نحو تكييف نظام التعليم العالي "LMD" مع المستجدات الراهنة    امكانية سحب الاموال من الموزعات الآلية البنكية للتخفيف من حدة الضغط على المراكز البريدية    الجيش الصحراوي ينفذ أربعة هجمات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية    رياح تتعدى 50 كلم/سا في هذه المناطق الساحلية    جورج بوش الابن يؤيد المهاجرين في كتابه ويرسم صورهم بيده    ساحلي.. تشريعيات 12 جوان "هدف استراتيجي" بالنسبة للجزائر    السياحة.. أزمة كورونا تتسبب في خسائر شهرية تقدر ب30 مليار دينار    الخارجية و التربية الوطنية و التعليم العالي أبرز الملفات    الشيخ يوسف القرضاوي يصاب بفيروس كورونا    البارصا يعود إلى معانقة الألقاب ويتوج بالكأس 31    أغويرو مستعد لتقليص راتبه لتسهيل التحاقه بناديه الجديد    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    خنشلة: طالبات الإقامة الجامعية 500 سرير إناث في وقفة إحتجاجية قبل موعد الإفطار    كورونا عطلت المفاوضات بشأن ملف الذاكرة و تقرير ستورا لا يعنينا    عايدة عبابسة تبكي بحرقة بسبب معاناة أختها نعيمة مع المرض    المجالس المنتخبة القادمة ستكرس إرادة الشعب    مكاتب استأنفت العمل وأخرى استمرت في المقاطعة    فرنسا تحاول إنقاذ المغرب من مأزق تبعات خرقه لاتفاق وقف إطلاق النار    سوق الحطاب بعنابة يفقد سمعته    تراجع في إنتاج الخضروات بالمسيلة    هل يلتقي الرئيسان بايدن وبوتين في قمة ثنائية؟    "لوموند" الفرنسية تفضح المخزن المغربي    "صيدال" تستعد لإطلاق وحدة قسنطينة - 2    التلفزيون الجزائري يراهن على أهم الأعمال    حموني تطلق "نوبة سيكا"    "الحمراوة" يواجهون سريع غليزان يوم 30 أفريل    شروط وكيفيات ترقية وإدماج رياضيي النخبة    6 تجار مخدرات وراء القضبان    رشيد غزال متفائل بالبقاء في بيشكتاش    "الفيفا" تطلب توضيحات من "الكاف"    ضمان كرامة المهاجرين    عودة قوية للجزائر إقليميا ودوليا    حماية المواطن "في الصميم"    إصلاحات.. والاستثمارات مضمونة    الجمارك تحجز 132 كلغ مخدرات    "جمعية العلماء" في المقدّمة    نضال الجزائري: الحكم على الفنان حكيم زلوم بالفشل في عاشور العاشر مسؤولية جعفر قاسم    بريطانيا تودع الأمير فيليب إلى مثواه الأخير    جبهة البوليساريو: المغرب يرفض الحيادية في شخصية المبعوث الأممي    عبد المجيد شيخي: جمعية العلماء المسلمين دافعت عن الشخصية الوطنية وعززت نضال الحركة الوطنية    حديث عن وقف الإضراب سهرة اليوم    مباريات على شكل نهائيات تنتظر «المكرة»    الإنتاج حاليا يرتكز على إحصائيات سنة 2012    طوابير لا متناهية للظفر بكيس حليب مدعم ب 35 دج    الرقمنة لتحسين الخدمات وتحقيق الجوارية    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    محياوي يصر على فسخ عقد بلقروي من طرف واحد    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    «لحقني سوالك»    كيف أعبد الله رجاءً، ومحبة، وخوفًا؟    التيارتيون يلجأون إلى «سوق الرحمة» بحثا عن أسعار منخفضة    «سونلغاز» تُنجز 20 مركز تحويل للكهرباء بعدة بلديات    4 و5 سنوات حبسا لمساعد سابق بمكتب محاماة وشريكه    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    حذار ..    علي ذراع: الراحل محمد شريف خروبي دافع عن العربية بكل قوة    هل يجوز شرب الماء عند سماع الأذان الثاني للفجر في رمضان؟    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور عمار بوحوش يحاضر بخصوص البحث العلمي في الجزائر:‏
أصبحنا نستورد الأفكار على حساب الكفاءات العلمية المحلية
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2009

دعا الباحث والدكتور الجزائري عمار بوحوش إلى ضرورة إعادة تقييم الوضع الخاص بالبحث العلمي في بلادنا الذي أصبح حسبه مقبرة لوأد أفكار وابتكارات الشباب الباحث في الوقت الذي فسح فيه المجال واسعا لاستيراد أفكار وبرامج قد تكون في نفس مستوى الإنتاج المحلي.
