تناقش التصعيد المحتمل رداً‮ ‬على‮ ‬صفقة القرن‮ ‬    لمدة موسمين ونصف    بعد مقتل براينت    فضلاً‮ ‬عن كيلوغرام من الكوكايين    خلال ليلة فنانة العرب التي‮ ‬أحيتها مؤخراً‮ ‬في‮ ‬ختام موسم الرياض    طالب بضرورة احترام الشرعية الدولية    بعد إستقالة سلفه    الأردن تساند "صفقة القرن" وتؤكد: حل الدولتين السبيل الوحيد للسلام!    خلال وقفة ترحم على روح عبد الحق بن حمودة‮ ‬    وسط إصرار على تغيير الأوضاع‮ ‬    رزيق‮ ‬يدعو رجال الأعمال للرمي‮ ‬بكل ثقلهم نحوها‮ ‬    أكثر من‮ ‬9‮ ‬أشهر لتحديد أول جلسة علاج    قدر بحوالي‮ ‬36‮ ‬بالمائة    أكد أن الرئيس تبون خلق ديناميكية جديدة‮.. ‬اللواء شنقريحة‮:‬    شبه إجماع على استمرار قوجيل في رئاسة مجلس الأمة    هل‮ ‬يتغلب الوزير على أزمة الحليب؟‮ ‬    تنويه بجهود الرئاسة الجزائرية    تبون‮ ‬يأمر بإجلاء الطلبة الجزائريين بالصين    زيتوني يدعو الشباب إلى وحدة الصف    الغش باق ما لم تطبق الدولة حلولا وقائية    هل يضع حدا للعشوائية والتحايل والغش؟    الغش استشرى في غياب المراقبة    سيدي بلعباس غير معنية بالأزمة    أجواء الحزن تخيم على حي "ميلينيوم"    « سأحقق الحد الأدنى دون انتظار الترتيب للمشاركة في الألمبياد"    قضاء ليلتان بالخروب قبل اللقاء    ارتياح لجاهزية العناصر و اصرار على نقاط بلعباس    إيداع صاحب مركز تجاري الحبس المؤقت    أنقذتم الوطن من ويلات سقوط الدولة    المستهلك رهن الاحتكار    إنجاز مسمكة بميناء سيدي يوشع    توقيف مزوّري أوراق نقدية    سارق لواحق السيارات وراء القضبان    تفكيك شبكة تروج المخدرات    مشاريع عالقة منذ 8 سنوات    رسم على الرمل ..    الصحراء الجزائرية ملهمة الرحّالة الغربيين    نادي "ناس الثقافة" يطلق مشروع مكتبة الشارع    جناح خاص لكتب الصحفي الراحل جمال الدين زعيتر    تزايد مؤشرات انهيار الهدنة في ليبيا    يوم تحسيسي حول داء كورونا و تفعيل جهاز المراقبة    «أعراض الوباء تشبه الإنفلونزا العادية»    لا حالات مشكوك فيها لحدّ الآن    مديرية الصحة تفند وتوضح    الفصل اليوم في اسم المدرب الجديد    العرفي ورحماني معنيّان أمام الساورة    تأجيل المباراة ضد أهلي البرج    هذه الفئات التي أعفتها السلطات الفرنسية من تحديد مواعيد طلب التأشيرة    مرفق الهواء الطلق "محمد وشن" بقسنطينة.. عينة عن "العبث الثقافي"    إنجاز الفائز بمسابقة كوميك ستريب لألبوم عن ريغور    الطبعة الثانية للشعر القبائلي بتيزي وزو    إنتاج 3360 طنا من الأسماك    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    من آداب وأحكام المساجد    ربط الفعل بالمشيئة    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العبور الآمن..
نشر في الشعب يوم 24 - 12 - 2016


تنقضي سنة 2016 بمؤشرات ايجابية ولو قليلة تتقدمها التوازنات المالية الكبرى في ظلّ وتيرة متواضعة للأداء في مختلف القطاعات من جانب ومؤشرات تعكس درجة الصعوبات المترتبة عن الصدمة المالية جراء التراجع الكبير في إيرادات المحروقات وأبرزها انكماش احتياطي الصرف بالعملة الصعبة وعودة هاجس الاستدانة الخارجية. غير أن «العبور الآمن» إلى السنة القادمة - التي تحمل تحديات مصيرية - تستدعي انتقال المنظومة الاقتصادية بكافة فروعها لانجاز التحول المطلوب بإرساء دعائم اقتصاد إنتاجي ومتنوع مثلما يقتضيه النموذج الاقتصادي الجديد للنمو. ويعبر هذا التوجه في المتناول إذا ما توفرت تلك الإرادة القوية والصادقة للمتعاملين والمؤسسات والهيئات المتدخلة في الشأن الاقتصادي، والتحمت بالخيار الاستراتيجي وفقا لرؤية متكاملة ومتناغمة مع ضرورة التحرك بروح الكلتة الاقتصادية الوطنية. وأظهرت هذه السنة المقبلة على الانقضاء مدى إدراك الشركاء، على الأقل أغلبهم، لخطورة الظرف بمعطياته الراهنة، خاصة منها ارتفاع العجز المالي، وانخراطهم (على الأقل أغلبهم) في مسار ترشيد النفقات وإنجاز أهداف التحول من خلال تنمية مساحة الاستثمار والتوجه إلى التصدير بكل معوقاته وتنافسيته والارتقاء بالمنتوج الجزائري ليكسب أكثر فأكثر ثقة السوق المحلية وينطلق نحو الأسواق الخارجية بالتدريج، بالتخلص من عقدة الخارج وتأكيد الثقة في المورد البشري المحلي القادر على انجاز الوثبة الاقتصادية بأبعادها الوطنية. ولا يعتبر هذا التحدي حاجزا يعجز الاقتصاد الجزائري عن رفعه وتجاز انعكاساته الظرفية، بل توجد كل العناصر التي تتطلبها ورقة الطريق للخروج من الأزمة وتخطي إفرازاتها الأولى لتفادي الوقوع في خطر أكثر كلفة، إذا لم تبادر المؤسسة الجزائرية في كل القاطعات بالرفع من وتيرة الإنتاج والتحسين من شروط الإنتاجية وتدارك التأخر الملحوظ في انجاز برامج أعدّت لها الدولة كل الشروط من بينية تحتية متكاملة وإجراءات للمرافقة والتحفيز كما هو متضمن في قانون المالية الجديد إلى جانب الخطوة الكبيرة التي حققتها الدبلوماسية الاقتصادية باتجاه أسواق يمكن الرهان عليها في المديين المتوسط والطويل. ولعلّ أول خيط الخروج من دوامة الصدمة الظرفية وانعكاساتها المباشرة الأولى تجاوز خطاب الإحباط وعدم الالتفات للتحاليل المتشائمة التي يطلقها البعض، والانحياز لخيار التفاؤل بمواجهة الأزمة بكثير من الثقة في الإمكانيات الجزائرية والتوظيف الذكي والمتبصر الأوراق حاسمة لا تزال قائمة مثل وضوح الرؤية وعزيمة الشركاء إلى جانب توازنات مالية مقبولة وتنمية الادخار الداخلي وتحسن لمؤشر الحد من الاستيراد مقابل تعزيز مناخ الاستثمار وانفتاح واسع على الشراكة الخارجية، خاصة بالنسبة للرأسمال العربي الذي يجد في السوق الجزائرية الملاذ الآمن والأكثر كسبا ونجاحا للمشاريع، ويوجد أكثر من مثال لتأكيد ذلك.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.