قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار الأفكار يستضيف الدكتور عمار بوحوش
لغة التنمية.. وتنمية اللغة
نشر في المساء يوم 14 - 04 - 2010

استضاف المجلس الأعلى للغة العربية لمنبر ''حوار الأفكار'' بفندق ''الأروية الذهبية أول أمس، الدكتور عمار بوحوش ليصعد المنبر ويلقي محاضرته ''لغة التنمية وتنمية اللغة'' التي كانت بحثا ومتابعة للواقع الجزائري والصعوبات التي واجهت المنجزات التنموية من جهة واللغة من جهة أخرى باعتبار أنه لا يمكن أن تنجح أي أمة في تطورها وتقدمها بلسان مستعار.
الدكتور عمار بوحوش من الوجوه العلمية الجزائرية التي استطاعت من خلال انجازاتها العلمية في العلوم السياسية أن تحتل مكانا مرموقا ليس على المستوى الوطني، بل على المستوى العربي والعالمي باعتباره أستاذا زائرا لعدة جامعات عربية وغير عربية.
المحاضرة التي ألقاها الدكتور عمار بوحوش على منبر ''حوار الأفكار'' كانت من الأهمية بمكان نظرا للأفكار التي طرحتها للمعالجة والنقاش، حيث قسمها الى عشر صعوبات تواجه التنمية والتنمية اللغوية، مستهلا ذلك بمشكلة الإلمام اللغوي من حيث المنهج والبناء في غياب المنهج العلمي المدروس لتفعيل اللغة الصحيحة وجعلها لغة تعليم وكفاءة عملية وعلمية وذلك لانتهاج طريقة تعليمية بدائية بسيطة لا تحمل في طياتها البعد الحضاري للمجمتع.
أما الصعوبة الثانية التي أثارها الدكتور عمار بوحوش تتمثل في النقص الملحوظ في الحوافز المادية والمعنوية التي تواجهها برامج التعليم، ومرد ذلك حسب المحاضر الى الاستراتيجية الخاطئة المطبقة في مؤسسات التعليم التي تصنف المربي في إطار الموظف العادي، بينما الدول المتقدمة تكافئ المربين والمعلمين بحصولهم على زيادات تفوق 40 عن المتخرجين الآخرين الذين يحملون نفس الشهادة؛ لأن المبدأ أن قطاع التعليم يستقطب أحسن وأذكى وأكفأ المتخرجين من كل جامعة.
أما الجانب الثالث من هذه الصعوبة فيراها المحاضر تكمن في الغياب التام للبحوث الجيدة ذات المستوى الرفيع التي تواجهها مسألة تنمية اللغة ويعود السبب في نظره إلى غياب الخام من المعرفة والتقنيات الحديثة وهذا ما جعل حقل المعرفة داخل الوطن يعاني من التصحر وكثرة الأعشاب الضارة والتربة المغمورة، فغياب الكتب والمجلات العلمية يعني غياب انتاج الباحثين من رفوف المكتبات والأكشاك.
أما الصعوبة الرابعة فقد حددها المحاضر في استنزاف الموارد البشرية المؤهلة ونهبها مثلما تنهب الثروات الطبيعية من دولنا النامية، حيث يتوجه المفكرون والباحثون الى الخارج حيث يجدون البيئة المحفزة على الانتاج ويحصلون على التقدير والاحترام الذي يليق بهم، وأن عدم قدرة مؤسساتنا التعليمية على استقطاب وبقاء الكفاءات الوطنية الجيدة داخل الوطن هي العملية المخيبة للآمال في بناء مجتمع المعرفة.
ولاحظ الدكتور عمار بوحوش في محاضرته أن من جملة الصعاب التي تواجه التنمية والتنمية اللغوية هي السعي البطيء لتوطين المعرفة باللغة الوطنية في أرض الجزائر، وإذا أردنا اليوم أن نثبت حقنا بهذه الأرض التي تأوينا وتغذينا علينا أن نعمل على توطيد لغتنا العربية وتوظيفها بكفاءة عالية لتطوير المعرفة في مجتمعنا والانفتاح على المعارف العالمية، والاهتمام بالتدريب والتأهيل لأن هذه الخطوات أساسية لتوطيد المعرفة وبناء مجتمع المعرفة.
أما فيما يخص الصعوبة الخامسة فقد أدرجها الدكتور بوحوش في ضعف الترجمة وانحصار الرصيد المعرفي في العلوم الدينية والتراث، بينما الواقع المعيشي يفرض على الأفراد أن يعرفوا لغات كسب الخبرة والتمتع بالمعرفة العلمية في جميع المجالات، ولكي لا تبقى اللغة العربية بمعزل عن التطور ينبغي القيام بمجهودات جبارة في مجال الترجمة لأن اللغة تنمو بالترجمة وتتطور بالممارسة ولا تنمو في فراغ.
المعضلة السادسة ربطها المحاضر في اشكالية الخلط بين التنمية والقوانين المنظمة لها، متعجبا في ذات الوقت من المسؤولين الذين يحرصون على احترام القوانين والتمسك الحرفي بنصوصها أكثر من حرصهم عى احترام التنمية وبلوغ أهدافها متناسين أن القانون ما هو إلا وسيلة للعمل لا غير، وأن المطلوب هو الحرص على تحقيق أهداف التنمية.
أما الإشكالية السابعة التي أبرزها الدكتور عمار بوحوش فتتمثل في بناء العمارات وإهمال التدريب وتنمية المهارات حيث تكتفي مؤسسات التعليم والتكوين بتنظيم الدروس النظرية ومنح الشهادات العلمية للتباهي بها، كما أن هذه المؤسسات تحصل على بنايات جديدة والدولة تصرف أموالا باهظة على بناء الهياكل القاعدية، لكن لا تخصص ميزانيات لتدريب وتأهيل العناصر البشرية.
أما المعاناة الثامنة فيضمها المحاضر إلى جدول غياب الكتاب الجامعي، حيث أن الكتاب هو الوسيلة لاكتساب المعرفة والتحصيل العلمي التي يكتشف الطالب من خلاله البيئة من حوله ويعزز قدراته الابداعية الذاتية.
أما المشكلة الأخيرة من صنف المشكلات الثقيلة التي تواجه التنمية في مجال اللغة العربية فيراها الدكتور عمار تكمن في عدم تخصيص ميزانيات خاصة بنشر المجالات العلمية في مختلف الجامعات الجزائرية لتفسح للباحثين إظهار قدراتهم الإبداعية، بالإضافة الى التدرب على اعداد البحوث والاستفادة من خبرة الأساتذة المختصين في كل مجال.
وخلص المحاضر في آخر تدخله إلى أن تنمية البحث العلمي في اللغة العربية أو في مجال التنمية الوطنية بصفة عامة ونجاحها لا يكمن في وجود الثروة الطبيعية أو وجود جيوش قوية أو مساحة شاسعة للدولة، وإنما النجاح يكمن في وجود قيادات ذات نوعية وإرادة قوية وعزيمة صلبة لقيادة عمليات التغيير بكفاءة عالية. إن سر نجاح العديد من الدول في التنمية يرجع إلى سيادة لغتها على أرضها، والتحدي الكبير الذي نواجهه في يومنا هذا، هو وجود مسؤولين أو قياديين مقتنعين بأن الإنسان هو صانع التنمية وهدفها، وأن التنمية تعني تحسين ما هو موجود، وأن اللغة العربية هي أهم عناصر الهوية، والتفريط في اللغة هو تفريط في هويتنا التاريخية وقيمنا الثقافية والأخلاقية وسيادتنا الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.