وانتقد الدكتور عمار بوحوش خلال محاضرة ألقاها أمس "بمركز الشعب" للدراسات الإستراتيجية حول موضوع البحث العلمي في الجزائر، القوانين المعمول بها على مستوى الجامعات الجزائرية وكذا الإجراءات الإدارية التي تعرقل أداء الباحثين عوض ان تسهل عملهم، مشيرا إلى أن البحث العلمي ليس في أزمة فحسب بل ليس هناك من يشعر بأنه بحاجة إليه بعد أن أصبح التركيز على استيراد الحلول والبحوث الجاهزة والسريعة.
ولا يمكن - يضيف المحاضر - الاعتماد على الحلول الغربية أو الترقيعات التي وصفها بالتعبير العامي "دوا عرب" لإصلاح مجتمعنا والنهوض به بل يجب التركيز على البحث العلمي والخبراء الذين يستطيعون إحداث التغيير النوعي، مؤكدا أنهم وحدهم أبناء الوطن والباحثين يمكنهم فهم مجتمعهم وإيجاد الحلول اللازمة لمشاكله لأن لكل مجتمع خصوصياته وميزاته التي لا تنطبق عليها خطط وبرامج المجتمعات الأخرى.
وأعاب محدثنا على القائمين على البحث العلمي ما أسماه ب تبنيهم "لسياسات التقطير" في تمويل البحوث العلمية والباحثين بدعوى التقشف، واصفا هذا الإجراء بالبخل، مشيرا الى انه يمنع على الباحثين التمويل المادي ذاته الذي يصرف على استيراد البحوث الجاهزة، ضاربا المثل بما يطبق بالدول الأوروبية وبالتحديد بفرنسا التي شرعت جامعاتها ال85 ومنذ بداية السنة الجارية في العمل بطريقة الاستقلالية المالية في تسيير شؤونها وابتداء من 2012 ستتمتع كامل الجامعات الفرنسية بالاستقلالية التامة في التسيير المالي وستكتفي الدولة بتقديم مساعدات رمزية لكل جامعة في شكل حوافز للباحثين.
كما استشهد السيد بوحوش بالتجربة الأمريكية التي وصفها بالفريدة من نوعها، حيث أن جل الجامعات حولت إلى مراكز أفكار وبحث من قبل وزارة الدفاع التي تعتمد في كل مشاريعها على ما تجود به أفكار الجامعيين وبحوثهم حتى أصبحت تستثمر أكثر في جامعاتها بحيث تمول أي بحث تريد إنجازه، وحذر المتحدث من مغبة جلب الأدمغة والباحثين الجزائريين والإطارات المهاجرة إلى الوطن والاحتفاظ بهم كديكور في مكاتب فخمة مغلقة دون الانتفاع بهم واصفا هذا الإجراء بالخطر الكبير على بلادنا.
ودعا الدكتور بوحوش في ختام محاضرته إلى تغيير أسلوب العمل الحالي الذي وصفه بالبيروقراطي والهادف إلى تقديس القانون عوض العمل به كما حمل الباحثين جزءا من مسؤولية تردي وضع البحث العلمي ببلادنا لأنهم يقبلون بالوصاية في تسيير بحوثهم وأعمالهم مضيفا ان الدولة لديها سخاء علمي مالي غير ان المشكل في سوء التنظيم وفهم القوانين.
للإشارة تم تكريم الدكتور عمار بوحوش من قبل "مركز الشعب للدراسات الإستراتيجية" وذلك بحضور عدد من الوجوه السياسية والفكرية المعروفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.