رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    رئيس الجمهورية يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    مقاتلات الاحتلال تقصف غزة (فيديو)    ياسين وليد يستمع لإنشغالات حاملي المشاريع المبتكرة وأصحاب الشركات الناشئة    استلام طريق جديد بقسنطينة قريبا    صيد بحري: مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات "قيد الإعداد"    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش        شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن            ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    عين مورينيو على بن رحمة    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كتاب جديد يصدر قريبا : العقيد الطاهر الزبيري يروي أسرار الثورة والاستقلال
نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 10 - 2007


المخابرات الفرنسية كادت أن تكتشف بيان 1 نوفمبر
حادثة هروب مصطفى بن بولعيد من سجن الكدية رفقة 9 سجناء
يصدر قريبا كتابا تاريخيا جديدا يروي حقائقا عن الثورة الجزائرية تحت عنوان "ذاكرة الجراح" لمؤلفه الصحفي مصطفى دالع.
والذي استعان فيه على شهادات حية للعقيد الطاهر الزبيري قائد الولاية التاريخية الأولى (الأوراس)، ويؤكد صاحب المؤلف أنه ليس من السهل أن تكتب عن تاريخ مثخن بالجراح، "لكن الأصعب والأخطر من ذلك أن ُيترك هذا التاريخ مستباحا لذئاب النسيان والضياع".
من أهم الحقائق المثيرة التي رواها الكاتب تلك المتعلقة بهروب الزبيري رفقة من سجن الكدية، و مجموعة ال22 على إعلان الثورة في الفاتح نوفمبر 1954، انطلاق باجي مختار من العاصمة إلى سوق أهراس لإعلام المجاهدين بساعة الحسم التي طالما انتظروها إلا أن المخابرات الفرنسية تمكنت من إلقاء القبض عليه ولحسن الحظ لم تكن مناشير بيان أول نوفمبر معه.
وقد حاول الزبيري كتابة مذكراته عندما كان في المنفى في سنوات السبعينات لكنه لم يتمكن من إنجاز ذلك، ، وقام أحد المؤلفين بخطوات جادة لإنجاز كتاب عن جهاد الطاهر الزبيري خلال الثورة لكن هذا المشروع توقف في منتصف الطريق، وكثيرون هم من اقترحوا عليه تسجيل مذكراته غير أن ظروفه الصحية والأوضاع العامة للجزائر جعلته لا يتحمس لهذا الأمر.
ذاكرة "عمّي الطاهر" كانت قوية بشكل فاجأ المؤلف، إذ بالرغم من سنه المتقدمة (78 سنة) إلا أنه كان يذكر الكثير من الشخصيات والأحداث التي مرت عليه بالتفصيل، وإن لم تسعفه ذاكرته في تذكر العديد من التواريخ بدقة والتي تتطلب توثيقها وهو ما لم يقم به خلال الثورة، فلم يكن يتصور أنه في خضم حرب قاتلة كان يقارع فيها الموت كل يوم وكل لحظة سيعيش ليرى شمس الحرية تسطع على هذه الأرض المضرجة بدماء الشهداء، ويأتي يوم ويسجل فيه شهادته عن الثورة الجزائرية.
ويتناول الفصل الأول البيئة التي تربى فيها الطاهر الزبيري، وفي المسجد حفظ الطاهر نصف القرآن الكريم وكان يؤذن أحيانا للناس بطلب من إمام المسجد رغم صغر سنه وهو ما كان محل فخر والده، وتأثر كثيرا بمعلمه الشيخ بلقاسم داعي وشقيقه الأكبر بلقاسم، وكانت عائلته تعيش فقرا مدقعا مما اضطره للعمل وسنه 15 سنة، ويتناول الفصل الثاني مجازر الثامن ماي 1945 ، والفصل الثالث في السنوات الأولى من الخمسينات للحركات التحررية الناشطة.
