول وتمتنع عبر كل مراحل تاريخها عن اعتماد سياسة الغزو والتوسع الذي ميّز معظم إن لم نقل كل الدول الكبرى الأخرى.
بهذه المقاربة أصبحت الصين نموذجا بناءً في العلاقات السياسية والاقتصادية الثنائية والدولية. تأتي الجزائر من بين الدول الأهم في العالم التي لها علاقة سياسية بناءة ومتميزة اقتصاديا مع الصين لتصل في فيفري 2013 إلى علاقات استراتيجية بين البلدين.
العلاقات الثنائية قبل استرجاع سيادة الجزائر
أهم تأييد لحرب التحرير الجزائرية في عالم الجنوب، خارج الوطن العربي، جاء من الصين. بداية الاتصال المباشر بين الصين ممثلة بالوزير الأول تشون لاي وممثلي جبهة التحرير الوطني كانت بمؤتمر باندونغ (أفريل 1955). وبالمقابل كانت الثورة الجزائرية سنداً فعالاً للصين في مواجهة الحصار العسكري عليها. الجزائر والصين كانتا في مواجهة معسكر واحد. تأثرت العلاقات الجزائرية - الصينية المتميزة أثناء حرب التحرير الوطنية الجزائرية بعاملين أساسيين:
1 - بالنسبة للصينيين، تبنّت جبهة التحرير الوطني المنهج الصحيح من أجل الاستقلال والتحرر وذلك من خلال خيار المقاومة والعمل المسلح والحرب الشعبية وحرب العصابات في مواجهة الجيش الفرنسي المنظم والقوي. منهج استعملته الصين بقيادة الحزب الشيوعي في مواجهة الاستعمار الياباني (قبل 1945) وفي المعركة الداخلية (قبل 1948: قبل انتصار الثورة الصينية سنة 1949) ضد نظام تشان كاي شيك (الذي فرّ إلى الجزيرة الصينية تايوان).
أثناء زيارته إلى الجزائر (25 ديسمبر 1963) تشون لاي، الوزير الأول والرجل الثاني في الدولة الصينية وفي لقاء بإطارات جبهة التحرير الوطني، أكد للحضور المنظور الصيني لمنهج التحرير الجزائري «الانتصار العظيم للشعب الجزائري الثوري برهن على أن مواجهة القمع العسكري الإمبريالي يمكن مقاومته بالقوى الثورية العسكرية. الثوار الجزائريون هزموا الاستعمار بسبب اعتمادهم على الفلاحين وكل الثوار المؤمنين بالصراع المسلح».
2 - في المنظور الصيني، كانت حرب التحرير الجزائرية نموذجاً عملياً لانتصار قوى التحرر في العالم، بأن الصراع المسلح هو الضامن الأساسي لتحقيق السلم والحصول على الاستقلال والتحرر غير المشروط مثل ما عبّر عنه ماوتسي تونغ عند استقباله لوفد من الحكومة الجزائرية المؤقتة بأن «الاستقلال والسلم مع الدول الاستعمارية يمكن الحصول عليهما بالصراع وليس بالتوسل له». حرب التحرير الجزائرية كانت بالنسبة للصينيين قوة توسّع للمد الوطني الحقيقي في العالم الإفريقي - الآسيوي ويتطلب مناصرة كل القوى المناهضة للاستعمار والهيمنة مهما تنوعت قناعاتها وخلفياتها وأهدافها الإيديولوجية.
ثلاثة أحداث ومحطات أثناء حرب التحرير الجزائرية أثرت في تعميق العلاقات الجزائرية - الصينية ومضاعفة الدعم الصيني للثورة الجزائرية:
1 - تأسيس الحكومة الجزائرية المؤقتة (19 سبتمبر 1958). كان لهذا الحدث تأثير حاسم في مسار الثورة الجزائرية حيث تأكد للعالم بأن العمل المسلح الجزائري من أجل الاستقلال والحرية لا رجعة فيه وأن أية وسيلة أو مخرج لا يرقى لتحقيق الأهداف الكاملة لجبهة التحرير الوطني وعلى رأسها استرجاع السيادة الكاملة للدولة الجزائرية لن يجد صدى أو استجابة جزائرية مهما كان حجم التحدي للثورة الجزائرية بما فيها منظمة حلف شمال الأطلسي التي خصصت وحدة كاملة (Division Lorraine) تحت تصرف فرنسا لمواجهة حرب التحرير الجزائرية ووقوف أعضاء هذا الحلف مادياً ومعنوياً بجانب فرنسا.
