نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قتيلان في اعتداء على مسجد جنوبي الفلبين
بعد ثلاثة أيام من هجوم على كنيسة
نشر في الشروق اليومي يوم 30 - 01 - 2019

دعت السلطات الفلبينية إلى الهدوء، الأربعاء، بعد إلقاء قنبلة على مسجد في إقليم تقطنه غالبية مسيحية مما أسفر عن مقتل شخصين، بعد ثلاثة أيام فقط من تفجير مزدوج مدمر استهدف كنيسة وهز منطقة مينداناو.
وأُلقيت القنبلة خلال الليل داخل المسجد الواقع في إقليم زامبوانجا مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين. وأثار الهجوم تنديداً ودعوات إلى ضبط النفس والوحدة بين المسيحيين والمسلمين في البلاد الذين لهم تاريخ طويل من التعايش السلمي.
وجاء الهجوم الأخير بعد بضع ساعات من تصريحات للرئيس رودريغو دوتيرتي نقلها التلفزيون وقال فيها، إن الهجوم على الكنيسة الذي أودى بحياة 21 شخصاً بجزيرة جولو التي تقطنها أغلبية مسلمة في جنوب البلاد ربما ضلع فيه انتحاري.
وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا، الأربعاء، إن الانفجار الثاني بالكنيسة كان "على الأرجح" تفجيراً انتحارياً، لكنه أضاف أنه لم يتضح ما إذا تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) حقاً المسؤول عن الهجوم لأنه لم يكشف هوية المهاجم.
وأعلن التنظيم ضلوعه في الهجوم، لكن الجيش يعتقد أنه من تنفيذ جماعة أبو سياف المتشددة.
وقال لورينزانا للصحفيين، إن فحوصاً للطب الشرعي ستجرى في محاولة لتحديد ما إذا كان المهاجم الذي يعتقد أنه انتحاري أجنبياً.
وإن تأكد الهجوم على الكنيسة فسيكون ثاني هجوم انتحاري في الفلبين منذ سنوات بعد تفجير قنبلة مزروعة في سيارة فان في جويلية على جزيرة باسيلان المجاورة الذي أودى بحياة 11 شخصاً وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عنه.
وأضاف لورينزانا، أنه لا توجد صلة بين تفجيري الكنيسة والهجوم على المسجد، مما يماثل تصريحات لقائد قوة المهام بالمنطقة عن أن الهجوم "ليس عملاً انتقامياً".
"جبن ودناءة"
وصف مجلس علماء زامبوانجا الهجوم على المسجد، بأنه "شيطاني وطائش ولا إنساني"، بينما أدان الحاكم الإقليمي واقعتي الكنيسة والمسجد وقال إن تنفيذ هجوم أثناء الصلاة يعد "أسوأ أشكال الجبن والدناءة".
ويشكل المسلمون أقلية في الفلبين التي أغلب سكانها من الكاثوليك، كما يمثل المسلمون نحو ربع سكان مينداناو التي يندر فيها العنف الطائفي.
وتأتي الهجمات بعد استفتاء جرى بشكل سلمي يوم 21 جانفي الذي وافق فيه الناخبون بأغلبية كاسحة على الحكم الذاتي لسكان المناطق التي يغلب عليها المسلمون في مينداناو الذين يقدر عددهم بخمسة ملايين، وسيطلق على المنطقة ذات الحكم الذاتي اسم بانجسامورو. جاء ذلك تتويجاً لعملية سلام دامت طويلاً بين انفصاليين وحكومات متعاقبة.
Philippines urges calm after grenade attack on mosque kills two https://t.co/xArrtYe2qr pic.twitter.com/2o6pAOzZi2
— Reuters Top News (@Reuters) January 30, 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.