الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء، اليوم    سفير الجزائر بباريس يُستقبل ب" الاليزي" و" الكيدورسي"    لعمامرة يتباحث مع نائب رئيس مجلس الوزراء الإماراتي    وكالة "عدل" توقّع اتفاقية مع القرض الشعبي    مستثمرون أمريكيون في زيارة إلى الجزائر    أكثر 10 دول إفريقية انتاجا للنفط.. الجزائر في هذه المرتبة خلال 2021    أمريكا ترحّب بزيارة دي ميستورا للمنطقة    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    خبراء يؤكدون أن الاحتلال المغربي يمارس سياسة الهروب إلى الأمام: مهمة دي ميستورا رهينة جدية الأمم المتحدة في معالجة الملف    الجزائر العاصمة : نشوب حريق بمستودع تابع للمصلحة الجهوية للعتاد للأمن الوطني    الحكومة تقرّر غلق الأماكن المخالفة للتدابير الصحية    مصالح الاوبيجي تواصل تطهيرأقبية العمارات    اللجنة البرلمانية تباشر التحقيق في أسباب ندرة مادة الزيت    الجزائر-غينيا الاستوائية : الخضر أمام حتمية الفوز    « نجم الفريق ..."    محطة للمسافرين حلم يراود السكان    تسجيل أزيد من 11.900 مخالفة تجارية    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    انفصال مؤلم    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت" للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم    تعليمات بضرورة تجهيز جميع المصالح بالمستلزمات الطبية الناقصة    مولودية وهران تعود لنقطة الصفر    أزمة أوكرانيا تتصاعد..    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    الجماعات المحلية لا تتوفر على موظفين أكفاء ومؤهلين لمتابعة الملفات القضائية    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    الأفلان" و "الأرندي" يتحالفان لضمان الأغلبية في مجلس الأمة    11 وفاة... 505 إصابة جديدة وشفاء 316 مريض    وزير الصحة يعقد اجتماعا طارئا مع إطارات الوزارة    محمد بلوزداد كان له فضل كبير في اندلاع ثورة التحرير    هل هي بداية نهاية كورونا؟    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    تماطل في تقديم الخدمات... واقع مكرس    ضبط 07 متورطين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    مراقبة مسار تسويق الزيت لكسر المضاربة    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    شجار عنيف بين اللاعبين    أرشّح هذه المنتخبات للفوز بكأس إفريقيا    خذوا العبرة من التاريخ...    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    افتتاح الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة: معرض للصور يحاكي المسيرة الفنية للراحل "الشيخ عطاء الله"    تحديد 31 مارس آخر أجل لإنهاء الأشغال    الأحزاب في بلهنية السبات    رهان نوعي أمام الأحزاب لتثبيت الاستحقاق    لا بد من تجنب غلق المجال السياسي    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    المحامون في إضراب مفتوح    تمنراست تحتضن حفل توزيع جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    هذه صفات عباد الرحمن..    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    فضائل ذهبية للحياء    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصين .. قطار التحديات الذي لا يتوقف
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 10 - 2013

منذ أربع وستين سنة أعلن ماو تسي تونغ في الفاتح من أكتوبر، ومن ساحة تيان آن مان قيام جمهورية الصين الشعبية، واضعا حدا لثمانية وثلاثين سنة من الحروب الأهلية بين أمراء الحرب المحليين، وبين الشيوعيين والوطنيين. خطابه ذاك أعلن ميلاد دولة عصرية بعد ثمانية وثلاثين سنة من الفوضى التي أعقبت سقوط أسرة المانشو الملكية (16441911).
إعتمد ماوتسي تونغ على السوفيات والفلاحين الصينيين في الأرياف والقرى الجبلية، بينما راهن خصمه تشان كاي تشيك على الأمريكان والعمال في المدن، ورغم الدعم الكبير الذي تلقاه تشان كاي تشيك من الأمريكان من معدات عسكرية متطورة ودعم لوجستيكي فإنه وجد في ماو خصما عنيدا أهم ما يميزه هو الإصرار والتضحية وعدم التراجع مهما كانت الظروف غير مناسبة أو قاسية فأخفق في الانتصار عليه فاضطر إلى الفرار مع قواته إلى جزيرة تايوان وتأسيس الصين الوطنية. هذه الجزيرة التي اتخذها الأمريكان مركزا لمحور ممتد عبر كوريا واليابان والفلبين وفيتنام وهونغ كونغ لمحاصرة ماو تسي تونغ غير أن ذلك الحصار فشل وجعل الأمريكان في النهاية يذعنون ويتحاورون مع الأعداء الصينيين في بكين.