ويتطرق الفصل الرابع قصة اتفاق مجموعة ال22 على إعلان الثورة في الفاتح نوفمبر 1954، وكيف انطلق باجي مختار من العاصمة إلى سوق اهراس لإعلام المجاهدين بساعة الحسم التي طالما انتظروها إلا أن المخابرات الفرنسية تمكنت من إلقاء القبض عليه ولحسن الحظ لم تكن مناشير بيان أول نوفمبر معه فأطلق سراحه قبل سويعات من الموعد المتفق عليه لذلك تأخر فوج سوق أهراس عن القيام بعمليات مسلحة في الوقت المحدد، أما الطاهر فالتحق بالجبل في الأول من نوفمبر 1954 مصادفة ولم يكن يعلم أن الثورة انطلقت، وشرع رفقة جبار عمر في قيادة فوج الونزة من خلال جمع الأسلحة إما بشرائها أو أخذها بالقوة سواء من الأهالي أو من حرس الغابات، إذ أن نصف فوج جبار عمر لم يكن يملك من الأسلحة سوى العصي.
تفاعلات الخلاف بين الزعيمين التونسيين بورقيبة والصالح بن يوسف كانت لها آثارها على الثورة الجزائرية، وهي حقائق الفصل الخامس، فبينما قبل بورقيبة "الحكم الداخلي" وتبنى سياسة "خذ وطالب"، رفض الصالح بن يوسف الاستقلال المنقوص وتسليم المجاهدين التونسيين لأسلحتهم للجيش الفرنسي، وهنا يروي الزبيري "سي الطاهر" تعرضه للتعذيب ثم دخوله سجن قالمة، وحكم عليه بالإعدام وهو شاب لم يتعد السادسة والعشرين من عمره.
غير أن الحظ ساعف "سي الطاهر" حيث يروي قصة فراره التاريخية في الفصل الموالي رفقة مصطفى بن بولعيد وتسعة سجناء من المحكوم عليهم بالإعدام من السجن، وهي قصة أقرب إلى الأسطورة التي تتجاوز الخيال، فسجن الكدية الذي يعد من أكثر السجون الفرنسية في الجزائر مناعة وحراسة خاصة على جناح المحكوم عليهم بالإعدام لم يمنع من حدوث المعجزة .
ويتطرق الكتاب لظروف استشهاد البطل مصطفى بن بولعيد الغامضة بعد انفجار جهاز إرسال مفخخ، والملابسات التي سبقت اغتياله ورفض عجول إعادة الاعتبار له كقائد للمنطقة إلا بعد مرور ستة أشهر كما يقضي القانون الذي سنه بن بولعيد بنفسه، وفي الوقت ذاته سعت أجهزة المخابرات الفرنسية للقضاء على بن بولعيد الذي تمكن من توحيد قيادات وعروش الأوراس كما تضمن الفصل التاسع أسباب وخلفيات عدم مشاركة الأوراس وناحية سوق اهراس في هذا مؤتمر الصومام ومعارضة قادتهما لقراراته بدعم من الزعيم التاريخي أحمد بن بله ورفيقه علي مهساس.
ويكشف الفصل ال 11 خلفيات وتفاصيل الانقلاب الذي قاده العقيد محمد العموري القائد السابق للأوراس بدعم من أطراف داخلية وخارجية، وكيف تم إحباط هذا الانقلاب ومحاكمة مدبريه من قيادات الأوراس والقاعدة الشرقية، وترأس المحاكمة العقيد هواري بومدين قائد أركان المنطقة الغربية، في حين تولى الرائد الطاهر الزبيري الدفاع عن المتهمين قبل أن يتم إعدام أربعة ضباط سامين في الثورة وسجن البقية لفترات محدودة، وأدى ذلك إلى حدوث تمرد صامت لفيالق القاعدة الشرقية وفيالق الأوراس، وتولى الرائد الزبيري مهمة إقناع فيالق القاعدة الشرقية بوقف التمرد والعودة إلى النظام، وفي هذه المرحلة عين العقيد هواري بومدين قائدا عاما للأركان وتمكن من إنهاء التمردات على الحدود الشرقية وإعادة تنظيم جيش الحدود، فيما اعتذر عن قبول منصب نائب قائد الأركان الذي عرضه عليه وزير القوات المسلحة في الحكومة المؤقتة، وفضل مواصلة الجهاد داخل الجزائر.
أما الفصل الرابع عشر والأخير فيحكي قصة النصر الأكبر في 19 مارس 1962 والذي أعلن فيه وقف إطلاق النار بعد انكسار شوكة فرنسا الاستعمارية أمام قوة وصلابة الثورة الجزائرية، وما رافقه من الخلافات "الشخصية" لزعماء وقادة الثورة.
بلقاسم عجاج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.