الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية    رئيس الجمهورية يعين العميد عبد الغني راشدي نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    محامون جزائريون في دعوة لكافة زملائهم بالتضامن الوطني والحفاظ على اخلاقيات المهنة في الظرف الذي تمر به الجزائر    كفاءات ومؤسسات وطنية لمكافحة الوباء    دعوة وسائل الإعلام إلى مواصلة التوعية بخطورة الوباء    عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق    ترامب: خيارات كثيرة اذا استمر خلاف السعودية وروسيا    خلال الثلاثي الرابع من 2019    الرئيس تبون يبعث برسالة مواساة لرئيس الوزراء البريطاني    أزمة جديدة تضرب الحمرواة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    مدير التطوير التكنولوجي والابتكار يكشف:    سيشرع في توزيعها بداية من الاسبوع المقبل    بعد تمديد ساعات الحجر    إطارات ومستخدمو عدة قطاعات يتبرعون لصندوق التضامن    توقيف شخصين في قضية قذف وتشهير ودعاية كاذبة بالبليدة    بن فريحة على خطى واجعوط؟    رحلة بحث عن السميد    وزارة الثقافة تنظم ندوات عبر الفيديو    بمناسبة يومهم العالمي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    وزير الصناعة يكشف:    طوابير طويلة بمصنع الحليب ببئر خادم    العميد عبد الغاني راشدي ينصّب نائبا للمدير العام للأمن الداخلي    طرف فاعل في المعادلة    شرفي تتبرع براتبها    تحية للأم رفيقة الإبداع    كتاب في الأفق وذكريات لا تُنسى    انطلاق المحاكمات عن طريق الفيديو بمجلس قضاء وهران    المسرح الوطني يفتح باب المشاركة لحاملي المشاريع    الإطاحة بعصابة "زينو"    متطوعون يُنشئون شبكة الكترونية لتوصيل المواد الغذائية للمعوزين    أطباء نفسانيون يجوبون أحياء و مستشفيات مستغانم    محاولة إقناع العناصر المنتهية عقودهم بالتجديد    تساؤل عن جدوى إثارة الموضوع حاليا    «هذه هي النصائح لمحافظة اللاعبين على 70% من لياقتهم»    المسرح الوطني يستقبل المشاريع المسرحية الجديدة    أنصار مديوني وهران يساهمون في إعداد قوائم المتضررين    «الحجر المنزلي أصبح ضروريا»    الحياة بنمط آخر    إطلاق الاستشارة الطبية عن بعد قريبا    رفع التموين إلى 50 طنا يوميا    الأندية ترفع مساهمة الرابطة إلى 30 مليون دينار    القبض على مروّج الأقراص المهلوسة بحي قومبيطا    103 مخالفين لحظر التجوال    المرتبة الأولى لمحمد علوان بالأيام الافتراضية للفيلم القصير    وزارة الشباب والرياضة تضع هياكلها بالعاصمة للاستعمال كمراكز للحجز العلاجي    قوات حفتر تقصف لليوم الثاني مستشفى لمصابي كورونا بطرابلس    جرائم الاحتلال بحق «الطفولة الفلسطينية»    الدبلوماسية والحرب    تلفزيون إل جي “أوليد” يفوز بالجائزة الفخرية المرموقة للمرة الثانية    افتتاح ندوات تفاعلية حول التراث الثقافي في الجزائر    العفو الدولية تطالب المغرب الإفراج عن مساجين الرأي بصورة "عاجلة ودون شرط"    مصر تعلّق صلاة التراويح    موسوعة علمية تقرأها الأجيال    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    دار الثقافة بالبيض تنظم مسابقة للطفل على مواقع التواصل الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القوة الإفريقية لمحاربة «بوكو حرام» أصبحت جاهزة
نشر في الشعب يوم 24 - 08 - 2015

انتهت دول إفريقية، من وضع الخطة العملياتية لمكافحة التنظيم الإرهابي «بوكو حرام»، وحددت مراكز القيادة العامة والفرعية وعدد القوات التي سيشارك فيها كل بلد في مهمة «استئصال» الجماعة، في وقت تستمر معاناة سكان شمال نيجيريا مع الجرائم البشعة التي ترتكب بحقهم. «الشعب» تقف عند هذه القوة الإفريقية وترصد آفاقها.
أخير، اتضحت المعالم الأساسية لقوة التدخل الدولية المشتركة، لمحاربة إرهاب «بوكو حرام»، شمال شرقي نيجريا، حيث توصل قادة أركان الدول المشاركة إلى الاتفاق على كافة التفاصيل المتعلقة بجانبي القيادة العملياتية والخطة الحربية للقضاء على عناصر هذا التنظيم الدموي.
