الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب التنسيق بين المؤسسات والباحثين
د. بوحوش يرمي الكرة في مرمى الباحث الجز ائري
نشر في الشعب يوم 26 - 05 - 2009

أكد أمس الاستاذ عمار بوحوش من جامعة الجزائر أن الدولة سخية علميا وماليا ليس فقط في مجال مجانية التعليم وإنما في الانفاق على كل ما له صلة بالعلم والبحث العلمي، وأرجع الوضعية الراهنة للباحث الجزائري إلى سوء التنظيم وإلى ميله للوصاية.
وأوضح عمار بوحوش الذي نزل ضيفا على »الشعب« أن الغلط ليس في الدولة وإنما في الباحثين الذين لم يتخلصوا من عقلية انتظار إخطار الوصاية، معتبرا أنه حتى لو تم توفير الأموال اللازمة لتغطية نفقات البحث العلمي على نطاق واسع فلن تكون هناك أية نتيجة على حد قوله.
وعن نسبة البحوث التي تستغل من طرف الإدارة أوضح عمار بوحوش أنه في غياب إحصائيات رسمية حول الاستفادة من هذه البحوث، فإن نتائج هذه الأخيرة ليست دائما مضمونة وصحيحة، مشيرا في نفس السياق إلى أن دولا مثل الاردن والسعودية يطرح مشكل التمويل فيهما بحدة لغياب تمويل كاف للبحوث، لكن في الجزائر مثل هذا المشكل غير مطروح، ومع هذا واذا لم تتغير التشريعات، فإن الجزائر ستكون مقبرة للبحث العلمي.
وضعية البحث العلمي في الجزائر ليست على ما يرام ولا تعود الى مشكل التشريع فحسب أو الى مشكل الوصاية التي لم يتخلص منها الباحث، وانما إلى غياب التنسيق بين المؤسسات والمتخرجين أو المؤسسات تبقى بعيدة عن مجال البحث العلمي، هذا الاخير لايمكنه أن يتطور في ظل اختلال هذه العلاقة، وهو ما يفسر غياب التأثير المتبادل بين الطرفين.
وحسب عمار بوحوش، فإن المؤسسات ليست فقط وزارة التعليم العالي، وإنما كل هيئة لها صلة مباشرة بمجال البحث العلمي، وهي جميعها بدون استثناء تبحث عن الخبرات المستوردة ولا تبحث عن الانتاج المحلي، دون أن تستفيد مما هو مستورد على النحو المنتظر.
وقال المتدخل أن فرق بحث موجودة وبكثرة، لكن الباحثين لايحركون ساكنا للدفاع عن مهنتهم ملقيا كل اللوم عليهم، في ظل ما اعتبره بمشكل عدم وجود تكليف بإنجاز بحوث معينة من الجهات المسؤولة أو كما سماها بالمؤسسات التي كان يفترض أن تكلف فرق البحث لإنجاز دراسات وبحوث حول ملفات لها صلة مباشرة بعملها حسب المهام والتخصصات .
يبدو أن الافكار التي طرحها السيد عمار بوحوش حول الباحث ومسؤولياته في وضعية البحث العلمي لم ترق لبعض الباحثين الحاضرين في ندوة أمس، إذ حاولوا الدفاع عن الباحث الجزائري بعد أن رمى بوحوش الكرة في مرماه، حيث أعتبروا أن السلطة السياسية هي من تتحمل وضعية البحث العلمي وهي المطلوب منها تثمينه في إطار بحثها عن الحلول للمشاكل المطروحة، ولا يمكن بأي حال تجاوز الباحث ضمن استراتيجية النهوض بالبلاد - حسب نفس المتدخلين - الذين ربطوا تدارك النقائص المسجلة في مجال البحث العلمي بالعودة الى الباحث لإيجاد الأجوبة اللازمة عن التساؤلات المطروحة في الميدان، فالمشكل إذن من وجهة نظرهم ليس في غياب الذكاء أو الباحث في الجزائر بل في غياب الاهتمام بهذا المفكر كقوة قادرة على تلبية الاحتياجات الملحة، وتحرك الجهات المسؤولة لا ينبغي أن يتم حال بروز أزمة معينة، إنما الاهتمام بالبحث العلمي ينبغي أن يترجم في إطار سياسة فعالة تأخذ بعين الاعتبار الأولويات الملحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.