أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار الأفكار يستضيف الدكتور عمار بوحوش
لغة التنمية.. وتنمية اللغة
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2010

استضاف المجلس الأعلى للغة العربية لمنبر ''حوار الأفكار'' بفندق ''الأروية الذهبية أول أمس، الدكتور عمار بوحوش ليصعد المنبر ويلقي محاضرته ''لغة التنمية وتنمية اللغة'' التي كانت بحثا ومتابعة للواقع الجزائري والصعوبات التي واجهت المنجزات التنموية من جهة واللغة من جهة أخرى باعتبار أنه لا يمكن أن تنجح أي أمة في تطورها وتقدمها بلسان مستعار.
الدكتور عمار بوحوش من الوجوه العلمية الجزائرية التي استطاعت من خلال انجازاتها العلمية في العلوم السياسية أن تحتل مكانا مرموقا ليس على المستوى الوطني، بل على المستوى العربي والعالمي باعتباره أستاذا زائرا لعدة جامعات عربية وغير عربية.
المحاضرة التي ألقاها الدكتور عمار بوحوش على منبر ''حوار الأفكار'' كانت من الأهمية بمكان نظرا للأفكار التي طرحتها للمعالجة والنقاش، حيث قسمها الى عشر صعوبات تواجه التنمية والتنمية اللغوية، مستهلا ذلك بمشكلة الإلمام اللغوي من حيث المنهج والبناء في غياب المنهج العلمي المدروس لتفعيل اللغة الصحيحة وجعلها لغة تعليم وكفاءة عملية وعلمية وذلك لانتهاج طريقة تعليمية بدائية بسيطة لا تحمل في طياتها البعد الحضاري للمجمتع.
أما الصعوبة الثانية التي أثارها الدكتور عمار بوحوش تتمثل في النقص الملحوظ في الحوافز المادية والمعنوية التي تواجهها برامج التعليم، ومرد ذلك حسب المحاضر الى الاستراتيجية الخاطئة المطبقة في مؤسسات التعليم التي تصنف المربي في إطار الموظف العادي، بينما الدول المتقدمة تكافئ المربين والمعلمين بحصولهم على زيادات تفوق 40 عن المتخرجين الآخرين الذين يحملون نفس الشهادة؛ لأن المبدأ أن قطاع التعليم يستقطب أحسن وأذكى وأكفأ المتخرجين من كل جامعة.
أما الجانب الثالث من هذه الصعوبة فيراها المحاضر تكمن في الغياب التام للبحوث الجيدة ذات المستوى الرفيع التي تواجهها مسألة تنمية اللغة ويعود السبب في نظره إلى غياب الخام من المعرفة والتقنيات الحديثة وهذا ما جعل حقل المعرفة داخل الوطن يعاني من التصحر وكثرة الأعشاب الضارة والتربة المغمورة، فغياب الكتب والمجلات العلمية يعني غياب انتاج الباحثين من رفوف المكتبات والأكشاك.
أما الصعوبة الرابعة فقد حددها المحاضر في استنزاف الموارد البشرية المؤهلة ونهبها مثلما تنهب الثروات الطبيعية من دولنا النامية، حيث يتوجه المفكرون والباحثون الى الخارج حيث يجدون البيئة المحفزة على الانتاج ويحصلون على التقدير والاحترام الذي يليق بهم، وأن عدم قدرة مؤسساتنا التعليمية على استقطاب وبقاء الكفاءات الوطنية الجيدة داخل الوطن هي العملية المخيبة للآمال في بناء مجتمع المعرفة.
ولاحظ الدكتور عمار بوحوش في محاضرته أن من جملة الصعاب التي تواجه التنمية والتنمية اللغوية هي السعي البطيء لتوطين المعرفة باللغة الوطنية في أرض الجزائر، وإذا أردنا اليوم أن نثبت حقنا بهذه الأرض التي تأوينا وتغذينا علينا أن نعمل على توطيد لغتنا العربية وتوظيفها بكفاءة عالية لتطوير المعرفة في مجتمعنا والانفتاح على المعارف العالمية، والاهتمام بالتدريب والتأهيل لأن هذه الخطوات أساسية لتوطيد المعرفة وبناء مجتمع المعرفة.
أما فيما يخص الصعوبة الخامسة فقد أدرجها الدكتور بوحوش في ضعف الترجمة وانحصار الرصيد المعرفي في العلوم الدينية والتراث، بينما الواقع المعيشي يفرض على الأفراد أن يعرفوا لغات كسب الخبرة والتمتع بالمعرفة العلمية في جميع المجالات، ولكي لا تبقى اللغة العربية بمعزل عن التطور ينبغي القيام بمجهودات جبارة في مجال الترجمة لأن اللغة تنمو بالترجمة وتتطور بالممارسة ولا تنمو في فراغ.
المعضلة السادسة ربطها المحاضر في اشكالية الخلط بين التنمية والقوانين المنظمة لها، متعجبا في ذات الوقت من المسؤولين الذين يحرصون على احترام القوانين والتمسك الحرفي بنصوصها أكثر من حرصهم عى احترام التنمية وبلوغ أهدافها متناسين أن القانون ما هو إلا وسيلة للعمل لا غير، وأن المطلوب هو الحرص على تحقيق أهداف التنمية.
أما الإشكالية السابعة التي أبرزها الدكتور عمار بوحوش فتتمثل في بناء العمارات وإهمال التدريب وتنمية المهارات حيث تكتفي مؤسسات التعليم والتكوين بتنظيم الدروس النظرية ومنح الشهادات العلمية للتباهي بها، كما أن هذه المؤسسات تحصل على بنايات جديدة والدولة تصرف أموالا باهظة على بناء الهياكل القاعدية، لكن لا تخصص ميزانيات لتدريب وتأهيل العناصر البشرية.
أما المعاناة الثامنة فيضمها المحاضر إلى جدول غياب الكتاب الجامعي، حيث أن الكتاب هو الوسيلة لاكتساب المعرفة والتحصيل العلمي التي يكتشف الطالب من خلاله البيئة من حوله ويعزز قدراته الابداعية الذاتية.
أما المشكلة الأخيرة من صنف المشكلات الثقيلة التي تواجه التنمية في مجال اللغة العربية فيراها الدكتور عمار تكمن في عدم تخصيص ميزانيات خاصة بنشر المجالات العلمية في مختلف الجامعات الجزائرية لتفسح للباحثين إظهار قدراتهم الإبداعية، بالإضافة الى التدرب على اعداد البحوث والاستفادة من خبرة الأساتذة المختصين في كل مجال.
وخلص المحاضر في آخر تدخله إلى أن تنمية البحث العلمي في اللغة العربية أو في مجال التنمية الوطنية بصفة عامة ونجاحها لا يكمن في وجود الثروة الطبيعية أو وجود جيوش قوية أو مساحة شاسعة للدولة، وإنما النجاح يكمن في وجود قيادات ذات نوعية وإرادة قوية وعزيمة صلبة لقيادة عمليات التغيير بكفاءة عالية. إن سر نجاح العديد من الدول في التنمية يرجع إلى سيادة لغتها على أرضها، والتحدي الكبير الذي نواجهه في يومنا هذا، هو وجود مسؤولين أو قياديين مقتنعين بأن الإنسان هو صانع التنمية وهدفها، وأن التنمية تعني تحسين ما هو موجود، وأن اللغة العربية هي أهم عناصر الهوية، والتفريط في اللغة هو تفريط في هويتنا التاريخية وقيمنا الثقافية والأخلاقية وسيادتنا الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.