مدير جديد ل اتصالات الجزائر    126 مليون دينار لتجسيد مشاريع ببلدية فركان    هل تتغير العلاقات السودانية الأمريكية بعد سقوط البشير؟    ترامب يلتقي مدير تويتر !    بالصور.. “السياربي” تقلب الطاولة وتبلغ نهائي كأس الجمهورية    غوارديولا : محرز باق في السيتي    برشلونة يدهس ألافيس وخطوة تفصله عن لقب الليغا    شاين لونغ يدخل تاريخ البريميرليغ    المسيلة.. تجميد قائمة 1260 سكن عمومي إيجاري بعد احتجاجات السكان    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    شالك يعاقب بن طالب ويعيده للتدرب مع فريق أقل من 23 عاما    رابحي: ضرورة بلورة مطالب المسيرات السلمية في مقترحات مبنية على حوار جاد    الطارف: عصابة المنازل ببوثلجة وراء القضبان    الفريق قايد صالح: الجيش سيواصل التصدي لمخططات زرع الفتنة والتفرقة بين الجزائريين وجيشهم    أول تعليق لشكيب خليل    معسكر.. توقف إمرأة تورطت في جريمة النصب والتزوير واستعمال المزور    تيغانمين باتنة: حجز 280 غراما من الذهب    "سناباب" تشل الوظيف العمومي يومي 29 و 30 افريل لتجسيد المطالب الشعبية    30 جريحا في تراشق بالحجارة بين أنصار اتحاد خنشلة وأمل مروانة    أرقام ومعلومات عن مطار الجزائر الجديد (فيديو)    بسبب عدم صرف مستحقات الموردين    بعد إتهامه بالفساد.. العدالة تُطلق سراح الرئيس السابق للبارصا    تحدث عن تعرضه للإقصاء و «المير» ينفي: استقالة عضو بالمجلس البلدي لزيغود يوسف    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    بالفيديو: دخول الإخوة كونيناف إلى سجن الحراش!    نظموا مسيرات وتجمعات عبر مختلف المراكز الجامعية    وزارة الدفاع : توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 52 كيلوغرام من الكيف المعالج ببشار    واسيني الأعرج يميط اللثام عن فساد الرواية العربية    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أتمنى أن تفرج وزارة المجاهدين عن الفيلم المخلد لذكرى والدي
في رسالة وجهتها إلى "رجال الدولة الجزائرية" ابنة زيغود يوسف ل"الشروق":
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 02 - 2019

ناشدت ابنة الشهيد زيغود يوسف، السيدة شامة "رجال الدولة الجزائرية" من أجل توفير كافة الوسائل الضرورية لإنجاز فليم تاريخي عن كفاح أبيها الشهيد، حيث توجهت البنت الوحيدة على قيد الحياة للشهيد زيغود يوسف، بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد، برسالة مفتوحة إلى الجهات المعنية من أجل الإفراج عن الفيلم الذي كتبه د. أحسن تليلاني، وقد تمت الموافقة عليه من قبل وزارة المجاهدين، وقالت المتحدثةإن الفيلم ينتظر التمويل ويهدف إلى تخليد كفاح بطل من أبطال الجزائر.
الرسالة التي وقعتها ابنة زيغود يوسف، عادت من خلالها إلى كفاح والدها منذ انخراطه في الحركة الوطنية، وقالت إن 18 فيفري الذي أقرته الجزائر مناسبة للاحتفال بيوم الشهيد يصادف أيضا ذكرى ميلاد والدها الشهيد زيغود يوسف في 18 فيفري 1921 بمنطقة السمندو التي تسمى حاليا "بلدية زيغود يوسف" ولاية قسنطينة. وأضافت صاحبة الرسالة: "إن الشهيد زيغود يوسف الذي سقط في ميدان الشرف يوم 23 سبتمبر 1956 عن عمر 35 سنة، وهب حياته لتحرير الجزائر من الاستعمار".
وعادت ابنة بطل الجزائر إلى مسار والدها النضالي،حيث أشارت في رسالتها إلى نضال زيغود يوسف الذي بدأ مبكرافي "صفوف حزب الشعب وحركة انتصار الحريات الديمقراطية ثم انخراطه في المنظمة الخاصة، حيث تم القبض عليه والزج به في سجن عنابة قبل هروبه من السجن عام 1951 وشروعه في تحضير اندلاع الثورة رفقة القادة 22، وإشرافه بالفعل على تفجيرها بالولاية الثانية مع رفيق كفاحه الشهيد ديدوش مراد في أول نوفمبر 1954. وأضافت صاحبة الرسالة أن عبقرية زيغود "تفجرت من خلال حسن قيادته لمنطقة الشمال القسنطيني، وقراره بشن هجومات 20 أوت 1955 التي حررت الثورة من الحصار، وبرهنت للاستعمار عن التفاف الشعب الجزائري حول جبهة التحرير الوطني، وتمسكه بتحقيق الحرية والاستقلال."
وقالت ابنة زيغود يوسف، في اتصال مع "الشروق"، أنها وجهت هذه الرسالة عسى أن تفرج وزارة المجاهدين عن الفيلم الذي يروي سيرة والدها،فقد تم إيداع المشروع بوزارة المجاهدين منذ عام 2013 وكان من المفروض أن يرى النورفي 2014، واليوم مرت خمس سنوات دون أن يكون أي تقدم فيه. وأضافت المتحدثة أنها ترمي عبر هذه الرسالة إلى تحسيس الجهات المعنية بأهمية الفيلم الذي يقدم رسالة إلى الأجيال الجديدة بشأن تضحيات الشهداء وصناع الاستقلال. وأكدت المتحدثة أن ما كتبته عن أبيها ينطبق على جميع رموز الجزائرمن الشهداء التي تستحق كلها أفلاما لتخليد نضالها وتضحياتها.
من جهته، قال كاتب السيناريو احسن تليلاني إنه يستغرب صمت وزارة المجاهدين تجاه المشروع الذي كان نتيجة مسابقة في كتابة السيناريو توج بها في 2013 ولا يزال ينتظر بعد مرور 5 سنوات كاملة الإفراج عن المشروع. وأضاف المتحدث أن الكثير من الذين اشتغل معهم رحلوا قبل أن يشاهدوا الفيلم أمثال العقيد عمار بن عودة وكاتب زيغود يوسف وزوجته وكانوا جميعا يؤملون مشاهدة العمل لكنهم ماتوا قبل تحقيق المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.