2 - الظهور إلى العلن الخلاف الصيني - السوفياتي، خاصة بعد بداية الاتحاد السوفياتي في سياسة التعايش السلمي مع المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. هذه الأخيرة التي كانت في مواجهة، في نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات، مع الصين على السواحل الشرقية الصينية، وفي مواجهة مع الجزائر في نفس الفترة عن طريق منظمة الحلف الأطلسي لقمع الشعب الجزائري وضرب مواقع جيش التحرير الوطني. التهديد المشترك للجزائر والصين من طرف منظمة الحلف الأطلسي من جهة والتقارب السوفياتي – الأمريكي من جهة أخرى عمقا العلاقات والتعاون الجزائري - الصيني وضاعفا من تدعيم الصين لحرب التحرير الجزائرية. رغم ذلك فإن جبهة التحرير الوطني عملت على محاولة إبعاد الخلاف السوفيتي – الصيني من أجل تعزيز الجبهة المواجهة للاستعمار والهيمنة الغربية.
3 - مع اقتراب انتصار الثورة الجزائرية، تضاعف اهتمام جبهة التحرير الوطني بالبعد الاقتصادي والاجتماعي لما بعد استرجاع استقلال الجزائر. تجسد ذلك في النهاية في مؤتمر طرابلس (ليبيا: جويلية 1962) الذي أقرّ توجها اقتصاديا جزائرياً غير رأسمالي وبأبعاد اشتراكية المحتوى. هذا التوجه أضاف عاملاً جديداً لتعميق العلاقات الجزائرية - الصينية.
تميّزت سياسة الصين خلال مرحلة الاستقلال والتحرر في العالم، بالتركيز على العلاقات الشعبية الجماهيرية. وجد ذلك تقارباً وتجانساً بين النشاط السياسي لجبهة التحرير الجزائرية والعمل السياسي الدولي الصيني. ممثلو جبهة التحرير الوطني كانوا يعاملون من طرف المسؤولين الصينيين كقادة لقضية ليست جزائرية فقط بل عالمية وتتطلب عملاً وتضامناً جماهيرياً لكسر التحالف العسكري القوي والمنظم للدول الكبرى. الصين والجزائر كانتا ضحية لذلك.
الحجم السكاني الكبير للصين أثناء الثورة الجزائرية (حوالي 4/1 سكان العالم 650 مليون نسمة آنذاك) كان له تأثير إيجابي على رفع معنويات قوى التحرر بالجزائر، مثلما عبّر عنه رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة السيد فرحات عباس، خلال زيارته إلى الصين (أكتوبر 1960)، عندما وصف اعتراف الصين بالحكومة الجزائرية المؤقتة بأنه... «اعتراف أضخم من دولة عادية، لأنه اعتراف من دولة تمثل ربع سكان العالم». السيد فرحات عباس وجد استقبالاً خاصاً ومتميزاً، جماهيرياً ورسمياً بما فيها استقباله من أعلى هرم القيادة الصينية وعلى رأسها ماوتسي تونغ. هذا الأخير الذي أكد للسيد فرحات عباس، تدعيم الصين المطلق ودون تحفّظ لحرب التحرير الجزائرية. وبنفس اللغة، كانت كلمات تشون لاي، لدى استقباله للوفد الجزائري بمطار بيجينغ قائلاً: «إن الثورة الجزائرية وراءها 650 مليون صيني إلى جانب كفاحها التحرري العادل».
لقد كانت الصين أول دولة خارج الوطن العربي تعترف بالحكومة الجزائرية المؤقتة ثلاثة أيام (22 سبتمبر 1958) بعد تكوين هذه الأخيرة (19 سبتمبر 1958). خلافاً للاتحاد السوفياتي الذي انتظر أكثر من سنتين ليعترف بالحكومة الجزائرية المؤقتة (3 أكتوبر 1960)، اعتبر ماوتسي تونغ بأن تشكيل الحكومة المؤقتة الجزائرية كان تعبيراً عن إرادة الشعب الجزائري غير المساومة مع الاستعمار».