تمكنت الصين في فترة حكم ماو تسي تونغ التي قاربت الثلاثين سنة، من كسب التحدي بفضل إصراره وتضحيات الشعب الصيني التي لا تعادلها تضحيات أي شعب آخر، إذ كانت المجاعات والأوبئة تحصد الملايين، وضرب الأمريكان وحلفاءهم طوقا شديدا على بكين، بالإضافة إلى المواجهات العسكرية المحدودة مع الجيران مثل الهند والاتحاد السوفياتي والفيتنام، وكذا الصراعات العنيفة بين أجنحة الحزب الشيوعي الصيني نفسه، لكن كل ذلك لم يوهن من عزيمة الصينيين وتوقهم إلى بناء صين قوية.
وكان التحدي الكبير لماو هو بناء اقتصاد قوي يحقق اكتفاء ذاتيا فأولى التصنيع والانتاج الفلاحي أهمية بالغة. ورفض ماو تسي تونغ أن تبقى دولة كبيرة مثل الصين تحت حماية السوفيات، حينما رفضت موسكو مساعدة بكين في امتلاك القنبلة النووية ناصحة إياها بالقنوع بالحماية السوفياتية، فتوجه إلى الاعتماد على العقول الصينية وامكاناتهم المتاحة، فاستمرت التجارب لسنوات حتى تمكنت بكين من تفجير القنبلة النووية الأولى سنة 1964 فكان ذلك مفاجأة كبيرة للعالم، وللسوفيات والأمريكان على وجه الخصوص.
وبسبب الحصار الأمريكي والاستفزاز السوفياتي توجهت الصين إلى العالم النامي لكي تحتضن قضاياه، فصارت بكين بفضل وزير الخارجية شوآن لاي وبتوجيه من ماو المحرك الأساسي لحركة عدم الانحياز، واضعة امكانياتها في خدمة حركة التحرر العالمية في آسيا وإفريقيا، بل وشارك الصينيون في حرب كوريا الفيتنام وكمبوديا.. واستطاع ماو أن يمتص زلزال الانشقاق وسوء العلاقات الصينية السوفياتية في منتصف الخمسينيات فلم يؤثر عليه كثيرا تخلى حليفه الأول عنه، بل إن ذلك مهد إلى تطبيع العلاقات الصينية الأمريكية، والصينية اليابانية، إذ رضخ الأمريكان واليابانيون في النهاية وفُرض عليهم معاملة الصين كدولة كبيرة في العالم ومحورية في آسيا والمحيط الهادي.
وفي سنوات ماو تسي تونغ الأخيرة انفجرت في الصين الثورة الثقافية (19681978)، التي اختلف حولها الصينيون كثيرا، ولا يزالون مختلفين حتى اليوم، بين مبرر لها ومنتقد لها، إذ تعتبر أجدب فترات تاريخ الصين الأدبي والفني والفكري، إذ لا أدب ولا فن سوى تمجيد الحزب الشيوعي والحرس الأحمر، وقد قاس الأدباء والفنانين والأساتذة والكتاب كثيرا خلال هذه الفترة الرهيبة، وأرسلوا جميعا إلى الأرياف والكمونات لإعادة التأهيل.. لم يسلم حتى كبار الكتاب المشهورين الذين كرسوا أدبهم لرفعة الصين ومقاومة الاحتلال الياباني، وقوات تشان كاي تشيك فيما بعد، واتهم الأدباء في انتمائهم الوطني ووُصف أدبهم بالملوث والفاسد! ورغم الأخطاء التي ارتكبها ماو تسي تونغ أثناء الثورة الثقافية وما ترتب عن ذلك من خسائر مادية كبيرة وإرهاق معنوي وروحي فإن الصينيين كلهم يجمعون على أن ماو تسي تونغ هو الزعيم الوطني الأول الذي يحبون، وهو الذي قاد معارك التحرير وتحقيق الذات الصينية بين الأمم.
وبعد انتهاء إعصار الثورة الثقافية سنة 1978 تسلم دونغ شياو بينغ السلطة مفتتحا عهدا جديدا، ومعلنا عن سياسة جديدة، سياسة الإصلاح والانفتاح، الإصلاح الاقتصادي، والانفتاح على العالم (الغربي) فزاد ذلك من التقارب الصيني الأمريكي، والياباني الصيني، وفي عهده طبعت العلاقات مع المملكة المتحدة، وبدأت المفاوضات الصينية البريطانية حول طرق التمهيد لعودة هونغ كونغ إلى الصين (سنة 1997)، فكانت الكثير من المحادثات بين الطرفين، غير أن دونغ شياو بينغ توفي خمسة أشهر قبل عودة هونغ كونغ للوطن الأم رسميا، فلم يتسن له حضور الاحتفالات المهيبة التي أقامها الصينيون فرحا بعودة هونغ كونغ إليهم بعد ما يقارب القرن من الاحتلال البريطاني للجزيرة.