وخلص اجتماع قادة جيوش، كل من نيجيريا، النيجر، تشاد، الكاميرون والبنين، قبل يومين، بالعاصمة التشادية نجامينا، إلى تحديد 3 مراكز للقيادة الجهوية، الأول ستحضتنه مدينة باغا كاوا، الواقعة على ضفاف بحيرة التشاد، أما الثاني فسيكون بغامبوري الحدودية مع الكاميرون، بينما اختيرت مدينة مورا الكاميرونية لإنشاء المركز الثالث، وهي التي شهدت أعمال عنف واعتداءات في الآونة الأخيرة، من تنفيذ عناصر الجماعة انتقاما من انخراط الكاميرون في القوة الجهوية.
بينما ستحتضن عاصمة التشاد، نجامينا، مقر القيادة العامة، التي أوكلت للجنرال ليا أباه الذي ينحدر من شمال نيجيريا، ما يفسر سبب منحه مسؤولية الإشراف على هذه القوة الجهوية، بحكم معرفته بالبيئة الجغرافية وطبيعة مجتمع مدن الشمال البلاد التي تتحصن بها جماعة بوكو حرام منذ نشأتها.
هذه القوة التي تقرر تشكليها في ماي 2014، بعد قيام الجماعة باختطاف 200 طالبة ثانوي من مدينة شيبوك، ستباشر مهمتها ليس في مكافحة التنظيم الإرهابي، وإنما «استئصاله»، مثلما قال قادة أركان جيوش الدول الخمس، التي سترسل جنودها.
الحديث عن اقتلاع «بوكو حرام» من جذروها، يأتي في سياق محاولة ترجمة الإرادة السياسية المعلنة من قبل رؤساء هذه البلدان، فالرئيس النيجيري الجديد محمد بوهاري، وضع القضاء على الجماعة الإرهابية كأولوية، وصرح في الأيام القليلة الماضية، بأنه أعطى مهلة بثلاثة أشهر لجيش بلاده لتطهير شمال نيجيريا من هؤلاء السفاحين.
الرئيس التشادي إدريس ديبي إنتو، بدوره تحدث في مؤتمر صحافي، الأسبوع الماضي، عن قطع رأس جماعة بوكو حرام وتدمير قواها، غير أن الرد جاء سريعا من طرف قائد التنظيم المدعو أبو بكر شيكو، الذي تحدى هؤلاء القادة وكذب خبر مقتله ووعد بهجومات جديدة.
وبخصوص، عدد القوة الجهوية، التي سترسل قريبا لشمال نيجيريا، ستشكل من 8 آلاف و700 جندي، يشارك فيها النيجيري ب3 آلاف و750 جندي، والتشاد ب3000 جندي. بينما قررت القيادة العسكرية للكاميرون إرسال ألفين و650 جندي، فيما حددت النيجر قوتها ب1000 جندي، والبنين ب750 جندي.
ونقلت وكالة فرنس برس، عن قائد أركان الجيش التشادي إبراهيم سيد تصريحه» بأن اجتماع قادة جيوش الدول المعنية مثل مرحلة حاسمة في الاتجاه العملياتي للقوة الدولية المشتركة»، ويحتمل أن تباشر مهامها الفعلية في الفاتح من الشهر المقبل.
والسؤال الذي يطرح، بعد تشكيل تحالف التدخل الجهوي، ضد بوكو حرام، يتعلق بمدى القدرة على تحقيق هدف التطهير والاستئصال المعلن، في وقت وجيز، أم أن العملية ستكون مجرد مسكن يقوض من هجمات هذا التنظيم ويحد منها، كما هو حال تحالفات دولية أخرى ضد الإرهاب؟
لكن الأحداث الأخيرة، بينت أن القادة الأفارقة، يريدون محاصرة مصادر تموين هذه الجماعة بالأسلحة المتطورة، خاصة بعد ثبوت تورط جهات أجنبية في إلقاء الأسلحة من طائرات الهيلكوبتر، وتعتبر العمل الاستخبارتي والدعم التقني الذي وعدت به فرنسا والولايات المتحدة، أمرا في غاية الأهمية لتسهيل مهمة القضاء عليها. وبينما ترتب الدول المعنية، أوراقها لشن هذه الحرب الشاملة، تستمر معاناة سكان شمال نيجيريا، مع الممارسات الدموية، لعناصر بوكو حرام، ولم يجد من نجى من مذابحهم، سوى الفرار إلى النيجر والتشاد، فيما اختار آخرون طريق الهجرة نحو دول شمال إفريقيا ومنها إلى أوروبا عبر البحر المتوسط الذي غالبا ما كان آخر محطة لهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.