كلا الطرفين الجزائر والصين واجها في هذه الفترة حصاراً دبلوماسياً وبالتالي أصبحتا في معركة واحدة مع منظمة الأمم المتحدة للاعتراف بهما، بدلاً من الاعتراف المزيف بالوصاية الفرنسية على الجزائر ووقوف المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة ضد الحق الصيني بالاعتراف بجمهورية الصين الشعبية بدلاً من تايوان.
لقد تضمن الدعم الصيني للجزائر تغطية مالية وتجهيزات عسكرية مباشرة منذ بداية حرب التحرير الجزائرية، بما فيها 4.9 مليون دولار سنة 1958، و12 مليون دولار سنة 1959. وفي نفس السنة سلمت الصين لممثلي جبهة التحرير الوطني 2 مليون فرنك فرنسي نقدا. التدعيم العسكري الصيني كان تجسيداً لتعهد قادتها للوفود الجزائرية أثناء زيارتهم المتكررة إلى الصين.
ولنفس الهدف وبنفس الالتزام الصيني، كانت نتائج زيارة (أفريل 1960) وفد (المتكون من 13 عضواً) الحكومة الجزائرية المؤقتة برئاسة السيد كريم بلقاسم نائب رئيس الحكومة ووزير الخارجية إلى الصين. استقبل الوفد الجزائري من طرف قيادات الصين العليا بما فيها ماوتسي تونغ. خلال هذه الزيارة أكدّ السيد كريم بلقاسم:
بأن العامل الجغرافي لن يكون حاجزاً أمام تضاعف علاقات الصداقة والتعاون بين الجزائر والصين، وأن عامل البعد بين الجزائر والصين هو جغرافي فقط. في الواقع بلدانا هما قريبان جداً من بعض. صراعهما المسلح المشترك ضد الإمبريالية، الطموح المشترك للسلم، ورغبتهما الصادقة في تعاون محترم كلها عوامل وراء العلاقات المترابطة بين البلدين وأدت إلى صداقة متينة.
شكلت التجربة الصينية في الحروب الشعبية التحررية اهتماماً أساسياً للضباط الجزائريين في مخاطبة السلطات الصينية أحد الضباط في البعثة العسكرية الجزائرية بالصين (جوان 1959) عبّر عن اهتمامه الأساسي بالتجربة الصينية:
أنتم تعرفون جيداً أن الصين قامت بحروب ثورية طويلة المدى وتعرفون جيداً من جهة أخرى الصبغة الأساسية والطابع الشعبي الأصيل الذي يمتاز به كفاحنا القائم على الشعب ومن أجل الشعب وعلى هذا الأساس رأى مسؤولونا أننا نستطيع أن نخرج بفوائد عديدة من وراء المقارنة بين التجربتين الثوريتين في الجزائر وفي الصين، وهذا هو الهدف الوحيد لزيارتنا إلى الصين.
قال لماوتسي تونغ: «بأننا جئنا لنتعلم الحرب الشعبية وحرب العصابات من الصين»، أجابه ماو: «كيف جئتم تتعلمون من تجربة الصين في الحروب الشعبية ونحن تعلمنا ذلك منكم. من مقاومة الأمير عبد القادر الجزائري».
لقد كانت الصين محل اهتمام خاص من طرف قادة الثورة الجزائرية وشكلت وجهة استراتيجية للوفود الجزائرية من أجل البحث عن الدعم السياسي والمعنوي والمادي. وفي هذا الإطار، كانت مثلا زيارة (مارس 1959) وفد جزائري برئاسة السيد عمر أوصديق، كاتب دولة في الحكومة الجزائرية المؤقتة. خلال هذه الزيارة تسلم الوفد الجزائري معدات وتجهيزات عسكرية وطبية. كما حضر الوفد الأسبوع الصيني (13-20 مارس 1959) لمناصرة الجزائر (Support Algeria Week). نظمت هذه المناسبة وتنظم دورياً وباستمرار من طرف الصينيين حزباً وحكومة وتضمنت معارض ومظاهرات تأييداً لكفاح الجزائر. في هذه المناسبة تجمع التبرعات. مثلاً وصل (مارس 1958) حجم التبرعات من ثلاث هيئات شعبية (لجنة تضامن الشعوب الآسيوية، جامعة النقابات الصينية، والجمعية الإسلامية) إلى أكثر من 200 ألف دولار.
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.