في فترة حكم دونغ شياو بينغ، عرفت الصين مواجهة كبيرة، ولم تكن لا عسكرية ولا اقتصادية، وإنما وجودية عقائدية وضعت الحزب الشيوعي على المحك والتحدي من طرف شباب وطلاب جامعيين ولدوا بعد قيام جمهورية الصين الشعبية يطالبون بالديمقراطية.
كانت أحداث تيان آن مان سنة 1989 تحديا كبيرا للحزب الشيوعي ورئيسه دونغ شياو بينغ، الذي اختار المواجهة العنيفة والقبضة الحديدية، وإن كانت تلك الصور الدامية للدبابات والطلاب العزل المروعة لا تزال في الذاكرة الجماعية للصينيين، غير أن الحروب الدموية والنزاعات العرقية الداخلية التي اجتاحت يوغسلافيا وجمهوريات الاتحاد السوفياتي وكثير من البلدان الإفريقية شفعت للخيار الذي انتهجه دونغ شياو بينغ، فوحدة الصين كانت مهددة وكان يمكن أن يحدث لها ما حدث ليوغسلافيا إذ الصين أيضا بلد متعدد الأعراق، وكثير اللغات واللهجات، ومتعدد الأديان وشاسع المساحة وكثير المقاطعات...
والسلطات الصينية لا تعادي الديمقراطية لكن تعتبر أن الديمقراطية تتطلب التدرج، فالديمقراطية المفاجئة مدمرة، وبعد حرب الخليج الثانية انكشف زيف الديمقراطية أكثر إذ صارت وسيلة الأمريكان المفضلة لتدمير الأوطان وتشريد الأبرياء.. وصار الصينيون يطالبون بحرية أكثر بدل الديمقراطية، وصارت السلطات تتفهم ذلك المطلب وبالأخص الشباب الذي من طبعه الرغبة في التغيير، فهي دائما تحاول مراقبة والموائمة بين التقاليد الصينية الوطنية والتقاليد الوافدة من اليابان وكوريا والغرب، والإعلام والنشر والتلفزيون حر نسبيا مقارنة بكثير من الدول، غير أنه يمنع بشدة الاقتراب من مواضيع تمس الحزب الشيوعي أو قضية الإقليم المتمرد تايوان، أو قضية التبت وشينجيانغ، الإقليمان الطامحان للانفصال عن بكين (بالنسبة للمتطرفين) أو تسيير ذاتي أوسع وحرية أكبر (بالنسبة للوطنيين المعتدلين وهم الأكثرية) ومنذ منتصف التسعينيات والصين تحقق نموا اقتصاديا كبيرا وقوة عسكرية متزايدة ودور سياسي متعاظم في العالم، مما أثار مخاوف الغرب، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، فأرادت استباق الصين (والهند واليابان) للسيطرة على منابع الطاقة من غاز وبترول، غير أن تورط الأمريكان في أفغانستان والعراق أعطى الصين الفرصة لكي تبني نفسها اقتصاديا وعسكريا بعيدا عن أعين أمريكا المرتابة، فانتشرت الشركات والاستثمارات الصينية بقوة في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.. وصارت الصين الشعبية من القوى (مع الهند والبرازيل) المرشحة لخلق عالم متعدد الأقطاب، يخدم جميع الشعوب وليس أوروبا وأمريكا (وإسرائيل) فقط!
إنعكس النمو الاقتصادي المتسارع على حياة الناس فازداد نصيب الصين من أثرياء العالم بشكل ملفت، وانتشرت الثقافة الاستهلاكية على النمط الغربي في المجتمع الصيني مما بات يعتبر تهديدا يقلق السلطة كثيرا، إذ أن التباين الطبقي بين الأغنياء والفقراء، والاختلال الاقتصادي بين المناطق والمقاطعات يهدد استقرار المجتمع. كما أن ازدياد مشاركة القطاع الخاص في الحياة الاقتصادية يحمل معه الفساد والتهرب الضريبي والرشوة والجريمة.. وهناك أيضا مشكلة تعاني منها الصين وهي البون الشاسع بين دول الساحل الغنية كثيرا ودول الداخل الفقيرة جدا جدا، إذ تتركز معظم الثروة والمشاريع الصناعية العملاقة في المدن المطلة على البحر مثل هونغ كونغ ومكاو وقوانتشو وفوجيان وجيانسو وشانتونغ وشانغهاي..
تحاول الصين جاهدة أن تخلق الفرص للجميع، لكن طبيعة المجتمع الصيني الزراعية في أغلبها، وكذا نسبة التعليم والتباين العرقي كلها تحديات تصبوا الصين الناهضة للتغلب عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.